قصص سكس عربي انا و زوجتي

الموضوع في 'قصص سكس عربي متنوعة' بواسطة anassnuxes, بتاريخ ‏4 يونيو 2016.

  1. anassnuxes

    anassnuxes عضو جديد

    إنضم إلينا:
    ‏6 مايو 2016
    المشاركات:
    29
    الإعجابات المتلقاة:
    25
    نقاط الجائزة:
    3
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    fes
    هذه قصة صديقي أقصها عليكم لتتعرفوا من خلالها على كيف تكون الحياة مملة وكئيبة بدون وجود الحب والجنس معا في حياة الزوجين. سأبدأ بالتعريف عن نفسي، اسمي علي أعمل في التجارة الحرة ولي شركتي الخاصة التي بنيتها وأنا في الثامنة عشرة من عمري حيث أنني أتقنت التجارة منذ صغري وأنا أعمل في محل والدي حتى بلغت الثامنة عشرة من عمري وكان لدي بعض المال الذي كنت قد ادخرته أثناء عملي مع والدي ، فاقترح علي أحد الأصدقاء أن أبدأ بتأسيس شركة خاصة بي للتجارة في الأعمال الحرة وبدأت في تأسيسها وكنت قائماً على رأس العمل وبدأت شركتي في النمو والازدهار. بعد خمس سنوات من العمل المتواصل والنجاح المنقطع النظير قررت الزواج وبدأت في البحث عن شريكة حياتي المناسبة ، ولم تدخر والدتي جهدا في البحث لي عن عروس حتى وجدتها. كان اسمها سعاد وكانت فائقة الجمال والرشاقة شعرها أسود كالليل بشرتها حنطية اللون ذات قوام ممشوق وصدرها شامخ كالجبال ومؤخرتها متوسطة الحجم وعلى درجة عالية من الأخلاق والأدب وكان عمرها حينئذ سبعة عشر عاما وكان عمري ثلاث وعشرين سنة. تمت مراسيم الزواج والحمدلله بكل يسر وأمان ومضى من حياتنا ثلاث سنوات بكل يسر ومحبة واخلاص ، كان عملي يزداد توسعا وازدهارا يوما بعد يوم وأصبحت شركتي من كبرى الشركات في بلادي وذات صيت معروف في العالم الخارجي. بعد مضي ثلاث سنوات من زواجي انتقلنا أنا وزوجتي من منزل العائلة الى منزلنا الجديد والذي كان عبارة عن فيلا كبيرة لها حتيقة كبيرة من الخلف وحمام سباحة متوسط الحجم. وأكملنا خمس سنوات من الزواج السعيد في منزلنا الجديد العامر. لم نرزق حتى تلك اللحظة بمولود لأننا قد اتفقنا أننا نريد أن ننتظر ونتمهل بعض الوقت في مسألة انجاب الأطفال.
    بعد مضي خمس سنوات من الزواج السعيد بدأت أشعر بالملل من حياتي الجنسية المملة والتي لم يتغير فيها شيئا منذ اللحظة الأولى من الزواج ، بدأت الفتور الجنسي يتسلل الى نفسي وأصبحت لا أمارس الجنس مع زوجتي إلا نادرا . وذات يوم كنت مسافرا الى فرنسا مع صديق قديم لي وهو عمر في رحلة عمل وكان صديقي هذا من أعز أصدقائي وكنت أصارحه بكل شئ وكان يكبرني بسنتين فقررت أن أصارحه عن همي بعد أن بدا واضحا على وجهي علامات الهم والكآبة وبدأ هو ينهال علي بالأسئلة لمعرفة ما حل بي . أخبرته أن مشاعري تجاه زوجتي بدأت تفتر وأن شهوتي الجنسية لها آخذة في التدهور والانحدار ، فقال "عفوا للتطفل ولكن ما نوع الجنس الذي تمارسه مع زوجتك؟ " ، فقلت "ماذا تقصد؟ " ، فبدأ يشرح لي ماذا يقصد من هذا السؤال ، وفهمت منه أنه يريد معرفة ان كنت أمارس الجنس التقليدي أم لا؟ ، فأجبته بنعم ، فقال "لقد عرفت مشكلتك وحلها ، عليك بالتغيير والتجديد في حياتك الجنسية بعد كل حين ، والا ستصبح حياتك الجنسية نوعا من الروتين الذي يجعل الانسان يمل منه بمرور الوقت" ، فقلت له "ماذا تقصد بالتغيير اننا نحاول جهدنا بالتغيير لدرجة أننا قد جربنا جميع الأوضاع الجنسية المعروفة لدي" ، فأجاب "اذن عليك بتغيير نوعية الجنس الذي تمارسه" ، عندئذ ارتسمت على وجهي علامات التعجب ، فلاحظ عمر ذلك ، وسارع على الفور بتفسير كلامه حيث بدأ قائلاً "أقصد هل جربت الايلاج من الخلف؟" ، فقلت "نعم لقد جربنا جميع الأوضاع الجنسية" ، فابتسم عمر وقال "أقصد ايلاج قضيبك في استها أي طيزها" ، وبدت الدهشة واضحة على وجهي ، وعلى الفور بدأ الوحش الجنسي بالتحرك لمجرد التفكير في هذا الأمر ، وتبادر الى ذهني السؤال التالي وهو "هل ستوافق سعاد على هذا الأمر؟" لا أعلم ولكن الأمر يستدعي النقاش ، ثم انتهت محادثتنا على هذا الأمر ، وبعد مرور أربعة أيام على سفرنا عدت الى البلاد وتفكيري متركز على هذا الأمر.
    عند عودتي من السفر الى منزلي ، وجدت زوجتي الجميلة سعاد بانتظاري وقد كانت في منتهى الجمال والتألق وكأنني أراها لأول مرة ، وبعد تناولنا طعام العشاء ، خلدنا للنوم والراحة ، قبل أن نغط في النوم قررت أن أناقش زوجتي في الموضوع الذي شغل ذهني وتفكيري أثناء السفر ، فقلت لها "ألا تشعرين بأن حياتنا الجنسية بدأت تميل للفتور؟ ، ألا ترغبين في شئ جديد؟" فأجابت "نعم ولكني ظننت بأنك متاح على هذا الوضع ، أو أنك أصبحت لا تحبني..." عندئذ قلت لها بأنني لا زلت أحبها وأن هذا الفتور لن يؤثر شيئا على حبي لها ، ثم قلت لها "ما رأيك في تجربة شئ جديد في حياتنا الجنسية؟" وأجابت "نعم ولكن ماذا هو؟" فقلت "ما رأيك في أن نجرب الجنس الشرجي؟" عندئذ بدت على وجهها ملامح الدهشة والريبة ثم قالت "ماذا تقصد؟" فأجبت "أن أمارس الجنس معك من الخلف ، أي أن أضع زبي في طيزك..." وعلى الفور أجابتني بلهجة غاضبة "لا ، فأنا لا أحب هذا النوع من الجنس ، لأنه مؤلم للغاية كما أنه للشواذ فقط ولا أعتقد أنك من الشواذ ، لذا رجاءاً عدم فتح هذا الموضوع مرة أخرى..." ، وعندما رأيت الغضب على وجهها قررت ألا أجادلها في هذا الموضوع تلك الليلة وخلدت للنوم.
    في صباح اليوم التالي ، استيقظت من النوم وأخذت حماما بارداً وكانت سعاد في المطبخ تحضر طعام الافطار ، ثم تناولنا الافطار وكنت أختلس النظر لها بين الحين والحين لأجدها أيضاً تختلس النظر اليّ وكأنها تريد أن تتأكد من أنني على ما يرام وأن الموضوع الذي تناقشنا فيه ليلة أمس كان هواجس من تأثير تعب السفر. أنهيت الافطار وذهبت للعمل ، وعند عودتي في المساء حاولت أن أناقشها في نفس الموضوع ولمدة أربعة أيام متتالية ولكن دون جدوى وكل ما أجده منها هو الصد والاستنكار لهذا الأمر. بعد مرور أسبوع من عودتي من السفر ، اضطررت للسفر مرة أخرى لمدة ثلاثة أيام مع عمر صديقي ، وطلبت من زوجتي أن تذهب لبيت أهلها لحين عودتي ، ولكنها قالت بأن نورا صديقتها وزوجة عمر صديقي سوف تواسيها لحين عودتنا من السفر.
    في اليوم الأول لسفري حضرت نورا لزيارة زوجتي ، وبعد تناول الشاي ، جلستا يتجاذبان أطراف الحديث ، وبعد مرور بعض الوقت من النقاش ، بادرت سعاد نورا بقولها "أريد أن أسألك عن موضوع وأستفيد من خبرتك في هذا الموضوع ، ورجاءاً أن تجاوبيني بصراحة على أسئلتي" فقالت نورا "هيا تفضلي كلّي آذان صاغية..."
    سعاد: "ماذا تعرفين عن الجنس الشرجي؟"
    نورا: "هل تقصدين الإيلاج في الاست أو الطيز؟ ... ماذا تودين أن تعرفي عنه؟"
    سعاد: "هل هو مؤلم؟"
    نورا: "لا طبعاً وخصوصاً اذا تم بالطريقة الصحيحة"
    سعاد: "وما هي الطريقة الصحيحة له؟"
    نورا: "التدريب عليه أولاً ، وممارستها بطريقة صحيحة وبتأني ، واستخدام المواد المساعدة"
    سعاد: "هل سبق لك وجربتيه؟"
    نورا: "كثيراً أنا وزوجي... لماذا تسألين عنه؟"
    سعاد: "لأن زوجي قد طلب مني ممارسته ، فقد باتت حياتنا الجنسية مملة وفاترة ، وقد رأى أنها تحتاج للتغيير ، وقد اقترح علي ممارسة الجنس الشرجي ، ولكني رفضت ، لأنني ظننت أنه قد يكون مؤلماً وكنت أعتقد بأنه للشواذ فقط ..." وبدا الخجل على وجه سعاد ، فابتسمت نورا وقالت "أنت لا تعرفين ما قد فاتك من المتعة واللذة يا عزيزتي"
    سعاد: "وما هي المواد المساعدة له؟"
    نورا: "يا عزيزتي أنت تعرفين بأن فتحة الطيز ضيقة وقد يصعب ايلاج عضو الرجل فيه لذا يجب استخدام المواد اللزجة التي تسهل ايلاج العضو في الاست"
    سعاد: "ومن أين أحصل على هذه المواد اللزجة؟ وكيف يكون شكلها؟"
    نورا: "سأريكي اياها..." ثم أخرجت من حقيبة يدها أنبوبا يشبه أنبوب معجون الأسنان ومكتوب عليه باللغة الانجليزية "KY jelly" ثم فتحته ووضعت بعض الشئ على اصبع سعاد وقالت لها "تحسسي لزوجة هذا الكريم" وفعلت سعاد ، وبدت على وجهها ابتسامة ممزوجة بالدهشة ، وقالت "ياه هذا لزج جداً " ، وقالت نورا "تستطيعين الحصول عليه من أية صيدلية وثمنه رخيص جداً "
    سعاد: "وما هي الطريقة الصحيحة التي يمكنني ممارستها؟ وكيف أتدرب عليه؟"
    عندئذ لمعت عيني نورا ، وأحست سعاد أن من ورائها شيئا غامضاً ، وبعد لحظة من الصمت ، قالت نورا "ما رأيك في أن تبدأي التدريب عليه الآن وسأعلمك عليه بنفسي" ، وصمتت سعاد لبرهة وهي تفكر في فكرة نورا قبل أن تبادرها نورا بقولها "هيا لا تضيعي الوقت ، قومي وقفي أمامي هنا لأتأكد من جسدكِ" ، ووقفت سعاد وتفكيرها يمتزج بالخجل والدهشة وحب المعرفة والفضول ، عندها طلبت منها نورا أن تلتف لترى مؤخرتها ، وفعلت سعاد ، وبدون انذار مسبق وضعت نورا يدها على مؤخرة سعاد وبدأت تتحسسها بشكل دائري ، ثم بدأت نورا برفع فستان سعاد شيئاً فشيئاً ، وأحست سعاد بشئ من القشعريرة تسري في جسدها ممزوجة بشئ من الشهوة ، وعندما بدت مؤخرة سعاد واضحةً لنورا، انبهرت نورا وقالت على الفور "ما هذا الجمال الذي تخبئينه تحت الفستان ، لديك هذه المؤخرة الجميلة وتخفينها على زوجك الحبيب" ، وطلبت منها أن يذهبا لغرفة النوم حتى يكونان على راحتهما ، وعندما دخلتا غرفة النوم طلبت نورا من سعاد خلع ملابسها كاملة ، ففعلت سعاد ، وتأججت نار الشهوة في جسد نورا لرؤيتها جسد سعاد الفائق الجمال والروعة والأنوثة ، وطلبت منها أن تتمدد على السرير ووجها للأسفل وجلست بجانبها على السرير ، وبدأت بتدليك مؤخرتها وأليتيها ثم باعدت بينهما حتى بدت لها فتحة شرجها البنية اللون وكانت تبدو ضيقة للناظر لها ، عندها قالت لها نورا "يبدو أن فتحة شرجك ضيقة وتحتاج للتمرين الكثير حتى يستطيع زوجك أن يولج قضيبه فيها" ، ثم طلبت من سعاد أن تأخذ وضعية السجود (ما تسمى بوضعية الكلب) وأن تباعد رجليها وأن تسند أكتافها وصدرها على السرير ثم قالت لها "هل أنت مستعدة؟" وسمعت سعاد تأن بصوت خافت دلالة على الموافقة ، ثم أخرجت أنبوب المادة اللزجة ووضعت قليلا منه على أصبع السبابة وبدأت تدليك فتحة شرج سعاد تدليكاً خفيفاً وبشكل دائري وبعد مرور وقت قصير سألت سعاد "سأدخل أصبعي في طيزك ، هل أنت جاهزة لتقبلّه؟" ، فأومئت سعاد برأسها بالقبول ، وبدأت نورا بضغط أصبعها شيئاً فشيئاً على فتحة شرج سعاد حتى استطاعت أن تدخل العقلة الأولى منه داخلها وتوقفت قليلا ثم بدأت تحركه حركة دائرية داخل طيز سعاد وبدأت تصدر من سعاد أصوات أنين خافتة تدل على ازدياد الشهوة والشبق فيها ثم بدأت نورا بادخال بقية أصبعها في طيز سعاد حتى دخل كله ثم قامت بتحريكه حركة دائرية لبعض الوقت ، وبدأت في اخراجه وادخاله في طيز سعاد وتزداد حركتها سرعة شيئا فشيئا ، وتزداد معها أنّات سعاد ثم أخرجت نورا أصبعها بأكمله من طيز سعاد ووضعت بعضاً من المادة اللزجة على فتحة طيز سعاد وعلى اصبعها الأوسط ثم قالت لسعاد "سوف أدخل اصبعين الآن فكوني مستعدة لذلك واذا أحسست بألم حاولي أن تتجاهليه وركزي تفكيرك على شهوتك" وأومأت سعاد برأسها بالموافقة ، ثم قامت نورا بادخال أصبعها في طيز سعاد ثم بدأت بحشر أصبعها الثاني في طيز سعاد ، وعندها بدأت سعاد تتأوه من الألم ، وقامت نورا بتدليك كس سعاد كي تنسيها الألم في طيزها ، وسعاد تقول "لا لا ، انه يؤلم ، أخرجيهم أرجوك ..." وترد عليها نورا "انسي الألم وفكري في الشهوة" ، واستطاعت نورا بعد جهد أن تدخل أصبعها الثاني في طيز سعاد وبقيت جامدة لبرهة ثم بدأت في اخراج وادخال اصبعيها في طيز سعاد وببطء شديد حتى تتعود عليهما فتحة شرجها.
    سعاد: "اااوووه ه ه ، انه يؤلم ...."
    نورا: "اصبري وتحملي قليلا حتى تتعودي عليه"
    سعاد: "آ آ آ ه ه ه ، بدأ الألم يزول ، أحس بالمحنة تأكل كسي من الداخل ، بسرعة ضعي أصبعك في كسي ...."
    ووضعت نورا اصبعها في كس سعاد الذي أصبح ضيقاً جداً من وجود أصبعيها في طيز سعاد وبدأت بتحريك الجميع دخولا وخروجا في كس وطيز سعاد ، والمحنة تزداد في سعاد وتلتهب.
    بعد مضي زمن قصير بدأ صوت سعاد يرتفع قليلا دلالة على قرب وصولها للنشوة ، حتى وصلتها ، فأخرجت نورا أصابعها من كس وطيز سعاد وقامت وخلعت ملابسها كاملة ونامت على السرير على وجهها وقالت لسعاد افعلي لي مثل ما فعلت لك ، وفعلت سعاد وهي مستمتعة بهذه التجربة الجديدة حتى وصلت نورا للنشوة أيضاً. بقيتا الاثنتين على السرير لبعض الوقت ثم قامتا وأخذتا حماماً جماعياً ولبست نورا ملابسها وذهبت لبيتها ووعدت سعاد بأن تأتيها في اليوم التالي ومعها مفاجأة لها.
    وفي اليوم التالي ، حضرت نورا في موعدها لزيارة سعاد ، وعندما استقبلتها سعاد أخذتها من يدها وذهبت بها على الفور لغرفة النوم ، ثم قامت بخلع ملابسها كاملة ، وجلست على السرير ، وسألت نورا "هل أحضرت المفاجأة؟؟" ، فأجابت نورا على الفور "نعم ، ها هي..." وفتجت حقيبة يدها ثم أخرجت منها قضيبا صناعياً يشبه قضيب الرجل تماماً ومصنوع من الجلد ، طوله يفوق 25 سم وعرضه يقارب 10 سم ، وعندئذ اتسعت عينا سعاد لرؤيته وقالت "ما هذا ؟؟!!" بصوت عالٍ ، وردت عليها نورا "هذا الزب الصناعي سيدخل طيزك اليوم وعليكي أن تتدربي عليه طيلة اليوم حتى يعود زوجك من السفر غداً "
    سعاد: "ولكنه كبير وسوف يؤلمني بالتأكيد ..."
    نورا: "اذا دخلناه ببطء وبتروي لن تشعري بالألم. هيا انحني وباعدي بين رجليكي وافلقي طيازك"
    سعاد: "بس شوي شوي ، ما أبغى أحس بالألم حتى ما تروح متعتي"
    نورا: "طيب..."
    واتخذت سعاد وضعية الانحناء (الكلب) على طرف السرير ، وفعلت كما طلبت منها نورا. واقتربت نورا منها ممسكة بالزب الاصطناعي ووضعت عليه الكثير من الكريم اللزج ودهنته بشكل جيد ثم وضعت بعضاً من الكريم على فتحة شرج سعاد وقامت بادخال اصبعها عدة مرات في طيز سعاد لتدخل بعض الكريم اللزج داخلها. ثم أسندت رأس الزب الاصطناعي على فتحة شرج سعاد وبدأت بالضغط عليه لتدخله فيها وببطء.
    سعاد: "أ أ أ ه ه ه ، بدأ يؤلمني ..."
    نورا: "حاولي أن تدلكي كسك قليلاً حتى تنسي الألم" ، وزادت في الضغط على الزب الاصطناعي ، وبدأ رأس الزب في الدخول وغزو غياهب الظلمات في طيز سعاد وسعاد لا تكف عن التأوه والأنين من الألم. بدأت حلقة إست سعاد في الإتساع وبدأ الزب الاصطناعي في الدخول حتى دخل رأسه كاملاً، وعندها صرخت سعاد من الألم وقالت: "آآآآآآآي ي ي ي ي ، أرجوك أخرجيه انه يؤلم كثيراً، أحس أنني شققت نصفين من ضخامته ، لا لا لا ، لا أريد أن أتدرب عليه ، أرجوكِ أخرجيه من طيزي ي ي ي ي ........" .
    نورا: "كفّي عن الصراخ كالمرأة التي تضع مولوداً وتحمليه قليلاً ، حاولي أن تسترخي الآن وتناسي الألم" ، وحاولت سعاد أن تتناسى الألم وأن تسترخي ، فعلاً بدأت تحس بالاسترخاء وبدأ الألم يزول تدريجياً ، وبعد فترة زمنية وعندما زال الألم طلبت سعاد من نورا أن تدخل المزيد من الزب الاصطناعي في طيزها ، وفعلت نورا حتى دخل أكثر من نصفه عندها استوقفتها سعاد وقالت لنورا "يكفي هذا حده ، لا أستطيع أخذ المزيد داخلي" ، ثم بدأت نورا في نيك سعاد بالزب الاصطناعي دخولا وخروجا في طيز سعاد حتى أصبحت تخرجه لآخره ثم تدخله مرة أخرى وهي تلعب في كس سعاد حتى وصلت سعاد لرعشة النشوة. ثم تبادلتا الأماكن وفعلت سعاد بنورا كما فعلت نورا بها.
    بعد أن انتهيتا من التدريب لهذا اليوم ، أخرجت نورا قضيباً صناعياً صغيرا وقصيرا من حقيبة يدها وأدخلته في طيز سعاد لآخره ثم قالت لها "البسي لباسك الداخلي عليه وابقيه في طيزك طوال اليوم حتى تتعود عليه فتحة شرجك وأخرجيه منها عندما تنامين أو عندما تذهبين للحمام ، وعندما تستيقظين من نومك غداً ضعيه أيضاً وأبقيه هكذا الى أن يصل زوجك من السفر غداً مساءاً" ، وقبلتها قبلة الوداع وذهبت لبيتها. فعلت سعاد كما طلبت منها نورا حتى جاء موعد وصول زوجها من السفر ، فأخذت حماماً دافئاً ، ولبست فستاناً جميلا وجذابا ووضعت العطر والماكياج وجلست تنتظر زوجها وحبيبها ليصل من السفر.
    جاءت الساعة المنتظرة ، واذا بباب البيت يفتح ويطل عليها زوجها منه فتأخذ بالأحضان والقبلات ، وبعد تناول طعام العشاء يذهبا لغرفة النوم. بعد أن مارسا الجنس وشبع كل منهما من الآخر ، لاحظت سعاد أن زب زوجها علي قد نام وارتخى وهي تريد أن تمارس معه الجنس الشرجي وأن الشهوة الجنسية ما زالت تتأجج داخلها فقالت لزوجها "ألا تريد ممارسة الجنس مرة أخرى؟" ، فأجابها "لا أعتقد أنني أستطيع فإن زبي قد نام كما ترين" ، فقالت "أنا أعرف كيف اوقظه ... ضعه في طيزي وسيقف مباشرة ويستيقظ من سباته العميق" ، وعندما سمع علي هذه الكلمات اتسعت عيناه من الدهشة وقال لها "طيزك ؟؟؟ ، هل تقصدين أنك موافقة أن أنيكك في طيزك؟" ، فأجابت سعاد "نعم يا حبيبي" ، في تلك الأثناء بدأ زب علي في الاستيقاظ وعاد لانتصابه الكامل لمجرد تفكير علي في كلام زوجته ، ثم ذهبت سعاد وأحضرت الكريم اللزج من الدرج ووضعت قليلا منه على زب علي وبدأت بتدليكه كاملاً ، ثم اتخذت وضعية الكلب ووضعت القليل من الكريم على فتحة شرجها وأدخلت اصبعها في طيزها عدة مرات ثم قالت لعلي "أنا جاهزة ، حطه في طيزي بسرعة" ، وقام علي مسرعاً من نومه ووقف خلف سعاد وركز مقدمة زبه على فتحة شرج سعاد وبدأ يدخله ببطء شديد جداً ولكن سعاد لم تستطع الانتظار من شدة الشبق والشهوة العارمة التي تجتاحها فبدأت ترجع مؤخرتها للخلف مما ساعد على انزلاق زب علي داخل طيزها وبسرعة وتفاجئ علي لهذه السرعة التي دخل بها زبه في طيز زوجته الحبيبة ولكنه لم يأبه لذلك وبدأت حركته في ادخال واخراج زبه في طيز زوجته ثم بدأت حركته في نيك زوجته من طيزها تتسارع شيئاً فشيئاً حتى أصبحت سريعة الى حدٍ ما وكانت سعاد في تلك الأثناء تقوم بتدليك كسها تارة وادخال اصبعين في كسها تارةً أخرى لتضيق فتحة شرجها على زب زوجها الحبيب ، وعندما أحست أن زوجها قد قارب على الانزال قالت له "لا تصب داخل طيزي، أخرج زبك وصب منيّـك على مكوتي (طيزي) من فوق " ، وعندما أحس علي بقرب الانزال سحب زبه بسرعة من طيز سعاد وبدأ بصبّ منيّه الدافئ على طيزها وظهرها من فوق ، في تلك اللحظة ، عندما أحست سعاد بمني زوجها الدافئ وهو يتدفق على ظهرها وطيزها وينساب على أليتيها ثم أفخاذها أحست بالرعشة والشبق في جسدها ، وبدأ جسدها يختلج حتى انهت رعشتها بصرخة خفيفة تنم عن مدى قوة شبقها حيث قالت "أأأوووووه ه ه ، آآآه ه ه ... " ، ثم استلقيا على السرير واحتضنا بعضهما وسألت سعاد زوجها "هل أعجبتك طيزي؟؟" وهي تنظر له نظرة جنسية فأجابها قائلاً "كثيراً جداً ولم أكن أعرف أن النيك في الطيز لذيذ لهذا الحد" ، فقالت سعاد "اذن أتوقع أن استيقظ غداً صباحاً لأجد زبك مغمد في طيزي مرة أخرى" وظهرت على وجهها ابتسامة خفيفة ، فقال لها علي "لا أعلم ، ولكن من المؤكد أن هذا ما سيحصل غداً ، فإن طيزك لها سحر لا يقاوم ..." ، وضحكا الاثنان وذهبا في نوم عميق وهما يحتضنان بعضهما البعض.
     
    Rafick Ep Foufa و أمل معجبون بهذا.
  2. ولاء فاروق

    ولاء فاروق عضو متفاعل

    إنضم إلينا:
    ‏23 ابريل 2016
    المشاركات:
    135
    الإعجابات المتلقاة:
    108
    نقاط الجائزة:
    43
    الجنس:
    أنثى
    مكان الإقامة:
    الاسكندرية - عصافرة
    واوووووووووووووووووووو هيجتنى جدا
     
    أعجب بهذه المشاركة Rafick Ep Foufa
  3. راسبوتين العرب

    إنضم إلينا:
    ‏22 مايو 2016
    المشاركات:
    2,601
    الإعجابات المتلقاة:
    860
    نقاط الجائزة:
    113
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    دمشق
    اجي اطفيلك كسك وطيزك يا ولاء
     
    أعجب بهذه المشاركة أمل
  4. أمل

    أمل عضو متفاعل

    إنضم إلينا:
    ‏14 سبتمبر 2016
    المشاركات:
    116
    الإعجابات المتلقاة:
    217
    نقاط الجائزة:
    43
    الجنس:
    أنثى
    مكان الإقامة:
    لبنان
    عجبتني كتيير وبتهيج كتيير
     
  5. Rafick Ep Foufa

    Rafick Ep Foufa عضو مشارك

    إنضم إلينا:
    ‏10 سبتمبر 2017
    المشاركات:
    52
    الإعجابات المتلقاة:
    175
    نقاط الجائزة:
    33
    الجنس:
    ذكر
    الوظيفة:
    ديوث زوجتي تونسي
    مكان الإقامة:
    تونس, تونس‎
    أنا ديوث مرتي تونسي ( وصف لزوجتي و كيف تتناك مع رجل آخر )
    جسم زوجتي مثير ومتناسق وعندما تخرج معي للتسوق تلفت أنظار الشباب وتثير شهوتهم بصدرها الأبيض البارز وطيزها المدورة الكبيرة وشفتيها المتورمتين التين تعكسان شبقها الجنسي وغرامها المشتعل بعشق مضاجعة عدة رجال دفعة واحدة.
    أشعر أنا وزوجتي بمتعة مشتركة ومثيرة عندما يضاجعها رجل أمامي وذات مرة اصطادت شابا أسمر قوي البنية مفتول العضلات يشبه أبطال الملاكمة وجاءت به للمنزل وعرفته بأنني زوجها ودخلنا سويا إلي غرفة النوم وطلبت زوجتي أن أعريها من كل ملابسها ونفذت طلبها بكل استمتاع وأمسكت بزب الشاب الأسود الضخم وأدخلته بفم زوجتي وأخذت ترضعه بهياج.
    صرت الحس كسها الأحمر الكبير وألعق سوائله الساخنة وهي ترضع زب الشاب الضخم ثم وضعت بنفسي رجليها على كتفي الشاب وفتحت كسها بيدي وأدخلت قضيب الشاب العملاق الأسود بفرجها وعلا صراخها من شدة الهياج والمتعة وظل الشاب ينيكها بقسوة وهياج وجنون.
    كان منظر زوجتي رائعا ومثيرا وزب الشاب الذي يقترب حجمه بحجم زب حصان يخرج ويدخل في كسها وأنا أتفرج على أروع نياكة لرجل بهذه الفحولة يجامع زوجتي أمامي.
    هجت لهذا المنظر السكسي الساخن الذي أثار دياثتي المتأصلة وقذفت شهوتي الغزيرة على وجه زوجتي وعلى شعرها الأسود الناعم.
    لم تقف متعتنا المشتركة أنا وزوجتي عند هذا الحد بل تطورت لما هو أمتع وأروع وفي أحد الأيام الجميلة دخلنا أنا وزوجتي للحمام وحممتها وحلقت شعر كسها وأصبح كأنه تفاحة حمراء بين فخذيها الأبيضين المليئين ثم لبست زوجتي بنطلونا ضيقا أبرز حجم طيزها الكبيرة المدورة.
    تركنا طفلتنا الجميلة فاتن عند جدتها وذهبنا معا للتسوق وفي معرض كبير للملابس النسائية صعدنا للدور الثاني وكان البائع شابا جميلا وصار ينظر لطيز زوجتي المترجرج خلف البنطلون المحزق ويضع يده على زبه من فرط الشهوة ودخلت زوجتي في غزل جنسي مع الشاب وأخذته لزاوية جانبية في المكان وصارت ترضع شفتيه أمامي وأنتصب زبي هياجا وتوسلت للشاب أن ينيك زوجتي وهي واقفة ولو على عجل.
    لكن الشاب أبدى خوفه بسبب ظروف المكان وأقترح بعد نهاية دوامه في المعرض أن نصحبه إلى بيته القريب من المعرض واتفقنا.
    تجولنا في السوق بعض الوقت لحين ينتهي دوام الشاب وعدنا ووجدنا الشاب ينتظرنا خارج المعرض ثم اصطحبنا لمنزله وصار الشاب يتفاوض معنا على السعر وصارحنا أنه يعرف قحبات كثيرات بحكم عمله في المعرض وأثنى كثيرا على جمال زوجتي وأنوثتها الطاغية وأنها أجمل قحبه رآها في حياته وسيكون سعر مضاجعتها غاليا مقارنة بأسعار من يعرفهم من الشراميط وأوضح الشاب بكل صراحه أنه يمارس القوادة على النساء إضافة لعمله البسيط كبائع ملابس نسائية في هذا المعرض وذلك لتحسين أوضاعه المادية.
    دخلنا إلى منزل الشاب وجلسنا في الصالون وتعرت زوجتي أمام الشاب القواد وقالت له: ما رأيك بلحمي؟.
    أجابها قائلا: لحمك مثير وبضاعة رائجة وثمينة.
    بدأت الصداقة والثقة تتوطد بيننا وبين الشاب الذي شرح لي أنا وزوجتي مدى متعته وهو يمارس القوادة بالذات على أنثى فاتنة كزوجتي الذي وصفها بأنها قحبة نخب أول.
    ركب القواد فوق زوجتي القحبة وصار ينكحها من طيزها وأنا تحتها الحسها وأشرب سوائل كسها بمتعة.
    كانت زوجتي الشرموطه تتأوه وتقول للشاب : نيكني ياقوادي بعنف بدون رحمه دع زوجي الديوث يستمتع وصارت تصرخ وااااااااااااااااو أووووووووه احححححححححح.
    انتصب ذكري وقذفت لبن شهوتي بفمها وكان القواد يصرخ وهو يقذف حمم شهوته داخل طيزها.
    صار القواد يأتي إلى منزلنا ومعه بعض الزبائن وكانت زوجتي تستمتع لدرجة الهوس بمضاجعة أكثرمن رجل على سريري.
    إضافة لهذه المتعة المشتركة بيننا بدأت زوجتي وبذكاء تفكربالإستثمار المادي لجسدها الفاتن الذي يزخر بالأنوثة والشبق الجنسي والإغراء المثير.
    جاء القواد ومعه أربعة من الشباب اليافعين ومن ذوي العائلات الثرية ويرتبطون بصداقة عميقة فيما بينهم وتجمعهم ميول جنسية معينة وجلسوا في الصالون وجر القواد زوجتي إلى الشباب وكانت شبه عارية وأخذ الشباب بفعل الاشتهاء للحم زوجتي يتحسسون أزبارهم المنتصبة وأبدوا رغبتهم بنياكة جماعية مع زوجتي لأنهم كما أوضح لنا القواد يعشقون هذا النوع المثير من الجنس ويدفعون من أجل تحقيقه مبالغ مغرية.
    بدأت زوجتي الرائعة ترقص أمام الشباب رقصات سكسية ساخنة وهي عارية وتفتح كسها الأحمر الكبير أمام أعينهم ثم تفتح خرم طيزها المدورة الكبيرة وتتأوه بمتعة.
    نزع الشباب كل ملابسهم وبقوا عراة وبدأوا يعبثون بلحم زوجتي الشهي وكنت في غاية الهياج والإثارة وأنا أرى زوجتي تمص أزبارهم بالدور الواحد بعد الآخر.
    ركبت زوجتي الحبيبة على احد الشباب وأدخلت زبه الضخم المنتصب بفرجها وركب شاب آخر فوق مكوتها وأدخل قضيبه السميك بخرق طيزها.
    كانت مضاجعة أمامية وخلفية مثيرة في وقت واحد وقضيبان كبيران ينغرسان بقوة بطيز زوجتي وكسها وهي تصرخ بين الشابين هياجا ونشوة وكلما زاد صراخها أعرف أنها تقذف شهوتها الغزيرة لأنها كعادتها عندما تنزل شهوتها تصرخ صرخات مجلجلة.
    بعد أن أفرغ الشابان لبنهماالغزير بفرج زوجتي وطيزها تقدم الشابان الأخيران وأخذا يرضعان نهدي زوجتي ويمصمصان شفتيها ثم الصقت زوجتي زب الشاب الأول بزب الثاني وبدأت ترضعهما معا ولم يتمالك احد الشابين فرط شهوته وقذف بفمها وفاض بعضا من لبن زبه الأبيض كنصاعة الثلج على رقبتها وصدرها النافر الشهي وبقى قضيب الشاب منتصبا كالحديد.
    استلقت زوجتي المثيرة وفردت فخذيها السمينين وأدخلت زبه الهائج في كسها وصار يجامعها بجنون وهي ترضع قضيب الشاب الآخر بشهوة عارمة.
    ضربت طيزها بكلتا يديها بعنف وطلبت بتوسل من الشاب الذي ترضع زبه بأن ينكحها من طيزها بقوة وأخرج قضيبه الكبيرمن فمها وأولجه في شرجها بعنف بينما الشاب الأول لايزال قضيبه غائصا بعمق فرجها.
    بعد أن خلص الشابين من نيكها ذهبت زوجتي لغرفة النوم واستلقت عارية على السرير وطلبت أنا من الشباب زيارة غرفة النوم قبل خروجهم وذهبوا معي ورأوا زوجتي عارية على سريري وهي تداعب نهديها وتلامس كسها وهاجوا وصاروا يجلخون على منظر جسدها المثير ثم قذفوا لبن أزبارهم دفعة واحدة على كل جسدها وغادروا.
    كان حليب أزبارهم الأبيض الساخن الغزير يسيح على وجه زوجتي ورقبتها وعلى صدرها وفخذيها وعلي الطبقة العليا لكسها وتبلل فراشنا ببعض حليب أزبارهم.
    حضنت زوجتي القحبة بعشق وهياج وأدخلت زبي بكسها وصار يعوم بمني الشباب الذي قذفوه في كسها ولحست لبنهم من كل جسدها وهي تصرخ وتقول بهياج: نيكني يادويوثي الحبيب أرضع كس زوجتك القحبة العاهرة.
    صار قواد زوجتي يزورنا كل يوم وأحيانا ينام معنا في غرفة النوم وينيكها في كسها وطيزها وأنا أتفرج وعندما أهيج تدير زوجتي الحبيبة مكوتها البيضاء وأنيكها بمتعة وزب قوادها يغوص بداخل كسها ، لمشاهدة كس زوجتي اضغط على الروابط اسفل هذا : .
    https://fr.xhamster.com/users/dayouth-marti-foufa
    http://xhamster.com/videos/photos-zabour-marti-tunisia-8169869
    http://xhamster.com/videos/zebek-kbir-nik-zabour-marti-foufa-tunisia-8185084
    https://fr.pornhub.com/users/dayouthmartitunis
    https://dayouth-marti-tounsi.tumblr.com
    http://dayouth-marti.skyrock.com/profil/
     
  6. shin99

    shin99 عضو مشارك

    إنضم إلينا:
    ‏3 مايو 2017
    المشاركات:
    52
    الإعجابات المتلقاة:
    24
    نقاط الجائزة:
    8
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    مصر
    جميله منذو خمس سنوات مانكتش ممكن حد يساعدتى
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة

  • موقع محارم عربي هو أحد مجموعة مواقع شبكة Arabian.Sex للمواقع الجنسية العربية والأجنبية كما ندعوكم إلي مشاهدة مواقع أخري جنسية صديقة لنا لإكمال متعتكم وتلبية إحتياجاتكم الجنسية قم بزيارة موقع Arabian.Sex لمشاهدة المزيد من المواقع الجنسية المتميزة باللغة العربية وكذلك لتجربة مميزة وفريدة فى عالم الجنس باللغة العربية - موقعنا موجه للفئة العمرية +18 وأيضاً للدول التي لا تحرم جنس المحارم لذا قم بالإطلاع على شروط إستخدام الموقع وسياسات الخصوصيه قبل البدء فى التسجيل بموقع محارم عربي والمشاركة به.
  • DISCLAIMER: The contents of these forums are intended to provide information only. Nothing in these forums is intended to replace competent professional advice and care. Opinions expressed here in are those of individual members writing in their private capacities only and do not necessarily reflect the views of the site owners and staff , If you are the author or copyright holder of an image or story that has been uploaded without your consent please Contact Us to request its Removal All Other Media Is Not Hosted Or Managed By Our Site
    Our Site Is Launched For (Sweden) Arabian Speaking Language
جاري تحميل الصفحة...