قصص سكس عربي مارست معها الجنس لاعالجها

الموضوع في 'قصص سكس عربي متنوعة' بواسطة anassnuxes, بتاريخ ‏6 مايو 2016.

  1. anassnuxes

    anassnuxes عضو جديد

    المشاركات:
    29
    الإعجابات المتلقاة:
    11
    نقاط الجائزة:
    3
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    fes
    تبدا قصتنى فى شتاء احد ليالى يناير فى احدى شقق المعموره بمدينة الاسكندريه فانا شاب عمرى 25 سنه غير متروج متعود على قضاء خميس وجمعه فى شقنى بالمعموره والمعموره منتجع سياحى مغلق وفى الشتاء يكون عدد رواده قليل
    فى احد الايام سمعت طرق على باب شقتى الموجوده فى الدور الاول وعندما فتحت باب الشقه يا هول ما رايت سيده فى الثلاثين من عمره جمالها لا يوصف فعيونها زرقاء كبيره مثل عيون المها وشفايفها منتفخه مثل الكريز ومتهيجه كانها خارجه من جحيم بوس ومص وخدودها ورديه علي وجها ابنسامه تاخذك فى جنه من النشوه بمجرد النظر اليها فقط وجسمه مثل غزال برى وصدرها نصفه مكشوف وبارز من اليلوزه كانه يريد ان يتحرر منها لونهما برونزى وحلماتها بارزه كانهما اثيرت جنسيا مرات ومرات تردى بنطلون جينز يفصل وبسرح كل ملامح حسمها سرحا تفصيليا ولا اعظم دكتوز تشريح واهم شئ واضاح شفرات بزرها مرسوماتان من خلف البنطلون ولم استطيع سوى النظر التلك التفاصيل البديعه ولم ياخذ نظرى من هذا الابداع سوى حينما تكلمت لم اسمع صوت اعزب من صوتها وبصراحه لم اتهيج ابد ولا تاثرت جنسيا من قبل باى امراه مثلما تاثرت بتلك الامراه سمعنها تغنى لا تتكلم فهى كما عرفت بعد زلك انها كانت فى زياره لاحد اقاربها فى المعموره ومن حظى الجميل انفجرت احى الاطارات اما عمارتى وعندما شاهدت نور شقتى فكرت فى تبحث عن احد يغير لها الكاوتش وعندما خرجت لاساعدها بدات الامطار فقلت لها ممكن ندخل جوه الشقه حتى يتوقف المطر فى البدايه رفضت وحين اشتد المطربروده الجو حتى ان هطول المطر على البلوزه بدا يكشف النصف الثانى من بزازها باقى جسمها اصبح واضح كانها لا ترتدى شئ وافقت فقد كان من الصعب ان تتحما شده المطر والهواء فقد بدات ترتجف من شدة برودة الجو وى لا ترتدى غير بلوزه وبنطلون ودخلت معى الى شقتى وهى ترتجف ارتحافا شديدا دخلت معى وهى نرتجف فقد كان المطر غزير جدا والبروده فى هذه الليله شديده جدا وهى وقفت كثير فى الخارج قبل ان اقنعها بالدخول وفى الخقيقه انا لم يكن لى اى نيه سيئه تجاهها وهى على ما يبدو سيده متزوجه ولكن جمالها باهر وهطول المطر على بلوزتها وضح صدره كانها عاريه فلم استطيع ان امنع عينى من النظر اليهم بصراحه ابندى شوشو يلعب فى دماغى وابتدى مظاهر احترام هذا الجمال البارع تظهر فابتدا قضيبى يقف لها باحترام وهى لاحظت نظرى على صدرها وباقى جسمها حاولت تغطى نفسها بايديها ومستمره فى الارتعاش من البروده قلتلها اهلا بيكى انا بصراحه معنديش هدوم حريمى ها جبلك اي لبس من لبسى عشان تبطلى ترتعشى واديتها فوطه كبيؤه تنشف بيها نفسها وقلت لهل حالا ها جيب لك لبس خدت الفوطه بمنتهى الخجل ودخلت الحمام وقفات الباب وراها
    بصراحه انا كنت عايز مفيش حاجه تمنعنى من النظر الى صدرها العرين ففكره اديه بلوفر رقبته سابعه وواسع عشان ما اتحرمش من صدرها الغايه فى السكسيه ولما رجعن معايا البلوفر شاهدت منظر تفصيلى ليها وى بتقلع هدومها وبتنشف جسمها قد كان باب الحمام من الرجاج المصنفر الى يبين خيبال الى جوه بس مش واضح وبصراحه انا هجت عليها قوى وقضيبى يريد ان ينطلق من الكلوت ولكن قلت ممكن تصرخ او تعمل اى رد فعل
    كلمتها من خلف الباب انتى اسمك ايه فالت ناديه قلت لها افتحى الباب خدى البلوفلر تعالى فى التكييف عشان الجو برد عليكى فتحت الباب وخرجت اديها بس بعدت ايدى شويه عشان اكنشف اكبر مساحه من جسمها للاسف ما ظهرتش غير ايديها اللى زى الزبده البيضاء قالت لى البنطلون برده مبلول ممكن بنطلون عشان انا هاقلع بنطلونى عشان انشفه بالمكوه كلمت هاقلع البنطلون هيجت كل احاسيسى تخيل واحده فى حم*** بتقولك انا هاقلع البنطلون قلت فى بالى النهارده ها تبقى ليله مش حمرا بس دى ها تبقى كل الالوان ادتها بنطلونى طبعا كان كبير عليها لبستها وخرجت وكانت ماسكه البنطلون من قدام بادبها عشان ما ينزلش اول ما شفتها كان شكلها يضحك وهى ضحكت وبان انها ظريفه ودمها خفيف بس فكرة البلوفر كانت ممتازه صدرها اصبح مكشوف مش بس كدهده انا شفت احد حلماتها لونهما وردى طبعا قلعت الجزمه ومشيت حافيه وكان منظر رجليه بالمونكير الحمر يخبلوا وانا مش عارف ابص على ايه ولا ايه دخلت الحجره اللى فيه النكييفوكانت مازلت ترتعش قلت لها ممكن اعملك حاجه سخنه تدفيكى مااعترضتش حصلت بعد كده حاجات كتير نكملها المره الثانيهاحضرت لها مشروب ساخن لكى تدفئ بروده جسمها رغم ن هناك طرق اخرى للتسخين مثل الملاعبه والمداعبه والتحسيس واشعال نار الشهوه التى تقضى على كل بروده مرات دقائق عديده وهى لا تزال ترتجف فقد كان هناك نقيضين فى نفس الحجره هى ترتجف من شدة البروده وانا انتفض من شدة السخونه فقد كان صدرها المكشوف يشعل نار الجنس داخلى حراره ممكن ان تزيل البروده التى تشعر بها مذا افعل فهى لا تزال ترتجف من البرد رغمم اعطائها بطنيه ورغم التكييف الساخن وقد بدا انها رعشه مرضيه وقد بدات فى االدخول فى غيبوبه كان لابد ان افعل شئ لاعيدها للوعى مره اخرى فهي مستلقيه عليى السرير كل جسمها تحت اللحف والبطانيه ومازلت ترتعش دخلت معها تحت الغطاء وها تكاد لا تشعر بى ومن مرضها اصبحت لا تمسك البنطلون فانسلت منهجزء احسست انها بل بنطلون من ملامسة جسمها فرفعت الغطاء فبا جمال ما رايت فهى نائمه لعى احد جنبيها وظهرها لى فانا لم اشاهد من ظهرها الا كلوت اسود او جزء من كلوت يحنوى على اجما طيز شاهدتها عينى فلم اشاهد مثلها حتى فى افلام السكس لقد كان الكلوت تقريبا بين فلقتى طيزها فقد كانت الطيز بكاملها مكشوفه ترتج ارتجاجا شديدا بفعل رعشتها فدخلت تحت الغطاء اوحتضنتها من الخلف لعل سخونه جسمى يستطيع ان تسخن حسمها وهى الى الان لا تشعر بشئ وبدات اعمل تدليك ها واناجسمى ملاصق لجسمها من الخلف وبدا قضيبى يريد ان يمزق اى شئ يمنعه من ااختراق فلقتى طيزها ويى لا تزال تدلك ب تحسس على جسمها من الخلف ومددن يدى من داخل البلوفر الى صدرها من الامام لصل الى صدرها وبدات العب بهم واداعب الحلمات واحده بعد واحده وبدات ادعك فهما بشده والان فقط تغيرت نبرت تاوهاتها من تاواهات البرد الى تاوهات النشوةولكن هى لا تزال غير واعيه ماذا يحدث بها اسنمريت حضنها من الخلف بشده ولكاد ااكد ان عضوى تحرر من قيوده فى البنطلون ووجد المكان الزى يريد ان يستقر فيه فقد اترشق بين لقتيها دون ان احاول ايلاجه وقد خفت كثيرا رعشتها وانا مازلت ددعك فى بزازها وارجعل لحلماته باصبعبن اداعبهماواضغط عليهما ضغطا خفيفا فكل ضغطه اسمع تاوهاتتها تزيد من الصاق جسمى بجسمها وقد الصبح الجسمين كانهما جسما واحد وقد صار هناك ضغطا اخر من قضيبى الغير راضى عن مستقره الحالى يريد ان يتقدم ويخوض معاركه هو الاخر الا اننى امنعه فبدا يضغط ولكننى وضعته فى وضع ليكون ناءم بين فلقتيها لكى لا يخترقها وقد احسست بان طيزها بدات تستجيب تتحرك بطريقه ترييد بها ان تلتهم كل قضيبى وقد بدا انها ايضا تريد لهذا القضيب ان يخترقها بحركات طيزها المستمره وفجاه تغير وضع جسمها واصبح وجهها امام وجهى وانفاسها كانها تخرج منى ةتعود اليها فبدون تفكير مددت شفايفي لاسترد انفاسى من داخلها بقبله لشفايف اصبحت ملتهبه بعد ان مانت البروده تملاها فقد اصبحت اهوى الالتصاق فالصقت شفايفنا ببعض لقد امتدت تلك القبله طويلا فانا لا اقبل ولكن امتص رحيقا من شفايفها هذ الرجيق والعزوبه فى الشفايف جعلتنى لا افكر فى تركها مره اخى وه على ما يبدو مستمتعه ويدى تلعب فى كل جسمها الاعلى فقط وهى لا ادرى اذا كانت مستمتعه او لازلت فاقده الوعى ولكن تاوهاتها تخبرنى بانها مستجيبه فقد اصبح جسمها البارد من الجو يتفجر حراره واختفت جدا رعشاتها وبدات تاوهاتها تزداد جدا كانها ترجرج المكان وعلى ما يبدو اننى نجحت فى معالجتها هى ولكن منتظر من يظفئ تلك الحراره التى اشتعلت فى


    اذا اعجبك هذا الموضوع نتمنى منك نشره لاصدقائك حتى يتعرفوا على موقعنا
     
  2. TAHA

    TAHA عضو متفاعل

    المشاركات:
    139
    الإعجابات المتلقاة:
    22
    نقاط الجائزة:
    18
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    تونس
    مارست معها الجنس لاعالجها


    تبدا قصتنى فى شتاء احد ليالى يناير فى احدى شقق المعموره بمدينة الاسكندريه فانا شاب عمرى 25 سنه غير متروج متعود على قضاء خميس وجمعه فى شقنى بالمعموره والمعموره منتجع سياحى مغلق وفى الشتاء يكون عدد رواده قليل
    فى احد الايام سمعت طرق على باب شقتى الموجوده فى الدور الاول وعندما فتحت باب الشقه يا هول ما رايت سيده فى الثلاثين من عمره جمالها لا يوصف فعيونها زرقاء كبيره مثل عيون المها وشفايفها منتفخه مثل الكريز ومتهيجه كانها خارجه من جحيم بوس ومص وخدودها ورديه علي وجها ابنسامه تاخذك فى جنه من النشوه بمجرد النظر اليها فقط وجسمه مثل غزال برى وصدرها نصفه مكشوف وبارز من اليلوزه كانه يريد ان يتحرر منها لونهما برونزى وحلماتها بارزه كانهما اثيرت جنسيا مرات ومرات تردى بنطلون جينز يفصل وبسرح كل ملامح حسمها سرحا تفصيليا ولا اعظم دكتوز تشريح واهم شئ واضاح شفرات بزرها مرسوماتان من خلف البنطلون ولم استطيع سوى النظر التلك التفاصيل البديعه ولم ياخذ نظرى من هذا الابداع سوى حينما تكلمت لم اسمع صوت اعزب من صوتها وبصراحه لم اتهيج ابد ولا تاثرت جنسيا من قبل باى امراه مثلما تاثرت بتلك الامراه سمعنها تغنى لا تتكلم فهى كما عرفت بعد زلك انها كانت فى زياره لاحد اقاربها فى المعموره ومن حظى الجميل انفجرت احى الاطارات اما عمارتى وعندما شاهدت نور شقتى فكرت فى تبحث عن احد يغير لها الكاوتش وعندما خرجت لاساعدها بدات الامطار فقلت لها ممكن ندخل جوه الشقه حتى يتوقف المطر فى البدايه رفضت وحين اشتد المطربروده الجو حتى ان هطول المطر على البلوزه بدا يكشف النصف الثانى من بزازها باقى جسمها اصبح واضح كانها لا ترتدى شئ وافقت فقد كان من الصعب ان تتحما شده المطر والهواء فقد بدات ترتجف من شدة برودة الجو وى لا ترتدى غير بلوزه وبنطلون ودخلت معى الى شقتى وهى ترتجف ارتحافا شديدا دخلت معى وهى نرتجف فقد كان المطر غزير جدا والبروده فى هذه الليله شديده جدا وهى وقفت كثير فى الخارج قبل ان اقنعها بالدخول وفى الخقيقه انا لم يكن لى اى نيه سيئه تجاهها وهى على ما يبدو سيده متزوجه ولكن جمالها باهر وهطول المطر على بلوزتها وضح صدره كانها عاريه فلم استطيع ان امنع عينى من النظر اليهم بصراحه ابندى شوشو يلعب فى دماغى وابتدى مظاهر احترام هذا الجمال البارع تظهر فابتدا قضيبى يقف لها باحترام وهى لاحظت نظرى على صدرها وباقى جسمها حاولت تغطى نفسها بايديها ومستمره فى الارتعاش من البروده قلتلها اهلا بيكى انا بصراحه معنديش هدوم حريمى ها جبلك اي لبس من لبسى عشان تبطلى ترتعشى واديتها فوطه كبيؤه تنشف بيها نفسها وقلت لهل حالا ها جيب لك لبس خدت الفوطه بمنتهى الخجل ودخلت الحمام وقفات الباب وراها
    بصراحه انا كنت عايز مفيش حاجه تمنعنى من النظر الى صدرها العرين ففكره اديه بلوفر رقبته سابعه وواسع عشان ما اتحرمش من صدرها الغايه فى السكسيه ولما رجعن معايا البلوفر شاهدت منظر تفصيلى ليها وى بتقلع هدومها وبتنشف جسمها قد كان باب الحمام من الرجاج المصنفر الى يبين خيبال الى جوه بس مش واضح وبصراحه انا هجت عليها قوى وقضيبى يريد ان ينطلق من الكلوت ولكن قلت ممكن تصرخ او تعمل اى رد فعل
    كلمتها من خلف الباب انتى اسمك ايه فالت ناديه قلت لها افتحى الباب خدى البلوفلر تعالى فى التكييف عشان الجو برد عليكى فتحت الباب وخرجت اديها بس بعدت ايدى شويه عشان اكنشف اكبر مساحه من جسمها للاسف ما ظهرتش غير ايديها اللى زى الزبده البيضاء قالت لى البنطلون برده مبلول ممكن بنطلون عشان انا هاقلع بنطلونى عشان انشفه بالمكوه كلمت هاقلع البنطلون هيجت كل احاسيسى تخيل واحده فى حم*** بتقولك انا هاقلع البنطلون قلت فى بالى النهارده ها تبقى ليله مش حمرا بس دى ها تبقى كل الالوان ادتها بنطلونى طبعا كان كبير عليها لبستها وخرجت وكانت ماسكه البنطلون من قدام بادبها عشان ما ينزلش اول ما شفتها كان شكلها يضحك وهى ضحكت وبان انها ظريفه ودمها خفيف بس فكرة البلوفر كانت ممتازه صدرها اصبح مكشوف مش بس كدهده انا شفت احد حلماتها لونهما وردى طبعا قلعت الجزمه ومشيت حافيه وكان منظر رجليه بالمونكير الحمر يخبلوا وانا مش عارف ابص على ايه ولا ايه دخلت الحجره اللى فيه النكييفوكانت مازلت ترتعش قلت لها ممكن اعملك حاجه سخنه تدفيكى مااعترضتش حصلت بعد كده حاجات كتير نكملها المره الثانيهاحضرت لها مشروب ساخن لكى تدفئ بروده جسمها رغم ن هناك طرق اخرى للتسخين مثل الملاعبه والمداعبه والتحسيس واشعال نار الشهوه التى تقضى على كل بروده مرات دقائق عديده وهى لا تزال ترتجف فقد كان هناك نقيضين فى نفس الحجره هى ترتجف من شدة البروده وانا انتفض من شدة السخونه فقد كان صدرها المكشوف يشعل نار الجنس داخلى حراره ممكن ان تزيل البروده التى تشعر بها مذا افعل فهى لا تزال ترتجف من البرد رغمم اعطائها بطنيه ورغم التكييف الساخن وقد بدا انها رعشه مرضيه وقد بدات فى االدخول فى غيبوبه كان لابد ان افعل شئ لاعيدها للوعى مره اخرى فهي مستلقيه عليى السرير كل جسمها تحت اللحف والبطانيه ومازلت ترتعش دخلت معها تحت الغطاء وها تكاد لا تشعر بى ومن مرضها اصبحت لا تمسك البنطلون فانسلت منهجزء احسست انها بل بنطلون من ملامسة جسمها فرفعت الغطاء فبا جمال ما رايت فهى نائمه لعى احد جنبيها وظهرها لى فانا لم اشاهد من ظهرها الا كلوت اسود او جزء من كلوت يحنوى على اجما طيز شاهدتها عينى فلم اشاهد مثلها حتى فى افلام السكس لقد كان الكلوت تقريبا بين فلقتى طيزها فقد كانت الطيز بكاملها مكشوفه ترتج ارتجاجا شديدا بفعل رعشتها فدخلت تحت الغطاء اوحتضنتها من الخلف لعل سخونه جسمى يستطيع ان تسخن حسمها وهى الى الان لا تشعر بشئ وبدات اعمل تدليك ها واناجسمى ملاصق لجسمها من الخلف وبدا قضيبى يريد ان يمزق اى شئ يمنعه من ااختراق فلقتى طيزها ويى لا تزال تدلك ب تحسس على جسمها من الخلف ومددن يدى من داخل البلوفر الى صدرها من الامام لصل الى صدرها وبدات العب بهم واداعب الحلمات واحده بعد واحده وبدات ادعك فهما بشده والان فقط تغيرت نبرت تاوهاتها من تاواهات البرد الى تاوهات النشوةولكن هى لا تزال غير واعيه ماذا يحدث بها اسنمريت حضنها من الخلف بشده ولكاد ااكد ان عضوى تحرر من قيوده فى البنطلون ووجد المكان الزى يريد ان يستقر فيه فقد اترشق بين لقتيها دون ان احاول ايلاجه وقد خفت كثيرا رعشتها وانا مازلت ددعك فى بزازها وارجعل لحلماته باصبعبن اداعبهماواضغط عليهما ضغطا خفيفا فكل ضغطه اسمع تاوهاتتها تزيد من الصاق جسمى بجسمها وقد الصبح الجسمين كانهما جسما واحد وقد صار هناك ضغطا اخر من قضيبى الغير راضى عن مستقره الحالى يريد ان يتقدم ويخوض معاركه هو الاخر الا اننى امنعه فبدا يضغط ولكننى وضعته فى وضع ليكون ناءم بين فلقتيها لكى لا يخترقها وقد احسست بان طيزها بدات تستجيب تتحرك بطريقه ترييد بها ان تلتهم كل قضيبى وقد بدا انها ايضا تريد لهذا القضيب ان يخترقها بحركات طيزها المستمره وفجاه تغير وضع جسمها واصبح وجهها امام وجهى وانفاسها كانها تخرج منى ةتعود اليها فبدون تفكير مددت شفايفي لاسترد انفاسى من داخلها بقبله لشفايف اصبحت ملتهبه بعد ان مانت البروده تملاها فقد اصبحت اهوى الالتصاق فالصقت شفايفنا ببعض لقد امتدت تلك القبله طويلا فانا لا اقبل ولكن امتص رحيقا من شفايفها هذ الرجيق والعزوبه فى الشفايف جعلتنى لا افكر فى تركها مره اخى وه على ما يبدو مستمتعه ويدى تلعب فى كل جسمها الاعلى فقط وهى لا ادرى اذا كانت مستمتعه او لازلت فاقده الوعى ولكن تاوهاتها تخبرنى بانها مستجيبه فقد اصبح جسمها البارد من الجو يتفجر حراره واختفت جدا رعشاتها وبدات تاوهاتها تزداد جدا كانها ترجرج المكان وعلى ما يبدو اننى نجحت فى معالجتها هى ولكن منتظر من يظفئ تلك الحراره التى اشتعلت فى
     
    أعجب بهذه المشاركة aashk elnesaa
  3. aashk elnesaa

    aashk elnesaa عضو جديد

    المشاركات:
    7
    الإعجابات المتلقاة:
    3
    نقاط الجائزة:
    3
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    Egypt
    قصه جميله ومشكور
     
    أعجب بهذه المشاركة anassnuxes
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة

  • مرحباً بكم فى محارم عربي !

    موقع محارم عربي هو أحد مجموعة مواقع شبكة Arabian.Sex للمواقع الجنسية العربية والأجنبية كما ندعوكم إلي مشاهدة مواقع أخري جنسية صديقة لنا لإكمال متعتكم وتلبية إحتياجاتكم الجنسية .

    سحاق
  • DISCLAIMER: The contents of these forums are intended to provide information only. Nothing in these forums is intended to replace competent professional advice and care. Opinions expressed here in are those of individual members writing in their private capacities only and do not necessarily reflect the views of the site owners and staff
    If you are the author or copyright holder of an image or story that has been uploaded without your consent please Contact Us to request its Removal
    Our Site Is Launched For (Sweden) Arabian Speaking Language