قصص محارم اخوات ساره المراهقه و اخوها طالب الهندسه

الموضوع في 'قصص سكس محارم' بواسطة سلوى الحنين, بتاريخ ‏21 ابريل 2016.

  1. سلوى الحنين

    سلوى الحنين عضو متفاعل

    المشاركات:
    138
    الإعجابات المتلقاة:
    115
    نقاط الجائزة:
    43
    الجنس:
    أنثى
    الوظيفة:
    طالبة فى كلية الاداب لغة عربية
    مكان الإقامة:
    ليبيا
    001.jpg

    انا ساره من سوريه عمري 18سنه من عائله محترمه

    وتتكون اسرتنا من بابا الذي يشتغل مدير شركة مقاولات وماما طبيبة اسنان ولدي ثلاثه اخوان وأربع بنات أثنين من اخواني متزوجين وعايشين لحالهم والثالث صدام عمره 22سنه لسه عايش معانا

    مو متزوج وبيكمل دراسته في الجامعه سنه ثالثه هندسه واخواتي الثلاث متزوجات يعني ما في بالبيت غير انا وبابا وماما واخويا صدام وانا البنت الصغيره في البيت البنت المدلله ودلوعة بابا وماما انا فعلا حلوه حتى كمان اخواتي حلوات بس انا كنت احلا حيث اني بنت شاميه وملامحي ملامح شاميه وانتو عارفين الجمال الشامي حيث اني بيضاء البشره وعيني واسعات وكحيلة العين وشفاتي ورديه وشعري اسود وطويل وناعم وطويله يعني طولي165سم

    ووزني57كجم صدري بارز شويه يعني وسط يلفت النظر وخصري نحيف لاني بحافظ على جسمي والشي الأحلا بجسمي هي طيزي بارزه شويه وسط تلفت النظر قصتي هي مع اخويا صدام الذي كان يتمتع بجسمه الرياضي حيث اني لم اتوقع انها ستحدث وكانت بعيده عن خيالي خصوصآ اني كنت ملتزمه بدراستي المهم يوم من الأيام كنا انا ماما قدمنا العشاء وكنا انا وبابا وماما موجودين في الطربيزه

    وسألني بابا وين صدام قلتله في غرفته من العصر وقالي انه تعبان وبده يرتاح قالي صحيه عشان يتعشي وبعدين يرجع ينام قلتله أوكي بابا ورحت لغرفت اخويا صدام وفتحت الباب لاني كنت مفكره انه نايم وتفاجأة من اللي شفته شفت اخوي نايم في السرير ومغطي جسمه بالبطانيه وبيتفرج عالتلفزيون وما صدقت من اللي شفته شفت شاب وصبيه عرايا الصبيه كانت نايمه على ضهرها في السرير والشاب كان فوقها وكان بيدخل أيره في كسها وهي مستمتعه بدخوله وكان ايره كبير ولأول مره اشوف فيها اير وما كنت متوقعه ان في اير بهيدا الحجم لاني ما بعرف عن الأير غير من الأطفال الصغار صحيح كنت اسمع من صديقاتي عن الجنس

    ويقولون انه ممتع بس انا كنت ما احب اتكلم بهاي المواضيع لان كان كل همي الإهتمام في الدراسه المهم وانا كنت متفاجأه بهيدا المنظر ومفتحه عيني من هيدا المنظر اللي ما توقعته واخي كان متفاجأ من دخولي وكان مرتبك وماعرف شو يتكلم وحاول يقفل التلفزيون وقفله وانا قولتله شو عم تعمل صدام ماعرف يتكلم وكان مرتبك في كلامه وما عرفت افهم كلامه انا حاولت انهي الموضوع وقلتله بابا يناديك عشان تتعشي قالي اوكي اسبقيني وراح اجيكم هلا انا خرجت ورحت لبابا وماما وقلت لبابا راح يجي هلا وفعلآ جاء صدام واحنا بنتعشي كنت انظر لصدام وهو كان خجلان مني وساكت ونظراته كانت تدل على الخوف المهم

    تعشينا وجلسنا احنا وبابا بنشرب الشاي ونتكلم واخويا صدام ساكت وبابا يسأله شو بك صدام ليش ماتتكلم معانا قاله لا بس تعبان شوي قاله بابا إذا بدك تروح غرفتك ترتاح روح قال صدام أوكي وراح غرفته وجلسنا شويه انا وبابا وماما وانا استأذنت من بابا وماما ورحت غرفتي وكانت الساعه العاشره وكنت افكر من اللي شوفته اليوم مرت ساعتين وانا افكر في الشاب والصبيه وكانت افكاري كلها عن الصبيه كنت اقول ياترى شو كان احساسها بدخول هذا الأير الكبير في كسها وكيف مستحمله هذا الأير فجأه وانا سرحانه في هذا الموضوع تفاجأة بإفتتاح باب غرفتي كانت الساعه 12ليلآ نظرت الى الباب وشفت اخيويا صدام وقلت صدام شو في قالي انتي لسه مانمتي قولتله لا لسه قالي ممكن ادخل قولتله ليش شو في هو ما رد وسكر الباب ودخل وجلس طرف السرير وقالي انا بصراحه ما جاني نوم قولتله وليش ما جاك النوم قالي بسبب موضوع اليوم قولتله لا تفكر بشي

    اعتبر اني ماشفت شي ولا تخاف ماراح اكلم بابا وماما قالي هذا هو الشي اللي ما خلاني انام بس انتي هلا ريحتيني وراح انام وانا مرتاح واستأذن وراح نام وانا ماقدرت انام طوال الليل كنت افكر بالشاب والصبيه واتمنيت اني اعرف مدى لذة الصبيه لاني لما شفتها مع الشاب كانت مرتاحه بدخول ايره واتمنيت احس بهذا الإحساس ولو لمره واحده بس كان هذا مستحيل وصعب على بنت مثلي محافظه على شرفها وكنت اتفحص جسمي بالمرايا واقول ما أحلا جسمك ياساره لوكان الشاب اللي شفتيه مع الصبيه معاكي كان راح يهلك جسمك وماراح يخلي شي من جسمك إلا واتمتع فيه وانا اتكلم هاي الكلمات وامسح بيدي على جسمي من فوق بيجامة النوم

    كنت لابسه فانيله مع بنطلون ناعم الملمس وكان مبين تفاصيل جسمي وكان احلا شي مغري بجسمي هو صدري وطيزي كانت تفاصيل صدري وطيزي واضحه وانا بشوفهن في المرايا وكنت امرر يدي على صدري وطيزي وكنت اقول وين هذا الشاب اللي يقدر هذا الجسم المغري متى راح يجي شريك حياتك ياساره يتمتع بكل شبر من جسمك كانت هذه الأفكار في خيالي وانا مولعه وكنت مشتاقه اجرب هذا الإحساس المهم مر الليل واتا الصباح وانا مازلت افكر في هاي الأفكار ورحت المدرسه وانا تعبانه لأني مانمت وكنت طول دراستي وانا سرحانه ورجعت البيت وانا تعبانه واتغديت وقلت لماما اني تعبانه وعايزه انام ورحت غرفتي ونمت وما حسيت الا وامي تصحيني عشان اتعشى معاهم ورحت تعشيت وصورة الشاب والصبيه ماراحت عن خيالي وكنت سرحانه وانا بتعشي مع بابا وماما واخويا وكان بابا يكلمني ويقولي شو بك ساره ليش ما تتكلمين امس كان صدام واليوم انتي شو صاير فيكم قولتله ما في شي بابا بس تعبانه قالي سلامتك لو تعبانه كتير لازم نروح لطبيب قولتله لا لا بابا مافي شي بس شوية تعب من الدراسه قالت ماما لبابا هذا بس دلع بنات لا تخاف عليها انا عارفه بنتي ساره وكان اخويا صدام ينظرلي نظرات غريبه وكأنه عرف سبب حكايتي اليوم المهم تعشينا وجلسنا انا وبابا وماما واخويا صدام وشربنا الشاي وبعدين استأذنتهم ورحت غرفتي وجاء الليل وكانت الساعه 12:30ليلآ وانا لسه مانمت وسمعت باب غرفتي ينفتح

    ونظرت الا الباب واذا به اخويا صدام وشافني صاحيه وقالي انتي لسه مانمتي قولتله لا لسه ما نمت وانت ليش مانمت لهلا قالي ممكن ادخل اولآ قولتله ممكن ودخل وسكر الباب واقترب وجلس طرف السرير وقالي انا كمان ما قدرت انام قولتله وليش ماقدرت تنام قالي بفكر فيكي حاسس اني ياساره سبب تعبك اليوم قولتله وشو دخلك انت بتعبي شيل هاي الأفكار من رأسك انا بس تعبانه من الدراسه قالي لا تحاولي تتهربي ياساره انا اخوكي ولازم تكوني صريحه معاي واوعدك اني اساعدك بس انتي لا تخبي شي عني انا ما عرفت ايش اقول وكنت اكلم نفسي احكيله عن اللي شاغلني بس لو حكيتله ممكن يأخذ مني نظره مو كويسه وقلت في نفسي بس اكيد هو عارف اللي في خيالي والا ماكان جاني وقالي هذا الكلام وانا عارفه انه عارف شو اللي شاغلني وانا كنت سرحانه في هيدا الكلام وسمعت صدام يقولي شفتي ياساره انتي عندك كلام بس انتي متردده وانا حاسس عن طريق سرحانك وانا اسألك وهو كان يكلمني قررت اني اكلمه عن اللي شاغل افكاري لاني بصراحه حسيت بالأمان معاه وهو يكلمني وخصوصآ انه مافي حدا معاي اشكيله وقررت احكيله وقولتله راح اقولك كل شي بس اوعدني انه يكون سر بيني وبينك قالي اوعدك قولتله بصراحه امس مانمت طول الليل واليوم كنت سرحانه وتعبانه وكل هيدا بسبب اللي شفته امس في غرفتك

    قالي انا كمان حسيت بهيدا الشي وهيدا اللي خلاني اجي لعندك لاني فعلآ حسيت اني انا السبب وحبيت اشاركك همك واحاول ابعد هاي الأفكار اللي سيطرت عليك ياساره بس انتي احكيلي بشو اقدر اساعدك ولا تخبي شي عني لأنك غاليه عندي وما يهون علي اشوف اختي بهيدا الشكل انا ما عرفت شو اقوله وفكرت اني اقوله عن احساسه في اللي كان يشوفه امس وقولتله انت ليش تتفرج على هايدي الأشياء شو عمتستفيد منها قالي انا راح ارد على كل سؤال تسأليني واوعدك اني اكون صريح معاكي بس انتي كمان لازم توعديني انك تكوني صريحه معاي قولتله اوكي اوعدك قالي احنا الشباب بنشوف هاي الاشياء عشان نطفي النار والحرمان اللي فينا خصوصآ لما نشوف البنات في الشوارع اشكال والوان واحنا الشباب محرومين من هذا الجمال اللي بنشوفه بالشوارع وما في عندنا حل غير اننا نشوف هاي الأشياء ونطفي شهواتنا بهاي الأشياء قولتله بالعكس هاي الشي بيزيدكم اشتياق وحرمان قالي لا حبيبتي صحيح انه يزيد شوقنا بس بنفس الوقت يطفي شهواتنا وقالي انا الأن رديت على سؤالك وصار الأن لازم اسألك قولتله شو بدك تعرف قالي انتي ليش امس مانمتي وبأيش كنتي تفكري عايزك تحكيلي بكل شي كنتي بتفكري فيه وانتي وعدتيني انك تكوني صريحه معاي قولتله بصراحه كنت افكر في الشاب والصبيه اللي شفتهم في غرفتك وكنت افكر كيف الصبيه اتحملت اير الشاب لانه كبير ضحك اخويا صدام من كلامي وقولتله شو اللي ضحكك

    قالي ليش اير الشاب اللي شفتيه كان كبير قولتله لكان شو صغير انا بصراحه ماكنت اتوقع انه في اير بهيدا الحجم قالي لو شفتي الفلم الثاني اللي معاي شو راح تقولين قولتله شو فيه الفلم الثاني قالي ماراح تصدقين لو قلتلك قولتله وليش ما راح اصدق لانك ما صدقتي في الفلم الأول كيف راح تصدقي في الفلم الثاني قولتله راح اصدقك احكيلي شو فيه الفلم الثاني بصراحه كنت متشوقه اسمع الشي الجديد اللي ماأعرفه قالي ماراح اقولك لانك فعلآ ماراح تصدقي قولتله انت وعدتني انك راح ترد على كل اسألتي ولازم توفي بوعدك قالي انا ماراح اقولك بس راح اخليك تشوفيه بعينك عشان تصدقي انك لسه ماشفتي شي عن الجنس انا بصراحه فرحت لاني راح اشوف اسرار الجنس اللي ماأعرفها بس ما بينت لأخويا صدام اني مشتاقه لشوفت الفلم وقولتله يعني انت موافق اني اشوف الفلم قالي اذا ماعندك مانع قولتله يعني ما فيها شي لو اختك تشوف هاي الشي قالي مافيها شي لو اختي تشوفه معاي احسن

    من انها تشوف عند الغير وتصير فضيحه قولتله اذا كان هيك انا موافقه وحاسه بأمان لأني جنب اخويا قالي اوكي تعالي غرفتي عشان افرجيك الفلم وقولتله اوكي وخرجنا من غرفتي ودخلنا غرفت اخويا صدام واغلق اخويا الباب بالمفتاح وانا جلست على سرير اخويا صدام واخويا فتح الدرج واخرج سيدي وكان معاه سيديهات كثيره وادخل السيدي في الجهاز وشغل السيدي وقرب جنبي وجلس جنبي في السرير وبدأ الفلم وشفت صبية حلوه بيضاء البشره وجسمها حلو وكانت مع شاب أسود وكانو داخل غرفة نوم فيها سرير فجأه شفتهم يقبلون بعض بشفايفهم وانا مركزه بعيوني عليهم بعدين الشاب الأسود خلع ملابس الصبيه وجلس يمصص جسم الصبيه من شفايفها ومن عنقها ومن نهودها وهي متلذذه بمص نهودها وبعدها نزل لكسها وقام بلحس كسها ومصها وانا ما قدرت استوعب هيدا المنظر وكنت في قمة التركيز وكنت حاسه بشهوه عارمه واتمنيت اني لو كنت بمكان الصبيه المهم بعد ما الشاب هلك كس الصبيه من المص

    قلبها على بطنها وانا منتظره شو راح يصير المهم الصبيه رفعت طيزها كانت بشكل ساجده والشاب الأسود فتح ارداف طيزها بيديه وقرب فمه لفتحة طيزها وكان يبوسها وانا مستغربه من هاي الحركات وفجأه اخرج لسانه وكان يلحس الفتحه ويحاول يدخلها والصبيه كانت مستمتعه وهو يدخل لسانه وانا ماصدقت عيوني لأني ماتوقعت هذا المظهر المهم بعد هذا اللحس قام الشاب الأسود وقامت الصبيه من وضعيتها وبدأت تخلع ملابس الشاب الأسود ابتداء من قميصه ثم بنطلونه وانا متشوقه لرؤية أيره بقي الكلسون كانت تبوس أيره من فوق الكلسون وانا متشوقه متى راح تخلع هيدا الكلسون اللعين المهم أخيرآ بدأت تخلع الكلسون وانا انبهرت من المفاجأه وشهقت شهقة انذهال وسمع اخويا صدام شهقتي وهو يضحك وقال لي شو صايرلك ليش مستغربه قولتله شو هيدا صدام مو معقول

    قالي شو هو اللي مو معقول قولتله معقول يكون هيدا ايره قالي ايوه هيدا هو ايره قولتله معقول يكون في اير بهيدا الحجم ومين الصبيه اللي راح تتحمل هيدا الأير قالي عمتشوفي هاي الصبيه هي اللي راح تتحمله قولتله مو معقول كيف راح تتحمله وين راح تحطه هيدا الأير بده مغاره قالي انتي اصلآ ماعرفتي الكس كيف تلتهم الأير مهما كان حجمه لأنك ماجربتيه قولتله يعني كس الصبيه ممكن تتحمل هيدا الأير قالي ممكن بس انتي تابعي الفلم المهم تابعت الفلم والصبيه كانت تمص هيدا الأير العملاق وبعد ماخلصت تمصه نامت على ضهرها بالسرير وبدأ الشاب الأسود يقرب ايره الى كسها وبدأ يدفعه حتى دخل رأسه والصبيه مستمتعه وتصدر آهات المتعه وزاد الشاب الأسود بإدخال ايره العملاق حتى دخل نصف ايره وهي تتأه وكانت مرتاحه وانا مستغربه كيف مرتاحه

    بهيدا الأير لأني حاسه انه يمزقها المهم الشاب الأسود كان يدخل ويخرج ايره في كس الصبيه وكان يزيد من ادخال ايره حتى ادخله كله انا صحت وقلت شو هيدا كيف مستمتعه بهيدا الأير اكيد هلا وصل لحلقها كان اخويا صدام يضحك وما يرد على كلامي المهم ضل الشاب الأسود ينيك الصبيه وهي مرتاحه وفجأه اخرج ايره من كسها وهي نامت على بطنها ورفعت طيزها وكانت بشكل الساجده وشفت الشاب الأسود بيده علبه فيها زيت سائل وكان يصبه على طيزها ويصبه على فتحة طيزها وكان يدخل اصابعه ويحط زيت عليها قلت في نفسي شو بده يعمل شو في اكتر من هيك فجأه شفت الشاب يقرب ايره بفتحة طيز الصبيه انا شهقت وقولت شو راح يساوي هيدا الشاب قالي اخويا صدام راح يحطه في طيزها قولتله وليش في جنس من الطيز قالي اخويا صدام شو ساره مو معقول انك غبيه لها الدرجه مو معقول انك ماتعرفي انه في جنس من الطيز قولتله بغضب ليش شايفني شرموطه

    انا ماعرفت هاي الأشياء غير منك قالي انا مو قصدي بس انا قصدي انك اكيد تعرفي هيدي الأشياء من صديقاتك مثل ما احنا الشباب نتكلم بهاي الأشياء قولتله لا حبيبي انا ماأحب اتكلم مع صديقاتي بهاي الأشياء صحيح كنت اسمعهن يتكلمين على الجنس انا ماكنت اترك لنفسي اسمع هيدا الشي وكنت اغير الموضوع قالي حلو انك تكوني هيك لأن هيدا الشي مو حلو البنات يتكلمين عنه وحلو انك عرفتيه من شخص يحفض سرك ويخاف عليك لأنه اخوكي قولتله اكيد انا ما رضيت اشوف هيدا الشي لانك اخويا لأني عارفه اني بأمان معاك واخويا كان مبتسم من كلامي المهم رجعنا نشوف الفلم وكان الشاب قد ادخل نصف ايره في طيز الصبيه وهي كانت تصيح وتتأوه وكانت صرخاتها تدل على استمتاع مو صرخات الم وكانت تدفع بطيزها للخلف وكانها كانت تطلبه ادخال المزيد وانا مستغربه لهاي الجنس اللي ما كنت اتوقعه المهم بعد ما دخل اير ذلك الشاب كله داخل طيزها وانا مستغربه كيف استطاعت الصبيه ابتلاع هيدا الأير العملاق داخل طيزها وكان الشاب يدخله ويخرجه وهي تتجاوب معاه وفجأه اخرج ايره من طيزها

    وشفت فتحه طيزها كانت مفتوحه وكانها مغاره قولت شوف صدام شو سوى هيدا الزب في طيزها شوف شو خلاها وكانها مغاره قالي عشان تصدقين كلامي ان الصبايا يتحملين الأير مهما كان حجمه المهم قامت الصبيه من وضعيتها وقربت ومسكت اير الشاب وقربت فمها وكانت تمصه حتى تفاجأة بخروج سائل ابيض من ايره داخل فمها حتى امتلأ فمها من هيدا السائل وقامت الصبيه بشرب هيدا السائل وقولت شو هيدا القرف شو عمتعمل هاي الصبيه قالي اخويا صدام هيدا الشراب المفضل عند الصبايا ما تشوفي كيف الصبيه متلذذه بشرب هيدا الشراب قولتله وشو هيدا السائل حتى لونه ابيض هيدا سائل غريب قالي هيدا السائل لازم يخرج بعد كل نيكه وهيدا هو السائل اللي بيجيب اطفال قولتله تذكرت هلا انا درست ان في شي اسمه حيوانا منويه يخرج من الذكر بس ما كنت اعرف كيف التفاصيل وهلا عرفت بصراحه انا بستفيد منك اكتر من الدراسه قالي انتي لهلا ما شفتي شي قولتله ليش شو في اكتر من هيك قالي انتي لهلا شو استفدتي قولتله عرفت الأير وعرفت ان الصبيه ممكن تتحمل اكبر اير وهيدا احلا شي عرفته عشان لما اتجوز ماراح اكون خايفه من اير جوزي لأني تعلمت منك اني راح اتحمله وهيدا شي حلو وكمان تعلمت منك الشراب المفضل عند الصبايا وتعلمت منك كمان انه في جنس من الطيز قاطعني اخويا صدام

    وقال انتي عارفه اني بموووووت بهيدا الجنس واحب اشوف افلام جنس الطيز اكتر من جنس الكس قولتله ليش انت جربت جنس الطيز قالي لا ما جربته قولتله لكان شو اللي يخليك تحب جنس الطيز اكتر من جنس الكس قالي لأني بسمع اصدقائي يقولون انه ممتع وبيحسو بأكبر استمتاع في الطيز لأن الطيز بتكون حاضنه الأير اكتر من الكس وبتكون حاره اكتر من الكس وحاجات كتيره وانا دائمآ اركز على اطياز الصبايا خصوصآ لما تكون طيزها بارزه وتكون وسط لا كبيره ولا صغير بمووووت فيها بكون مشتاق لنيكها ولما بشوف صبيه بهيدا الوصف

    اقعد اتخيلها في الليل واتخيل اني انيكها وانا بسمع كلامه قررت اني اكون جريئه لأن وصفه للطيز اللي يموت فيها بوصف طيزي وقولتله يعني بوصف طيزي هو تفاجأ من هيدا الكلام الجريء وما عرف شو يقول وكان ساكت قولتله شو بك صدام انا عمبسألك قالي بصراحه ما توقعتك تسأليني هيدا السؤال قولتله ليش شو فيه هيدا السؤال قالي لا بس ما توقعت انك تكوني الصبيه اللي اشتهي بوصفها خصوصآ لأنك اختي وبصراحه هيدا السؤال اخجلني قولتله انا بس شفت وصفك لطيز الصبيه اللي عمتحلم فيها وقلت انه هيدا الشي طبيعي انه مجرد تشبيه وحبيت اعرف هل هو جسمي حلو لانكم الشباب عمتعرفو هيدا الشي اكتر من الصبايا قالي بصراحه انا ما اركز على جسمك لأنك اختي وما افكر اني اركز على جسم اختي قولتله طيب شو رأيك هلا افرجيك جسمي وتقولي شو رأيك فيه لاني بصراحه بتمنى اسمع رأيك قالي اوكي انا على طول قمت من السرير وقفت امام اخويا صدام وكنت لابسه بيجامة النوم فانيله وبنطلون وكان مبين ملامح جسمي وكان ضغط على جسمي لدرجة انه مبين تفاصيل صدري وطيزي

    وافخاذي وكنت ادور بجسمي مثل عارضات الأزياء وادور بجسمي وافرجيه جسمي من كل مكان وكنت افرجيه طيزي وهو كان مذهول وسرحان بتفاصيل جسمي وكنت بشوفه مركز كتير على طيزي وانا ما حبيت احرمه من نظراته لطيزي كنت ادور بجسمي وافرجيه طيزي بحركات إغراء واتأخر شويه بهاي الحركه لاني حسيت انه عميرتاح بشوفتها وحبيت اروي عيونه لرؤيتها لطيزي وقولتله شو رأيك بجسمي كان سرحان كأنه ماسمعني قولتله صدام وينك عمبسألك شو رأيك بجسمي قالي عنجد احلا جسم شوفته بحياتي قولتله يا ترى هيدا الكلام مجامله عشان ما تزعلني قالي وحيات عيونك ماهي مجامله وعنجد انتي اجمل صبيه شافتها عيوني

    انا بصراحه فرحت من هيدا الكلام وحسيت اني ملكة جمال العالم المهم بعد هيدا الكلام الحلو نظرت الى الساعة كانت الساعة 4:30الفجر وقلت وااااو صدام شوف كم صار الوقت ولسه مانمنا ما يصير اروح المدرسة وانا مانمت خصوصآ اني امبارح مانمت ورحت المدرسه وما كنت عارفة اركز في دراستي بصراحة انت غيرت حياتي قالي انا عنجد آسف حبيبتي عشان شغلتك عن دراستك قولتله بس انت عارف ياصدام صحيح انك غيرت حياتي بس بصراحه اخذتني الى حياة حلوه احلا حياة شفتها وانا بصراحة مو ندمانة راح اكون ندمانه لو كنت ما عرفت عمتفهم ياصدام قالي اوكي روحي نامي هلا عشان مايروح باقي الوقت قولتله اوكي تصبح على خير ورحت غرفتي ونمت وانا مرتاحه ورحت المدرسة ورجعت البيت وحبيت البس فانيله وبنطلون جينز ضغط لاني بصراحة من بعد ما سمعت إعجاب اخويا صدام بجسمي حبيت أغريه اكتر نظرت في المرايا وكان صدري بارز ومغري ونظرت الى البطلون الجينز وكان ضغط مبين تفاصيل افخاذي وتفاصيل طيزي وكنت احاول امشي وانظر في المرايا وطيزي تتراقص مع مشيتي وقلت لنفسي هيدا وهو اللي راح يعجب اخويا وحبيبي صدام المهم كنت منتظره اخويا صدام

    وكانت الساعه 12:30ظهرا وهو موعد وصول اخويا صدام من الجامعة وانا مشتاقة لوصوله وصارت الساعة 12:45ضهرا ولسه ما وصل صدام وصرخت وقلت اكيد انه هلا متأخر عميتفرج للصبايا في الشوارع بس انا راح افرجيك ياصدام كنت اصيح لانه مافي حد غيري في البيت لان بابا وماما يخلص دوامهم الساعة 1:30ظهرا المهم صارت الساعة واحدة ظهرا وانا معصبة عشان تأخر اخويا صدام وفجأه سمعت رنة جرس الباب وجريت مسرعة لفتح الباب وإذا به اخويا صدام اول مادخل واغلق الباب انا صحت عليه وقولتله يعني انا جالسة في البيت ولهانه عليك وانت ولا كأنك حاسس بشي بس اكيد انك كنت بتعاكس الصبايا ممكن تحكيلي هن بشو احلا مني بس الحق علي اللي رحت البس احلا ملابس عشان ابعدك عن الصبايا قالي شو بك سارة بتصارخي

    كذا على طول وتحكمي علي من غير ماتعرفي سبب تأخري قولتله لكان وين راح تكون لا تحاول تخترع وين كنت ماراح اصدقك قالي وحياتك ياساره وحيات عيونك الغاليه اني تأخرت في المحاضره وإذا بدك تتأكدي راح اتصل هلا بصديقي واسمعك اني ما عمبكذب عليك قولتله خلاص عمصدقك بس مرة تانيه إذا راح تتأخر بدي إياك تتصلي عشان اطمن عليك قالي وليش كل هيدا ياساره قولتله عشان بغير عليك هو ضحك وقال تسلمي يا احلا ساره وبعدين شو هاي الحلاوه معقوله كل هيدا الجمال وانا ما بعرف قولتله عمتصدق اني طول اليو عمفكر شو البس عشانك وكمان عشان تبطل تشوف الصبايا وقولت انا اولا منهن قالي وانا اوعدك اني راح اغير نظرتي للصبايا وراح اكون الك وحدك قولتله حبيبي هلا موعد وصول بابا وماما راح اروح غرفتي عشان البس تنوره

    فوق البنطلون وانت عارف ان بابا مايحب اللبس المغري قالي اوكي ولو اني بتمنى اشوفك هيك بس مو بيدنا قولتله ولا تزعل حبيبي لان بابا وماما عندهم دوام من الساعة 3:30عصرا حتى الساعة 8مساء وراح البسلك اللي بدك حبيبي ورحت غرفتي ولبست التنوره ووصلو بابا وماما وتغدينا وانا كل همي متى راح يمر الوقت عشان موعد دوام بابا وماما وكنت دائمآ انظر الى الساعة واخويا صدام ينظرلي ويبتسم وبعد كل هيدا الإنتظار جاء موعد دوام بابا وماما وخرجو من البيت بعد ما تأكدنا من خروجهم قالي اخويا من اليوم ورايح ماراح اكون اروح عند اصدقائي راح اكون اعتذرلهم قولتله وانا كمان راح اكون اعتذر لصديقاتي وقولتله شو تحب البس حبيبي قالي ما بدي غير اللي كنتي لابساه قولتله انا هلا لابساه ما في غير اني اخلع التنوره فقط وخلعت التنوره وظهرت تفاصيل افخاذي وطيزي صاح صدام يااااااسلام على هاي الجمال والحلاوه اللي ما في متلها بالكون كله وانا مبتسمه وقلبي يطير فرح من هيدا الكلام اللي ذوب جسمي وانا بهذا الإحساس الرائع فكرت اني ارقص لحبيبي وانا بعرف ارقص رقص شامي

    وقولتله شو رأيك حبيبي ارقصلك على غنية قالي ياريت ياساره قولتله تحب اجيب المسجله لهون ولا بتحب نروح غرفتي احسن قالي نروح غرفتك احسن قولتله اوكي ورحنا ودخلنا غرفتي وقولتله شو تحب ارقصلك قالي مافي احلا من الرقص الشامي قولتله انت تأمرني يابعدعمري وشغلت سيدي اغاني خاص بالرقص الشامي وبدات ارقص واخويا صدام كل تركيزه برعشات طيزي وانا كنت الاحظ عليه وكنت ازيد من رعش طيزي واتمايل بجسمي واحاول اقرب جنبه وهو كان جالس على السرير ورجليه على الأرض وانا ارقص امامه وكنت احاول اقرب جنبه وانزل بصدري امام وجهه وكانت هاي الحركه تزيده انذهال وكنت ارعش صدري وهو مفتح عيونه ومفتح فمه وكنت اضحك عليه وحاولت ازيده إثاره ولفيت جسمي يعني اصبحت طيزي امام وجهه وبدأت ارعش طيزي وكنت انظر له وكان متل المسطول وعيونه مافارقت طيزي وانا اضحك على حركاته وحاولت اغريه اكتر وازيد رعشات طيزي وكنت احس بإقتراب وجهه على طيزي وكنت احس بإصتدام انفه عليها وكنت احاول ابعد طيزي شويه وهو يقرب وجهه وانا اضحك وحاولت ابعد طيزي شويه تفاجأة به يمد يديه حول خصري ودفع بجسمي ناحيته بقوه

    حتى ارتميت بحضنه حيث صارت طيزي فوق ايره وظهري على صدره وكان يضم صدري بيديه بقوه وانا ما توقعت هيدا الموقف وكنت اصيح صدام عيب مايصير هيك وهو يقول حرام عليكي يا ساره جننتيني ما عمبقدر استحمل اكتر من هيك ياساره وهو يمص عنقي ويمص فمي وانا احاول امنعه واقوله صدام ما يصير هيك انا اختك وكان يقولي مافيها شي حبيبتي وهيدا احلا شي لانه ما في حدا منا راح يفضح التاني قولتله اوكي بس طول بالك علي راح تموتني بعد ماسمعني اني وافقت حطني على السرير على ظهري وجلس يمص فمي وانا اتجاوب معاه وكان يمص لساني وانا امص لسانه وكان يقول لي حبيبتي ساره ممكن تذوقيني من ريقك لبيتله طلبه وكان يمص ريقي ويقول شو طيب احلا من العسل وكان يزيد من مص لساني لدرجة اني كنت احس ان لساني راح تنخلع كان يمص لساني كالمجنون واخيرآ ترك لساني وراح يمص فمي ابتدأ من شفاتي العليا وهلكها من المص وراح لشفاتي السفلى وهلكها من المص وانا مستسلمه لما يفعله بفمي وكان يقول شو هاي الحلاوه ياساره شو هاي الفم الحلو شو هاي الشفاة الحلوه كأنها فراوله وكنت اقوله هيدا من ذوقك يابعدعمري بس شوف شو عملت بفمي حرام عليك راح تموتني من هيدا المص خليك حنين معاي وماراح احرمك ومتى ما بدك تمص فمي راح يكون تحت امرك حبيبي بس انت خليك حنين معاي

    وراح اكون انا وجسمي تحت امرك قالي سامحيني حبيبتي بس حلاوة جسمك تفقد صبري ولهفتي وولعي واصير متل المجنون وانا لهلا ماسك صبري والا كنت اكلتك ياروحي قولتله بس لو اكلتني حبيبي ما راح تذوقني مره تانيه خليك هيك تمصني كل يوم احسن من ما تأكلني يوم واحد واغيب عن حياتك والا شو رأيك حبيبي حبيبي قالي عشان هيك انا ماسك صبري حبيبتي وبكتفي بمص جسمك ياروح روحي كنا عمنحكي كل هيدا الكلام وانا مرميه على ضهري بالسرير واخويا جسمه فوق جسمي ووجهي امام وجهه وعيوننا امام بعض نتغزل ببعض مرت حوالي نصف ساعه واحنا على هاي الحركه نتغزل بكلمات سكسيه واحنا مرتاحين بهاي اللحضات وحبيت اغير هيدا الوضع واحاول استمتع اكتر وقولتله شو حبيبي راح تظل هيك لاصك بجسمي باين عليك مرتاح وما بدك تشيل جسمك من جسمي قالي بصراحه حبيبتي بدي اظل هيك طول عمري وهاي احلا لحظات بحياتي بس في شي تاني حبيبتي نفسي فيه بس ما بدي اسويه عشان ما بعرف شو راح يكون رأيك فيه قولتله شو بدك انت بس

    آمرني وانا تحت امرك قالي بس اخاف حبيبتي طلبي يكون ما تتقبليه انا فهمت قصده وهيدا الشي اللي بدي يحصل بس انا بدي يطلبني هو وقولتله انا متقبله اي شي منك حبيبي انت لو تطلب عيوني تحت امرك حبيبي شو بدك حبيبي قالي بصراحه حبيبتي نفسي اشوف جسمك واذا كان هيدا الشي يزعجك انسي الموضوع انا ابتسمت وقولتله بس هيك غالي والطلب رخيص يابعدعمري انا وكل جسمي تحت امرك وجسمى امامك سوي فيه اللي بدك حبيبي ولاحظت ابتسامة عريضه بشفاة اخويا صدام واول ماسمع موافقتي طبع قبله طويله على فمي وقام من فوق جسمي وانا ما زلت نايمه على السرير وحسيت بأيدي صدام تلمس صدري من فوق الفانيله وحسيت برعشه بجسمي عشان اول مره يحصلي هيدا الشي وكان يمرر يده على نهودي وحسيت بلذه وكنت اغمض عيوني وكأني بعالم تاني وعلى فكره انا ماكنت لابسه سنتيان بدأ صدام بخلع الفانيله وانا اساعده برفع صدري واخيرآ ظهر صدري امام اخويا صدام وقال مو معقووول صدرك احلا من اللي توقعته شو هاي الحلاوه ياساره شو هاي الحلمات الورديه

    انتي ملاك انتي مو من البشر وقرب يده الى نهودي ويجولها بحنيه كان شعور لذيذ وهو يمرر يده على نهودي وقرب اخويا صدام فمه الى نهودي واخرج لسانه وكان يمررهها على حلمة نهودي وجسمي يرتعش من هاي الحركات الحلوه واخويا صدام يلحس حلمات نهداي ويمرر لساني بنهودي بحركات بطيئه وانا في عالم تاني وبدأ اخويا صدام يدخل حلمة نهداي داخل فمه ويمصها وهيدا الشي زادني إثاره وزادني لذه وصرت اتنهد آآآآآه صدام حبيبي حرام عليك جننتني آآآآه كمان مصها حبيبي ما بدي إياك تسيب نهودي إلا وهلكتها من المص ومراد يتفاعل بهاي الكلمات ويزيد من مصه لحلماتي وانا ارفع صدري عشان اغريه بإثارتي لمصه وازيد من تنهيداتي السكسيه وكان هيدا الشي يزيد اثارة اخويا صدام لدرجة انه كان يدخل نهداي كله داخل فمه ويمص نهداي بعنف وكان يمص نهودي من كل مكان وانا خلاص انجنيت وصار صوتي يرتفع من اللذه واقول آآآآآآآه صدام كماااااان مص حبيبي مص نهودي آآآآآآه مص نهود حبيبتك آآآآآآه مص نهود أختك وكان اخويا صدام يزيد مص نهودي بعنف لدرجة اني لاحضت علامات المص على نهودي استمر اخويا صدام يمص نهودي حوالي نصف ساعه وقالي صدام ياسلام يا ساره مااحلا طعم نهودك

    قولتله شوف كيف سويت بنهودي شوف علامات مصك حرام عليك ارحمني انا اختك حبيبتك قالي انتي لسه شفتي شي لسه في احلا واحلا قولتله هو لسه في اكتر من اللي سويته بجسمي قالي انا لهلا ذقت نصف جسمك ولسه ما ذقت النصف التاني قولتله مبين عليك اليوم راح تموتني انت عنجد خذيتني لعالم ما كنت عايشه فيه عالم كله متعه ولذه قالي حبيبتي لا تضيعين الوقت انا مشتاق لنصفك التاني اللي هو احلا والذ واطعم واهم شي عندي قولتله يعني انا هلا منعتك جسمي امامك وسوي فيه اللي بدك حبيبي وانا كنت نايمه على ظهري بالسرير وهو ما صدق سمع هيدا الكلام مني وراح على طول ناحية بنطلوني الجينز وكان يحاول يخلع البنطلون وانا بدوري رفعت رجلي لفوق عشان اساعده بخلع البنطلون وفعلآ استطاع اخويا صدام خلع البنطلون بسهوله

    وكان لسه في الكلسون وقام بخلعه وانا لسه رافعه رجلي لفوق وقام اخويا بمفارقة رجلي حتى يفتح طريقه وشاف كسي الناعم الأبيض وصاااااح وقال كلما اكتشف شي من جسمك بكتشف شي احلا من الأول انا شفت انواع الأكساس بالأفلام بس ما شفت احلا من كسك انتي فعلآ ملاك ياساره وانا عنجد محظوظ فيك يا احلا ملاك وبدأ يقرب وجهه ناحية كسي وقرب انفه ناحية كسي وكان يشمها وكان يقول ياسلاااااام ياساره رائحة كسك كأنها عود وعنبر هاي بس ريحتها وكيف راح يكون طعمها قولتله اكيد شي احلا من هيك كنت اقول هيدا الكلام

    عشان اغريه اكتر وكان يقولي اكيد حبيبتي يكون احلا من هيك وقرب فمه ناحية كسي وكان يقبلها من كل جزء وكان يرتعش جسمي لأنه أول مره حد يلمس كسي وكان شي جديد علي وبعدها اخرج لسانه وكان يجول لسانه على اشفار كسي وحسيت بشهوه جنونيه بهاي الحركات اللي عميسويها اخويا صدام بلسانه لكسي وماقدرت استوعب نفسي وصرت اتأوه آآآآآآه آآآآآآه صدام عمتجنن آآآآآآآه لحسك عميجنني آآآآآآه الحس كسي آآآآه الحسها صدام آآآآآآه كمااااان الحسها آآآآآآه إلحس كس اختك آآآآآآه لسانك عمتريحني حبيبي آآآآآه إلحسها كمان حبيبي وكلما كان اخويا يسمع هاي الكلمات يزيده إثاره ويزيد قوة لحسه لكسي وانا احس بإنفعاله وشهوتي للحسه تزداد وآهاتي تزداد وصيحاتي تعلو آآآآه صدام كمان إلحس كسي إلحسها آآآآآه آآآآآه وصدام يزيد لحسه وحسيت بفمه على زنبوري وبدأ يمصه وهيدا الشي جنني اكتر وعرفت انه مركز اللذه في هيدا المكان عندما كان يمص صدام زنبوري حسيت بشهوه عمري ماحسيت بمثلها وصرت امد يدي ناحية رأس اخويا صدام وصرت ادفع راسه ناحية كسي واخويا صدام حس بشهوتي وزاد مصه لزنبوري وانا انجنيت من هيدا الشعور الحلو وصرت اصيح آآآآآآه آآآآآه ايه صدام مص كسي

    آآآآآه مصها ياصدام آآآآآآه بدي اياك تمزقها من المص آآآآآآه وصدام يمص زنبوري بعنف وانا احثه على المزيد وكان كلا منا يستجيب للأخر انا بدوري ادفع برأس صدام ناحية كسي وصدام يعبث بزنبوري حتى حسيت برعشه واول مره احس فيها وكانت رعشه قويه ولذيذه وانا احس بهاي الرعشه كنت اصيح آآآآآآه آآآآآه صدام حاسه اني راح اتبول اول ماسمع هيدا الكلام توقف عن مصه لزنبوري وقرب فمه بفتحة كسي واخرج لسانه وادخلها بفتحة كسي وانفجر بركان شهوتي واذرفت كسي قطرات الشهوه وانا كنت اظن اني تبولت لأنها كانت اول مره انزل فيها شهوتي وما كنت اعرف هيدا الشي غير من اخويا صدام المهم عندما كانت كسي تنزل ماء شهوتي

    كان اخويا صدام مستقبلآ هذا السائل الى فمه وكان يلعق هيدا السائل وكان يلعقه بلهفه وخوف من ان تسيل قطره خارج فمه وكان يحط شفتيه حول الفتحه ولسانه داخل الفتحه ويمص فتحة كسي حتى تسيل ماء شهوتي داخل فمه وظل يمص فتحة كسي حتى اخر قطره وهو ما يزال يلحس الفتحه وكان يقولي لسه ما في عسل تاني قولتله ليش انت خليت قطره وما شربتها وبعدين لها الدرجه عسل كسي حلو عنجد انت شوقتني لتذوق هيدا العسل قالي ما راح تذوقيه قولتله وليش ما راح اذوقه قالي عشان ماراح اسمح ولو بقطره واحده من كسك تدخل مكان غير فمي قولتله لها الدرجه عسل كسي غالي عندك قالي عسل كسك عندي اغلا من الذهب والماس قولتله تسلملي ياروح روحي انت عنجد جننتني بكلامك العسل وصرت احبك لدرجة اني اتمنى اكون رمش عيونك عشان اكون دائمآ معاك يابعدعمري قالي يسلملي هيدا الفم اللي عميقطر عسل وقالي حبيبتي لسه بدي الحس كسك بصراحه ما شبعت منها قولتله كسي تحت امرك حبيبي وسوي فيها اللي بدك يابعدعمري وكنت لسه بوضعيتي نايمه على ظهري

    وقرب اخويا صدام فمه ناحية كسي وصار يمص اشفار كسي ويدخل كسي كلها داخل فمه ويمصها بشراهه وانا اتآوه آآآآآآآآه آآآآآآآآه مصك حلو ياصدام آآآآآآآآه آآآآآآآآه مصك عميجنني آآآآآآآآه مص كسي آآآآآآآآه كمااااان اكتر آآآآآآآآه ايه صدام مصها آآآآآآآآه وكان صدام يزيد مصه لكسي واخرج لسانه وحطها على فتحة كسي وظل يدخلها ويخرجها وهاي الحركه زادت محنتي وازدادت صرخاتي وآهاتي واتخيلت ان لسانه اير عمينيك كسي وكنت اقول آآآآآآآآه صدام كمان ادخل لسانك حبيبي آآآآآآآآه آآآآآآآآه اكتر حبيبي دخلها اكتر آآآآآآآآه آآآآآآآآه وصدام يزيد من إدخال لسانه وانا اصيح آآآآآآآآه ايه حبيبي دخلها نيك كسي بلسانك آآآآآآآآه كمااااان حبيبي نيكها وصدام يزداد اثاره بهاي الكلمات وصار يلحس كسي ويمصها بعنف حتى جائتني الرعشه وصرت ارتعش واصرخ واحثه على الإستمرار في عبثه بكسي وانفجر بركان شهوتي وكانت هاي المره اقوى من السابقه وكانت كسي تذرف شهوتها اكتر من السابقه وكان اخويا يستقبل عسل كسي داخل فمه استمر كسي يذرف عسله واخويا يستقبله وهاي المره اخفق في شربه

    لجميع قطرات كسي وحسيت بعض من عسل كسي يسيل الى طيزي وكنت احسه يمر حتى فتحة طيزي المهم توقفت كسي من اخراج عسلها وهدأت بعد هيدا الإحساس الجميل واخويا صدام يلحس بقايا عسل كسي من داخلها ومن خارجها وانا بدأت اتلذذ من جديد وقولتله هاي المره فشلت في شرب جميع قطرات كسي وماراح تكذب علي إذا قلت انك شربته كله لاني حسيت ببعض عسل كسي يسيل الى طيزي قالي صحيح هاي المره فشلت عشان هاي المره كان عسل كسك اكتر من المره السابقه لدرجة انه كان يمتلأ فمي من عسل كسك وهاي سبب سيلان بعض منه خارج فمي بس ما راح يروح عسل كسك وراح اشربه يا حياتي قولتله خلاص راحت عليك حبيبي قالي لا ماراحت علي وراح تشوفي اني ما راح اسيب حقي مهما صار خصوصآ لو كان غالي عندي وعسل كسك اغلا شي عندي ولمس رجلي بيديه وراح رافع رجلي وبعدها راح ينزلها ناحيتي وحاول يضغط على رجلي بيديه

    حتى حسيت برجلي جوار اذني يعني ظهري ورأسي تحت وطيزي وخصري فوق وقالي هلا بدي اياكي تحطي يدك على رجليكي وتمسكي رجليكي عشان اشوف عملي ياروحي ولا تحاول ترخي يدك خليكي ماسكه رجليكي عشان ما تخرب الشغله وانا سويت اللي طلبه مني وكنت مستغربه شو راح يسوي وراح ناحية كسي وطيزي وقال ايه هيك حلو شوفي شو حلاوة كسك وطيزك امامي وشوفي كيف كسك واضحه وطيزك بارزه هلا اقدر اتمتع بكسك وطيزك متل مابدي وبعدين شو هاي الحلاوه ياساره شو هاي الطيز الحلوه شوفي شو حلاوة فتحتها الورديه انا عمري ماشفت طيز حلوه متل طيزك عنجد انا محظوظ وراح مقرب يده على فلقتي طيزي ويمسح يده عليها وكان يقون ياسلاااااام ياساره شو ناعمه طيزك يابخت اللي راح يتجوزك راح يكون يملك اجمل طيز في العالم قولتله ما راح تكون طيزي غير الك حبيبي ولو تجوزت ماراح اتركه يتمتع فيها لانها ملكك يابعدعمري قالي ياريت ياروحي نفسي

    تكون هاي الطيز ملكي وحدي وراح مقرب فمه ويبوس على فلقتي طيزي وقالي انا شو قلتك حبيبتي ماراح اسيب عسل كسك يروح مني قولتله ايه حبيبي قالي وراح اثبتلك هلا اني مااسيب حقي وراح مخرج لسانه وقربها ناحية كسي وراح يلحسها ويمرر لسانه من كسي وصولآ الى فتحة طيزي ثم رجع يطلع لسانه وصولآ لكسي ظل يلحس الخط الذي يصل من كسي حتى فتحة طيزي حوالي خمس دقائق وقالي شوفتي حبيبتي اني ما اضيع حقي قولتله عنجد انت خطير وما تسيب شي يروح منك وهلا ابعد يدي عن رجلي حبيبي عشان تعبت من هاي الحركه حبيبي قالي لالالا حبيبتي شو تبعدين يدك انا لهلا ما سويت شي بليز حبيبتي حاولي تصبري عشاني وراح اريحك واخليك مرتاحه حبيبتي انتي بس اصبري قولتله راح اصبر واتحمل كل شي بس عشانك يابعدعمري قالي تسلمي ياروح روحي وقالي انا لهلا اكتشفت اجمل شي بجسمك ومايصير اشوفه وما اتمتع فيه قولتله شو هيدا اللي هو احلا شي بجسمي وانا ماأعرفه قالي مو معقول حبيبتي ماتعرفي اكيد طيزك حبيبتي قولتله لها الدرجه عجبتك طيزي طيب شو منتظر

    طيزي تحت امرك وانا سبق وقولتك انها ملكك وسوي فيها اللي بدك حبيبي هو اول ماسمع هيدا الكلام راح مقرب انفه على فتحة طيزي وكان يشمها وكنت احس بأنفاسه على فتحةطيزي وكان يقول ياسلااااااام ياساره رائحة طيزك احلا من رائحة المسك وكان هيدا الكلام يريحني وفعلآ انا كنت نظيفه واحب انظف نفسي واحب ابخر نفسي حتى طيزي كنت انظفها كلما ادخل الحمام لأني من صغري احب الأناقه والنظافه مو بس بجسمي بكل شي حولي احب النظافه المهم بعد ما كان صدام يشم فتحة طيزي ويتكلم كلام حلو قرب فمه على فتحة طيزي وكان يقبلها وانا صامته انظر لحركات حبيبي صدام ظل يبوس فتحة طيزي وبعدها اخرج لسانه وكان يمررها على الخط الفاصل بين فلقتي طيزي ظل يلحس هيدا الخط ذهابآ وإيابآ حوالي خمس دقائق حتى توقفت لسانه على فتحة طيزي وظل يلحسها ويضغط لسانه عليها وكأنه يحاول ادخالها وكنت احس بدغدغه بفتحة طيزي بسبب حركات لسانه عليها وصدام حبيبي يحاول ادخال لسانه بفتحةطيزي وكنت احس بطرف لسانه تدخل طيزي وهيدا الشي هيجني واتمنيت تدخل لسانه اكتر وصرت اتأوه آآآآآآآه آآآآآآآه كمان حبيبي دخل لسانك آآآآآآآه دخل لسانك حبيبي

    وانا بتكلم هيدا الكلام تفاجأة بأخويا يخرج لسانه وهاي الشي ازعجني لاني كنت مرتاحه وقالي حبيبتي فتحة طيزك ضيقه ماقدرت ادخل لساني فيها وانا نفسي ادخل لساني كلها وامتع لساني فيها انا خطرت ببالي خطه وحطيت يدي على فلقتي طيزي وحاولت افارق على فلقتي طيزي ونجحت خطيتي وحسيت بفتحة طيزي تنفتح وقولتله هلا راح تقدر تدخل لسانك قالي صدام عنجد انتي ذكيه شلون ما فكرت بهيدا الشي قولتله حبيبي لاتضيع الوقت دخل لسانك طيزي مشتاقه لدخولها وراح اخويا صدام مخرج لسانه وقربها على فتحة طيزي وبدأ يدخلها وحسيت بدخول نصف لسانه عنجد هيدا احلا احساس شوفته وهو يحرك لسانه داخل طيزي كنت احس بدغدغه داخل طيزي وكنت احس بشهوه ولذه وكنت من المحنه اتأوه آآآآآآآه آآآآآآآه صدام آآآآآآآه آآآآآآآه حبيبي عمحس لسانك داخل طيزي آآآآآآآه آآآآآآآه حبيبي مابدي إياك تخرجها حاول تدخلها اكتر حبيبي واخويا صدام جن جنونه من هيدا الكلام وصار يدفع لسانه اكتر وانا بدوري كنت احاول افارق بيدي على فلقتي طيزي اكتر حتى يستطيع صدام حبيبي ادخال لسانه اكتر كانت كل هاي المحاولات مني من صدام وفعلآ كانت محاولاتنا لها مفعول في ادخال اكبر قدر من لسانه داخل طيزي وكنت احس بإبتلاع طيزي للسانه وجن جنوني من هاي اللسان التي فتحت باب طيزي الورديه ودخلت تغوص الى ا

    طيزي الضيقه وتتلمس جدرانها الناعمه ما اجمل هاي اللسان التي كانت اول ضيفه تعرفت عليها طيزي وكانت اول من غزة هاي المنطقه اللذيذه ما اجمل هاي اللسان التي كانت اول من اقتحمت عذريت طيزي وكان اجمل إقتحام لها كنت مستمتعه بلسان اخويا صدام وهي داخل اعماق طيزي وكان اخويا صدام يحاول يثيرني كان يلعب بلسانه داخل اعماق طيزي وكنت احس بملاعبت لسانه على جدران اعماق طيزي وكانت هاي الحركات تثيرني وتزيد محنتي وكنت اتآوه واقول آآآآآآآآه آآآآآآآآه آآآآآآآآه حبيبي انت راح تجنني بهاي اللسان اللي عمتريح طيزي آآآآآآآآه آآآآآآآآه حبيبي كماااااان الحسها آآآآآآآآه كمان حبيبي آآآآآآآآه آآآآآآآآه شوف شو حلوه لسانك وهي بأعماق طيزي آآآآآآآآه آآآآآآآآه شوف لسانك وهي تتغزل بأعماق طيزي آآآآآآآآه شوف لسانك كيف عمتخترق اعماق طيزي حبيبي من اليوم(نهرالعطش لكل من تشعر بالحرمان ) ورايح ما بدي لسانك تفارق طيزي هيدا الكلام زاد إثارة اخويا صدام وبدأ يحرك لسانه اكتر وصار يخرجها ويدخلها وكانه ينيكها وانا زادت محنتي وصرت اصرخ آآآآآآآآه آآآآآآآآه آآآآآآآآه ايه حبيبي

    آآآآآآآآه نيكها آآآآآآآآه نيك طيزي آآآآآآآآه آآآآآآآآه كمااااان نيك طيزي بلسانك آآآآآآآآه وصدام يزيد سرعة نيك طيزي بلسانه ظل صدام ينيك طيزي بلسانه حوالي نصف ساعه وكانت احلا لحظات قضيتها مع صدام هي لحسه لطيزي اخرج صدام لسانه من طيزي وقالي هلكتيني جننتيني انا عنجد راح امووووت بهاي الطيز اللي عمري ما شفت بحلاوتها حبيبتي من اليوم ورايح لازم اذوق طيزك وراح اكون الحسها وما راح اكون اتركها الا وشبعت منها اوكي حبيبتي قولتله اكيد حبيبي واذا ماسويت هيدا الشي راح ازعل منك ونظرت الى الساعه كانت الساعه 7:30مساء وقولت مو معقول حبيبي شوف كم صار الوقت وهلا راح يجوا بابا وماما واذا جائو واحنا هيك راح يموتونا قالي اوكي حبيبتي البسي ملابسك بسرعه عشان ماننفضح بس راح نكمل بعدين اوكي حبيبتي قولتله اكيد حبيبي وراح نكون كل يوم وراح تكون كل يوم عندنا مرحلتين نمارس فيها الجنس المرحله الأولى بعد مايروحو بابا وماما دوامهم

    حتى وصولهم والمرحله الثانيه راح تكون في الليل واخويا ابتسم من كلامي وقالي انا راح انزل تحت عشان اشاهد التلفزيون قولتله وانا راح البس ملابسي واجيك هلا عشان ننتظر بابا وماما لبست ملابسي بسرعه ونزلت وجلست بقرب اخويا صدام نشاهد التلفزيون وجاء بابا وماما ورحت انا وماما المطبخ عشان نسوي عشان وكنت مبتسمه ونشيطه في مساعدة ماما وكانت ماما مستغربه من تصرفي اليوم ومو عارفه سبب فرحي ونشاطي وقولت لماما انتي روحي اجلسي جنب بابا واخويا وانا راح اقدم العشاء قالتلي مو من عادتك تقولين هيدا الكلام قولتلها انتي لازم ترتاحي ماما عشان انتي جايه تعبانه من شغلك ولازم اريحك يا احلا ماما ومن اليوم ورايح راح اكون انا اسوي كل شي في البيت ماما وقالت فيك الخير ياساره هلا انتي كبرتي بنظري وخرجت من المطبخ وراحت وجلست مع بابا واخويا وانا بدوري قدمت العشاء وانا بقدم العشاء سمعت ماما تقول لبابا مو ملاحظ اليوم في تغيير قالها خير وشو التغيير قالت ماما مو ملاحظني جنبك وساره هي اللي تقوم بعمل البيت قال بابا و**** فيها الخير قالت ماما عمتصدق ان هي اللي طلبت مني ارتاح عشان جايه تعبانه من شغلي وقالت من اليوم ورايح راح تسوي كل شي عنجد انا مستغربه منها اليوم قال بابا لا تستغربي من شي عشان البنت كبرت وعرفت مسؤليتها في البيت وعرفت طاعة الوالدين وحبت انها تكون مكان الأم وعنجد انا مبسوط منها وعرفت ان تربيتنا فيها كانت صحيحه وهيدا الشي ريحني كنت اسمع كلام بابا وماما وكنت فرحانه عن كلامهم لي وانتهيت من تقديم العشاء ورحت ودعيت بابا وماما واخويا وقولتلهم العشاء جاهز

    ورحنا وجلسنا في طربيزة العشاء وكنا بنتعشي وقالي بابا اليوم انا مبسوط منكي ياساره قولتله من شو مبسوط بابا قالي عشان اسلوبك مع ماما واسلوبك في عمل البيت قولتله هيدا الشي يعود لتربيتكم لي انت وماما قالي هلا انا مرتاح منك عشان حسستيني بأننا عرفنا نربيك وانا وماما راضين عنك ياساره انا ابتسمت لهيدا الكلام وكنت انظر لأخويا وهو مبتسم ويغمزلي بعينه وكأنه عرف سبب تغيري اليوم وفعلآ هو كان سبب تغيري المهم تعشينا ورحت وسويت الشاي وقدمت الشاي لبابا وماما واخويا وسمعت اخويا يقول شو هاي التغيير المفاجأ اللي غيرك وصرتي هيك نشيطه قولتله انت مو شغلك لكان انت عايز ماما تتعب مو شايفها طول اليوم في العمل ومو عايزني اريحها من شغل البيت قال بابا لأوخويا كلام اختك صحيح ياصدام وهيدا الشي لازم يبسطك وما بدي اياك تزعلها اوكي قال صدام انا ما كان قصدي ازعلها انا بصراحه زعلت على اخويا صدام لانه هو اللي كان يستحق المدح مو انا عشان هو كان سبب تغيري وحبيت ارفع من قيمته امام بابا وماما وقلت لبابا انت عارف بابا اني اليوم انا مبسوطه اكتير

    004.jpg

    010.jpg

    015.jpg

    من صدام قالي بابا من شو مبسوطه من صدام قولتله عشان اليوم كنت مستصعبه في بعض المواد واخويا فهمني كل شي لدرجة انه ترك مذاكرة دروسه وظل يفهمني دروسي طول ما انتو غايبين عنجد اخويا صدام اليوم ما قصر معاي وكنت انظر لصدام وهو يبتسم لسماع هيدا الكلام وبابا وماما مو عارفين انه كانت دروس صدام لي هو الجنس قال بابا لنا هلا انتو هيك ريحتوني الإثنين وانا اليوم مبسوط منكم وبدي اياكم تروحو هلا عشان تنامو كويس وتصحو الصباح وانتو صاحيين في دراستكم استأذنا من بابا وماما وكل واحد منا راح لغرفته وكنت في غرفتي منتظره متى راح يجي الليل لانها كانت الساعه 10مساء وظليت انتظر وكنت افكر شو راح نسوي الليله وقولت شلون لهلا ماعرفت اير اخويا ياترى شو حجم ايره الليله لازم اشوف ايره وراح اهلك ايره متل ما هلك كسي وطيزي وكنت انتظر متى راح يجي الليل وكنت متشوقه لرؤية اير حبيبي صدام خصوصآ انها راح تكون اول مره اشوف فيها اير!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!!!!!!
     
  2. aboziib

    aboziib عضو ماسي

    المشاركات:
    1,579
    الإعجابات المتلقاة:
    378
    نقاط الجائزة:
    83
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    España

مشاركة هذه الصفحة

  • مرحباً بكم فى محارم عربي !

    موقع محارم عربي هو أحد مجموعة مواقع شبكة Arabian.Sex للمواقع الجنسية العربية والأجنبية كما ندعوكم إلي مشاهدة مواقع أخري جنسية صديقة لنا لإكمال متعتكم وتلبية إحتياجاتكم الجنسية .

    سحاق
  • DISCLAIMER: The contents of these forums are intended to provide information only. Nothing in these forums is intended to replace competent professional advice and care. Opinions expressed here in are those of individual members writing in their private capacities only and do not necessarily reflect the views of the site owners and staff
    If you are the author or copyright holder of an image or story that has been uploaded without your consent please Contact Us to request its Removal
    Our Site Is Launched For (Sweden) Arabian Speaking Language