قصص محارم أباء احببت والدى

الموضوع في 'قصص سكس محارم' بواسطة سلوى الحنين, بتاريخ ‏9 ابريل 2016.

قصص محارم أباء احببت والدى 1 5 1votes

  1. الموضوع
  2. التقييمات (1)
  1. سلوى الحنين

    سلوى الحنين عضو متفاعل

    المشاركات:
    138
    الإعجابات المتلقاة:
    115
    نقاط الجائزة:
    43
    الجنس:
    أنثى
    الوظيفة:
    طالبة فى كلية الاداب لغة عربية
    مكان الإقامة:
    ليبيا
    بعد آن تم طلآقى لم آعد ارغب بآى نوع من انواع الجنس ولم آشعر بآى رغبه لآى رجل ممن حاولوا التقرب منى ولم تتحرك شهوتى تجآه آى مشهد من الآفلآم الآباحية
    لقد آصبحت آنثى بآردة متجمدة بعد مارآيته من هند وصديقآتها
    حتى جآء اليوم الموعود عندما زارنا صديق آبى وعرض علي العمل معه فى محل الملابس الخآص به بدلآ من الملل والجلوس ف المنزل
    ف البداية رفضت الفكرة ولكن بعد فترة من التفكير وجدتها فرصة رآئعة للخروج من جو الكآبه هذا
    وعندما بدآء العمل كنت آشعر بآستغراب شديد لآن المحل لا يوجد به عمال او موظفين غيرى انا وعم حسن الذى ينظف ويقوم بعمل الشآى وكآن صديق آبى رجلا حنون يغمرنى بعطفه وآهتمامه حتى طلب منى آن انآديه ب "بابا أحمد" وكنت بدات استعيد ثقتى بنفسى من بعد مدحه فى جمالى وانوثتى وبدات تعود لى الحياة من جديد مع آبى العزير أحمد
    كآن يهتم بى كثير ويهدينى الكثير من العطور والملابس المثيرة
    وكآن بابا آحمد آرمل وسيم لم يرزق بآولاد ورغم انه فى الخامسة والاربعين الا آن جسمه ريآضى وشعره جميل بنى به بعض البياض ومظهره يدل على هيبه واحترام ولآنه يعيش وحيدآ كنت آعتنى به وآذهب لمنزله للاهتمام بطعامه وملابسه
    كنا نعمل كثيرا بعد انتهاء العمل ونحن وحدنا وكان دائما يجلسنى على ركبتيه ويضع يديه على ظهرى
    وعندما كان يضربنى والدى واذهب لاشتكى له كانت احضانه هى عزائى الوحيد
    وفى اليوم المشؤم مرض عم حسن وذهب الى بيته باكرا وفى نفس الوقت جآءت بضائع كثيرة لابد من تخزينها قبل الاغلاق وبدانا بالعمل آنا وبابا آحمد وعندما بدات اتحرك لاسفل وبرزت مؤخرتى الكبيرة لاحظت ان بابا آحمد بدات تتسع عينيه لتستوعب ماترى وآحسست لاول مرة انى آثير آبى الحبيب ولا اعرف لماذا اعجبتنى الفكرة وتماديت فى التحرك لاسفل لابرز تلك الطيز التى آشتقت للنيك وعندها بدآء ابى الحبيب يتصبب عرقآ ويلهث انفاسه وهو يقول الجو حآر هنآ إخلعى ملابسك الثقيلة حتى ننتهى بسرعة ولا تخجلى فانا ابوكى ... فرحت كثيرا بتلك الكلمات وبدات اتصنع الغباء قائلة "لكنى لا ارتدى كلوت يابابا"
    فقالى لى ولا يهمك حبيبتى انتى ابنتى هيا اسرعى وبالفعل آسرعت فى خلع ملابسى ولم اترك شئ يسترنى الا قميص نايلون احمر وكان قصير للغاية وكلما تحركت لاسفل ظهرت مؤخرتى بخرمها الواسع امام بابا آحمد كانها تناديه وبدات ازيد من تلك الحركآت حتى آحسست بيديه على مؤخرتى يلمسها بحنان فضحكت بميوعه قآئلة "عيب يا بابا" فرد عليا "حبيبتى ابوكى بيلمسها عشان شكلها بتوجعك ولو تحبى انا ممكن اعملها مساج ؟؟
    فى تلك الليلة تبدلت كل حسآبآتى وآصبحت آنظر لذلك الآب الحنون نظرة العآشقة المتعطشة للحب والجنس فما آجملهما عندما يمتزجآن ببعضهمآ
    فبينما كنا ننقل البضآئع كان بابا آحمد يعبث بمؤخرتى تآرة وثديآى تارة اخرى حتى وصل لكنزى الدفين هذا الكس الذى لآ يوجد به آي شعيرات تعكر صفوه وعندما بدآء بملامسته لم استطيع تمآلك نفسى من كثرة الشهوة فصرخت وآرتعش جسدى حتى آنزلت مابداخلى من شهوة وقد كآنت كانها سيل ... ولما لا فهذة الشهوة مخزون ثلاث سنوات من الحرمان
    ثم صمتنا لفترة وكآننا مصدومين مما حدث فكل هذا حدث فجاة وبدون مقدمات ولكن قطع هذا الصمت صوت هاتفى يرن ويظهر عليه رقم والدى ففزعت وذهبت مسرعة لارتدى ملابسى ولكن بابا آحمد جذبنى نحوه بحنآن وآحتضننى قآئلا "سآشتاق اليكى ياأبنتى الحبيبه" ثم بآدرته آنا بقبله سآخنة الهبت مشاعره وودعته وآنا اعلم بآن آبى الحبيب سينفجر قضيبه من كثرة الشهوة وكان ذلك آكثر مايسعدنى
    وفى اليوم التالى ذهبت للعمل وانا فى كامل انآقتى وآثارتى وتحت ملابسى ارتدى لانجرى آسود قصير فى منتهى الآثارة ولكن لم آرتدى ملابس داخلية حتى تتحرك وتهتز مؤخرتى وثديآى بحرية
    وعندما دخل بابا آحمد ورآنى نظر الى عم حسن وامره بالانصرآف و دخل الى مكتبه وآشار اليآ باصبعه فذهبت وانا ف قمه سعادتى وعندما دخلت طلب منى انا اغلق الباب جيدا واجلس امامه وبدآء يسآلنى ...
    هل تحبينى ياسآرة؟ فآجبته ... انآ أعشقك ياأبى
    وسؤاله الاخر هل تريدين سعادتى؟ فآجبته ... من كل قلبى ياأبى
    فقال لى اذآ ستنفذين كلامى بالحرف ؟ فآجبته ... وآنا مغلقة العين ياآبى
    وفجآة قآم عن مقعده وبدآء يضمنى لصدره وهو يقبلنى قبلة لن انسآها ما حييت ... كان لكلماته طابع السحر على قلبى ولمسآته لجسمى كانت تلهبنى شهوة وعشق آكثر فاكثر فكنت ابادله القبلات بقوة وشهوة لا توصف وبدات ف خلع ملابسى حتى ظهر اللانجرى الاسود وتحته جسمى الابيض الجميل ولا يوجد مايعطل مسيرتنا من ملابس داخلية فلم يتحمل ابى هذا المنظر وبدا فى خلع بنطاله وآه مما رآيت ... آنه آجمل وآطول قضيب قد رآته عينآى ودون تردد آنقضضت عليه فى نهم آمصه تآرة والحسه تآرة والعب ببيضآته تارة آخرى حتى آنزل منيه فى فمى وماأروع طعمه الذى يختلط بالملوحة البسيطة وكثيرآ من الحب
    كآنت آهآتى تملا المكآن من شدة محنتى وهو كآن متماسكآ للغاية حتى بدآت حلمآتى بالوقوف وبدآء هو هجومه على ثديآى وظل يرضعهما مثل الطفل الجآئع حتى انجرحت حلماتى من كثرة مصه وانا لا آشعر بشئ الا تلك المتعة
    كان كل شئ فى حدود العادى لكن تغير كل هذا بمجرد وصول بابا آحمد عند مؤخرتى الكبيرة البيضآء الناعمة وبدآء يخبرنى كم يشتهيهآ منذ فترة طويلة وانه لن يرحمها ... وفعلا لم يرحم تلك الطيز من لحس لخرمها الوردى آو عض فى فلقتيها الكبيرتان ثم آدخل زبه بها والمفاجاة انه دخل بسهولة فقد كانت طيزى واسعة للغاية وهو ماأمتعه وجعله ينيكهآ بقوة ولمدة ربع سآعة و يقذف مرة آخرى فى طيزى وبعد ان آنهى مهمته بها قبلها بحرارة ولمسها بلطف وهو يقول منذ اليوم آنتى لى وحدى ايتها الطيز الجميلة
    ثم آحتضننى بقوة وهو يهمس لى كم آحبك ياابنتى وعندها اخبرته كم كسى مشتاق لزبه الجميل ... وفعلآ نزل بلسآنه على كسى وآخد يلحسه مثلما يلحس قطعة من الآيس كريم فكانت آهآته تجعل كسى يحترق شوقآ وذلك الزنبور يقف آنتبآهآ لعظمة خبرته بالجنس فوصلت لمرحلة الصراخ من شدة محنتى وبدات ارجوه آن يدخل ذلك الزب العظيم فى كهف كسى المظلم حتى يبعث به الحياة من جديد ... وفعلا آدخله دفعه واحدة وآه من ذلك الاحساس الذى يشبه العودة للحياة وملذاتها بعد الموت
    كانت آهاتى المكتومة تجعله يزيد من دخول زبه وخروجه حتى قذف مرة آخرى وتلاهآ مرة ثالثه حتى آرتوينآ من مآء الحياة pics11.jpg
     
    أعجب بهذه المشاركة راسبوتين العرب
  2. aboziib

    aboziib عضو ماسي

    المشاركات:
    1,579
    الإعجابات المتلقاة:
    378
    نقاط الجائزة:
    83
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    España
    أعجب بهذه المشاركة سلوى الحنين
  3. ذياد دا انا

    ذياد دا انا عضو مشارك

    المشاركات:
    86
    الإعجابات المتلقاة:
    24
    نقاط الجائزة:
    8
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    مصر
    تسلمي علي القصة الجميلة
     
    أعجب بهذه المشاركة سلوى الحنين
  4. Rainooo3

    Rainooo3 عضو برونزي

    المشاركات:
    398
    الإعجابات المتلقاة:
    194
    نقاط الجائزة:
    43
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    Egypt
    روووووووووووووووووووووعة
     
    أعجب بهذه المشاركة سلوى الحنين
  5. راسبوتين العرب

    المشاركات:
    1,791
    الإعجابات المتلقاة:
    425
    نقاط الجائزة:
    83
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    دمشق / جده
    سلوى الحنين
    احدى رائعاتك الادبيه التي تتميز بالانتقاء الجميل والمثير
    حاملة بصمات الاديب الذواق للادب
    شكرا لكي يا حلوه
     
    أعجب بهذه المشاركة سلوى الحنين
  6. سلوى الحنين

    سلوى الحنين عضو متفاعل

    المشاركات:
    138
    الإعجابات المتلقاة:
    115
    نقاط الجائزة:
    43
    الجنس:
    أنثى
    الوظيفة:
    طالبة فى كلية الاداب لغة عربية
    مكان الإقامة:
    ليبيا
    تحياتى لك لاعجبك و تعليقك الاكتر من رائع
    1157532_406087829526861_2119644361_n.jpg
     
    أعجب بهذه المشاركة راسبوتين العرب
  7. راسبوتين العرب

    المشاركات:
    1,791
    الإعجابات المتلقاة:
    425
    نقاط الجائزة:
    83
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    دمشق / جده
    شكرا لكي هذا من لطفك وذوقك
     
    أعجب بهذه المشاركة سلوى الحنين

مشاركة هذه الصفحة

  • مرحباً بكم فى محارم عربي !

    موقع محارم عربي هو أحد مجموعة مواقع شبكة Arabian.Sex للمواقع الجنسية العربية والأجنبية كما ندعوكم إلي مشاهدة مواقع أخري جنسية صديقة لنا لإكمال متعتكم وتلبية إحتياجاتكم الجنسية .

    سحاق
  • DISCLAIMER: The contents of these forums are intended to provide information only. Nothing in these forums is intended to replace competent professional advice and care. Opinions expressed here in are those of individual members writing in their private capacities only and do not necessarily reflect the views of the site owners and staff
    If you are the author or copyright holder of an image or story that has been uploaded without your consent please Contact Us to request its Removal
    Our Site Is Launched For (Sweden) Arabian Speaking Language