قصص محارم جارتنا وابنها

الموضوع في 'قصص سكس محارم' بواسطة عدن حره, بتاريخ ‏21 ابريل 2016.

  1. عدن حره

    عدن حره عضو جديد

    المشاركات:
    5
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    نقاط الجائزة:
    3
    مكان الإقامة:
    عدن
    جارتنا وابنها

    فكنا نمارس الجنس مشتركين او منفصلين مع اخواتنا ولاكن لم يكن اي من الإخوة اولاد يعني من كل عائلة فتاة وولد وكان مجموعنا 8 وكانت الممارسة يوميا حيث اي منزل من المنازل الأربعة يكون بدون اهل وممكن الممارسة كنا نتواجد به وان لم يكن في بعض الفتراة اي من اخواتنا البنات كنا يعني الأولاد نمارس اللواط وكنا ننيك بعضنا البعض وكنا ننيك بعض بوجود اخواتنا ايضا" كونهم غير مفتوحين وهم بعمر المراهقة وكانت الممارسة من كل اشكالها نقص ايولر بعض وننيك بعضنا البعض ومن احد اولاد الجيران الذين يسكنون في نفس الطابق كنا نتكلم عن اعجابنا بجسم امه وهذا قبل علاقتي بامي كانت جارتنا جميلة طولها 180 سم جسم يزن 80 كلغ طيزها مليانة وصدرها متوسط وكنا نتكلم انا وابنها عن جسمها وحرمانها من الجنس كون زوجها متزوج من سيدة ثانية وكان يوجد تقصير من ناحيتها الجنسية وكلما جلسنا بحضورها نتلصص النظر الى صدرها او افخادها الطويلة البيضاء كما كنت اصعد الى سطح البناء الملاصق للتلصص عليها وهي تتحمم وكانت اول مرة اراها كما خلقت وكانت تداعب كسها واشفارها وصدرها من الحرمان والهيجان ففي احد الجلسات الجنسية مع ابنها اعلمته بالذي رأيته فطلب مني ان يتفرج على امه حين تتحمم ففي احد الأيام جاء مسؤعا الى وطلب مني ان نصعد للبناء الملاصق كون امه دخلت تستحم فحصل ما اراذ وشاهد امه لاول مرة وشاهد صدرها وكسها وطيزها وتهيج عليها فاخرج ايرة من تحت الشورت واصبح يداعبه حتى قذف ماءه وكان الوقت متاخر من الليل ولم يلاحظنا احد نتلصص على امه ووقها احدثت ضجة خفيفة ونخن نتلصص النظر اليها كي تعرف بان احد يتفرج عليها وهنا نظرت وشاهدتنا ولاكنها تابعت حمامها فذهبنا للمنزل وكان منزلينا في اخر طابق ويوجد تراس كبير بين منزلينا كنا نجلس عليه كل فترة الصيف هربا" من الحر في داخل المنازل فكانت السهرات والجلسات الجميلة بين كافت السكان ففي نفس الليلة واثناء سهرنا كانت جارتنا تجلس مع امي يشربون القهوة فجلسنا انا وابنها قربهم نمزح ونتبادل الأحاديث وكنت استرق وابنها النظر الى اعضاء جسدها فلاحظت ذلك فلم تبلينا اي اهتمام واصبحت تغرينا اكثر بعرض بعض مفاتنها علينا اثناء جلوسها حيث ترفع قميص نومها فوق ركبتها او تضع رجل فوق رجل او تضع يدها داخل صدرها بحجت الحكحكة وكل ذلك دون اي تردد كوننا انا وابنها ونحن بعمر المراهقة فهنا حيث انني كنت جالس مقابلها اخرجت رأس ايري من تحت الشورت القصير الذي كنت البسه وصرت احرك رجلي وحين شاهدته تبسمت واستمرت جالسة كما هي دون اي مبالات وكنت انا وابنها نتهامس ونضحك وننظر اليها لكي تعرف باننا من كنا نتلصص عليها النظر اثناء حمامها فكانت السهرة عطرة مميزة دون اي مشاكل .

    وبعد يومين من تجسسنا على جارتنا كنا نلعب انا وابنها على التراس فنادت على ابنها واخبرته بانها خارجة من المنزل للسوق وعليه ان لا يغادر المنزل فكان سرورنا بانه سيكون لنا المجال لممارسة الجنس وهكذا حصل فبعدخروجها من المنزل وهي تلبس اجمل ما عندها طلبت منا ان لا نتشاقا ونخرب المنزل فقلت لها لا تخافي يا طنت كل شيء سوف يكون على خاطرك ودخلنا انا وابنها المنزل ولم تكن اخواتنا البنات موجودات للمارسة سويا فكانت الجلسة شبابية اي ( لواطية) فكما تعلمون اصبحنا نلعب بايورة بعض وامص اير ابن الجيرا وهو يمص ايري وانيكه وينيكني وكنا في قمت السعادة ومر الوقت ولم ننتبه باننا نمارس الجنس منذ ساعتين ولم ننتبه إلا وجارتنا واقفة فوقنا قرب السرير وتصرخ بنا ( يا كلاب قلتلكم تلعبو مع بعض مش تنيكو بعض ) وهي تصرخ علينا وبسرعة البرق وقفت ورميتها على السرير ووضعت يدي على فمها لكي لا تصرخ اكثر وقلت لإبنها تحرك وساعدني كي لا تصرخ وتلم علينا العالم فتوجه نحوي وطلبت منه اي يمسكها من رجليها وانا ماسكها من يديها وفمها كي لا تصرخ وهكذا حصل وحين مقاومتها لنا كي تفلت منا كنا اقوى منها واثناء تحركها للتحرر من يدينا ارتفعت تنورتنها الى اعلا وظهر جمال افخاذها الطويلة فكانت عملية التثبيت مثل المصارعة فجلست فوق صدرها ووضعت ركبتي فوق يديها ويدي على فمها وادخلت يدي الثانية في صدرها وهي لا تزال تقاوم ولاكننا استمرينا انا وابنهاواثناء فركي صدرها بيدي نظرت خلفي واذ بابنها يجلس على رجليها ويرفع تنورتها وينزل كلسونها ويهجم على كسها كثيف الشعر يمصه ويعضه وكانت عملية اغتصاب بكل معنى الكلمه فبعد دقائق بدئت تخف المقاومة كونها اصبحت تحس بلذة لعبي لصدرها ومصمصة ابنها لكسها طلبت منها ان م تصرخ ارفع يدي عن فمها فهزة برأسها فحين رفعت يدي عن فمها كنت قد اخرجت ايري من مخبئه ووضعته على شفاهها فاخرجت لسانها ولحسته اول لحسة واستمرت وتلحسه من اطرافه فادخلت رأسه في فمها واصبحت تمصه وحين شاهد ابها ما يحصل توقف عن عنفه بجلوسه على رجلي امه فرفع رجليها وابعدهم عن بعض حتى ظهر اعماق كسها الأحمر فابعد الشعر الكثيف عن شفرات كسها وهجم على كسها يمصه بنهم وشراسه فيمص شفراتها ويعض بظرها وينيكها بلسانه وهي تتلوى وتمص ايري وتشفطه وتعض عليه من كثرة شهوتها ولم يتردد ابنها ان اخرج ايره المتصلب وادخل راسه في كسها واصبح يدخله في كسها ويخرجه ويفرك بظرها لكي تتهيج وهنا قالت له ادخله كله ولا تعذبني اكتر فادخله دفعتا" واحدة حتى اخره واصبح ينيك امه فيدخل ايرة ويخرجه وانا امص صدرها وهي تمص ايري وبعد دقائق اخرج ايره من كس امه وافرغ حليب ايره على بطنها فتبادلنا موقعنا ووضع ايره مقابل فم امه واصبحت تمص ما تبقي عليم من ماء ظهره وماء كسها فلحسهم متمص ايره فادخلت ايري في كسها حتى وصل الى اخر رحمها وابقيته لدقائق داخلها احس حرارة كسها التي تفوق 50 درجة وبعدها اصبحت اخرجه وادخله بلذه وتقني وحنية لكي تكون اكبر فترة استمتاع ولذة نيك وحيت تسارعت حركتي بالإدخال والخروج من كسها وايري يتخبط بحيطان كسها الحامي وحينها احسست بانقباضات كسها على ايري فلفت رجليها خلف ظهري وقالت جيب ظهرك داخل كسي يا بطل بدي احس بحرارة ايرك حليبك داخل كسي فقذفت حمم ايري داخلها وكسها يشفط كل قطرة تخرج من ايري حتى ارتميت فوقها دون اي حراك من لذة النيك فاسترحنا من هذه النيكة حوالي الربع ساعة وقامت ووقفت قرب السرير وقالت الأن سوف اعلمكم كيف النيك يكون وليس الإغتصاب كما عملتم فدفعنا على السرير قرب بعض وطلبت منا ان نمارس انا وابنها مع بعض اللواط فمسكت رأس ابنها ووضعته قرب ايري ليمصة فجلست فوق راسي فابنها يمص ايري وانا امص كس امه اللزج فتبادلنا المواقع اصبحت امص ايره وهو يمص كس امه وبعدها ادخلنا ايرينا في فم امص واصبحت تمص ايري وتير ابنها في نفس الوقت وحينها طلبت مني ان انا على ظهري وايري منتصب جلست فوقه وطلبت من ابنها ان يدخله في كسها فجلس خلف طيزها وادخل ايره في كسها وانا انيكها وهي يلحس كسها كلما خرج ايري منه وما هي الا لحظات حتى وقف خلف امه ووضع بعض المرطب على ايره ودبع باره ببخش طيزها واصبح ينيكها من طيزها وانا من كسها في نفس الوقت حتى قذفا سويا" وارتمينا على السرير نضحك على بعض كيف ارتعشنا من النشوة .

    انتهينا من الجنس في هذا اليوم فذهبت الى المنزل استحم ودخلت جارتنا وابنها الحمام ليستحموا وعرف بعدها انه طلب من امه ان تحممه كما طان طفل صغير واثناء ذلك ناكها في الحمام وحينها كان مستفرد بها لوحده ولم اكن موجود فناكها بشراسة 3 او 4 مرات وبعد ذلك استلقوا فترة بعض الظهر للراحة وفي المساء كانت السهرة عادية على التراس لا احد يتصرف كان حصل اي شيء وكل شيء طبيعي .

    وهكذا حصل وكانت علاقتنا ببعض مميزة انا وابن جارتنا ننيك امه كل ما يحلوا لنا او كلما تطلب منا واستمر ذلك لعدة سنوات حتى بعد ان نكت امي اعلمت كل واحدة بذلك ولاكن دون ان يعلوا بذلك فقل لامي اني نكت جارتنا ولاكن جارتنا لا تعلم باني انيكك وقلت لجارتنا اني انيك امي وامي لا تعلم باني انيكك وهكذا وبعد علاقني بامي تراجعت علاقتي بجارتنا وتركتها لإبنها لكي اتفرغ لإشباع رغبات امي
     
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع ذات صلة بالموضوع الحالي : - جارتنا وابنها
  1. none
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    3,995
  2. amne abdi
    الردود:
    1
    المشاهدات:
    8,272
  3. مريام المصرية
    الردود:
    2
    المشاهدات:
    92,383
  4. Hoooda
    الردود:
    1
    المشاهدات:
    6,703
  5. عاشق عسل كسك
    الردود:
    3
    المشاهدات:
    12,087

مشاركة هذه الصفحة

  • مرحباً بكم فى محارم عربي !

    موقع محارم عربي هو أحد مجموعة مواقع شبكة Arabian.Sex للمواقع الجنسية العربية والأجنبية كما ندعوكم إلي مشاهدة مواقع أخري جنسية صديقة لنا لإكمال متعتكم وتلبية إحتياجاتكم الجنسية .

    سحاق
  • DISCLAIMER: The contents of these forums are intended to provide information only. Nothing in these forums is intended to replace competent professional advice and care. Opinions expressed here in are those of individual members writing in their private capacities only and do not necessarily reflect the views of the site owners and staff
    If you are the author or copyright holder of an image or story that has been uploaded without your consent please Contact Us to request its Removal
    Our Site Is Launched For (Sweden) Arabian Speaking Language