قصص محارم بنت خالتي كانت اول المشوار

الموضوع في 'قصص سكس محارم' بواسطة zeb jnan, بتاريخ ‏1 أكتوبر 2016.

  1. zeb jnan

    zeb jnan عضو مشارك

    المشاركات:
    95
    الإعجابات المتلقاة:
    27
    نقاط الجائزة:
    18
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    سوسة, تونس‎
    ابنة خالتي معلمتي
    لعلي لست بصاحب اسلوب مميز في الكتابة و لا امتلك المقومات السردية و لا النثرية، لكنني سأكتب ما حصل معي ببساطه وهو الواقع و ليست خيالات مراهق فانا في 37 من عمري و لست من الورعان الهايجين الحالمين. انا من مواليد 1979 تونسي اعيش في اقصى شمال تونس الخضراء في مدينه ساحلية تجمع بين الحديث و بين طريقة العيش التقليديه فالكل يجد مبتغاه.
    انا البكر لدى والداي تتبعني اختان و امي و ابي احياء، لن اتحدث عن عائلتي فهم ليسو ابطال هذه الواقعه فبطلتها ابنة خالتي الساحره المتميز في كل امورها، كانت اصغر مني بسنتين حينها و كان عمري 15 سنه و هي كانت في سنتها ال13. كانت مريم ابنة خالتي فتاة مقبولة الجمال في وجهها اما جسدها فكان تحفه فنيه في نضري و كيف لا و انا كنت حينها المتيم الولهان بها، كانت طويله قمحية البشره عيونها عسلية تتقد بالذكاء و الحيوية، فمها صغير و شفاهها مقلمة تعلو حدودها حمرة تزيدها رونقا و اشعاعا شعرها اسود طويل املس، كان لها صدر متوسط في حجم التفاح الفلسطيني و كان دائما واقف بطنها مستوي لا زوائد فيه، ساقاها ملفوفتان كاعمدة المرمر و اجمل ما كان فيها ماخرتها اااااه من ماخرتها السكسية الجميله،لم تكن بالعريضة الكبير و لا بالصغيرة بل كان حجمها مثالي و كانت بارزه الى الخلف تترجرج لما تمشي، كان من يراها يضنها في ال16
    كانت مريم تقيم في محافضة تبعد عن مدينتي مسافة ساعه بالسيارة لذلك لم تكن الزيارات بيننا كثيرة بل كنا نتقابل اكثر الامر في العطل و الاعياد. بحكم قرب السن بيننا كنا قريبين لبعضنا البعض نتكلم تقريبا في كل شيء الا الجنس فقد كان موصوعا محرما لا نقربه بحكم نشاتنا في بلد مسلم، هذا ما تعودنا عليه و ما ربانا عليه ذوينا, استمرت علاقة القرابة و الصداقه بيننا حتى جاء اليوم الذي قلب هذه الصداقه الى شيء اخر.
    كما قلت سابقا فانا كنت معجبا بها او بالأحرى كنت اشتهيها و اتخيلها بين ذراعي انها من رحيق شفاهها و يدايا تسرح على جسدها اليافع تعتصره لا تترك جزء منه حتى تلمسه.
    في ذلك اليوم الذي ذقت فيه النيك لاول مره حضرت معشوقتي و ملاكي مريم مع والديها و اخوها الصغير عماد ذو ال7 سنوات الى بيتنا و كنت انا في سطح بيتنا حيث امضي معضم وقتي هناك فقد كنت اهوى تربية الكلاب و كان عندي حينها ذكر دوبرمان كان عمره سنه و كنت قد اقتنيته حديثا منذ ايام قليله و بما انه لم يكن جروا فكنت امضي معه وقتي حتى ىتعود علي. و انا في السطوح نادتني امي حتى اسلم على خالتي و بقية عائلتها فطرت فرحا بحضور محبوبتي و صديقتي المرحه،بعد السلام سالتني خالتي لماذا راحتك نتنه و نفاذه؟ ماذا كنت تفعل في السطوح فاجابتها والدتي بلغتنا العاميه هذا حاج كلاب نهار الكل و هو راسو راس المكلبه) فلما سمعت مريم اني عندي كلب فرحة و اصرت أن اريها الكلب فهي تحب الحيوانات. وافقت على طول على امل أن اختلي بها قليلا حتى اخذ راحتي في النضر الى جسدها الذي اعشقه خاصه انها كانت ترتدي فيزون اسود ذيق يرسم سيقاهنا الممتلأة و تي شورة ابيض يكاد صدرها يخرقه من ذيقه مما سبب لي حالة انتصاب شديده اخفاها بصعوبه سروالي الجينز.
    صعدنا الى السطح و كانت تسبقني في الدرج فلم تنزل عيناي عي طيزها المدوره الشهية و كانت كلما صعدت تطلع فلقه و تنزل فلقه من طيزها و انا عيناي لا تفارقان هذه الطيز المثاليه حتى استدارت مريم لتسالني عن اسم الكلب فلاحضت نضراتي اليها فقالت و على شفاهها ابتسامه صغيره و كانها تخبرني انها كشفتني (ما اسم كلبك) كنت افتح باب السطوح حين اجبتها و انا اتلعثم (سلطان اسمه سلطان) فما أن انهيت كلامي حتى اقبل الكلب يجري نحونا فما أن راته مريم قادما يهرول و لسانه يتدلى حتى انرعبت و قفزت الى صدري محتميتا بي و كانت تقول بعدو عني بعدو عني هذا غول يخوف و كلما اقترب زادت تمسكا و قربا لي حتى صار صدرها منحشرا في صدري و لامس زبي بطنها الطرية و هنا اشتعلت ناري و تصلب زبي المراهق بشده و زدت التصاقا بها بشده و ضممتها بكلت يدايا الى صدري و اخذت امسح على ضهرها من فوق الى تحت و انا اقول لها لا تخافي مريم فهو اليف فاجابتني لا لا انا اخاف من الكلاب الكبار و قالت ضننت عندك شيواوا او كنيش اما هذا فيخيفني و كانت ترتعد قليلا مما زاد في حالت هيجاني حتي صرت ارهز بزبي على بطنها رهزا خفيف فنضرت مريم الى عيناي مباشره و سالتني سامي ماذا تفعل و كانت نبرة صوتها قد تبدلت من الخوف المحض الى خوف ممزوج ببعض الاثاره التي احسستها في شعرت بالخوف رغم شهوتي و انتصاب قضيبي الذي يكاد أن يتفجر حينها قلت لها اسف مريم هذا حدث رغما عني و تركتها فابتعدت قليلا ثم رجعت الى حضني بسرعه لما افتكرت الكلب الذي كان يتجول و يدور حولنا, يبدوان خوفها من سلطان الكلب كان اقوى من خشيتها من زبي،رجعت مريومتي الساحره الى حضني و رجعت يداي تحتضنها لكن هذه
     
  2. راسبوتين العرب

    المشاركات:
    1,780
    الإعجابات المتلقاة:
    424
    نقاط الجائزة:
    83
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    دمشق / جده
    بدايه مثيره اكمل لنشوف وقصتك جميله
     
    أعجب بهذه المشاركة zeb jnan
  3. zeb jnan

    zeb jnan عضو مشارك

    المشاركات:
    95
    الإعجابات المتلقاة:
    27
    نقاط الجائزة:
    18
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    سوسة, تونس‎
    شكرا هي اول محاوله لي
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة

  • مرحباً بكم فى محارم عربي !

    موقع محارم عربي هو أحد مجموعة مواقع شبكة Arabian.Sex للمواقع الجنسية العربية والأجنبية كما ندعوكم إلي مشاهدة مواقع أخري جنسية صديقة لنا لإكمال متعتكم وتلبية إحتياجاتكم الجنسية .

    سحاق
  • DISCLAIMER: The contents of these forums are intended to provide information only. Nothing in these forums is intended to replace competent professional advice and care. Opinions expressed here in are those of individual members writing in their private capacities only and do not necessarily reflect the views of the site owners and staff
    If you are the author or copyright holder of an image or story that has been uploaded without your consent please Contact Us to request its Removal
    Our Site Is Launched For (Sweden) Arabian Speaking Language