أنا و خالتي الممحونة 2

- تم فتح المنتديات للتسجيل الأن يمكنك تسجيل عضويتك وتفعيلها عن طريق البريد الإلكتروني
- تم إتاحة خاصية الدردشة للعضويات المفعلة فقط وجاري العمل فى تطويرها
نتمني من الأعضاء الجدد عند وضع تعليق او رد على موضوع ان يكون فى نطاق الموضوع وليس كلمات مبهمه نحن نأسف للحظر النهائي للعضويات المخالفة
نشكركم على انضمامكم ومشاركتكم معنا بموقع محارم عربي
جاري العمل على تفعيل اضافة الارباح النقدية لأعضاء موقع محارم عربي ,, جميع الأعضاء المشاركين سيكون بمقدورهم تحقيق أرباح مادية كبيرة من خلال كتابة المواضيع المميزة والحصول على زيارات لهذه المواضيع
سيتم الإعلان عن التفاصيل خلال الايام القادمة

yassin1604

عضوية محارم عربي
لطالما أغرتني خالتي بجسمها الفاتن الذي تنفجر منه الشهوة ، فقد كانت شديدة الجمال ... فقد كانت قصيرة القامة ، بيضاء البشرة و شعرها أصفر ، عيناها زرقاء ، شفتاها ورديتان كبيرتان ، أما بزازها فكانت كبيرة ذات حلمات وردية و طيزها كانت كبيرة و مكورة ... قد كنت حققت حلمي و أدخلت قضيبي في رحمها كما رويت لكم في القصة الفارطة ، أما الآن فسأروي لكم كيف نكتها لليوم التالي ...
كان الساعة السابعة و الجميع نائم إلا خالتي حضرت الأكل لزوجها و ذهب لعمله ، استيقضت و ذهبت إلى المطبخ فرأيت خالتي مرتدية قميص نوم وردي ذو فتحة واسعة تظهر واد بزازها العملاق و طيزها الكبيرة ، و فوقه روب شفاف ، كانت هائجة ... فدخلت المطبخ و قلت لها : صباح الخير يا زوجتي . فردت عليا : صباخ النور يا عمري ! و قبلت شفتاها الورديتان ، فقالت لي البارحة أراد زوجي " الميبون " نيكتي لكنه لم يقدر على مواصلة حتى دقيقة . فرددت مبتسما : هيا يا حبيبتي فالنذهب إلى الغرفة و أريك ما تفعل الرجال .
فتوجهنا إلى جناحها بهدوء و أقفلت الباب بالمفتاح ، و بدأت بتقبيل رقبتها الجميلة و أمص شفتاها الورديتان و هي تتلوَّى من شدة الهيجان ، فاستلقينا على الفراش و بدأت بمص بزازها و بدعكه بشدة و خالتي تتلذذ و تستمتع باللحظة و هي تقول لي بسوط خافت : هيا يا سبعي ! يا وحشي ! زدني يا حبيبي . و أنا ألبي طلباتها فانهلت على طيزها ألحسه و ألحس رحمها الوردي الساخن حتى قذفت سائلها و هي تقول : آه آه آه إني ممحونة ! إني مشتاقة !
فنزعت ثيابي و استلقيت على الفراش و يدأت خالتي تمص صدي و عضلات يطني إلى أن وصلت إلى زبي و بدأت تلعقه و تلعق خصيتيا حتى قذفت في فمها ثم أخذت زبي و بدأت أمسح به على رحمها حتى اشتعلت شهوتها و قالت لي : هيا نكني بقوة آه آه آه !
فأدخلت زبي في رحمها الساخن و بقيت أنيكها بقوة و بوحشية و هي تقول : آه آه آه آه آآآه هيا يا وحش !
مارسنا الجنس و غيرنا عديد الوضعيات و لما حان وقت القذف قذفت على بزازها لبني و قد غمر سائلي صدرها ، فقالت لي : ما هذا !! قرددت عليها : ما رأيك يا حبيبتي هل أخمدت لك شهوتك ؟ فقالت لي : تعال إلى هنا ، هيا نكني من فتحة شرجي ، أرجوك . فرددت متعجبا : أنيكك يا حبي أينما تريدين . فوضعت فازلين على فتحة شرجها و ووضعت القليل على زبي ، و بدأت أدخل زبي كانت فتحتها ضيقة بالكاد أدخلت رأس زبي ، فاحمر وجهها و تخمرت و بدأت تأن من شدة الألم ، فأكملت إيلاج قضيبي و بدأت أدخله و أخرجه بصعوبى حتى أصبحت العملية سهلة فبقيت أنيكها حتى أحسست بأن عيناها انقليت و وجهها كان محمرّا و كانت المتعة و النشوة ظاهرة على وجهها اللامع ، فلما اشتدت بي الشهوة أخرجت زبي و قذفت في فمها ، و كنت منتشيا جدا ... بعدها أحسست شديد و ذهبت و استحميت ، أما خالتي فقد نامت على سريرها . كانت هذه أحلى عطلة في حياتي و أحلى نيكة محارم مارستها .
 
ب

بربوكة

قصة حلووووووووووة و كس الخالة لا تعوض
يسلمووووووووووووو
 
AdBlock Detected - إكتشاف مانع الإعلانات

عفواً : نحن نعلم بأن الإعلانات مزعجه ولكن !!

بدون الإعلانات لا يمكننا تقديم خدماتنا او المواد المعروضة بالموقع بشكل مجاني حيث ان الإعلانات تمثل الدخل الوحيد للموقع لدفع نفقات تشغيل الموقع ,, ولذلك نرجوا منكم إيقاف عمل مانع الإعلانات لموقعنا كدعم منكم لإستمراريه موقعنا بشكل مجاني للجميع وإضافتنا للقائمة المسموح لها بعرض الإعلانات نشكركم على تفهمكم ودعمنا للإستمرار.

هل قمت بتعطيل مانع الإعلانات ؟ حسناً إضغط هنا