قصص محارم أباء الأب عدنان الجزء 3

الموضوع في 'قصص سكس محارم' بواسطة osem, بتاريخ ‏5 أغسطس 2016.

  1. osem

    osem عضو جديد

    المشاركات:
    17
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    نقاط الجائزة:
    3
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    لوم
    انتهت أغرب ليلةٍ في حياة الأب عدنان 55 عاماً وابنته رؤى17 عاماً , وذهب الأب عدنان إلى غرفته دون أن ينطق بأيّ كلمةٍ على الإطلاق , وكان النوم مستحيلاً لكليهما .

    أخذت رؤى بجمع كيلوتها المرمي على الارض وستيانتها وروب نومها الموجودان على السرير كي ترتديهن , ولكنها وقفت للحظةٍ تنظر إليهم وقالت في نفسها : " ما الفائدة من أرتدائهم ؟ إن الرجل الّذي كنت أرتديهم من اجل الحفاظ على شرفي منه , قد انتهك شفتاي وصدري وكسي وأفخاذي وأبطي , فلماذا ارتديهم بعد الآن ؟ "

    استلقت رؤى عارية على السرير وعادت تحدث نفسها قائلةّ : "الآن عرفت أنّ غشاء البكارة لم يكن من أجل الزوج بالدرجة الأولى , بل كان من أجل حماية البنت من زب أبيها وأخيها , فلولا هذا الغشاء لمارس كل الرجال مع بناتهم واخواتهم , ثمّ ما الّذي يجب أن أفعله الآن ؟

    هل أرفض الحديث معه وأمنعه من فعل هذا مرة أخرى ؟ , ولكن في هذه الحال سيعود ويغتصبني كما فعل , و سيكون زبه مؤلماً بدل أن يكون عونا لي .

    هل أخبر أحداً ؟ , ولكن في هذه الحال سنفضح أنا وأبي وأخي وسيشمت الناس بنا لأنهم يعلمون أن أبي محترم ومحافظ ولن يكون لي شخص أستطيع الاعتماد عليه بعد الآن.

    هل أسمح له بالنوم معي مرة أخرى ؟ , لقد انتهى مستقبلي ولن يتزوجني حد , وأبي لن برضى أن أنام في حضن رجل آخر بعد الآن . "

    كانت رؤى قلقة ومحتارة , وأحست أن هنالك ناراً تسري في جسدها , فقررت الذهاب والاستحمام لعلها تنسى ما حدث وتستطيع النوم .

    دخلت رؤى الحمام عاريةً ووقفت للحظاتٍ أمام المرآة الطويلة المعلّقة على الجدار تنظر إلى جسدها , فلقد أحسّت لأوّل مرّةٍ أنها فاتنة وجميلة وقد أعجبت بجمال جسدها , ولم يغب عن بالها منظر أبيها الّذي فقد السيطرة على نفسه عندما شاهد عريها , ونظرت الى كسها فوجدته محمرّاً يشعرها بحكّة غريبة نتيجة بقاء القليل من حليب زب أبيها داخله .

    جلست رؤى على حافة البانيو وفتحت فخذيها وأدخلت أصبعها في كسها لتخرج الحليب المتبقي داخله , وما أن دخل الأصبع إلى الكس حتى أطبقت جدران كسها عليه وكأنها لاتريده أن يخرج , وشعرت رؤى برعشةٍ في جسدها , فقررت تلبية حاجة جسدها الذي لم يصل الى النشوة مع أبيها بسبب الخوف والتوتر , ومع أول عملية ادخال واخراج لأصبعها بدأت بتأوه بصوتٍ عالٍ لأنها لم تعد تملك شيئاً تخجل منه , ومع إدخال إصبعها الثاني صرخت رؤى بكلمة "أأأه أه " انتشر صداها في جميع أرجاء المنزل .

    كان الأب عدنان في غرفته يفكر فيما حدث , فتارةً يلوم نفسه على انتهاك كس ابنته رؤى وتارةً يشعر بالفخر لهذا الإنجاز الكبير الّذي لا يتجرأ عليه إلا الرجال الشجعان الفحول , وفجأة سمع آآآهات رؤى قادمة من الحمام , فخرج مسرعاً من الغرفة حتى وصل باب الحمام , ومع كلٍّ " آآآآه " من رؤى كان زبه ينتفض فرحا , فقد علم أنً رؤى باتت في حاجةٍ اليه وأنً شرفه جائع يحتاج إلى إشباع , فخلع جميع ملابسه على باب الحمام ودخل إلى ابنته .

    تفاجأت رؤى بدخول أبيها , فهي كانت تظنّ أنّه نائم والساعة قاربت أل 4 صباحاً , في هذه المرّة شعرت بالخجل والأحراج فقط , ولكنّ الغريب أنها لم تشعر بالخوف ابداً لأنها تعلم أن أقصى ما يستطيعه اباها هو ربع ساعةٍ من النيك .

    ضمت رؤى فخذيها وطأطأت رأسها إلى الأرض خجلاً , وقال لها اباها : "صباح الخير رؤى" , هزّت رؤى رأسها مرحبةً بأبيها على خجل .

    اقترب عدنان من ابنته العارية الجالسة على حافة البانيو , وفجأةً ركع عدنان عند قدمي رؤى وأمسك يديها , وقال لها :

    "يا بنتي الزواج الحقيقي مانه عقد بالمحكمة , الزواج الحقيقي هوي عهد بين تنين بحبوا بعض , لهك أنا بطلب أيدك للزواج وبوعدك كون زوج صالح أهتم فيكي وأعشقك وما بدلك بأي امرأة تانية , بتقبلي فيني زوج الك لباقي حياتك؟ "

    تفاجأت رؤى من كلام أبيها وفي البداية لم تستطع نطق أي حرف , فما كان من أبيها إلا أن أنزل رأسه إلى قدميها و بدأ بتقبيل ساقيها البيضاوان العريضتان , ويضع أصابع قدمها في فمه, وهو يقول متوسلاً "بابا أنا بحبك لا تتركيني , وبوعدك كون متل ما بدك , بترجاكي تقبلي ".

    في هذه اللحظات رفعت رؤى رأسها بغرور , و أحسّت أنها ملكة , فها هو اباها المحترم قد تخلى عن كرامته وسمعته وأخذ يبكي ويتوسل عند قدميها من أجل أن تسمح له بالنوم بجانبها , وأحسّت رؤى كم أنّ الرجال ضعفاء أمام جسد المرأة وجمالها , فهم مستعدون للتخلي عن كل شيء من أجل الكنز الموجود بين أفخاذ النساء .

    تمالكت رؤى أعصابها وفتحت أفخاذها وقالت بصوتٍ قويّ وبحزم : "بابا الحس كسي ".

    كانت هذه الجملة الّتي ينتظرها الأب عدنان , والّتي تعني أنّ ابنته وافقت على زواجهما .

    رفع الأب عدنان رأسه إلى مستوى كس ابنته , وأدخل رأسه بين فخذيها , وتوقف للحظاتٍ ليتعرّف على كس زوجته الجديدة , فقد كان كسا أسمراً يغطيه الشعر , وشفراته متهدلتان , وزنبوره كبيراً لم تستطع الشفرات أخفائه , ورائحته شهيّة فواحة تنطق بالشهوة .

    وحين أحسّت رؤى أنّ اباها قد تأخّر عن اللحس , أرادت مساعدته على اتخاذ القرار , فوضعت ساقيها على رقبته , ودفعت بهما رأسه الى كسها , وبدأ عدنان يلحس كس ابنته بشغف كالكلب المسعور , وبدأت رؤى تتأوه وتشجعه وتقول : "أه بابا الحس كمان اه .....بابا بحبك اه " , وكلما حاول عدنان اخراج رأسه قليلا ليدخل الهواءالى رئتيه ,كانت ساقا رؤى تدفعانه من جديد إلى الكس الرطب , واستمرّت هذه الحالة حتى افرغت رؤى كلّ شهوتها في فم أبيها وصرخت قائلةً "باباااااا نيكني أه أه" .

    وفي هذه اللحظة حمل عدنان زوجته على ذراعيه واتجه بها إلى غرفتهما الزوجيّة , وألقى بها على السرير , وألقى بنفسه فوقها , وضمته رؤى بساقيها ويديها , وبدأ يحفّ زبه في كسها وأخذ يقبلها بسعادة وشغف , وما هي ألا لحظات حتى كان زب الأب عدنان يدخل طواعيّة بدون مقاومة الى كس ابنته رؤى , وأخذت رؤى تطلق الآهات , وتعطي صدرها لأبيها ليرضع منه بضع رضعاتٍ , وما هي الا دقائق حتى صرخ عدنان صرخة عالية وتوقف عن الحركة فوق جسد ابنته , وبدأ الحليب يتدفق من كس رؤى بالرغم من أن زب أبيها كان لازال بداخلها .

    ضمّ الأب ابنته , وضمّت الفتاة أباها , وغطّا في نومٍ عميق , معلنان بذلك بداية حياة جديدة لهما ملؤها السعادة والإخلاص.

    انتظروا الجزء 4
     
  2. اموت فى الجنس

    المشاركات:
    517
    الإعجابات المتلقاة:
    119
    نقاط الجائزة:
    43
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    مصر
    مثييييرة جدا وأتمنى أن يشارك الأخ فى الجزء الرابع
     
  3. Somar

    Somar عضو جديد

    المشاركات:
    18
    الإعجابات المتلقاة:
    3
    نقاط الجائزة:
    3
    مكان الإقامة:
    سوريا
    مثيرة جدآ ويفضل أن يكون الجزء الرابع بمشاركة الأخ وأن تكون تفاصيل النياااااااكة أكثر
     
  4. Hoooda

    Hoooda عضو جديد

    المشاركات:
    24
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    نقاط الجائزة:
    3
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    Tanta, طنطا (قسم 2), طنطا, الغربية, مصر
    سخنة قوى وهيجتنى على الاخر
     
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع ذات صلة بالموضوع الحالي : - الأب عدنان الجزء
  1. osem
    الردود:
    4
    المشاهدات:
    5,906
  2. osem
    الردود:
    2
    المشاهدات:
    5,120
  3. ramon86
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    381
  4. ramon86
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    588
  5. ramon86
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    989

مشاركة هذه الصفحة

  • مرحباً بكم فى محارم عربي !

    موقع محارم عربي هو أحد مجموعة مواقع شبكة Arabian.Sex للمواقع الجنسية العربية والأجنبية كما ندعوكم إلي مشاهدة مواقع أخري جنسية صديقة لنا لإكمال متعتكم وتلبية إحتياجاتكم الجنسية .

    سحاق
  • DISCLAIMER: The contents of these forums are intended to provide information only. Nothing in these forums is intended to replace competent professional advice and care. Opinions expressed here in are those of individual members writing in their private capacities only and do not necessarily reflect the views of the site owners and staff
    If you are the author or copyright holder of an image or story that has been uploaded without your consent please Contact Us to request its Removal
    Our Site Is Launched For (Sweden) Arabian Speaking Language