جسد الام هدية عيد ميلادالابن

5.00 نجوم
1 تصويت

ساميكي6

عضوية محارم عربي
18 يناير 2017
50
52
18
34
سعّد, منطقة الرياض, السعودية
النوع (الجنس)
ذكــــر
في عام 1953 م أيضاً تصدرت الصحف الفرنسية خبر أهداء أب يدعى سيزار كيلمنت 43 عام زوجته ازلين البالغة من العمر 32 عاماً لأبنهما في عيد ميلاه الثالث عشر لينام معها شهراً كاملاً كزوج و زوجة هذا و قد قال الاب للصحفيين بانه يريد أن يعلم ابنه كيف يصبح رجلاً و يتعلم كيف يمارس الجنس بطريقة صحيحة و ان افضل معلم هي امه التى ستستطيع ان تفهم شعوره و احاسيسه بينما قالت الام بانها تريد أن تكون اول امراة في حياة ابنها و ان يضل يذكرها طوال عمره و انها تريد الا ينسى هذه الذكرى . من جهته قال الابن بانه قد تفاجأ من هدية والديه له في هذا العام و انه سعيد بذلك فامه على قدر كبير من الجمال و الاثارة . و عندما سئل هل فكر بامه بطريقة جنسية قبل ذلك .. قال " نعم فقد كانت أمي تقوم ببعض ادوار الاغراء لي ".

بعد أسبوع من حفلة عيد الميلاد ذهب صحفي يدعى دينيس بيرنارد الى منزل عائلة كيلمنت ليكون له السبق في معرفة ما حصل . و اذا به يلتقي بالام ازلين و الابن فيرناند فقد كان المنزل فارغاً فالاب و الابن الأصغر قد غادرا البيت لقضاء أجازة في مرسيليا و تركوهما بمفردهما في البيت . قام الصحفي باجراء حوار مع كليهما حيث أقرت الام بانها كليهما كان خائفا و هما في سرير نومها و خاصة بعد ان تعريا تماما كانت الخطوة الاولى هي الحاجز الذي لابد من كسره و تحطيمه و كان كل منهما يريد من الاخر ان يكون صاحب المبادرة الاولى و بعد مرور فترة طويلة من الزمن قررت الام بحكم انها الاكبر سنا ان تبدأ فبدأت بالتمهيد بقولها له بانه يجب ان ينظر لها الان كأي امراة اخرى فضمته اليها و قبلته في فمه كما يفعل العشاق و سرعان ما تفاعل معها ابنها فرناند و راح يضمها بلهفة و تفاعل كل منهما مع الاخر بشهوة و ما هي الا لحظات حتى كان يعتلي جسدها و ساعدته على اختراقها لتتوالى عملية الجماع بنجاح و لتتحطم جدران من الخوف و التقاليد .

06ff08f0d5db729c55bf8bf1509e9f59.png


كانت ازلين تريد أن تجرب شيئا جديدأً و غريبا و عندما فكر زوجها بمسائلة تبادل الزوجات مع أصدقائهم كانت عادة مجربة من قبل فقد مارست الجنس مع أصدقاء زوجها في ليالي متعددة . و جأت فكرة ممارسة الجنس مع ابنها من قبل زوجها سيزار الذي أقنعها بذلك و قال لها بانه كان يحلم ان يفعل ذلك مع امه . و فعلا اختمرت الفكرة في ذهن ازلين و بدأت تتكيف معها و راحت تغري ابنها بالظهور امامه شبه عارية. أقرت ازلين بان ابنها في أول جماع لها قد قذف بسرعة في احشائها و لكنها قامت بتهدئته و معانفته و ضاجعته تلك الليلة عدة مرات ليتعلم ممارسة الجنس باتقان .تقول ازلين بانها تشعر بالمتعة و اللذة الان بعد تجربتها الاولى مع ابنها و انها باتت تضاجعه في كل يوم عدة مرات دون قلق او خوف .

من جهته اعرب فرناند بانه سعيد للغاية و هو يعاشر أمه فهي افضل هدية اهديت اليه و قد اصبح يحبها و يشتهيها بشدة فهي امرأة ناضجة و ذات لذة خاصة و قد قال انه يريد ان يستمر بعلاقته بها بعد هذا الشهر . من جهتها قالت ازلين بانها تجد في معاشرة ابنها لذة لم تجدها من قبل حتى مع ابوه سيزار. و تمنت ان يطول الشهر لتستمتع بابنها بشكل اكبر
 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:

incest-lover

عضوية محارم عربي
22 أبريل 2017
78
106
33
42
Saudi Arabia
النوع (الجنس)
ذكــــر
ولد محظوظ
محظوظ بالام
محظوظ بالأب المتفهم
واكيد محظوظ ببنات المستقبل منه ومن امه
 
  • إعجاب بالمشاركة
التفاعلات: زب ديوث
AdBlock Detected - إكتشاف مانع الإعلانات

عفواً : نحن نعلم بأن الإعلانات مزعجه ولكن !!

بدون الإعلانات لا يمكننا تقديم خدماتنا او المواد المعروضة بالموقع بشكل مجاني حيث ان الإعلانات تمثل الدخل الوحيد للموقع لدفع نفقات تشغيل الموقع ,, ولذلك نرجوا منكم إيقاف عمل مانع الإعلانات لموقعنا كدعم منكم لإستمراريه موقعنا بشكل مجاني للجميع وإضافتنا للقائمة المسموح لها بعرض الإعلانات نشكركم على تفهمكم ودعمنا للإستمرار.
هل قمت بتعطيل مانع الإعلانات ؟ حسناً إضغط هنا