قصص محارم اخوات أحمد ومرام اغتصاب ونيك عنيف

الموضوع في 'قصص سكس محارم' بواسطة عاشقة المحارم, بتاريخ ‏10 أكتوبر 2015.

  1. عاشقة المحارم

    عاشقة المحارم عضو متفاعل

    المشاركات:
    130
    الإعجابات المتلقاة:
    68
    نقاط الجائزة:
    28
    الجنس:
    أنثى
    مكان الإقامة:
    دبي , الإمارات
    9fc9448a16007c3fe0094fc9d7961b51.jpg

    اسمي احمد, 20 سنة..هذه قصتي الحقيقية عن اغتصاب بنت خالتي الممحونة مرام والتي حملت مني.. اتمنى ان تعجبكم

    نعيش انا و افراد عائلتي في القاهرة و خالتي ارملة و لها ابنتان, فريدة 13 سنة و مرام 16 سنة و يعيشون في الخارج و عندما يأتون للأجازة يعيشون معنا في البيت...

    مرام فائقة الجمال..قصسرة جداَ 150سم..شقراء و جسمها ابيض مثل الحليب و نحيفة.بزازها صغيرة لكن واضحة جداَ..و شعرها طويل جداً و تربطنا علاقة اخوة منذ الصغر. بدأت اشتهيها عندما كانت تأخذ شاورو دخلت عليها بالغلط في الحمام و وجدت ذلك الجسم المبلول بمبي اللون تحت الماء الساخن..ذلك اليوم استحت مني و لم تتكلم معي نظراً لأنها تختشي..و حلفت لنفسي في ذلك اليوم ان كسها سيتذوق زبري مهما كان الثمن..كس مرام الوردي سيكون لي...

    انتظرت 5 ايام حتى قالت لي امي انها ستأخذ خالتي و فريدة و باقي افراد العائلة في نزهة اما مرام فكانت مريضة...اعتذرت انا بحجة اني سأخرج مع اصدقائي..

    عندما جاء اليوم الموعود نزلت عائلتي من المنزل..و قالت لي مرام انها ستنام و قلت لها اني سأنزل حتى تشعر بالأمان..و تركت المنزل لمدة نصف ساعة حتى تأكدت انها نائمة كي افترسها..

    دخلت المنزل ووجدتها نائمة في غرفتي على غير العادة...كانت تلبس قميس نوم طويل لكنه كان يبين بزازها لأنها كانت نائمة على جنبها و هجت فوراّ على شكل بزازها...خلعت ملابسي و تمشيت نحوها و نظرت اليها و كأنها وجبة شهية..و يا لها من وجبة..لطالما حلمت ان اشبع ذلك الكس من لبن زبري الذي يقف كالسيف الآن..

    تحسست ركبتها و رفعت قميس نومها بهدوء تام..و رأيت كيلوتها الأحمر الذي هيجني اكثر..بدأت اتحسس فخديها برفق حتى بدأت تتموج...ف ركبت فوقها و بدأت ارفع قميسها حتى تعرت فخذاها بالكامل...في هذه اللحظة استيقظت مرام و كادت تصرخ لولا وضعت يدي على فمها..

    "انتا بتعمل ايه يا احمد؟؟؟"

    "اهدي يا مرام و كل حاجة هتخلص"

    "قوم من عليا يا سافل!!"

    و دار شجار استمر دقيقة و انتهى بي اني ضربتها على خديها اكثر من عشر مرات اقلام يمين و يسار...حتى خارت قوتها و بدأت تبكي..

    "ارحمني يا احمد انت مش عارف انت بتعمل ايه.."

    "انا عايزك و هنام معاكي بالذوق او بالعافية"

    "ابوس ايدك انا بنت بنوت هتضيع مستقبلي!!"

    "و انا مالي هنيكك يعني هنيكك"

    "متفتحنيش ابوس ايدك!"

    "انهاردة اليوم الي هتودعي فيه بكارتك" و قلت ذلك بكل شر..و بدأت تبكي بحرقة..

    "حرام عليك انا مش هقدر.."

    "انتي فعلاً مش هتقدري...هتتعبي...انا هشبع منك انهاردة عشان الفرصة دي مش هتتعوض"

    "دا عيب يا احمد ابوس ايدك انا ممكن اعملك اي حاجة بس كدا لأ!"

    "اي حاجة؟"

    "ايوا يا احمد.."

    "طيب مش هفتحك..هفرش من برا بس.."

    "يعني ايه؟"

    "متخفيش هتشوفي دلوقتي"

    "اوعى تغدر بيا يا احمد.."

    في تلك اللحظة كانت قد التهمتني الشهوة و بدأ زبري في الأنفاض امام ذلك الجسم الوهمي..

    فتحت فخذيها و هيا لا تقاوم و جالسة وجهها شاحب و الدموع تفيض من عينيها...لعقت بزازها ثم امسكت بزبري و مشيته على شفرات كسها من الخارج..لم اجد اي استجابة منها و مازالت تبكي بحرقة..مسكت زبري و ادخلت رأسه و بدأت العب به في كسها..بدأ بكائها يشتد و كانت تقول لي "ابوس ايدك كفاية كدا انا لسة بنت حرام عليك" بصوت ضعيف...كان رأس زبري كبير اصلاً على كسها..ف مابالها بما سينغرس و يغوص في اعماق احشائها بعد قليل رغماً عنها...و جدتها بدأت تتأوه تدريجيأ مع فرش زبري في كسها..و في وسط التأوهات كانت تترجاني ان اقف عند هذا الحد..بدأ عسل كسها يسيل على ملاية السرير..مسكت مرام رقبتي و تأوهت معلنة وصول شهوتها..

    نزلت بفمي على كسها و بدأت الحسه بقوة و سرعة و حتى بدأت مرام تتأوه بصوت اعلى و امسكت الفراش بيدها تتشبث به و هي تبلغ رعشتها الثانية.. ثم قذفت عسلها مرة اخرى...

    "كفاية كدا يا احمد..انا تعبت"

    "بس انا متعبتش"

    "كفاية انا عيانة حرام عليك"

    "انا هاخد فرصتي كاملة.."

    "فرصة ايه مش عملت الي انت عايزه؟؟؟"

    "لأ طبعاً"

    "انت وعدتني!"

    "هو انا اول واحد يلمسك؟"

    "تلمسني ازاي انا مش فهماك!!"

    "انتي فاهمة كويس اوي"

    "يا احمد كفاية كدا افرض حد جه؟؟"

    "هيشوفوني فوقك و هيقولوا انتي الغلطانة عادي"

    "حرام عليك انا اقربلك ميصحش كدا ملقتش غيري تعمل معاها كدا؟!" (و هي تبكي)

    "ملقتش واحدة في جمالك و في جسمك...لازم اخد فرصتي كاملة...انتي ملك ليا انهاردة.."

    "ابوس ايدك دخل من ورا بس من قدام لأ!!" (حاولت تقبيل يدي لكني منعتها)

    "انتي جربتي قبل كدا ولا ايه؟"

    "ايوا.."

    "خلاص جربي من قدام بقى"

    "ابوس ايدك لأ حرام عليك!!!"

    حاولت مرام ان تقوم و تقاومني فلكمتها في بطنها و على وجهها مرتين..ثم شددت شعرها بيد و امسكت بكسها بيد اخرى و عضضت بزها الأيسر و كانت تصرخ كالخروف و هو يُذبح...صرخاتها كانت تهيجني اكثر و اكثر..

    عدت مرة اخرى الى الوضعية الأولى بعدما ضربتها كف على وجهها بعدما بدأت تصرخ ثانية...فتحت فخذيها و مسكت بز من بزازها بقبضة قوية و بيدي الأخرى فركت كسها بعنف و هي تبكي بحرقة...

    هدأت مرام و استسلمت للأمر الواقع...حتى انها فتحت رجليها بنفسها بعد فرك يدي لكسها البكر..رميت جسمي فوقها و مسكت ايديها بيد و باليد الأخرى مررت زبري على كسها حتى استقر رأس زبري داخل كسها المتورم..ترجتني الا افتحها و قالت "ابوس ايدك اعمل فيا اي حاجة غير كدا يا احمد انا كدا هروح في داهية!" و لم اسمعها..مسكت زبري و مررته على بوابة كسها و هي تتأوه بين بكاءها و توسلها لي بعدم فتحها...غرسته كله في دفعة واحدة بداخلها و شعرت بغشاء بكارتها و هو يتمزق ليفسح الطريق امام سيفي الغادر...صرخت مرام صرخة كادت ان تمزق اذناي و تشبثت بملاية السرير و عضت شفتيها من الألم...بقيت ادك حصونها بقوة و بشراسة و انا امسك بزازها و افعصهما و هي تصرخ من شدة الألم كلما دخل زبري في كسها..كان كسها الأملس الضيق يحتضن زبري الكبير بصعوبة..لكبر حجمه و صغر كسها... وكانت الدموع تنزلق من عيناها و هي اصبحت غير قادرة على اخراج اي صوت غير آهات اللذة التي لطالما حلمت ان اعطيها لها...نكتها لمدة 3 دقائق متواصلة حتى وصلت شهوتي و قبل ان افكر في اخراج زبري من بيته الجديد كنت قد قذفت لبني بداخلها...حمم بركانية من اللبن الدافء توغلت داخل كس مرام الذي كان بكر منذ قليل...ثم اخرجت زبري من كسها..

    كان زبري مغطى بدم بكارة مرام و كانت الملاية تلتخط بدمها السائل من كسها المفتوح و المتورم..كانت تنظر الى السقف في اذبهلال و لا تتحرك و تتنفس بسرعة..كان كسها يسيل منه دم بكارتها و لبني معاً...قررت ان اكرر الفعلة و انيكها ثانياً.. لكن هذه المرة ببطء و بدأت امص شفايفها البمبية حتى احسستها تتجاوب معي و مع كل دخلة في كسها كانت تتأوه بهيجان حتى اتتها الرعشة..امسكت مرام برأسي و ارتفعت بخصرها و صرخت صرخة اللذة و بعد ذلك انزلت نهر اخر من انهار زبري في احشائها الصغيرة..

    نظرت اليا و هي تدمع و نظرت لكسها وجته قد تورم و كان لا يزال ينزل دماً مع لبني...وجهها كان شاحباً لا علامات عليه و كان زبري مازال منتفضاً و كنت اريد ان اشبع مرام من الجنس ليكفيها عمراً...

    قضيت عليها بنيكة عنيفة دامت لمدة 10 دقائق تقريباَ بقيت تصرخ من شدة الألم...عضضت بزازها بضع مرات و مصصت شفتيها و هي مستسلمة نهائياً للذة كانت تشتهيها و لكن كانت دائماً تخاف منها بسبب بكارتها..كلما كنت ادفع زبري بداخلها كانت تتأوه بصوت خافت..كانت تطلق صرخة عندما اغرس زبري بكامله فيها...انزلت ثلاث دفعات اخرى من اللبن الساخن في كسها..بعد انزال الدفعة الأخيرة اكتشفت انها اغمى عليها..

    البستها ملابسها و هي مغمى عليها...ثم تهيج زبري مرة اخرى ففتحت فمها و نكت فمها حتى انزلت لبني على وجهها..صورتها صور عارية كي امسكها عليها في حالة لو قررت ان تفضحني.. ثم تركتها و ذهبت..

    مرت الأيام و مرام تتجنب التعامل معي نهائياَ..كل نظراتها نظرات حقد و كراهية...و بعد بضعة اسابيع بدأت تظهر عليها اعراض حمل..اخذتها خالتي و امي للطبيب و اكتشفا انها حامل في اول شهر و ضربتها امها ضرب مبرح عندما عادوا للمنزل..عندما سألتها امها من فعل ذلك..قالت انها تعرضت للإغتصاب و هي تقضي حاجات للمنزل. بعد اسبوع اجرت عملية اجهاض للطفل..و كانت هذه اول باب يطرقه كس مرام في عالم الجنس..
     
    أعجب بهذه المشاركة ممحون مراتي الشرموطة
  2. Rainooo3

    Rainooo3 عضو برونزي

    المشاركات:
    398
    الإعجابات المتلقاة:
    194
    نقاط الجائزة:
    43
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    Egypt
    رووووووؤووووووووعة
     
  3. TAHA

    TAHA عضو متفاعل

    المشاركات:
    139
    الإعجابات المتلقاة:
    22
    نقاط الجائزة:
    18
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    تونس
    أحمد ومرام اغتصاب ونيك عنيف
    [​IMG]

    اسمي احمد, 20 سنة..هذه قصتي الحقيقية عن اغتصاب بنت خالتي الممحونة مرام والتي حملت مني.. اتمنى ان تعجبكم

    نعيش انا و افراد عائلتي في القاهرة و خالتي ارملة و لها ابنتان, فريدة 13 سنة و مرام 16 سنة و يعيشون في الخارج و عندما يأتون للأجازة يعيشون معنا في البيت...

    مرام فائقة الجمال..قصسرة جداَ 150سم..شقراء و جسمها ابيض مثل الحليب و نحيفة.بزازها صغيرة لكن واضحة جداَ..و شعرها طويل جداً و تربطنا علاقة اخوة منذ الصغر. بدأت اشتهيها عندما كانت تأخذ شاورو دخلت عليها بالغلط في الحمام و وجدت ذلك الجسم المبلول بمبي اللون تحت الماء الساخن..ذلك اليوم استحت مني و لم تتكلم معي نظراً لأنها تختشي..و حلفت لنفسي في ذلك اليوم ان كسها سيتذوق زبري مهما كان الثمن..كس مرام الوردي سيكون لي...

    انتظرت 5 ايام حتى قالت لي امي انها ستأخذ خالتي و فريدة و باقي افراد العائلة في نزهة اما مرام فكانت مريضة...اعتذرت انا بحجة اني سأخرج مع اصدقائي..

    عندما جاء اليوم الموعود نزلت عائلتي من المنزل..و قالت لي مرام انها ستنام و قلت لها اني سأنزل حتى تشعر بالأمان..و تركت المنزل لمدة نصف ساعة حتى تأكدت انها نائمة كي افترسها..

    دخلت المنزل ووجدتها نائمة في غرفتي على غير العادة...كانت تلبس قميس نوم طويل لكنه كان يبين بزازها لأنها كانت نائمة على جنبها و هجت فوراّ على شكل بزازها...خلعت ملابسي و تمشيت نحوها و نظرت اليها و كأنها وجبة شهية..و يا لها من وجبة..لطالما حلمت ان اشبع ذلك الكس من لبن زبري الذي يقف كالسيف الآن..

    تحسست ركبتها و رفعت قميس نومها بهدوء تام..و رأيت كيلوتها الأحمر الذي هيجني اكثر..بدأت اتحسس فخديها برفق حتى بدأت تتموج...ف ركبت فوقها و بدأت ارفع قميسها حتى تعرت فخذاها بالكامل...في هذه اللحظة استيقظت مرام و كادت تصرخ لولا وضعت يدي على فمها..

    "انتا بتعمل ايه يا احمد؟؟؟"

    "اهدي يا مرام و كل حاجة هتخلص"

    "قوم من عليا يا سافل!!"

    و دار شجار استمر دقيقة و انتهى بي اني ضربتها على خديها اكثر من عشر مرات اقلام يمين و يسار...حتى خارت قوتها و بدأت تبكي..

    "ارحمني يا احمد انت مش عارف انت بتعمل ايه.."

    "انا عايزك و هنام معاكي بالذوق او بالعافية"

    "ابوس ايدك انا بنت بنوت هتضيع مستقبلي!!"

    "و انا مالي هنيكك يعني هنيكك"

    "متفتحنيش ابوس ايدك!"

    "انهاردة اليوم الي هتودعي فيه بكارتك" و قلت ذلك بكل شر..و بدأت تبكي بحرقة..

    "حرام عليك انا مش هقدر.."

    "انتي فعلاً مش هتقدري...هتتعبي...انا هشبع منك انهاردة عشان الفرصة دي مش هتتعوض"

    "دا عيب يا احمد ابوس ايدك انا ممكن اعملك اي حاجة بس كدا لأ!"

    "اي حاجة؟"

    "ايوا يا احمد.."

    "طيب مش هفتحك..هفرش من برا بس.."

    "يعني ايه؟"

    "متخفيش هتشوفي دلوقتي"

    "اوعى تغدر بيا يا احمد.."

    في تلك اللحظة كانت قد التهمتني الشهوة و بدأ زبري في الأنفاض امام ذلك الجسم الوهمي..

    فتحت فخذيها و هيا لا تقاوم و جالسة وجهها شاحب و الدموع تفيض من عينيها...لعقت بزازها ثم امسكت بزبري و مشيته على شفرات كسها من الخارج..لم اجد اي استجابة منها و مازالت تبكي بحرقة..مسكت زبري و ادخلت رأسه و بدأت العب به في كسها..بدأ بكائها يشتد و كانت تقول لي "ابوس ايدك كفاية كدا انا لسة بنت حرام عليك" بصوت ضعيف...كان رأس زبري كبير اصلاً على كسها..ف مابالها بما سينغرس و يغوص في اعماق احشائها بعد قليل رغماً عنها...و جدتها بدأت تتأوه تدريجيأ مع فرش زبري في كسها..و في وسط التأوهات كانت تترجاني ان اقف عند هذا الحد..بدأ عسل كسها يسيل على ملاية السرير..مسكت مرام رقبتي و تأوهت معلنة وصول شهوتها..

    نزلت بفمي على كسها و بدأت الحسه بقوة و سرعة و حتى بدأت مرام تتأوه بصوت اعلى و امسكت الفراش بيدها تتشبث به و هي تبلغ رعشتها الثانية.. ثم قذفت عسلها مرة اخرى...

    "كفاية كدا يا احمد..انا تعبت"

    "بس انا متعبتش"

    "كفاية انا عيانة حرام عليك"

    "انا هاخد فرصتي كاملة.."

    "فرصة ايه مش عملت الي انت عايزه؟؟؟"

    "لأ طبعاً"

    "انت وعدتني!"

    "هو انا اول واحد يلمسك؟"

    "تلمسني ازاي انا مش فهماك!!"

    "انتي فاهمة كويس اوي"

    "يا احمد كفاية كدا افرض حد جه؟؟"

    "هيشوفوني فوقك و هيقولوا انتي الغلطانة عادي"

    "حرام عليك انا اقربلك ميصحش كدا ملقتش غيري تعمل معاها كدا؟!" (و هي تبكي)

    "ملقتش واحدة في جمالك و في جسمك...لازم اخد فرصتي كاملة...انتي ملك ليا انهاردة.."

    "ابوس ايدك دخل من ورا بس من قدام لأ!!" (حاولت تقبيل يدي لكني منعتها)

    "انتي جربتي قبل كدا ولا ايه؟"

    "ايوا.."

    "خلاص جربي من قدام بقى"

    "ابوس ايدك لأ حرام عليك!!!"

    حاولت مرام ان تقوم و تقاومني فلكمتها في بطنها و على وجهها مرتين..ثم شددت شعرها بيد و امسكت بكسها بيد اخرى و عضضت بزها الأيسر و كانت تصرخ كالخروف و هو يُذبح...صرخاتها كانت تهيجني اكثر و اكثر..

    عدت مرة اخرى الى الوضعية الأولى بعدما ضربتها كف على وجهها بعدما بدأت تصرخ ثانية...فتحت فخذيها و مسكت بز من بزازها بقبضة قوية و بيدي الأخرى فركت كسها بعنف و هي تبكي بحرقة...

    هدأت مرام و استسلمت للأمر الواقع...حتى انها فتحت رجليها بنفسها بعد فرك يدي لكسها البكر..رميت جسمي فوقها و مسكت ايديها بيد و باليد الأخرى مررت زبري على كسها حتى استقر رأس زبري داخل كسها المتورم..ترجتني الا افتحها و قالت "ابوس ايدك اعمل فيا اي حاجة غير كدا يا احمد انا كدا هروح في داهية!" و لم اسمعها..مسكت زبري و مررته على بوابة كسها و هي تتأوه بين بكاءها و توسلها لي بعدم فتحها...غرسته كله في دفعة واحدة بداخلها و شعرت بغشاء بكارتها و هو يتمزق ليفسح الطريق امام سيفي الغادر...صرخت مرام صرخة كادت ان تمزق اذناي و تشبثت بملاية السرير و عضت شفتيها من الألم...بقيت ادك حصونها بقوة و بشراسة و انا امسك بزازها و افعصهما و هي تصرخ من شدة الألم كلما دخل زبري في كسها..كان كسها الأملس الضيق يحتضن زبري الكبير بصعوبة..لكبر حجمه و صغر كسها... وكانت الدموع تنزلق من عيناها و هي اصبحت غير قادرة على اخراج اي صوت غير آهات اللذة التي لطالما حلمت ان اعطيها لها...نكتها لمدة 3 دقائق متواصلة حتى وصلت شهوتي و قبل ان افكر في اخراج زبري من بيته الجديد كنت قد قذفت لبني بداخلها...حمم بركانية من اللبن الدافء توغلت داخل كس مرام الذي كان بكر منذ قليل...ثم اخرجت زبري من كسها..

    كان زبري مغطى بدم بكارة مرام و كانت الملاية تلتخط بدمها السائل من كسها المفتوح و المتورم..كانت تنظر الى السقف في اذبهلال و لا تتحرك و تتنفس بسرعة..كان كسها يسيل منه دم بكارتها و لبني معاً...قررت ان اكرر الفعلة و انيكها ثانياً.. لكن هذه المرة ببطء و بدأت امص شفايفها البمبية حتى احسستها تتجاوب معي و مع كل دخلة في كسها كانت تتأوه بهيجان حتى اتتها الرعشة..امسكت مرام برأسي و ارتفعت بخصرها و صرخت صرخة اللذة و بعد ذلك انزلت نهر اخر من انهار زبري في احشائها الصغيرة..

    نظرت اليا و هي تدمع و نظرت لكسها وجته قد تورم و كان لا يزال ينزل دماً مع لبني...وجهها كان شاحباً لا علامات عليه و كان زبري مازال منتفضاً و كنت اريد ان اشبع مرام من الجنس ليكفيها عمراً...

    قضيت عليها بنيكة عنيفة دامت لمدة 10 دقائق تقريباَ بقيت تصرخ من شدة الألم...عضضت بزازها بضع مرات و مصصت شفتيها و هي مستسلمة نهائياً للذة كانت تشتهيها و لكن كانت دائماً تخاف منها بسبب بكارتها..كلما كنت ادفع زبري بداخلها كانت تتأوه بصوت خافت..كانت تطلق صرخة عندما اغرس زبري بكامله فيها...انزلت ثلاث دفعات اخرى من اللبن الساخن في كسها..بعد انزال الدفعة الأخيرة اكتشفت انها اغمى عليها..

    البستها ملابسها و هي مغمى عليها...ثم تهيج زبري مرة اخرى ففتحت فمها و نكت فمها حتى انزلت لبني على وجهها..صورتها صور عارية كي امسكها عليها في حالة لو قررت ان تفضحني.. ثم تركتها و ذهبت..

    مرت الأيام و مرام تتجنب التعامل معي نهائياَ..كل نظراتها نظرات حقد و كراهية...و بعد بضعة اسابيع بدأت تظهر عليها اعراض حمل..اخذتها خالتي و امي للطبيب و اكتشفا انها حامل في اول شهر و ضربتها امها ضرب مبرح عندما عادوا للمنزل..عندما سألتها امها من فعل ذلك..قالت انها تعرضت للإغتصاب و هي تقضي حاجات للمنزل. بعد اسبوع اجرت عملية اجهاض للطفل..و كانت هذه اول باب يطرقه كس مرام في عالم الجنس..​
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة

  • مرحباً بكم فى محارم عربي !

    موقع محارم عربي هو أحد مجموعة مواقع شبكة Arabian.Sex للمواقع الجنسية العربية والأجنبية كما ندعوكم إلي مشاهدة مواقع أخري جنسية صديقة لنا لإكمال متعتكم وتلبية إحتياجاتكم الجنسية .

    سحاق
  • DISCLAIMER: The contents of these forums are intended to provide information only. Nothing in these forums is intended to replace competent professional advice and care. Opinions expressed here in are those of individual members writing in their private capacities only and do not necessarily reflect the views of the site owners and staff
    If you are the author or copyright holder of an image or story that has been uploaded without your consent please Contact Us to request its Removal
    Our Site Is Launched For (Sweden) Arabian Speaking Language