قصص محارم بنت خالتي كانت اول المشوار الجزء 2

الموضوع في 'قصص سكس محارم' بواسطة zeb jnan, بتاريخ ‏1 أكتوبر 2016.

  1. zeb jnan

    zeb jnan عضو مشارك

    المشاركات:
    95
    الإعجابات المتلقاة:
    28
    نقاط الجائزة:
    18
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    سوسة, تونس‎
    رجعت مريومتي الساحره الى حضني و رجعت يداي تحتضنها لكن هذه المره لم اعد احتمل صبرا و يداي التي كانت في السابق لا تتجاوز ضهرها لمسا اخذت بالنزول رويدا رويدا حتى بلغت حوضها من فوق فنضرت لي نضره معبره و كانها تقول لي انت تستغل ضعفي و تتحرش بي لكنني وصلت الى حالة من الهيجان لم يعد يفرق معي حينها ما تقوله او ما تضنه كلما ما كان يهمني زبي المغروس في بطنها و كيف اريحه من الحالة المزرية التي وصل اليه. كنت امسك بيدي اليسرى لوح كتفها و يدي اليمني كانت قد بلغت حافة الفيزون و طيزها من فوق فتشجعت و اخذت انزلها ببطء على فلقة طيزها لاتلمسها باطراف اصابعي حتى بلغت منتصف فلقتها و حينها لا شعوريا وجدتني اعتصر طيزها بملء كفي و انزل يدي الثانية لتلحق باختها و يحصل الاجتماع العائلي حيث صارت يداي تعتصر طيزها بقوة حينها رايتها ترتفع و تنضر من فوق كتفي لاسفل الدرج و قالت كفى كفى سيروننا، كانت كلماتها تقع في اذني موقع اجمل سمفونيه و فهمت انها كانت فقط تخاف من أن نكشف و لم تكن تخاف مني حينها وضعت كامل يدي على شق طيزها و صرت افركها صعودا و نزولا فوق و تحت و كنت كلما مررت بفتحة طيزها ابعبصها بصبعي الاوسط حتى توقفت عن تحريك يدي و لم اركز الا اللعب بفتحتها و هنا سمعت اول اهاتها، اهة جميلة طويلة مبحوحه تنم عن شبق و شهوة عارمه فعلمت انها استسلمة او هكذا ضننت حتى انتفضت مني و دفعتني قليلا و اعادت النضر لاسفل الدرج و قالت توقف و الا سنكشف و حينها لن يحصل خير. لكني لم تتوقف بل حملتها بين يدي و عبرت بها باب السطوح ثم انزلها و قفلت الباب فقالت افتح افتح لو صعد فلن نراه انت اليوم ناوي على قنلنا يا مجنون فاجابتها نعم انا مجنون بطيزك الجباره و لن اتركك حتى اذوقها فرايتها تنضر من حولها و كانت كانها قد نسيت الكلب و خوفها منه حتى لمحته فهرعت وراءي و قالت بالعاميه (يلعن زبور ام لكلاب منين هبت و دبت) حينها نضرت اليها و قلت لها عندي حل قالت اي حل ناديت الكلب و اخذت من جانب الباب سلسلته الذي تربطه بها في الخروج ثم فتحت الباب و ربطته في الدرابزين اول الدرج و قلت لها هذا كلب جديد لم يتعود الا علي انا و اي واحد سيصعد سينبح عليه فهذه النوعيه من الكلاب هي من احسن كلاب الحراسه وهو شرس بعض الشيء و أن لم اكن معك و كنت وحدك لالتهمكي ومن دون إعطاؤها فرصة للتفكير ابعدتها عن الباب و جذبتها نحوي و ضممتها الى صدري و هذه المره امسكتها من راسها من الخلف و طبعت قبلة على شفاهها تلتها قبلات و اخذت ادخل لساني في فمها و التهم شفاهها حتى بدت تلين و لم تعد تقاوم او تمانع بل بادلتني القبل باحر منها و كانها اطمانت حينها انزلت يداي الى مستقرها الى طيزها الممتلأة و اخت افعص فيها بيداي و لم ارحمها حتى انه من هيجاني عصرت فلقتها بقوة شديده فتاوهت من الالم و قالت لي وحده وحده لن اهرب الى اي مكان و تبسمت بسمة مشرقه خطفت بها قلبي فبادلتها البسمه و ذبت معها في قبله جميلة، كانت يداي لا تزال على طيزها من فوق تلفيزون،رفعت يدي اليمني و ادخلتها تحت الفيزون و الكلسون مره وحده لاجد يدي فوق هضبة من اللحم طرية ملساء فاخذت افعصها بقوة ثم بنعومه ثم ارجع تتناولها بقوه و كل هذا و شفاهها ملتحمه باجمل القبل و انا انها من رحيقها العذب الذي لا يمكن أن ابلغ منه شبعا، تركت يدي تلعب بماخرتها و اصابعي تبعبص فتحتها و تلعب بها على شكل دوائر و اخذت يدها و وضعتها فوق زبي حينها تركت شفاهي و نضرت الي بعينين نصف مغلقتين و عضة على شفتها من المحنة ثم همست و قالت ما عندنا اليوم كلو طلعو لم افكر كثيرا بل امتثلت لامرها و انزلت كل ملابسي و حررت زبي من سجنه لتلتقفه بيدها و تبدء بتجليخه، زبي كان عادي لا بالكبير و لا بالصغير كان متوسط الطول و العرض كاي فتي في الخامس عشره، هنا قلت لها انت لست ناويه توريهالي فتبسمت و انزلت الفيزون و كيلوتها و كان احمر و يا لهول ما رايت رايت كسا صغيرا محلوقا شفراته حمراء يلمع منه ساءل لزج يزيده جمالا و روعه حينها لم تتمالك نفسي و لم امتضر حتى تخرج صدرها بل نزلت على ركبي اتلقف كسها و التقمه كله بفمي و صرت امرغ كل وجهي عليه من المحنه وهي تمسك بشعري و انفاسها المتسارعه علت و اصبحت مسموعه و انا الحس كسها بشراهة و بكل تفاني و لساني بحلق في دوائر حول بضرها ثم اخذه كله في فمي و اجذبه و هي تتلوى ممسكة راسي تدفعه. في صرمها و اهاتها تملأ المكان اااااااح اااااااه زيد الحسلي حبي اااااه نيكنيييييي بلسانك اااااه لسانك ناااار اااااه، مع سماع صوتها زادت محنتي فزدت التعامل لكسها و يدي اليمني كل هذا لم تترك طيزها و لا اصابعي رحمة فتحة شرجها فعص و تبعبيص حتى جاءتها رعشتها و افرغت حليبها الذي سال منه قطرات بين شفاهي. بعد أن جاءتها رعشتها ارتخت و تستندت الى الحائط لكني لم اعطيها وقت الراحه
     
    #1 zeb jnan, ‏1 أكتوبر 2016
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏3 أكتوبر 2016
  2. zeb jnan

    zeb jnan عضو مشارك

    المشاركات:
    95
    الإعجابات المتلقاة:
    28
    نقاط الجائزة:
    18
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    سوسة, تونس‎
    اين باقي القصه لقد نشرتها كامله
     
  3. راسبوتين العرب

    المشاركات:
    1,827
    الإعجابات المتلقاة:
    434
    نقاط الجائزة:
    83
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    دمشق / جده
  4. zeb jnan

    zeb jnan عضو مشارك

    المشاركات:
    95
    الإعجابات المتلقاة:
    28
    نقاط الجائزة:
    18
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    سوسة, تونس‎
    ="راسبوتين العرب, post: 44845, member: 4099"]اين باقي القصه[/QUOTE]نشرتها كامله لكني لم اجد الا ثلثلها. باقيها تجده تحت نفس العنوان مبين انه النهاية
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة

  • مرحباً بكم فى محارم عربي !

    موقع محارم عربي هو أحد مجموعة مواقع شبكة Arabian.Sex للمواقع الجنسية العربية والأجنبية كما ندعوكم إلي مشاهدة مواقع أخري جنسية صديقة لنا لإكمال متعتكم وتلبية إحتياجاتكم الجنسية .

    سحاق
  • DISCLAIMER: The contents of these forums are intended to provide information only. Nothing in these forums is intended to replace competent professional advice and care. Opinions expressed here in are those of individual members writing in their private capacities only and do not necessarily reflect the views of the site owners and staff
    If you are the author or copyright holder of an image or story that has been uploaded without your consent please Contact Us to request its Removal
    Our Site Is Launched For (Sweden) Arabian Speaking Language