قصة سكس مراتي مراتي شرموطة والشاب الأسمر مفتول العضلات

الموضوع في 'قصص تبادل الزوجات' بواسطة ذياد دا انا, بتاريخ ‏16 سبتمبر 2016.

  1. ذياد دا انا

    ذياد دا انا عضو مشارك

    المشاركات:
    86
    الإعجابات المتلقاة:
    25
    نقاط الجائزة:
    8
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    مصر
    يقول الزوج الديوث زوجتي تعشق المضاجعة الى حد الشبق اكتشفت هوسها بالجنس عندما انيكها كانت تطلب مني وبتوسل عدم قذف شهوتي بفرجها بسرعة وتحضني علي التريث لكي نقذف السائل المنوي معا وعندما تقترب من إنزال شهوتها تصرخ بصوت هستيري ويرتعش كل جسدها اثناء قذفها ثم تخلد الى الراحة وتصمت وكأنها دخلت في غيبوبة. أجمل امرأة في العمارة التي نسكنها كانت زوجتي بيضاء طويلة ممتلئة ذات نهدين كبيرين ومؤخرة كبيرة مدورة وعينان واسعتان سوداويتان وشعر كستنائي متموج وتلبس تحت العباءة بنطلون احمر ضيق يبرز حجم مكوتها الكبيرة وكسها المنتفخ الضخم .
    كان بعض الشباب الذين يقتعدون ناصية الشارع المقابل للعمارة ينظرون الى زوجتي بإشتهاء وهي تركب في السيارة اثناء خروجها معي للتسوق او للنزهة وبعضهم لاإراديا يضع يده على ذكره . كنت كثير الكلام مع زوجتي عن الملل الذي يهيمن على الحياة الزوجية مع مرور الزمن وكانت تتابع كلامي بإهتمام منقطع النظير وتناقشني بجراة ولكني في بداية الأمر لم استطع مصارحتها بأنني أرغب ان يضاجعها رجل آخر غيري. لكن زوجتي لمست هذه الرغبة لدي عندما لمحتها ذات يوم وهي تخرج من شقة شاب أعزب يسكن في الدورالأرضي من العمارة شعرت انني كشفت أمرها وفتحت زوجتي باب شقتنا وحضنتها في الصالة وهي مرتبكه وقلت لها لاترتبكين هذا أسعد يوم أضبطك فيه وأنت تشرمطين صارحتني وهي تتأوه بأن هذا الشاب وإبن عمه الأسمر ذو العضلات المفتولة يتناوبان علي نيكها كلما سنحت الفرصة. سحبتها الى غرفة النوم وكان زبي في غاية الإنتصاب وطلبت مني ان تستحم بعد مضاجعة الشابين الجارين ولكني قلت لها متعتي ان أضاجعك قبل الإستحمام قالت أحلى. مصصت شفتيها الكبيرتين الملطختين بأحمر الشفاه ثم تحولت الى صدرها ووجدته لزجا وأخبرتني زوجتي انها طلبت من الشاب الأسمر ان يقذف ماتبقى من منيه على نهديها.
    كانت رائحة المني تفوح من بين نهديها وأنا ارضعهما وأدخلت اصبعي بفرجها كان مليئا بلبن الشابين واستعر هياجي وأدخلت زبي المنتصب بكس زوجتي وصار يسبح بلبن الشابين وأخذنا نصرخ معا من شدة الهياج وأخرجت قضيبي وهو مبلل بالمني وأدخلته بفم زوجتي ولعقت بقايا المني ومصته بشهوة ثم لحست فرجها الذي اخذت تنبعث منه رائحة لبن الشابين وكأنها رائحة عطر فاخر تصعد الى أنفي.
    إستلقت زوجتي على بطنها واتكأت على ركبتيها وطلبت مني ان انيكها من مكوتها وأخبرتني ان طيزها مليئة بحليب الشابين وأنهما أحيانا يمارسان الجنس معها سوية هي تركب فوق الشاب الأسمر وتولج قضيبه الضخم في كسها بينما يأتي الشاب الآخر وينكحها من مكوتها.
    أدخلت ذكري بطيز زوجتي وهي تتأوه وتقول :نيكني ياديوث أحبك أموت بدياثتك وأنا ارد عليها وزبي بأعماق طيزها :وأنا أحبك ياقحبة وأموت بقحبك.
    طلبت من زوجتي ان تذهب غدا لهاذين الشابين وتمارس معهما الجنس ولا تشعرهما ابدا ان لدي علم بكل القصة.
    إبتهجت لدهاء فكرتي ووعدتني بأن اكون خارج الصورة وقبل نزولها الى شقة الشابين الأعزبين بأربع ساعات قمت بتحميم زوجتي وحلاقة شعر كسها وذهبت بها الى (الكوافيرة) وانتظرتها حتى خرجت من الصالون وبستها داخل السيارة وقلت لها صرت عروسة فاتنة أعدتيني الى ذكرى أول ليلة من زواجنا وردت زوجتي قائلة : لكن هذه المغامرات الجريئة التي نقوم بها تجدد حياتنا الزوجية وتطرد كابوس الملل انت ياحبي ديوث وأنا قحبة ممحونة لا أشبع من النيك.
    وصلنا الى شقتنا واتصلت زوجتي بنييكها الشاب وقالت له من باب التمويه زوجي سيخرج الى عمله بعد ربع ساعة دع باب الشقه مفتوحا ومن باب التمويه ايضا طلبت زوجتي من الشاب او من ابن عمه ان يخرج الى الشارع ويراقبني اثناء خروجي ويتأكد انني ركبت سيارتي ومشيت ولكي يكون هذا الدور محبوكا وبدقة خرجت الى الشارع وشاهدت شابا اسمر مفتول العضلات يراقبني الى أن ركبت سيارتي وعرفت ان هذا الشاب القوي هو الذي سيضاجع زوجتي بعد قليل. قمت بإخفاء سيارتي بأحد الأزقة البعيدة قليلا عن الحي وجئت راجلا ودخلت الى شقتي في الدور الثاني وبعد قليل اتصلت زوجتي من الموبايل وبدأت تكلمني على اساس انني صديقتها فاتن وفاتن هذه فعلا صديقه زوجتي وهي شرموطة بدون علم زوجها الثري وتمارس القحب لإشباع نهمها الجنسي .
    كانت زوجتي تتأوه وتشهق عبر الموبايل وأخبرتني ان الشاب الأسمر هو الآن يجامعها وقضيبه الأسود الضخم يلعب بأحشاء فرجها ويدق بجدار رحمها.
    صرخت زوجتي بهستيريا وعرفت انها تقذف شهوتها وتركت زوجتي الموبايل مفتوحا دون إغلاق لكي تدعني استمتع ران بعض الصمت وإذا بزوجتي الحبيبة تخبرني انها ستصعد الى شقتنا بعد ان قضت اربع ساعات مع الشابين كلها نياكه متواصلة استقبلتها بالأحضان في الصالة وقالت وهي تضحك كيفك يافاتن ثم سحبتني الى غرفة النوم وهي تقول دعنا نمارس متعتنا الحقيقية ياعمري وسألتني هل سمعت صراخي عبر الموبايل عندما كان ينيكني الشاب الأسمرقلت ل
     
    أعجب بهذه المشاركة أمل
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة

  • مرحباً بكم فى محارم عربي !

    موقع محارم عربي هو أحد مجموعة مواقع شبكة Arabian.Sex للمواقع الجنسية العربية والأجنبية كما ندعوكم إلي مشاهدة مواقع أخري جنسية صديقة لنا لإكمال متعتكم وتلبية إحتياجاتكم الجنسية .

    سحاق
  • DISCLAIMER: The contents of these forums are intended to provide information only. Nothing in these forums is intended to replace competent professional advice and care. Opinions expressed here in are those of individual members writing in their private capacities only and do not necessarily reflect the views of the site owners and staff
    If you are the author or copyright holder of an image or story that has been uploaded without your consent please Contact Us to request its Removal
    Our Site Is Launched For (Sweden) Arabian Speaking Language