قصص محارم اخوات كيف ناك أحمد أخته المتزوجة هناء

الموضوع في 'قصص سكس محارم' بواسطة SexMaster, بتاريخ ‏17 ابريل 2016.

قصص محارم اخوات كيف ناك أحمد أخته المتزوجة هناء 5 5 1votes

  1. الموضوع
  2. التقييمات (1)
  1. SexMaster

    SexMaster عضو برونزي

    المشاركات:
    279
    الإعجابات المتلقاة:
    116
    نقاط الجائزة:
    43
    الجنس:
    ذكر
    الوظيفة:
    البحث عن كس ممحون ومولع لأغوص في أعماقه الدافئة
    مكان الإقامة:
    Canada
    كيف ناك أحمد أخته المتزوجة هناء

    في البداية أشكر الأخت هناء على تكرمها بتزويدي بمعلومات تفصيلية عن كيفية ممارستها الجنس مع أخيها أحمد وموافقتها على أن أكتب قصتها في ممارستها جنس المحارم. وطبعا هذه قصة حقيقية وهي نتاج تفاعل البطلة هناء معي أنا كاتب القصة. والآن لنستمع إلى هناء وهي تروي قصتها:

    في البداية أعرفكم بنفسي: اسمي هناء وعمري 38 سنة متزوجة وعندي ثلاثة أولاد بنتين 13 سنة و10 سنوات وولد واحد عمره 8 سنوات. أنا امرأة منقبة وملتزمة أرتدي العباءات الواسعة منذ 5 سنوات وعن اقتناع شديد وقبلها أيضا كنت ملتزمة جدا وأرتدي الملابس الطويلة والحجاب حتى في المنزل حيث أنني كنت دائما ملتزمة منذ صغري ولم تكن لي أية علاقات قبل الزواج الذي كان زواجا تقليديا ولكنه كان سعيدا. ولم أكن أفكر في يوم من الأيام أنني سأمارس الجنس ومع من ؟ مع أخي ابن ابي وأمي ولكن للضرورة أحكام والشهوة آآآآآآآآآآآآآآآآه من الشهوة تغلب الأديان والأخلاق والمبادئ وكل شيء آخر في هذا العالم...

    لدي أخ اسمه أحمد يصغرني بـ 15 سنة أي أن عمره 23 سنة وكانت علاقتي به عادية كعلاقة أي أخت مع أخيها وكان أخي أحمد يزورني في بيتي باستمرار. وفي إحدى المرات اكتشفت اختفاء بعض ملابسي الداخلية من الحمام وكنت متأكدة أن أخي هو الذي أخذها، لأنه لم يزرني أحد غيره في تلك الفترة ولكنني لم أتكلم معه عن الموضوع حتى جاء يوم وصارحني أنه كان يتعجب من التزامي الشديد رغم أنني أملك كل هذا الجمال والجاذبية وقال أيضا أن ملابسي الداخلية تدل على أنني متمكنة في حياتي الجنسية مع زوجي فعرفت أنه كان يشتهيني جنسيا وأنه سرق كيلوتي حتى يتمكن من شمشمة رائحة فرجي وتذوق طعمه حتى من خلال قطعة قماش، نعم علمت يومها أن أخي يعشقني جنسيا – فنهرته بشدة ومنعته من زيارتي إلا مع العائلة.

    ولكن أخي أحمد لم ييأس وظل وفيا لمشاعره الجنسية نحوي فصار يتحين الفرص لكي يتحرش بي قولا وفعلا، غير أنني لم أكن أعيره أي أهتمام، بل أنني كنت أنهره أحيانا لكي يبتعد عني ولكنه كان دائما ينتهز كل فرصة ليعاود التحرش بي. وبهذه المناسبة يجب أن أذكر أنني كنت أعامله منذ ولادته وحتى زواجي معاملة الأم لطفلها وليس معاملة الأخت لأخيها. ويكفي أن أقول أنني التزمت أمامه بالنقاب لكي أحجب عنه بعض إغرائي وأنوثتي لعله ينسى تعلقه الجنسي بي ويبتعد عني ولكنه ازداد إصرارا على استغلال كل مناسبة لإظهار شهوته الجنسية نحوي.

    وسارت الأمور على هذا النحو إلى أن حصل شيء مهم غير مجرى حياتي كلها. فقد مرض زوجي مرضا شديدا منعه من ممارسة الجنس معي وهكذا تحولت بين عشية وضحاها إلى امرأة محرومة جنسيا. فقد كنت متعودة أن أمارس الجنس مع زوجي مرتين أو ثلاثة أسبوعيا على الأقل والآن أصبحت الشهوة تعذبني والحرمان يؤلمني ومضت الأيام والأسابيع والأشهر وأنا أحس بفراغ جنسي في أعماقي وأشعر بحاجة ملحة إلى شخص يملأ لي هذا الفراغ... كنت أسهر الليالي وأنا أحلم بقضيب منتصب يملأ مهبلي ويغوص في أعماقي المولعة ويشعرني بإحساس لذيذ بالإشباع...وفي لحظات اليأس كنت أنام على ظهري وأفتح فخذي وأنا المس كسي المعذب وأتمنى من كل قلبي أن يرسل لي القدر أي قضيب منتصب يلبي حاجتي الجنسية ويروي عطشي وتوقي للنيك.

    وفي هذه الفترة بالذات يبدو أن أخي أحمد قد أحس بغريزته أنها أنسب فرصة للحصول على جسد أخته...نعم غريزته أخبرته كم أنا ضعيفة...وكم هو الوقت مناسب...رغم أنني لم أبدِ له أية إشارة بهذا الخصوص ولكنه يبدو أنه شم رائحة الشهوة من أعماقي كما كان يشم رائحة كسي ويتذوق طعمه على ملابسي الداخلية في السابق...

    أخي فهم ظروفى وزاد من تحرشه اللفظي والفعلي بى وزاد من زياراته لي حاولت فى البداية منعه ولكني بعد فترة وبعد أن اشتد حرماني الجنسي أحسست أن هذه التحرشات لذيذة ومريحة فبعد أن كانت هذه التحرشات تغضبنى أصبحت تعطيني إحساسا لذيذا بأننى أنثى ومرغوبة فتوقفت تدريجيا عن نهره وفي نفس الوقت زاد هو من توجيه الكلام الجنسي لي وصارحني بوضوح بأنه يريدني فى الفراش يعني يريد ممارسة الجنس معي وقد صدمني هول ما سمعت وعقد لساني فسكتت لا أعرف ماذا أقول وهذا ما أعتبره أخي هو علامة الرضا. صحيح أن أخي أحمد كان يتحرش بي في السابق ولكنني كنت أعتبر تحرشه نزوة عابرة ولكنني لم أكن أظن أنه يريد ممارسة الجنس مع أخته أي معي أنا...ولم يكن سكوتي أبدا علامة للرضا بل لأنني كنت أتساءل بين وبين نفسي: هل أخون زوجى واخون التزامى وتدينى طول حياتى وأمارس الجنس مع شخص أخر وليس أى شخص مع أخى بالطبع داخليا رفضت الفكرة كليا. ولكن أخى كان صبورا ودؤوبا ومصمما على امتلاك جسدي واستمر فى تحرشاته بى وبالفعل صرت أستسيغها وأستمتع بها ولكنى لم أبادر بها أبدا ولم أبد أى تقبل لها بشكل علني...
    إلى أن جاء يوم وتعب زوجى جدا ونقل إلى المستشفى ولم أجد غير أخى ليكون معى وأخبرنا الأطباء أن حالة زوجي متأخرة وسيبقى فى المستشفى فى العناية المركزة لأيام إلى أن تتحسن صحته.


    أقنعنى أخى بالعودة إلى منزلى لرعاية أطفالى على أن أعود فى اليوم التالى لأطمئن على زوجى.
    غادرت المستشفى على مضض وركبت مع أخى سيارته وبالطبع وبمجرد ركوبى معه السيارة وضع يده على فخذى فأحسست كأن نارا قد اشتعلت فى جسمى. قلت له ماذا تفعل
    فرد وبمنتهى الصراحة أنه يريدني ويعشقني ولا يقدر على فراقى بعد الآن.
    قلت له: إذا لم ترفع يدك عن فخذي فسانزل من السيارة فقال: أنا فعلا بحبك ولو ده هيضايقك أنا مش هعمل حاجة تضايقك بس بجد إحنا محتاجين بعض. فقلت له: فى إيه وإيده كانت لسه على فخدى.
    قال هناء أنتى ست جميلة ولسه صغيرة ومحرومة وأنا شاب وبحاجة إلى امرأة جميلة زيك وأنتى عارفة إنى مقدرش على مصاريف الجواز ليه ما نريحش بعض؟
    كنت مصدومة من هول صراحته وبعد تلعثم طويل... قلت له: أنا أختك.
    قال: نحن أولى ببعض من الأغراب هل تعتقدين أنك ستصبرين على ما أنت فيه؟ هل ستعيشين حياتك محرومة؟
    قلت: هذا ما كتُب لى وأنا راضية.
    قال: ولماذا ترضين بالحرمان وأنا موجود؟ على كل حال، أنا لن أجبرك على شئ فكرى وعندما تقررين سأكون موجودا جنبك.
    وأنطلقنا بالسيارة إلى منزلى بدون كلمة واحدة وكانت الأفكار تجعل رأسى يدور: هل أترك تدينى وإلتزامى وأخون زوجى وهو مريض فى المستشفى ومع من مع أخى أم أستمر فى حياتى الطبيعية وكأنى لم أسمع شيئا أم أقبل وبشروطي؟ وصلنا إلى منزلى ونزلت من السيارة بدون كلمة واحدة وقال أخى أنه سيمر على صباحا ليأخذنى إلى المستشفى لنطمئن على زوجى
    صعدت إلى منزلى وكان أولادى قد ناموا ودخلت إلى حجرتى ووقفت أمام المرأة وبدأت بخلع ملابسى حتى أصبحت كما ولدتنى أمى فأنا جميلة وزنى فى حدود 70 كجم صدرى ممتلئ وجسمى متناسق وشعرى بنى طويل وجلست على سريرى والأفكار تأخدنى إلى أن خلدت للنوم وأنا عارية تماما إلى أن أيقظنى المنبه حتى أوقظ أطفالى وأجهزهم للذهاب إلى المدرسة
    كانت الأفكار لا تزال تدور فى رأسى ولكنى لم أقرر شيئا. أتصل بى أخى وألقى على مسامعى من كلمات الغزل والحب ما لا أستطيع تحمله وأنا هكذا وقال لى إنه سيتحرك إلى منزلى ليأخذنى إلى المستشفى. وفعلا بدأت بإرتداء ملابسى استعدادا لوصول أخى لكى نذهب للمستشفى وبتلقائية شديدة أرتديت عباءتى الواسعة ولكنى لم أرتدى أى شئ تحتها ولففت طرحتى وارتديت قفازاتى وجواربي ذات اللون الأسود وبقى نقابى ووقتها دق جرس الباب فذهبت لأرى من عالباب من العين السحرية ووجدته أخى ففتحت وهذه أول مرة يرى فيها وجهى منذ أكثر من سنتين...

    دخل إلى المنزل ووقف أمامى وقال صباح الخير يا أجمل نساء الأرض وبدون تردد طبع قبلة على شفتي مما جعلنى أدور حتى كدت أن أسقط على الأرض فأمسكنى أخى وسندنى حتى أجلسنى على كنبة قريبة وظللت مطاطئة الرأس لفترة حتى أستجمعت قواى وقلت ماذا هذا الذى فعلته؟


    قال: هذا ما يجب أن يفعله أى رجل يرى هذا الجمال...
    قلت: أحمد أنا أختك!!!
    قال أعرف وأنت أختى حبيبتى وأجمل أمرأة رأيتها فى حياتى.
    وأقترب منى وقبلنى فى شفتي مرة أخرى.


    كنت فعلا مذهولة من جرأته وكانت علامات الذهول مرسومة على وجهى ولم يتردد فى أستكمال كلامه قال هناء لقد صارحتك بحبى وهو بداخلى منذ سنين وأنت تعرفين هذا صدقينى لن تجدى من هو أحرص عليك منى لا تضيعى الوقت فلقد ضاع الكثير من عمرنا ونحن بعيدين عن بعض لقد حان الوقت لنكون سويا بلا تردد...
    وفعلا كنت مذهولة من هذه الجرأة ولا أستطيع الرد...
    أما هو فقد أستغل فرصة الأفكار الدائرة فى رأسى وعدم قدرتى على الرد وأقترب منى أكثر وطبع القبلة الثالثة على شفتى وكانت طويلة غبت فيها عن الدنيا وأغمضت عيني من فرط النشوة التى باتت تغمرني فجأة وكانت أنفاسى تنفجر وصدرى يصعد ويهبط بقوة...


    أنهى أخى القبلة بعد فترة لا أعلم مدتها وأمسك برأسى وظللنا ننظر لبعضنا للدقائق وأنا أنفاسى تكاد أن تنقطع
    بعدها دخلنا بتلقائية شديدة وبدون أى كلمة فى قبلة أخرى اطول من التى سبقتها ولا أدرى متى أوكيف أصبح أخى عاريا تماما ولم أشعر كيف تم رفع عباءتي وبدون أى كلمة وبمنتهى السهولة رفع أخي أحمد قدمي فوق كتفيه وشعرت بقضيبه المنتصب بقوة ينزلق من فتحة كسي إلى أعماق أحشائي حيث أبقاه في داخلي لحوالى دقيقة فاحتضن مهبلي الساخن قضيبه بينما كان هو يشهق ويتأوه من اللذة بعدها أخرجه من داخلى وأدخله ثانية بسهولة شديدة فلقد كنت قد أفرزت الكثير من سوائلى مما سهل مهمته وتركه ثانية لحوالى دقيقة وبدأ يحرك قضيبه المنتصب في مهبلي وهو ينيك أخته بقوة شديدة وكنت أحاول أن أدفعه قليلا ولكنه كان متشبثا بجسدي وحريصا على امتلاكه تماما وأستمر على هذا حوالى ربع ساعة وهو يحرك قضيبه في داخلي إلى الأمام والخلف ومع كل دفعة كان يتأوه بشدة ويردد أسمي قائلا: ؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤه هناء أختي حبيبتي وأنا أيضا كنت اتأوه وأشهق وأحاول أن أكتم صوتى وبحركة لاشعورية مددت ذراعي وحضنته وهو فوقي لعلي أعبر عن شكري وامتناني حتى أحسست فجأة بأنه يدفع قضيبه في أحشائي إلى أعمق ما يمكن ويتوقف عن الحركة ويهجم على شفتي ويقبلهما بجنون وشعرت بماء شهوته ينهمر في داخلى بكمية كبيرة جدا...وعندما أنزل كامل سائله المنوي في مهبلي، أخرج قضيبه من كسي و تركنى وقام واقفا وأنا ظللت ممددة على الكنبة لدقائق لأستجمع قواى بعد الذى حدث ووقفت أمامه مذهولة...


    قلت: كيف فعلت هذا أتفعل هذا بأختك؟
    قال: أنت من اليوم أختى وحبيبتى ومعشوقتى وحاول أن يقبلنى ثانية ولكنى دفعته...
    وصرخت في وجهه قائلا: أتغتصب أختك أتفعل ما لم يفعل بى أحد من قبل؟
    قال: أهدأى فما حدث قد حدث ولا داعى للصراخ.
    قلت : كيف أهدأ وقد فعلت بى الفاحشة.
    قال: هذه ليست فاحشة إنه الحب يا أختى أنا فعلا أحبك وأنت أيضا تحبينى
    قلت: أنا أكرهك.
    قال: لا أنت تحبينى ولو كنتى تكرهينى لما كنت قد أتيت بكل هذه السوائل التى سهلت أنزلاق قضيبي داخلك وأقول لك على دليل أخر
    قلت: ما هو؟
    قال: ليه مش لابسة أندر؟
    لم أقدر إلا أن ابتسم وبمجرد الابتسامة كانت الاشارة لأن يتقدم ويحضننى وندخل فى قبلة عميقة أسقطت كل الموانع المتبقية ولم أقدر على الكلام بل تجاوبت معه فى هذه القبلة...
    قال: أنت أجمل أمرأة فى الدنيا.
    قلت بصوت متلعثم ألن نذهب للمستشفى؟
    قال: لقد مررت بالمستشفى قبل أن أحضر إليك وأطمأننت على صحة زوجك وأخبرونى أن الزيارة من الساعة 2 إلى الساعة 3 فقط أى أمامنا من الأن 5 ساعات كاملة نقضيها.
    لم أتمالك نفسى من الضحك.
    قال: أيوه أضحكى كده أنتى حرمانى من جمالك بقالك كتير...
    قلت: ما هو من عمايلك.
    قال: عمايلى؟ هو أنا لسه عملت حاجة؟
    وحضنى بقوة ودخلنا فى قبلة عميقة أخرى كنت معه فيها بكل جوارحى.
    بعدها حملنى على ذراعيه ودخل بى إلى حجرة نومى كأنى عروسه وأنا لم أبد أى أعتراض ...
    ومنذ ذلك اليوم، أخي أحمد ينيكني بانتظام وأنا أحس معه بمتعة أكثر من زوجي لأنه شاب صغير ولا يزال قضيبه صلبا وقاسيا ويلبي كل احتياجاتي الجنسية.


    وأنا SexMaster أتمنى أن تكون قصة هناء قد أعجبتكم وأثارتكم وهيجتكم وأمتعتكم كما أتمنى لكل أخ يعشق أخته ولكل أخت تعشق أخاها أحلى ممارسة في أقرب وقت...وإلى اللقاء في قصة جنسية أخرى.

    مع أطيب تحيات
    صديقكم SexMaster
     

    الملفات المرفقة:

    TAHA و الفرعون المصرى معجبون بهذا.
  2. ابمى

    ابمى عضو جديد

    المشاركات:
    21
    الإعجابات المتلقاة:
    22
    نقاط الجائزة:
    3
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    القاهره
    جميله اوى اوى
     
    أعجب بهذه المشاركة اموت فى الجنس
  3. SexMaster

    SexMaster عضو برونزي

    المشاركات:
    279
    الإعجابات المتلقاة:
    116
    نقاط الجائزة:
    43
    الجنس:
    ذكر
    الوظيفة:
    البحث عن كس ممحون ومولع لأغوص في أعماقه الدافئة
    مكان الإقامة:
    Canada
    ألف شكر لمروركم.
    تحياتي لكم.
     
  4. سلوى

    سلوى عضو جديد

    المشاركات:
    45
    الإعجابات المتلقاة:
    89
    نقاط الجائزة:
    18
    الجنس:
    أنثى
    مكان الإقامة:
    الولايات المتحدة
    يا ريت كان احمد اخوي...
     
  5. SexMaster

    SexMaster عضو برونزي

    المشاركات:
    279
    الإعجابات المتلقاة:
    116
    نقاط الجائزة:
    43
    الجنس:
    ذكر
    الوظيفة:
    البحث عن كس ممحون ومولع لأغوص في أعماقه الدافئة
    مكان الإقامة:
    Canada
    يسلمو ايديكي يا سلوى ويا ريت تدوقي طعم الممارسة الجنسية مع أخوكي وإذا ما عندك أخ مش مشكلة، أنا أخوكي:D
     
  6. اموت فى الجنس

    المشاركات:
    517
    الإعجابات المتلقاة:
    119
    نقاط الجائزة:
    43
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    مصر
  7. SexMaster

    SexMaster عضو برونزي

    المشاركات:
    279
    الإعجابات المتلقاة:
    116
    نقاط الجائزة:
    43
    الجنس:
    ذكر
    الوظيفة:
    البحث عن كس ممحون ومولع لأغوص في أعماقه الدافئة
    مكان الإقامة:
    Canada
    مرورك أروع.
    تحياتي.
     
    أعجب بهذه المشاركة اموت فى الجنس
  8. aboziib

    aboziib عضو ماسي

    المشاركات:
    1,596
    الإعجابات المتلقاة:
    386
    نقاط الجائزة:
    83
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    España
    حلؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤه
     
  9. كاره الاحزان

    كاره الاحزان عضو جديد

    المشاركات:
    3
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجائزة:
    1
    مكان الإقامة:
    Cairo, Cairo Governorate, Egypt
    .... اعتبريني اخوكي
     
  10. كاره الاحزان

    كاره الاحزان عضو جديد

    المشاركات:
    3
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجائزة:
    1
    مكان الإقامة:
    Cairo, Cairo Governorate, Egypt
    ... ... اعتبريني اخوكي
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة

  • مرحباً بكم فى محارم عربي !

    موقع محارم عربي هو أحد مجموعة مواقع شبكة Arabian.Sex للمواقع الجنسية العربية والأجنبية كما ندعوكم إلي مشاهدة مواقع أخري جنسية صديقة لنا لإكمال متعتكم وتلبية إحتياجاتكم الجنسية .

    سحاق
  • DISCLAIMER: The contents of these forums are intended to provide information only. Nothing in these forums is intended to replace competent professional advice and care. Opinions expressed here in are those of individual members writing in their private capacities only and do not necessarily reflect the views of the site owners and staff
    If you are the author or copyright holder of an image or story that has been uploaded without your consent please Contact Us to request its Removal
    Our Site Is Launched For (Sweden) Arabian Speaking Language