قصص محارم اخوات أختى شافتنى و انا بنيك صحبتها

الموضوع في 'قصص سكس محارم' بواسطة سلوى الحنين, بتاريخ ‏23 ابريل 2016.

  1. سلوى الحنين

    سلوى الحنين عضو متفاعل

    المشاركات:
    138
    الإعجابات المتلقاة:
    115
    نقاط الجائزة:
    43
    الجنس:
    أنثى
    الوظيفة:
    طالبة فى كلية الاداب لغة عربية
    مكان الإقامة:
    ليبيا
    4.jpg


    ذهبت انا الى الحمام بينما صعدت ريتا الى غرفة اختي التي ما تزال نائمة او هكذا اتصورها . وبعد خروجي من الحمام وجدت أختي وريتا في الصالة حيث دخلت اختي الحمام لتأخذ دش الصباح بعد ما جرى بيني وبين ريتا في غرفة المكتب حيث نكتها من طيزها الذي كان واسع جدا مما يدل انها تمارس النيك من الطيز منذ فترة طويلة وذهبت ريتا الى المطبخ من اجل اعداد الفطور ثم تبعتها الى هناك وحضنتها من الخلف وكان زبي بين فلقتي طيزها ويدى تعتصر بزازها والاخرى تسللت الى تحت كلوتها لتلامس كسها الذي لا يزال رطب من السوائل التي قد أفرزها كسها عندما نكتها قبل اقل من نصف ساعة .وقد طلبت منها ان ترتب وضعها ونفسها حتى تأتي إلينا في المساء لاني اريد ان نعاود ما فعلناه قبل قليل وقد اومأت براسها دليل على موافقتها وابتسمت لي واشارت بان اخرج الى الصالة قبل ان تاتي اختي وترانا معا بالرغم من اني كنت واثق جدا بان اختي ستعرف بالموضوع وان ريتا هي التي ستخبرها .
    تناولنا الافطار انا واختي بينما اكتفت ريتا بشرب كوب شاي فقط لانها تناولت الفطور مع امها واخوها شيت حسب قولها . غيرت ملابسي انا وخرجت الى اصدقائي وبعد ما يقارب 4 ساعات او اقل بقليل وصلتني رساله من موبايل اختي ودار بيننا الحديث التالي وكان كله عبر الرسائل القصيرة فقط
    أختي – مبروك
    أنا – مبروك على ماذا هل حصل شئ لا اعرفه
    أختي – ههههههههههههههههههههههههههه
    أنا –ارجوكي اتكلمي وضحكيني معك
    أختي –لا خليها بعد الغداء لما تروح ماما شغلها
    أنا – ارجوكي علشان خاطري كلميني علشان ارتاح
    أختي – ليه هوّ الي حصل شئ وحش بيخوف ولا حاجة تبسط وتفتح النفس بس وغلاوتي عندك اترك الكلام لغاية متخرج ماما (باااااااي)
    كنت انا اعرف ماذا تقصد وعن أي شئ تلمح ولم يشغل تفكيري كلامها ابداً لكني اصبت بحالة ذهول شديد وصداع لم اشهد مثله في حياتي بسب معرفة اختي بالموضوع وكيف عرفت بذلك ولا بد من وجود سر كبير بين اختي وريتا وهو ما جعل ريتا تخبر اختي بما حدث بيني وبينها وربما تكون اختي ايضا تخبر ريتا باسرارها وربما تكون تفعل مثل ما تفعله ريتا ايضا .
    اخذت الافكار تعصف براسي ولم اعد ماذا افعل او الى اين انا ذاهب وماذ سافعل عندما اعود الى البيت الذي لم اعد اعرف حتى الطريق اليه ------
    اتصلت بي امي لتطمئن هليه لاني تاخرت كثيرا عن موعد الطعام واخبرتها باني تناولت طعامي عند احد اصدقائي ونسيت ان اكلمها واعتذرت من ماما وطلبت مني ان اعود الى البيت بسرعة لانها ستخرج حالاً وان اختي وريتا يريدان الذهاب الى السوبر ماركت القريب من بيتنا لشراء اغراض خاصة بالبنات وطمنت امي باني ساعود في ظرف نص ساعة فقط , وهنا خطر ببالي ما لم يكن بالحسبان ولم يخطر ببالي قبل تلك اللحظة واستاجرت سيارة اجرة وذهبت لمكتب تاجير كامرات الاعراس حيث تربطني به علاقة طيبة عن طريق صديق مشترك بيننا واخذت منه كامرة صغيرة الحجم وعدت الى البيت بسرعة لاجد اختي وريتا ينتظراني للذهاب معهم الا اني اعتذرت وقلت لهم باني متعب جداً ويجب ان انام ولو لساعة واحدة وأعطيت لاختي بعض النقود ربما تحتاجها هناك او ربما تكون ريتا ليس معها ما يكفي من المال فضحكت اختي وغمزت بعينها وغادرا البيت فورا فيما قفلت باب الشقة بالمفتاح وصعدت لغرفة اختي اتفحصها جيدا وابحث عن مكان اضع فية الكاميرا من دون ان يشك بها احد حتى تمكنت من وضعها في مكان يسمح بمراقبة السرير ودولاب الملابس ونزلت الى الصاله وعملت كوب نسكافية وجلست اشاهد التلفزيون الذي لم افهم منه شئ –
    مضى وقت طويل حتى رن جرس الباب وذهبت بسرعة البرق الى غرفة اختي وفتحت الكاميرا لبداية التصوير ونزلت لافتح الباب متظاهرا باني كنت نائم – وتركتهم قرب الباب وصعدت لغرفتي بحجة العوده الى النوم وكنت انتظر خروجهم من الغرفة الا انهم تاخرو بداخلها لاكثر من ساعتين ونصف سمعت بعدها اصواتهم ينزلون السلم الى الصاله وخرجت بعدهم بحجة الذهاب الى الحمام لاجد اختي داخل الحمام حيث عدت مسرعا ودخلت الغرفة واخذت الكاميرا واخفيتها بغرفتي ونزلت الى المطبخ لاجد اختي هناك تحاول تحضير بعض الطعام الخفيف والسريع ويبدو انهما جائعتان فتناولت كوب عصير ودخلت الحمام لاخرج منه الى السفرة مباشرة وتناولت بعض الطعام حيث قالت اختي انت تعبان جدا اليوم ويجب ان تاكل جيد حتى لا تتعب ولم تكن تقصد ما قالته لكنها كانت تلمح لامر اخر بينما شكرتها وذهبت لغرفتي وفتحت الحاسبة لكني لم اعرف كيف اسحب الفلم من شريط الكاميرا الى الحاسبة فاتصلت بصديقي وطلبت منه ان يتصل بصديقة صاحب الكاميرا ليخبرني كيف انقل الفلم الى الحاسبة حتى اضعه على قرص سي دي لان الفلم عائلي جدا –
    وبعد ربع ساعة اتصل بي وطلب مني ان احضر الكاميرا والفلم الى المكتب وسيقوم هو بنقله الى الحاسبة دون ان يشاهد أي لقطة من الفلم وبعدها اقوم انا بنقله على قرص سي دي ومسح الفلم من الحاسبة والاحتفاظ بالفلم الاصلي عندي وبذلك يبقى الفلم في غاية السريه ولم يعرف به احد وفعلا ذهبت هناك وانجزت مهمتي خلال ساعة ونصف وعدت الى البيت اشعر باني قد حققت نصرا كبيرا بالرغم من اني لا اعرف أي شئ عن محتوى الفلم وعند دخولي البيت وجدت اختي لوحدها بينما ريتا قد جاء اخوها شيت واخذها معه الى بيتهم –
    لقد شعرت اختي باني ابحث عن ريتا فقالت لي لا تقلق ستعود غدا صباحا وقبل موعدها اليومى ابتسمت لها وقبلتها على جبينها وذهبت لغرفتي – وقمت بنسخ الفلم من السي دي الى الحاسبة وكسرت قرص السي دى والفلم الاصلي خوفا من ان يكون فيه شئ ويتسرب خارجا ويسبب لنا الفضائح والمشاكل ---
    طلبت من اختي ان تعد لي كوب شاي فيمها بداءت بتشغبل الفلم لمعرفة ما فيه ؟؟؟؟؟؟
    دخلت اختي وريتا وبيدهم اكياس الاغراض التي اشتروها ووضعوها على السرير وقامو بفتحها كانت تيشرتات وبدي وقميص نوم ثم فتحو الكيس الاخر الذي كان يحتوي على الملابس الداخليه فقط والتي كانت ذات الوان وموديلات رائعه جدا وعلى ما اعتقد فأن مثل هذه الكلوتات والستيانات لا يمكن ان تلبس الا لغرض النيك فقط وبداءو باستعراض ما قامو بشراءه حيث تضع كل واحدة منهن قطعة الملابس على جسمها من فوق ملابسها وتذهب لرؤيتها على المرآة التي لم تكن ضمن تصوير الكامرة – وبعد فترة رأيت ملابس اختي ترمى على سريرها دون ان اتمكن من رؤية اختي حيث ذهبت ريتا الى اختي ونزعت ملابسها لانها رمتها على السرير ايضا وبقى الوضع هكذا لاكثر من نص ساعة دون ان ارى أي واحده منهن –في هذه الاثناء جاءت اختي بالشاي وجلست معي لعشر دقائق قلت لها باني سأكمل الموضوع الذي بيدي وانزل اليها في الصاله فقالت معليش يعم انته تطردني من غرفتك – فقبلتها وقلت مفيش حد في الدنيا يقدر يطرد قلبو وحياتو بس في عندي شوية شغل وانزل معاكي بسرعة – وفعلا نزلت الى الصالة وعدة لمتابعة الفلم وبين تقديم لقطة او ارجاع لقطة شاهدت اختي عارية الصدر تلبس الكلوت فقط وتاتي الى خزانة الملابس واخرجت بعض ثيابها ووضعتها على السرير ونزعت الكلوت لارى طيزها بكل دقة ووضوح وارتدت الستيانة التي اقفلتها لها ريتا من الخلف - استمرت اختي وريتا بتغير الملابس فيما كنت ارى كل تفاصيل اجسادهم وتمكنت من رؤية كس اختي لثلاث مرات الا انه كان غير واضح جيدا ثم ذهبو الى المراءة ولم اعد ارى شئ وبعد قليل كنت اسمع اصوات ضحك وكلام لم افهم منه شئ الا انه كان يدل على تحرشات جنسية او شهوة عارمة خاصة من خلال الضحك لانه اشبه بضحكات المنيوكات والشراميط - ولم يدوم هذا الوضع طويلا حتى ظهرت ريتا عاريه تسحب اختي من يدها ويستلقيان على السرير وكان بينهم كلام لم اسمعه وما هي الا لحظات او دقيقة على الاغلب وضعت ريتا يدها على كس اختي دون أي حركه منها وسحبت ريتا يد اختي ووضعتها على كسها وبداءت تحرك يد اختي على كسها وتمسك اصبع اختي وتفرك به زنبورها – ومن ثم سحبت راس اختي ووضعته على صدرها فيما بداءت اختي ترضع بزاز ريتا بكل فن ومهاره وكانها خبيرة في هذا المجال لسنوات طويلة وبعد ان رفعت اختي راسها من صدر ريتا بدأت تلحس لها كسها وهنا كانت المفاجأة الكبيرة التي كان ثقلها على راسي اثقل من الجبل وهي عندما ادخلت اختي اصبعين من اصابعها داخل كس ريتا وبداءت تخرجهم وتدخلهم بقوة وهذا يعني ان كس ريتا مفتوح ويمكن ان يكون كس اختي مفتوح ايضا وهنا تسكن العبرات -؟؟؟؟؟

    استمر اللحس والتفريك بينهم الا ان ريتا لم تصل الى كس اختي بل انها اكتفت بطيزها وادخال اصابعها بطيز اختي حتى ارتدت اختي بعض الملابس وخرجت من الغرفة لتعود وبيدها ثمرة خيار رفيعة وطويلة نسبيا وضعتها بفم ريتا التي اخذت تمص فيها وكانها زب حقيقي ثم سحبتها ريتا من فمها وادخلتها داخل كسها بدون أي عناء او الم فيما تولت اختي مهمة ادخالها واخراجها ومصها -
    لم يدم الحال طويلا حتى فتحت ريتا احد المجرات وتناولت علبة كريم مرطب للبشرة واخذت تدهن طيز اختي وتمص لها صدرها الصغير الابيض الذي تحيط به اجمل دائرتين وردية صغيرة بوسطها حلمتين نافرتين للامام وزادها جمالا انتصابها من شدة شهوة اختي
    دهنت ريتا طيز اختي وادخلت اصبع ثم اخر وهيه تقوم بتوسيع فتحة طيز اختي التي لم تكن فتحتها ضيقة جدا لانها كانت مستعمله ولو بشكل قليل على ما اظن – استمرت ريتا بنيك اختي من طيزها فقط مما جعلني اشعر براحة كبيرة جدا كون كس اختي لا يزال باكر اما طيزها هذا امر سهل –
    عادت اختي لتنيك ريتا من طيزها وكسها لفترة قصيرة وبدأو بلحس بزاز بعض ورضع الشفايف ثم استلقوا على السرير للراحة - وهنا تركت الفلم ونزلت الى الصاله لان اختي اخذت تناديني وجلسنا تشاهد التلفزيون ونمزح مع بعض دون ان اجعلها تشعر بشئ – وهنا فاجئتني بالسؤال عن وضعي هذا اليوم ؟ واكملت كلامها
    - انت مرتاح ومبسوط كثيرجدا اليوم ولا فاكر حكايه انك عيان وتعبان دخلت مخي او صدقتها - قلت لها و**** تعبان اوي واحس بنحول في جسمي بس انتي ايه الي يخليكي تقولي مثل هذا الكلام .
    - قالت مفيش بس احساسي بيقول كده وسكتت لفترة قصيره وقالت احساس ريتا كمان بيقول انك مبسوط ومش عيان.
    - قلت لها وهيه ريتا ايه الي خلاها تعرف اني مبسوط ولا هيا تشتغل فتاح فال وتقرأ الفنجان - ضحكت اختي ضحكة طويله لم اسمع مثلها في حياتي وقالت علشان اللي عملته معاها الصبح .
    - قلت باستغراب وعدم الفهم ليه هوه انا عملته لها ايه لا سمح **** اتكلمي هيه حكتلك ايه وايه هوه ده الي انا عامله معاها من غير أي فكرة عن الكلام ده
    - قالت ايه ده كلو انته راح تموت نفسك وتعب اعصابك علشان كلام فارغ .
    - قلت سمعيني الكلام الفارغ ده علشان اعرف اكلمها وابهدل حالها لما تجي عندك
    - قالت ارجوك تهدي اعصابك علشان خاطري وانا احكيلك بعد ما تهدء وتشرب كوب شاي من ايدي .
    - وذهبت الى المطبخ وبعد قليل تبعتها الى المطبخ حيث كانت تعمل الشاي .ووضعت يدي اليمنى حول خصرها وطلبت منها ان تحكي لي كل شئ .
    - ردت عليه قائلة انته ليه مهتم بكلام تافه وفارغ زي كلام ريتا وبعدين الموضوع كله مايستاهل انك تتعصب كده
    - قلت طيب احكيلي الموضوع وريحيني
    - قالت الموضوع كلو علشان انته سحبت ريتا لما جت الصبح وحصرتها بينك وبين الحائط ورحت بايسها من شفايفها ودخلت لسانك جوه بقها .وهيه ده الحكايه كلها .
    - هيه ريتا قالت الكلام ده بس ولا في كلام تاني
    - لا و**** ده كل الكلام الي حكتلي عنه
    - قلت لها عاوزك تتصلي بيها وتكلميها علشان اسمع كلامها بنفسي
    - قالت مقدرش اكلمها دلوقتي لان اخوها شيت معاها وهيه بتخاف منه كثير بس اوعدك اكلمها الصبح
    - قلت لها قولي و**** العظيم هوه ده كل الكلام الي حكتلي عنه وانك مخبيتيش أي شئ عني وبعد الحاح كبير وتوسلات عاطفية والتملق لها
    - قالت ان ريتا حكت لها عن الذي حصل بينكم في غرفة المكتب على الكنبة
    - استغربت كثيرا لكلامها وقلت لم يحصل أي شئ بيننا لا في غرفة المكتب ولا غيرها
    - فقالت اختي متخافش ولا تزعل نفسك لاني اعرف كل شئ عن ريتا وما حصل بينكم هو أمر طبيعي جدا بالنسبة لريتا
    - قلت اني مش فاهم أي شئ من كلامك ده – ممكن تفهميني بالراحة
    وهنا انفتح الباب ودخلت ماما وتركنا الكلام ليوم غد بعد ان تخروج ماما من البيت وتناولنا العشاء معا وذهبت لغرفتي بعد ان استاذنت من ماما بحجة اني تعبان وعاوز ارتاح وبعد اكثر من ساعتين وصلني مسج من جوال اختي تقول فيه( انته صاحي ولا نايم )
    ارسلت لها باني صاحي وياريت لو تجين عندي لاني اشعر بان رأسى سوف ينفجر من التفكير.
    وبعد اقل من ربع ساعة دخلت اختي الى غرفتي تحمل معها كوب شاي وحبتين اسبرين وكوب ماء وتناولت الاسبرين والشاي وجلست اختي امام شاشة الكومبيوتر واسرعت اليها وطفيت الحاسبة حتى لا تشاهد الفلم الذي لا يزال على سطح المكتب وسحبت يدها وقلت تعالي نجلس على السرير حتى تحكين لي كل شئ بالتفصيل وفعلا جاءت وجلست معي على السرير وطلبت منها ان تتكلم بادق التفاصيل ومن غير أي خجل او احراج وقلت لها بانك اختي وحبيبتي الغالية وصديقتي وقلت بانك اغلى انسانة عندي في الدنيا كلها بل انتي اغلى من ماما نفسها وانتي عارفه الكلام ده كلو من زمان وليس من اليوم – وقبلتها من راسها ووضعت راسها على كتفي وطلبت منها ان تخبرني بكل شي
    فقالت الاول عاوزه اعرف منك ومن غير أي كذب او خداع – قلت عاوزه تعرفي ايه بالضبط وانا احكيلك --- قالت صحيح انته دخلت ريتا لغرفة المكتب بالقوة ونمت معاها هناك ---- قلت لها صحيح انا نمت معاها بغرفة المكتب بس برضاها هية ومن غير أي ضغط مني عليها وهيه كانت مرتاحه ومبسوطة جدا ويكون بعلمك ان ريتا مستعملة كثير جدا وحتى طيزها واسعة اوي زي الشراميط ويمكن يكون اوسع من كده --- قالت انا عارفة كل شئ عنها -- قلت لها احكيلي علشان اعرف اتصرف لو حصل أي شئ – قالت متخافش ومفيش أي شئ واكملت كلامها معي وقالت انت تعرف مين الي عمل كده بريتا وبينام معاها كل يوم ---- قلت لها هوّ انا اعرف منين ولا عاوزاني اروح اسالها هيه ----- قالت لا لإني راح احكيلك سرها ومين الي عمل معاها كده –
    قلت مين ده الي عمل فيها كده --- قالت كل ده حصل ليها من اخوها شيت وهوه عاملها زي متكون مراته وبينام معاها كل يوم بالليل وبالنهار-------- لقد استغربت كثيرا وقلت معقولة في حد بيعمل طيز اخته كده زي متكون بقالها 20 سنة تتناك من طيزها ثم سألتها وقلت شيت فتح طيزها وعرفناها بس مين الي فتح كسها قالت هوه شيت نفسه الي فتح طيزها وبعد 4 اشهر فتح كسها --- وسالتني انته ازي عرفت ان كسها مفتوح مين الي علمك --- قلت انا شفتها بالفلم -- قالت أي فلم ده -- قلت ليس وقت افلام وأوعدك اني اخليكي تشوفي الفلم بكرة او بعدو لكنها رفضت واصرت ان تشاهد الفلم الان فقلت لها ممكن تشوفي الفلم دلوقتي بس بشرط قالت ايه هوّ قلت ان تبقين في الغرفة لنهاية الفلم وان تبقى علاقتنا زي ما هيه ومتزعليش مني ابداً – ويبقى الفلم سر بينا احنا فقط ومحدش يعرف عنه أي شئ وخاصة ريتا ---- فقالت موافقة واقسمت على ذلك وفتحت لها الفلم لتشاهده الا انها انجنت لما عرفت الفلم في غرفتها وهيه راح تكون موجوده فية فقلت لها متنسيش انك وافقتي على شرطي واقسمتي على ذلك واخذت اهدئها الى ان جعلتها تهدأ وتستمر بمشاهدة الفلم الى نهايتة من غير ان تتكلم ولا كلمة واحده وطلبت منها ان تمدد جسمها على السرير حتى ترتاح اعصابها وتهدأ لكنها فضلت ان تذهب لغرفتها وتحاول ان تنام وقبل خروجها من الغرفة قلت لها اعتبري نفسك لم تشاهدي هذا الفلم وانسيه تماما وانا ايضا اعتبرت نفسي مش عارف أي شئ ولا شايف أي فلم ويكون في بالك اني مش زعلان منك ابدا بس اوعي تعرف ريتا أي شئ عن الفلم -- ثم خرجت الى غرفتها وعدت الى سريري لانام ولا اعرف كيف نمت لكني صحوة على رنين الموبايل وكانت اختي هيه التي تتصل بي وقالت الساعة 11 تعالى علشان نفطر قلت لها في حد عندنا في البيت قالت لا ماما خرجت وريتا لسه ماجتش ونزلت بسرعه لا ارتدي أي ملابس غير الشورت فقط وذهبت الى الحمام واخذت دوش سريع وخرجت الى المطبخ وتناولنا فطورنا ونظفنا الاطباق وطلبت من اختي ان تاتي معي لغرفتي حتي ندخل النت ونقضي وقتنا وقالت ساخذ دوش واصعد اليك – وبعد اقل من 10 دقائق دخلت غرفتي وهي ترتدي بدي ضيق وبنطلون جنز وجلست بجانبي على النت واخذنا نتصفح المواقع المختلفة وكنت اتعمد ان افتح بين الحين والاخر صفحة يكون فيها صور سكسيه وعندما تظهر على الشاشة اغلقها بسرعة وكاني لا اعرف من اين جائت هذه الصور بينما كانت اختي تنظر اليها باهتمام ودهشة وسالتني عن الصور فقلت لها انها لقطات من افلام سكسيه.
    فقالت انته بتشوفها كثير قلت نعم بس انتي تسألي ليه
    قالت انا مش شايفاها ابدا
    قلت الليلة راح اخليكي تشوفي مجموعة افلام حلوه جدا بس اوعي حد يعرف بشئ
    فوافقت وطلبت مني ان تشاهد الفلم الذي صورته لها في غرفتها فوافقت وبدأنا نشاهد الفلم مع بعض وكنت اعلق عليه بينما كانت يدي فوق كتفها وتلامس اطراف نهدها من الاعلى . وقلت لها تعرفي ان طيزك يجنن وان عمري كله مشفتش جسم احلى من جسمك .-
    ابتست وقالت ايه ده عاوزني اروح لغرفتي
    قلت لا ابدا بس انا اقول الحقيقة ان جسمك احلى جسم شفته بحياتي وان جسمك حلو جدا ومن اجمل ما يكون .
    استمرينا نشاهد الفلم حتى وصلنا الى اللقطة التي ادخلت ريتا اصابعها في طيز اختي وبدأت تنيكها من طيزها بالخيارة هنا قلت يابختك يا ريتا انتي لوحدك الى وصلتي للجسم الرائع ده وانتي لوحدك الي تلعبي بالطيز الرهيب ده .وبقت اختي على صمتها ولم تنطق بكلمة واحده بل اصبح وجهها احمر واحسست بانها خجلانه ومحرجه مني لذلك اغلقت الفلم وقلت لها سوف نشاهده مع الافلام الليلة .
    ولكنها لم ترد عليه بكلمة واحدة فحضنتها وسحبت راسها على صدري وقلت لها ماتزعليش نفسك كده ولو عاوزه امسح الفلم من الحاسبة راح امسحه فورا وقلت لها انسي الموضوع ده واعتبري نفسك ماشفتيش أي شئ وبالنسبة ليا انا مش زعلان منك خاصة وانك لسه بنت بكر مش زي ريتا . وقبلتها على راسها وجبينها .وطلبت منها ان تذهب للحمام وتاخذ دوش بارد حتى ترتاح وذهبت الى الحمام مباشرة بينما غيرت ملابسى استعدادآ للخروج للبحث عن افلام سكس نشاهدها في الليل .
    وبعد ان خرجت اختي من الحمام وراتني قالت ايه ده انته عاوز تخرج . قالت ايوه عاوز اروح اجيب افلام نشوفهم بالليل مع بعض ,
    قالت علشان خاطري استنى ساعة كمان علشان استريح شويه وبعدها اخرج براحتك . فضممتها الى صدري حتي اصبح صدرها يلامس صدري واحسست بزبي يلامس بطنها وكان زبي منتصب فابعدتها عني حتى لا تحس بشئ .ورفعت راسها وقبلتها بالقرب من شفتيها وقلت لها امتخافيش من أي شئ لاني لا اسمح لاي حد ان يمس شعره من راسك لان راح يكون ده اخر يوم في حياته وبعدين انتي كويسه ومفيش أي شئ عندك ولا عاوزه تدلعي عليه . وضحكنا معا وقلت لها روحي اعملي شاي لينا علشان ندخل على النت
    وباستني ونزلت الى المطبخ . ونزلت بعدها الى الصالة وشربنا الشاي وشاهدنا التلفزيون واستاذنت منها وخرجت الى اصحابي للبحث عن افلام سكسية وحصلت منهم عل 6 افلام اغلبها مترجم للعربية وفلم مدبلج ب****جة اللبنانية وعدت الى البيت الساعة التاسعة مساء لاجد اختي تنتظرني على احر من الجمر, فسلمت عليها وجلست في الصالة وسالتها عن امي فقالت انها ستنام في المستشفى هذه الليلة
    فطلبت منها ان تعد العشاء لاني ميت من الجوع وقالت من عينيه وذهبت الى المطبخ وبعد اقل من نصف ساعة اكملت العشاء وتعشينا وشربنا الشاي ودخلت الى الحمام واخذت دوش سريع وخرجت الى غرفتي وسألتني اختي وقالت انته جبت الافلام معاك قلت لها نعم جبتلك افلام تجنن وراح تعجبك اوي فقالت سوف اغسل الصحون واصعد اليك
    بعد اكثر من نصف ساعة دخلت الى غرفتي وجلست بجانبي وطلبت مني ان تشاهد الافلام فضحكت وقلت لها ان الافلام دي ماينفعش تشوفيها كده لان ليها طقوس خاصة علشان تحسي بيها وتتفاعلي معاها
    فقالت وايه الطقوس دي , فقلت لها اولا لازم تاخذي دوش وتلبسي شئ خفيف والافضل يكون قميص نوم خفيف وتحطي عطر علشان تبقي سعيدة ومنبسطه . فقالت اوكي انتظرني 10 دقايق بس وارجع . قلت لها خلاص انا مستني هنا وخرجت من غرفتي مسرعة ولم تمضي سوى عدة دقائق حتى دخلت عليه ولم اصدق عيني فكانت ترتدي قميص نوم اسود خفيف يظهر كل تفاصيل جسمها الابيض واخذت رائحة العطر تملاء الغرفة فيما كانت تضع احمر شفاه خفيف زاد من جمال وجهها وشفتيها وقالت ايه رأيك ينفع كده قلت نعم .
    وجلست جنبي وقلت لها مش هنا لازم تروحي على السرير وتمددي هناك وذهبت الى السرير بينما انا شغلت فلم مترجم اسمو المحكمة وكان الكلام فيه كلو عن نيك الاخت وازي الاخت تطاب من اخواتها انهم ينيكوها ويبسطوها .وعندما بدأت احداث الفلم ذهبت الى السرير وجلست بالقرب من ساقيها واخذنا نشاهد الفلم وكلما ازداد النيك في الفلم تزداد حرارة اجسامنا . لم يكتمل الفلم بعد حتى ابدلته بفلم اخر مدبلج ب****جة اللبنانية وقبل ان اشغل الفلم قلت لاختي سوف ترتفع حرارة جسمك عندما تشاهدين الفلم لكن من الافضل ان نطفئ الانوار وتبقين بالكلوت والستيانة فقط لاني سوف ابقى بالشورت فقط حتى لا ترتفع حرارتي واطفئت الانوار كلها وشغلت الفلم وبقيت جالس في مكاني قرب الحاسبة اتابع احداث الفلم وبعد 10 دقائقذهبت الى السرير وجلست خلفها بينما كانت هيا ممدده على السرير كان الفلم رائع جدا والكلام كان مثير جدا ومهيج وكنت اعلق على احداث الفلم بحيث اصبح زبي قطعة من الفولاذ فمددت جسمي خلف جسم احتي وبداءت اقترب منها قليلا قليلا حتى اصبح جسمي ملتصق بجسمها واحسست بزبي اصبح بين فلقتي طيزها فقلت ايه رأيك بالفلم فقالت حلو جدا ووضعت يدي على بطنها وهي لم تتحرك ابدا ولم تنطق باي كلمة .


    11.jpg

    اخذت احرك زبي على طيزها واخرجت زبي من الشورت ووضعته بين فخذيها ورفعت قميص النوم عنها حتى بان الكلوت وتركت زبي بين فخذيها وبداءت اللامس صدرها بيدي والعب بحلمت صدرها من فوق الملابس ونزلت قليلا قليلا امسح بطنها الى ان وصلت يدي الى فوق كسها وبدأت العب بكسها من فوق الملابس وادخلت اصبعي من تحت الكلوت واخذت العب بكسها وزنبورها مما جعلها تصدر بعض الانات الخفيفة واخذت تحرك جسمها قليلا فقلت لها ان لحس الكس يجعل المرأة تهيج جداً فقالت طيب وهيه ليه بتمص زب الرجل كده . فقلت حتى تجعله كبيرا وقويا حتى يدخل بكسها ويريحها .فقالت يعني البنت ترتاح لما يدخل الزب فيها . قلت نعم ترتاح كثير جدا . قالت امال هيه تصرخ كده ليه .قلت من شدة الهيجان والاثارة . هنا رفعت طرف كلوتها ووضعت زبي بين فلقتي طيزها بحيث اصبح رأس زبي على فتحة طيزها ويدي لا تزال تلعب بكسها واخذت ارضع شفايفها وادخلت لسانها في فمي واخذت ارضع لسانها بقوة وشعرت ان زبي على وشك الدخول في طيزها وجلبت كريم مرطب ودهنت فتحة طيزها وادخلت اصبعي فيها واخرجته ووضعت زبي على فتحة طيزها . وقلت لها تحبي الحس كسك زي الفلم فقالت بخجل اعمل الي انت عاوزه ونزعت عنها كل الملابس حتى الكلوت واصبحت عارية تماما وطلبت منها ان تنام على ظهرها ونمت فوقها ارضع شفتيها ولسانها ونزلت الى بزها ارضعه واعض حلماتها المنتصبة الوردية اللون وبزها البارز الشامخ مما جعلها تصدر بعض الانات الخفيفة ونزلت برأسي الى كسها واخذت اشم رائحته العطرة وافرك انفي بين شفتي كسها وبدأت تتحرك تحتي وتصدر الاهات والانين واخذت الحس كسها وامص زنبورها واعضه باسناني مما جعلها تهيج وتصرخ وتتلوى تحتي وبدأت تتكلم وقالت كفايه مش قادرة كفاية انا تعبت وطلبت منها ان تمص زبي ووضعت زبي في فمها وقالت معرفش امص قالت مصي زي البنت ما كانت تعمل واخذت تمص براس زبي لاكنها كانت غير متعوده على ادخل الزب في فمها مما جعلها تمص بصعوبه وحاولت ادخال زبي في فمها لاكنها رفضت لانها تشعر بالتقيئ واكتفيت ان تمص رأس زبي وتلحسه بلسانها بينما كنت ادهن فتحة طيزها وادخلت اصبعين من اصابع يدي داخل فتحة طيزها حتى تتوسع لدخول زبي فيها .- ورفعت رجليها عاليا وطلبت منها ان تمسك رجليها هكذا واخذت ادخل زبي بفتحة طيزها وادخلت رأس زبي بكل سهوله وواصلت ادخاله وهيه تتالم قليلا الى ان دخل اكثر من نص زبي فيها .

    واخذتها من يدها وذهبنا الى الحمام ونحن عراة تماما ودخلنا تحت الدوش وبداءنا نفرك اجسام بعض ووضعنا الشامبو على اجسامنا وطلب الذهاب الى المرافق لاخراج لبني من طيزها وذهبت وعادة بعد دقائق ودخلت معي تحت الدوش واخذنا نفرك اجسام بعضنا والماء الدافْ يصب فوق رؤوسنا واجسامنا وانا افرك جسمها بيدي وبزازها لا تزل في قبضة يدي وأعصرهما كيف اشاء ودرت خلفها لافرك ضهرها وأحنت ضهرها الى الامام واخذت افرك ضهرها نزولا الى طيزها ونظفته من الكريم وبقايا اللبن واصبح نضيف تماما وبدا مغريا اكثر من الاول ونزلت الحس لها فتحة طيزها وادخلت لساني بفتحتها واخذت اختي تتاوه وقالت ايوة يا ادهم كمان اههههههههههه ايوة كمان ونزلت الحس لها كسها مما جعلها تزيد من اهاتها وانينها وطلبت منها ان تمص زبي وفعلا استجابت لي وادخلت زبي بفمها واخذت تمص فيه وادخلت اكثر من نصف زبي بفمها واخذت تمص بشكل جيد وتخرجه وتلحس زبي وقالت لي دخله جوه طيزي واستدارت الى الحائط وأحنت ظهرها وارجعت طيزها الى الخلف استعدادآ لدخول زبي بها . وسحبت زبي منها وطلبت منها ان تقف على قدميها ورفعت رجلها اليمنى ووضعتها على الكريس واحنيت ضهرها الى الامام بحيث اصبح طيزها اما زبي تماما وبدات انيك فيها بهدوء وادخل واخرج زبي منها وفي كل مرة ادخل زبي اكثر الى ان استقر زبي بكامله داخل طيزها وتركت زبي بطي زها وبدات العب بكسها حتى ترتاح وتهدأ وبدأت تهيج وترجع بطيزها على زبي ليدخل اكثر وتسحب طيزها وترجعه واخذت تدخل زبي بطيزها وتخرجه مما جعلني ابداء بنيكها بقوة واخذت اخرج زبي الى النصف وادخله بقوة في طيزها وهيه تصرخ وتتاوه وتقول كمان دخلو اكثر عاوزاك تريحني ده انته احسن من ريتا بالف مره واخذت ازيد من سرعة النيك وطلبت منها ان تاخذ وضعية الكلب واخذت انيكها بقوة وهية تصرخ وتائن وتتاوه ولم اتحمل اكثر من ذلك وقذفت لبني داخل طيزها مما جعلها تشعر بسعادة ونشوه كبيرة وبقيت هكذا اكثر من 5 دقائق وزبي لايزال منتصب داخل طيزها وبداءت اسحب زبي من طيزها الى ان اخرجته بهدوء ونمت جنبها ارضع شفتيها وقلت لها انتي مبسوطه قالت ايوه فقالت انت نزلت جوه طيزي ايه قلت لبني , وقلت لها المرة الجايه انزلهم في فمك وتشربيهم زي البنات دي فقالت معرفش قلت لازم تتعلمي علشان تعرفي ترتاحي وتنبسطي وتبسطيني معاكي . فقالت حاضر من النهار ده انا حاعمل كل الي انت عاوزه مني –

    وفعلا وضعت زبي على فتحة طيزها وادخلت الرأس بكل سهوله ودفعته مرة واحده الى اعماق طيزها حيث صرخت صرخة احسست بان الدنيا كلها سمعتها وحاولت سحب طيزها الى الامام لكني امسكت بها وتركت زبي مستقرا بطيزها بدون أي حركه وطلبت منها ان تهدأ وبعد قليل هدأت وبدأت احرك زبي بهدوء واسحبه قليلا وأدخله مرة اخرى الى ان شعرت بها بداءت تتجاوب معي واخذت انيكها بلطف وبحنيه الى ان بدأت تدفع بطيزها الى الخلف حتى يدخل زبي بها كله وبدأت ازيد من حركتي واخذت انيك بقوة واخرج زبي كله وادخله بقوة وهيه تتاوه وتصرخ من اللذة والالم معا وغيرنا وضعنا حيث اخرجتها الى الصالة وجلست انا على الكنبة وجلست هي على زبي وادخلته في طيزها واخذت تدخله وتخرجه بمزاجها وتزيد من حركتها الى ان اصبحت تنيك نفسها بقوة وسحبتها على الارض ونامت على ظهرها ورفعت رجليها عاليا وادخلت زبي بها واخذت انيكها بقوة وعنف وهيه تصرخ مرة وتتاوه وتائن وتتكلم بكلام لم افهم نصفه لكنها تريد المزيد وقلت لها سوف اقذف في فمكي واريد منكي ان تشربي كل لبني فقالت حاضر يحبيبي وبسرعة اخرجت زبي من طيزها ووضعته على فمها وقذفت لبني بفمها وشربت قسم منه وقذفت الباقي ليسقط على صدرها ودهنت صدرها به وارتخت هي كثيرا ونامت على الارض وهي شبه فاقدة الوعي ونمت بجانبها لاكثر من ربع ساعة وبعدها اخذنا دوش وصعدنا الى غرفتي ونمنا معا على السرير ونحن عراة تماما واخذنا نتابع الفليم 16.jpg
     
    أعجب بهذه المشاركة عاشق بنات
  2. aboziib

    aboziib عضو ماسي

    المشاركات:
    1,583
    الإعجابات المتلقاة:
    381
    نقاط الجائزة:
    83
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    España
  3. ذياد دا انا

    ذياد دا انا عضو مشارك

    المشاركات:
    86
    الإعجابات المتلقاة:
    24
    نقاط الجائزة:
    8
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    مصر
    تسلم الايادي قصة جميلة جدا
     
  4. Rainooo3

    Rainooo3 عضو برونزي

    المشاركات:
    398
    الإعجابات المتلقاة:
    194
    نقاط الجائزة:
    43
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    Egypt
    روووووووووووووووووووووعة
     
  5. اموت فى الجنس

    المشاركات:
    517
    الإعجابات المتلقاة:
    119
    نقاط الجائزة:
    43
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    مصر
  6. راسبوتين العرب

    المشاركات:
    1,815
    الإعجابات المتلقاة:
    430
    نقاط الجائزة:
    83
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    دمشق / جده
    روعه ومثيره ومهيجه
    شكرا لكي
     
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع ذات صلة بالموضوع الحالي : - أختى شافتنى انا
  1. الأرملة السوداء
    الردود:
    5
    المشاهدات:
    3,042
  2. الأرملة السوداء
    الردود:
    2
    المشاهدات:
    4,594
  3. سلوى الحنين
    الردود:
    4
    المشاهدات:
    9,253
  4. faroko
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    6,321
  5. سلوى الحنين
    الردود:
    15
    المشاهدات:
    17,244

مشاركة هذه الصفحة

  • مرحباً بكم فى محارم عربي !

    موقع محارم عربي هو أحد مجموعة مواقع شبكة Arabian.Sex للمواقع الجنسية العربية والأجنبية كما ندعوكم إلي مشاهدة مواقع أخري جنسية صديقة لنا لإكمال متعتكم وتلبية إحتياجاتكم الجنسية .

    سحاق
  • DISCLAIMER: The contents of these forums are intended to provide information only. Nothing in these forums is intended to replace competent professional advice and care. Opinions expressed here in are those of individual members writing in their private capacities only and do not necessarily reflect the views of the site owners and staff
    If you are the author or copyright holder of an image or story that has been uploaded without your consent please Contact Us to request its Removal
    Our Site Is Launched For (Sweden) Arabian Speaking Language