قصص محارم أخت زوجتى .. وكيف جمعت بين مراتى وأختها ..

الموضوع في 'قصص سكس محارم' بواسطة العنتيل, بتاريخ ‏24 مارس 2016.

قصص محارم أخت زوجتى .. وكيف جمعت بين مراتى وأختها .. 5 5 1votes

  1. الموضوع
  2. التقييمات (1)
  1. العنتيل

    العنتيل عضو فضي

    المشاركات:
    481
    الإعجابات المتلقاة:
    324
    نقاط الجائزة:
    63
    الجنس:
    ذكر
    الوظيفة:
    شغلتي أنيك
    مكان الإقامة:
    في الكس موطني
    في العام 2015 تعرفت على فتاة وشاءت الصدف أن أتزوجها وتكون زوجتي وكانت باردة إلى ابعد الحدود وكانت لا تلبي كامل رغباتي الجنسية وأنا من النوع الذي يعشق الجنس إلى أبعد الحدود وكنت عندما أشم رائحة المكياج انجن وأصبح في هستريا .
    وكانت أخت زوجتي جميلة أحلى منها بكثير وكانت تشبه الفنانة يسرا وكانت زوجها دائما في سفر وهي تعيش في شقتها قرب أهلها وكم كنت أتمنى أن أراها في كل لحظة وأتعمد النظر إليها بلهفة وشوق وعندما تأتي إلى أختها لتراها كنت أؤجل كل شغلي وأتفرغ إليها لأتمتع بنظراتي لها وكلامها العذب وكان فرحتي كبيرة عندما أوصلها إلى بيتها بسيارتي وكنت عندما أنام وأمارس الجنس مع زوجتي أتخيلها هي مكانها وفكرت أخيرا أن أجامعها مهما حصل فقد كنت في هيجان تجاهها


    وفي يوم من الأيام وعندما انتهت زيارتها لأختها طلبت مني أن أوصلها فلم أتردد في ذلك وركبت معي بالسيارة بالمناسبة كانت أخت زوجتي لديها بنت وولد وشاءت الصدف في ذلك اليوم أن أولادها ذهبوا إلى بيت جدهم والد أبوهم وفي الطريق تكلمت معها قلت لها ايش رأيك اعزمك على العشا اليوم

    فقالت ايش المناسبة يا مهند

    فقلت بدون مناسبة وقلت لها عندي موضوع هام أريد أن أكلمك بخصوص أختك

    فقالت خير

    فقلت لها بعد العشاء

    وقالت بس بشرط ما نتأخر

    فطار قلبي من الفرح وما صدقت عندما وافقت وبعد العشاء قالت لي تكلم

    قلت لها المكان غير مناسب أي المطعم

    فقالت خلاص انروح للبيت ونشرب الشاي وتكلم بالموضوع

    فقلت في ذاتي أن الفرصة حانت لي وسوف اطفي نار قلبي وافرغ ناري اليوم

    وبعد ذهابنا البيت دخلنا سويه وقالت لي من رخصتك سوف اخلع ملابسي

    فانتهزت الفرصة ورحت انظر لها من خرم الباب وكم كانت رشيقة القوام وكنت أتلمس زبي الذي كان منتصبا طول وقتي معها وبعدما ما أكملت لبس ملابسها عدت إلى مكاني وقدمت لي كاس من العصير البارد فقالت لي تكلم يا مهند

    فقلت لها عن موضوع أختها وأنها غير مبالية معي حتى عندما أنام معها غير مرتاح

    فقالت لي لا اني ما اقبل منها هذا التصرف سوف اكلمها

    فقلت لها وكم أراك انتي جميله ودائما مكياجك متكامل وعطرك فواح وأختك غير ذلك

    ضحكت وقالت عجبك يعني ؟

    فقلت لها انتي دائما تعجبيني يا سحر

    ورايتها تنظر إلي وصمتنا نحن الاثنين لحظة من الوقت فقالت اترك الموضوع علي واني اكلمها

    ولكنني لم أرد عليها وأنا صامت وانظر إليها نظرة المحروم فقالت مهند وينك انت مو معي

    فقلت لها انا دائما معك ودائما تفكيري بيك وحتى لما أنام مع خلود أتخيلك
    فقامت ووقفت فقالت لي مهند ما هذا الكلام

    فقلت لها هذه الحقيقة يا سحر

    واقتربت منها وهي واقفة في مكانها لم تتراجع وأخذت يدها فقبلتها وأنا في لهفة لها فقالت مهند

    فقلت لها عيون مهند روح مهند

    وبدأت اقبلها من خدودها ومن راسها وأخيرا قبلتها من شفايفها وهي تقول شبيك مهند تخبلت ولكن بصوت خافت

    وأخيرا فريستي بين يدي وأحسست فيها انها متولعه أكثر مني فنزعتها كل ملابسها وبدأت أمص كسها بلهفة وهي في عالم ثاني لم اعد اسمع غير آهاتها وكنت امرر لساني على كل قطعه من جسمها وكم لحست كسها وطيزها وبعدها بدأت هي تمص بزبي وقالت لي حقير أنا زوجتك ومعبودتك وجنونتك افعل اللي تريده بي

    وقد مارسنا في ذلك اليوم أربع مرات 3 في كسها ومره بطيزها المربرب وهكذا نشأت علاقتي بها وكنت اذهب إليها كل يوم وأنا أمارس معها بجنون وكأنني متزوج جديد الى ان دبت الخلافات بينها وبين زوجها وأصبحا في شجار دائم ، انتهى بالطلاق. وقررت زوجتي أن تعيش أختها سحر معنا ، وكلما غابت زوجتي خلود في السوق أحمل حبيبتي سحر إلى السرير وأدخل زبي في كسها وأقبلها وأحضنها ولا أتركها إلا بعد نيكتين أو ثلاثة .. ثم تزوجتها عرفيا بورقة بيننا .. وظللت أشكو لها من برود خلود كلما اقتربتُ منها قالت لي سحر: سيبها علي .. اتركنا غداً لوحدنا وراقب من دون أن تشعر بك خلود ..

    وفي اليوم التالي تظاهرتُ بالخروج ، ثم اختبأت بحيث لا تشعر زوجتي بوجودي .. أيقظت سحر خلود وكانت ممددة نائمة ، وأفاقت خلود على سحر ترتدي قميص نوم قصير شفاف لا شئ تحته ، أفاقت على كس سحر يحك في كسها ، فصاحت في رعب وقالت : ماذا بك يا سحر ؟ ماذا تفعلين ؟ هل جننت ؟ يا شاذة ! ..

    وحاولت إزاحتها عنها فقالت لها سحر في لهاث ولهفة : دعيني أرجوك يا خلود يا حبيبتي أنا أشتهيك من زمان .. ولكني لم أكن أجرؤ .. أرجوك سأموت لو لم تتركيني .. وشعرت خلود باللذة رغما عنها .. واندمجت مع أختها ..

    ثم قلبتها خلود ونهضت فوقها وبدأت تساحقها وتحك كسها في كس سحر لفترة طويلة جدا .. حتى قذفت كل منهما حليب كسها على كس الأخرى وهما تتأوهان .. ثم استلقت جوارها خلود .. فنهضت سحر ومعها زب صناعي أضخم من زبي وغطته بالفازلين

    فقالت لها خلود في ذعر : ماذا تفعلين ؟ لا لا أريد ، إنه أكبر من زب زوجي ولا أطيق زب زوجي في كسي ويقول عنى باردة ولا أعطيه ريق حلو ولذلك يقذف سريعا ولا يتمتع، فما بالك بهذا الزب الأضخم ..

    قالت سحر : اهدأى ولا تخافى يا خلودة .. سترين الآن وستتمتعين وتدمنيه ..

    وحاولت خلود التملص منها لكن سحر كانت رياضية وأقوى منها فسمرتها فى الفراش ودفعت الزب دفعة واحدة فى مهبل خلود فصاحت فى ألم .. ثم بدأت تحركه دخولا وخروجا بلطف .. ولفترة أطول بكثير من نيكي لخلود لأني بالفعل كنت أقذف بسرعة نتيجة برودها معي فلا أستمتع ولا أجعلها تستمتع فلم تعرف المتعة من قبل فى حياتها أصلا مما جعلها تكره الجنس ..

    وبعد نصف ساعة من النيك المتواصل بالزب الصناعى بدأت خلود تلعق شفتيها وتعقص أصابع قدميها وقذفت حليب كسها .. واستمرت سحر فى نيك خلود بالزب بيدها .. حتى قذفت خلود أربع مرات

    وهنا نادت على وأنا قد انتصب زبي وقذفت مرة مع شدة حرصى ألا أقذف .. لكنه ظل منتصبا قويا مما أراه .. وفوجئت خلود بي وحاولت النهوض والابتعاد لكنى أسرعت وأولجت زبي فيها ، واستمتعنا كثيرا ثم فوجئت بعدما قذفتُ لبني فيها أني أتجه لأختها سحر وأنيكها .. قالت : ما هذا ؟ منذ متى تنيك أختى ؟ ..

    أشارت لها أختها بدبلتها الذهبية التى عليها اسمى وتاريخ زواجنا العرفى : من زمااااان يا باردة ... أثيرت خلود كثيرا لمعرفتها بعلاقتى مع أختها .. وزواجى العرفى بها .. وبدأنا ثلاثية ملتهبة إف إف إم

    ******

    مغامرتى مع الزوجة الأردنية الغنوجة والعاطفية


    رايتها أول مرة بعد سفري من بلدي بسبب الحرب الدائرة هناك حيث رحلت أنا وعائلتي إلى اﻻردن وهناك تعرفت عليها كانت أول مرة أراها بها عندما جاءوا ليتعرفوا علينا نحن الجيران الجدد حيث استأجرنا بيتنا اﻻول .. كانت اﻻء جارتنا تصغرني بالعمر ب 4 سنوات وكنت وقتها بعمر 28 وهي بعمر 24 وكانت متزوجة من رجل بيكبرها بالعمر حيث كان يبلغ من العمر 42 سنه وكان أول تعارفنا حيث أول مره أراها حينما دخلت ﻻسلم عليهم وقد سلمت على ابو بسام ومن ثم استدرت ﻻلقي السلام وعندما التفتت رأيت عيونا لم أرى مثلها في حياتي حيث كانت منقبة وتمنيت ان ارى باقي وجهها واحسست بأنها لاحظت ذلك واحمرت من الخجل ولكن لم يكن واضح بسبب الخمار وبعدها جلسنا نتبادل الحديث وانا ارمقها بتلك النظرات وانظر الى جسدها البديع وانا اتمنى ان أرى ذلك الجسد وكانت بين وهله واخرى ترمقني بنظره لترى الى ماذا انظر وقد فهمت رسالتي من اول لقاء ولاحظت ضحكة في عيونها لم تكن واضحة بسبب الخمار ولكنها كانت تتعمد الجلوس بشكل مائل لتظهر مفاتنها وكان ابو بسام جالس وﻻ يلحظ اي شيء واثناء حديثي معه احسست بانه يلبسها خمار بسبب جمالها وعدم مقدرته ﻻنه كبير بالعمر ومدخن من الطراز اﻻول وكان له 3 أولاد (أبناء) بنتين وولد وعندما سألته لماذا ﻻ ينجب أخ آخر لابنه بسام فقال وهو يضحك انه كبر بالعمر والعمر ما عاد يساعده وأنهم يحاولون بالأمر لعل وعسى تحدث معجزه ..
    وفي هذه اﻻثناء ﻻحظت ان اﻻء تسترق السمع الى ما نقول ونظرت الى زوجها بنظرة احسست انها نظرة استهزاء وعدم رضا منه وشعرت بانها تتمنى زب شاب قوي يطفي شهوتها ونار كسها وطيزها وبعدها طلب ابو زينا وهو اسم بنته البكر رقم موبايلي فاعطيته الرقم وانا اشعر بان زوجته ﻻزالت تسترق السمع وبعد ذلك رحلوا الى دارهم وكانت اﻻء تزورنا بين الفتره واﻻخرى ولم اكن اراها كثيرا بسبب العادات والتقاليد في عائلتنا حيث ﻻيسمح بدخول الرجال في مجلس النساء ولكنني كنت احاول ان اراها عند وقوفي في حديقة الدار اثناء خروجها والقي التحية عليها ﻻ اكثر فقط لأرى واتمعن في عيونها دون ان اظهر اي رغبة وكانت عندما ترد السلام بضحكه تظهر على عيونها ولكن لم أكن متأكدا بسبب الخمار. قلت لنفسى : هنيالك لو وقعت مثلها فى حبك فبنات الشام الكبير لا يعلى عليهن فى العاطفة والدلال والحب ليس كمثلهن شئ.


    المهم دارت الأيام وبعد مده قمنا بشراء دار ورحلنا عن دار اﻻء ... ولم أراها بعد ذلك ولكني كنت بين فتره وأخرى تحضرني في أفكاري. وفي يوم من الأيام رن هاتفي من رقم ﻻ اعرفه وﻻول مره فأجبت المكالمة وإذا بصوت نسائي عذب يلقي التحية ويسال عن شخص ﻻ اعرفه فأجبت بان الرقم خطا وأغلقت المكالمة وبعدها بدقائق عاد الرقم ليتصل مره أخرى واجبت عليه واذا بها تسألني عفوا هذا رقم فلان وقد كان اسمي هذه المرة فاستغربت ولكني أجبت نعم من معي وإذا بها تقول أنا معجبة فقلت لها على راسي ولكن من انتي . فردت احزر؟ وأخذت اﻻفكار تدور ببالي وخطر العديد من الفتيات ببالي وسألتها انتي فلانه فقالت ﻻ... طب فلانه فقالت ما شاء **** كثير بتعرف بنات ما توقعتك هيك كنت أشوفك مؤدب وفي هذه اللحظات تبادرت الى ذهني اﻻء فقلت لها انا في بالي وحده ولكني لست متاكد فقالت من قلت لها وحده متزوجة وعندها ثلاثة اولاد بنتين وولد فهل انتي هي واذا بها تضحك فتاكدت من ضحكتها انها هي في قرارة نفسي وبعدها قالت طب مين انا؟ واردت ان اتاكد بشكل اكثر فقلت لها انتي عندك ثلاثة أولاد وابنتك البكر تبدا بحرف الزاى. صحيح؟؟ فضحكت وقالت كيف عرفتني فقلت لها ﻻنك لم تغيبي عن بالي وكنت اتمنى ان تتصلي بي واراك في يوم من اﻻيام

    فضحكت وقالت انت تعرف اني منقبة ومتحفظة فقلت اعلم ولكنك ترغبين بي . فقالت واااو انت واثق من حالك .فقلت لها دامك ما نسيتيني طول هالفتره أكيد حاطيتني ببالك فقالت اه كثير حاطيتك من أول يوم شفت نظراتك وانت بدك توكلني فقلت لها بصراحة عيونك أسروني بس اللي بيشوفك بالخمار يستحي يصير وقح فضحكت وكان هذا أول اتصال هاتفي بيني وبينها تصارحنا فيه عن مشاعرنا وبعدها تكررت الاتصالات الهاتفية وكنت اسألها عن علاقتها بزوجها وقالت انه ﻻ يمارس معها اﻻ مره بالشهر واستغربت كثيرا حيث إنني متزوج وأمارس كل يوم مرتين مع زوجتي وهي ليست بذاك الجمال ولما قلت لها ذلك انبهرت وقالت نيالها زوجتك كنت اﻻحظ نظرة الراحة والقبول في عيونها وتصرفاتها ولهذا ما غبت عن بالي واتمنيت اشوف العير اللي مريحها وأذوق طعمه بفمي وكسي وطيزي
    وقلت لها كم انتي شرسة وممحونة وﻻ يظهر عليك ذلك فضحكت وقالت ياما تحت السواهي دواهي وكان عمل ابو زينا بعيد جدا وكان باستطاعة اﻻء الخروج معي ولكننا لم نخرج اﻻ بعد 9 اشهر من معرفتها في أول لقاء في دارنا وكان أول لقاء في شقة تدبرت أمرها من صديق لي وذهبنا هناك .

    وكانت الشقة في احد أحياء عمان الجميلة الهادئة وهناك بدأت الكارثة عندما دخلت ونزعت النقاب وإذا بها بامرأة بيضاء الوجه جدا سوداء الشعر ناعمته جدا brunette جميلة في كل شيء لون كسها بلون بشرتها حيث ﻻ يمكن تمييزه بسهوله صغير وبدون أي شعره حيث إنها غير مشعرة وﻻ يظهر شعر على كسها ولا إبطها وطرية بشكل ﻻ يوصف بحيث كنت عندما اضغط على جسمها بيدي تترك اثر دموي في ذلك الجسد الأبيض وعندما جلسنا وبعد تبادل القبل ذهبنا إلى غرفة النوم وكانت هي اقصر مني بكثير وناعمة ولكن ممتلئة قليلا فعلا جسم خيالي ﻻ تراه اﻻ في اﻻفلام ويخلوا من أي اثر فحملتها والضحكات تتعالى منها إلى غرفة النوم وهناك قمت برميها إلى الفراش وهجمت فوقها وكنت ﻻ أريد أن تبقى هناك حواجز فبدأت بنيكها مباشرة وأردت أن أجرب ذلك الكس وأضع بصمتي عليه وكنت أخاف أن يكون هناك رائحة زوجها النتنة فيه واردت ان اخرجها وادخل طعم عيري فيه فولجت زبري بكل قوة فيها وخرجت ااااااه قويه منها وكانها لم تاكل زبرا من قبل وكانت ضيقه بشكل ﻻيوصف وعيري يدخل ويخرج بسرعه كالمجنون ورغم اني متزوج واتاخر في القذف ولكني لم اتحمل ذلك الكس الممتليء والذي يقوم بسحب كل زبي الى داخله حيث لما يدخل كله كانت وكانها تشهق انفاسها اﻻخيره فاحاول سحبه فتضمني اليها وتمسك بطيزي بقوة وتدخل عيري فيها مره اخرى بصراحه لم استطع المقاومه وافرغت كل نطفي وحمولتي بشكل جنوني فيها حتى ان كسها ورحمها لم يتحمل كل تلك الحموله وخرج منها على خرم طيزها وعلى الفرشه

    وقمت من عندها وهي تنظر إلى كسها وإلى النطف التي فيه والخارجة منه وتقول واو هذا النيك الصح ما عمري شفت هيك مي من زب قبل فتسالت في نفسي ماذا تعني ب قبل وكم زب مر على كس اﻻء قبلي وسالتها حينها وﻻ زالت تمسح بكسها المني الذي يندفق منه وتدعكه عليه وقالت ماحدا غير جوزى وانت لكن بيقولوا هالتعبير هيك وبعدها عرفتك بس انا هلا متجوزه ومحتاجه وجوزى مابيريحني اطفي نار كسي ولما شفتك من نظرتك حسيت هالشي ومن خلال مرتك وتصرفاتها حسيت انه معك سلاح بيريح

    ولما سالتها طب ليش اتجوزتي هالختيار قالت كله بسبب الوضع المادي ماكانوا اهلي راضيين يجوزوني لشب وضعه المادي تعبان خصوصا انه اهلي بيعانوا من وضع مادي تعبان وبدهم حد يعيلهم مو يعيلوا واجا جوزي وخطبني او وافقوا مباشرة واجبروني اوافق بعد عدة محاضرات من امي بس لما اتجوزت اول زواجه كان ماشي الحال بس يعني مره بالأسبوع بس هلا خرب وما عاد يقدر

    المهم قلت لها طيب هلا جبتوا جوا انتي حاسبه حسابك قالت انا ئبل ما اجي من كم يوم حسبت حسابي واخذت حبوب منع قلتلها حرام عليك الراجل بده اخوا ﻻبنه فضحكت وقالت اذا بترضى بجيبه منك اه بس منو ما راح يقدر ﻻنه بعرف انه عنده ضعف وما راح يقدر قالت بس خايفه يفقسنا وشوف انه هالولد مايشبهوا خلي شوي لبعدين نفكر بلموضوع خلينا نستمتع هلا قلتلها طيب المهم راحت غسلت ورجعت وهون بلش اللحس الصح

    لحست لها لحس بدي اضوق طعم كسها بزبي الجديد ومي زبي وهي كانت تمص 69 وانا عيري بكسها وهي بتمصه بجنون كانه وحده مجنونه وجوعانه وتصرخ وهو بثمها بعدين رجعنا نعمل نيك مره ثانيه طبعا هي بتحب وضعية تنام على ظهرها وانا اللي اركب وانا احب هذه الوضعيه ايضا لاني اكون مسيطر على السرعه والحركه وما ممكن تطلع من بين ايدي بعد هيك كان في مرايه على خزائن الملابس قلت لها تحبي تشوفي كيف تنتاكي فاجابت اه نفسي اشوفك كيف بتنيك

    المهم فتحت رجليها بايدي ودخلتو بكسها وكان أضيق من المره اﻻولى وهي تطلع على كسها وتتأوه وتقولي كلام جنني وهذه الجمل اللي تقوللها بتزيد من جنوني كانت تقول شوف ايرك بكسي شئوا لكسي خلي جوزي يشوف كيف بتشئلياه اه كسي اندبح بئيرك دخله كله في خلي يوكله وانا يزيد جناني انتقم لي من جوزي المنيك حبيبي جيب مية ايرك بي بدي اروحلوا اليوم اخلي يلحسهم يشوف كس مرته شو عملوا في الزباب الزباب بتزل ميها بكسي مابترحمني ااااااه

    وكنت انا بنيك بسرعه جنونيه حسيت ايري بده ينفجر بكسها من النيج وانا بقوللها هالكلام ايري راح ينفجر بكسك وهي ماسكه بطيزي وتدفعني وانا بقلها كسك ضيق عم بيوجعني بتقلي اه ﻻنه جوزي مابينيكه نيكه انت وريحه خلي يشوفك لما تنيك بلكي يتعلم منك المنيك وانا زاد جنوني ئلتلها اجيبهم صارت تصرخ ﻻاااااا بسالها ليش بتقلي احبل منك وانا بقللها يلله يا شرموطه خذيهم جربي تحبلي من غير جوزك وهي تصرررخ شوفيهم بالمرايه كيف ينزلوا وهي بتقول اااه زبك طالع نازل بكسي زي الخشبه اااااه كسي ناكوا وجابوا ميتهم في راح احبل من غير زباب ﻻاح يخلوني اجيبله ابن حرام يله جيبهم نزلهم خلي ينكوني النطف تاعونك ينيكوا الييضه تاعتي انا على هالكلام نزلت ميه اكثر من اول وكنت اصرخ اااه اجوا راح ينيكوا كلهم جوا

    ااااااه وهي تصرخ اااه نزلهم نزلهم لما خلصت ماطلعته من كسها وظليتني حاطه بكسها والنطف طالعه من كسها وهي بتقولي بتجنن بموت فيك وبتمص بصدري وتحسس على جسمي وجسمي كان حار رغم برودة الجو فقالت نيال زوجتك جسمك دافي انا حتى لما ينيكني جسمه بارد ماحس بلدفا نمت فوقها ﻻارتاح وزبي ماطلع من كسها وهي تتلوى جواتي بمحاوله منها ﻻثارتي بس النطف كانت كثيره وكسها غرقان وانا ماحاس بشي بس ابوس بخدودها واعض فيهم وهي تحكيلي لا تعلم علي ويظل اثر يشوفني جوزي وهي بسرعه يظل اثر بجسمها المهم قامت غسلت ورجعت ظلينا على الفرشه نتحاضن وهي بتقولي دفيني دفيني وانا بدفي فيها بعدها رحت عالثلاجه اجيب شي نشربه او ناكله واذا بخيار حجم كبير صار امامي فخطرت ببالي فكره اعيشها جو نيك من ورا وقدام وكان معي واقي غلفته به فدخلت عليها للغرفه وهي نايمه وفاتحه رجليها وكسها لونه وردي دم من النيك وانا بهز بلخياره الكبيره فضحكت وقالت شو هذا قلت لها خياره قالت اه بعرف خياره لشو توكلها ؟؟ قلتلها ﻻ انتي توكليها بطيزك

    ضحكت وقالت مجنون شو بدك ارجع للبيت مشلول عرضي ورا وقدام مهورلياهم قلتلها اه قالت واذا اجى اليوم والحظ عملها وبده ينام معي والله راح يحس انت وسعت لي كسي بايرك لانه اكبر من تاعه وكمان هلا خياره ﻻ كملت قلت لها انتي مو بدك تنتقمي ضحكت قالت اه قلتلها خلص خلي يحس قالت والله بيني وبينك رغم انه يجبرني البس خمار بس احيان احس انه بده حد ينيكني قدامه او معه قلت لها كيف قالت بيسب علي لما ينيكني يا شرموطه يا قحبة بس انا ما برد وخصوصا لما زبه يخذله يضل بس يسب ويحاول يدخله بكسي وكانه حاس انه كسي مجرب غيره المهم سالتها عندك مرطب ردت عندي طلبته منها وطلعته من الشنتا تاعتها حطيت فازلين شوي على الخياره المغلفة بالواقي وشوي على خرم طيزها وصرت ادخل الخياره شوي شوي بطيزها وانا بلحس بكسها الحلو وابعصه باصابيعي وهي تتاوه وتمص بعيري

    بعدين دخلت الخياره وتوسعت طيزها وقمت وحشرت زبي بكسها وصارت تصرخ ااااه ئريين بينكوني اااااه وبدخل وبطلع فيهم صرت بسرعه واتفرج بلمرايه واحكيلها اتفرجي وهي تتفرج وتصرخ من اﻻلم ااااه طيزي اااااه كسي عم بنتاكوا نيكوني نيكوني يله جيبوا ظهوركم فيه . طبعا انتشت اكثر من مره وهي تصرخ ونزلت مية كسها وهي بتتفرج وتقولي مية كسي على زبك شوفها زاد جنوني وطلعت الخياره من طيزها وصار بودي احشرها بكسها وهي تصرخ ااااخ شو بتعمل قلتلها بدي اوسع كسك خلي يحس فيك جوزك انك تنيكي وهي تقلي حرام عليك خلص وانا بدفع فيها بقوه لدخلت الخياره وروحها عم تصرخ ااااااه كسي ااااااه شئيتوا من نياكتك

    ودخلت الخياره بكسها وهي مثل المجنونه مو مسدئه وصرت ادفعه بقوة واحكيللها انتي عم تنتاكي من زبين زبي وزب جوزك جربيهم مع بعض اااااه وحسيت وكاني في حاله عم بثبت رجولتي مع زب جوزها الضعيف وادفع بعيري واطلعه بسرعه واحكيلها شوفي مين يجي ظهره اسرع وهي بتقولي اانت واقوللها مين ينيك احسن وهي تجاوب انت زبك اﻻحسن عم بشوفوا بالمرايه مزع كسي مزع مجنون مابيرحم شوف رجلي كيف بيهزوا

    وكان عليها اقدام بكعب احمر صغار وناعمين ومصبوغه اضافرها كال اظفر لون لما شفت المنظر هذا والخياره وزبي فيها وكسها جد اتوسع من هالشغله اجى ظهري بجنون كمان وشفته وهو بيطفر من كسها بسبب الخياره اللي كانت ترمي مية زبي بره لما احركها بعدها ارتميت فوقها وهي بتبوس في زي المتعبدة لما تترجى معبودها ما يعاقبها من خدودي وراسي وعيوني ورقبتي وانا بتاوه اااه اااه وتحكيلي انت بتجنن بتجنن نيال مرتك وانا بضحك ضحكة خفيفة من التعب وبعدها ارتاحينا شوي ونمتلي شي ربع ساعه وهي بحضني وهي بتبوس بصدري وتقولي جسمك حار حبيبي دفيني بتجنن يامجنون شو عملت فيه وانا ببتسم قالت كاني ماشفت دخله هاي دخلتي ولك 3 ظهور عمري ماجربت وﻻ صارت معي وهي تحكي هيك انا فكرت وبحكي مع حالي لسه ماشفتي لسه في الرابع من طيزك

    المهم ارتحنا وصارت تمص في رجع وقف زبي المره هاي خلص خلفي ئمت حكيتلها راح انيكك من ورا وانتي تتفرجي طبعا عليها طيز مابنوصف صارت تقول بيوجع زبك كبير ماراح اقدر عليه نيمتها على بطنها وقلتلها شوي شوي ونمت فوقعا وفتحت رجليها وحكيتلها ارخي فرخت طيزها وحطيت فازلين على زبي وعلى خرم طيزها وحسست على طيزها بعيري ودفعته دفعه وحده وبس دخلته بحنية قالت مافي أحلى من هيك متعت طيزي وانا بحكيلها شوي شوي حبيبتي شوي شوي وصرت اطلع شوي شوي وهي بتان مممممممم اااااااااه طيزي وانا بتفرج بلمرايه على طيزها الأصيل ياهيك النسواان يا بلاش بعدين تعودت عليه فحملتها وعيري بطيزها مشان ما يطلع وطوبزتها بوضع السجود وطلعت فوقها بحركة الفارس وصرت احطه بطيزها استمتعت وهي تغنج وانا احكيلها شوفي وهي فاتحه فخاذها تشوف وتلعب بايدها بكسها الوردي اللي صار مفتوح من ئد ما انتاك وانا بقوللها شوفي كسك وهي تصرخ اااه عم بشوف اقللها شو في بتجاوب مفتووووح اااه وبتان .طبعا مااحكيلكم كيف المنظر رجلين حلوي واقدام حلوة وطيز لا كبير وﻻ صغير بتقول مرسومه رسم وانا على هذا الوضع سحبت الموبايل من تحت المخده وصرت اريد اصورها وهي بتقولي شو بدك تعمل يامجنون وانا بقوللها اصورك وهي تقولي ليش احكيلها للذكرى وصرت اصورها وهي تقولي بدك جوزي يشوفوا بدك تفرجي زوجته الغنوجه كيف تنتاك وانا بقوللها اه وبتزيد جنوني وهي تقولي نزل ظهرك بطيزي خلي يشوفوا وعلى هالكلام ماتحمل زبي انه مابنفجر وانفجر البركان وانا بصرخ اااااااه اااااه وهي تصرخ معي جيبوا جيبوا
    ولما نزلت وسحبته من طيزها نزلت من طيزها على كسها وارتميت وهي بتقول حاميه حااره اااه يلعن ربك قديش متعتني وانا مرتمي مثل الميت وهي بتمسح العرق من على جسمي بالفانيلا تاعي لانه الحركه متعبه وبتقولي يا حبيبي شو انت بتجنن تعبت ؟؟ وانا برد عليها بتعب اااه .. اااه يا زبي وهي حاطه قدمها عليه وتلعب بيه من المنظر كان شكله راح يقوم مره ثانيه قالت لي يا مجنون ما بتشبع اتاخرنا خلص.. بعدها رحنا تحممنا ولبسنا اواعينا وطلعنا وعند الباب قبل مانطلع نزلت بوس فيه وبالمصعد نزلنا وهي تقولي 4 يا مجنون 4 ظهور شكلي راح احبل غصبا علي مش راح تمسكهم حباية منع الحمل وانا مبتسم وهي فرحانه وتقول انا بليلة دخلتي ما شفت هيك معقوله في هيك من هيك مرتك بتغار عليك وما بتسمح لك تقعد مع النسوان هي ادرى بجوزها وبعدها طلعنا واستمرت علاقتنا بس صارت اخف بكثير مو مثل قبل ﻻنه جوزها صار يشك فيها ويشم ريحة النياكه فيها فشدد الحراسه عليها وصار يرن عليها كتير لما تطلع بس ﻻ زلنا ملتقي بين الحين والاخر ونعمل نفس الشي وكل مره كانه اول مره بشوفها ﻻنها عندها كس وإغراء مو موجود بكل النسوان اﻻ بقليل منهم

    d9a2b21db3495c8d3713031cd1bc2715.jpg
     
    أعجب بهذه المشاركة mego magmag
  2. saramoro

    saramoro عضو مشارك

    المشاركات:
    86
    الإعجابات المتلقاة:
    171
    نقاط الجائزة:
    33
    الجنس:
    أنثى
    مكان الإقامة:
    مصر
    حلوة القصة روعة عاشت ايدك... بس ياريت لو تزود الشتايم والإهانة بتصير احلى. بحبك
     
    osm333 و زب إسكندراني معجبون بهذا.
  3. TAHA

    TAHA عضو متفاعل

    المشاركات:
    139
    الإعجابات المتلقاة:
    22
    نقاط الجائزة:
    18
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    تونس
    أخت زوجتى .. وكيف جمعت بين مراتى وأختها ..

    في العام 2015 تعرفت على فتاة وشاءت الصدف أن أتزوجها وتكون زوجتي وكانت باردة إلى ابعد الحدود وكانت لا تلبي كامل رغباتي الجنسية وأنا من النوع الذي يعشق الجنس إلى أبعد الحدود وكنت عندما أشم رائحة المكياج انجن وأصبح في هستريا .
    وكانت أخت زوجتي جميلة أحلى منها بكثير وكانت تشبه الفنانة يسرا وكانت زوجها دائما في سفر وهي تعيش في شقتها قرب أهلها وكم كنت أتمنى أن أراها في كل لحظة وأتعمد النظر إليها بلهفة وشوق وعندما تأتي إلى أختها لتراها كنت أؤجل كل شغلي وأتفرغ إليها لأتمتع بنظراتي لها وكلامها العذب وكان فرحتي كبيرة عندما أوصلها إلى بيتها بسيارتي وكنت عندما أنام وأمارس الجنس مع زوجتي أتخيلها هي مكانها وفكرت أخيرا أن أجامعها مهما حصل فقد كنت في هيجان تجاهها


    وفي يوم من الأيام وعندما انتهت زيارتها لأختها طلبت مني أن أوصلها فلم أتردد في ذلك وركبت معي بالسيارة بالمناسبة كانت أخت زوجتي لديها بنت وولد وشاءت الصدف في ذلك اليوم أن أولادها ذهبوا إلى بيت جدهم والد أبوهم وفي الطريق تكلمت معها قلت لها ايش رأيك اعزمك على العشا اليوم

    فقالت ايش المناسبة يا مهند

    فقلت بدون مناسبة وقلت لها عندي موضوع هام أريد أن أكلمك بخصوص أختك

    فقالت خير

    فقلت لها بعد العشاء

    وقالت بس بشرط ما نتأخر

    فطار قلبي من الفرح وما صدقت عندما وافقت وبعد العشاء قالت لي تكلم

    قلت لها المكان غير مناسب أي المطعم

    فقالت خلاص انروح للبيت ونشرب الشاي وتكلم بالموضوع

    فقلت في ذاتي أن الفرصة حانت لي وسوف اطفي نار قلبي وافرغ ناري اليوم

    وبعد ذهابنا البيت دخلنا سويه وقالت لي من رخصتك سوف اخلع ملابسي

    فانتهزت الفرصة ورحت انظر لها من خرم الباب وكم كانت رشيقة القوام وكنت أتلمس زبي الذي كان منتصبا طول وقتي معها وبعدما ما أكملت لبس ملابسها عدت إلى مكاني وقدمت لي كاس من العصير البارد فقالت لي تكلم يا مهند

    فقلت لها عن موضوع أختها وأنها غير مبالية معي حتى عندما أنام معها غير مرتاح

    فقالت لي لا اني ما اقبل منها هذا التصرف سوف اكلمها

    فقلت لها وكم أراك انتي جميله ودائما مكياجك متكامل وعطرك فواح وأختك غير ذلك

    ضحكت وقالت عجبك يعني ؟

    فقلت لها انتي دائما تعجبيني يا سحر

    ورايتها تنظر إلي وصمتنا نحن الاثنين لحظة من الوقت فقالت اترك الموضوع علي واني اكلمها

    ولكنني لم أرد عليها وأنا صامت وانظر إليها نظرة المحروم فقالت مهند وينك انت مو معي

    فقلت لها انا دائما معك ودائما تفكيري بيك وحتى لما أنام مع خلود أتخيلك
    فقامت ووقفت فقالت لي مهند ما هذا الكلام

    فقلت لها هذه الحقيقة يا سحر

    واقتربت منها وهي واقفة في مكانها لم تتراجع وأخذت يدها فقبلتها وأنا في لهفة لها فقالت مهند

    فقلت لها عيون مهند روح مهند

    وبدأت اقبلها من خدودها ومن راسها وأخيرا قبلتها من شفايفها وهي تقول شبيك مهند تخبلت ولكن بصوت خافت

    وأخيرا فريستي بين يدي وأحسست فيها انها متولعه أكثر مني فنزعتها كل ملابسها وبدأت أمص كسها بلهفة وهي في عالم ثاني لم اعد اسمع غير آهاتها وكنت امرر لساني على كل قطعه من جسمها وكم لحست كسها وطيزها وبعدها بدأت هي تمص بزبي وقالت لي حقير أنا زوجتك ومعبودتك وجنونتك افعل اللي تريده بي

    وقد مارسنا في ذلك اليوم أربع مرات 3 في كسها ومره بطيزها المربرب وهكذا نشأت علاقتي بها وكنت اذهب إليها كل يوم وأنا أمارس معها بجنون وكأنني متزوج جديد الى ان دبت الخلافات بينها وبين زوجها وأصبحا في شجار دائم ، انتهى بالطلاق. وقررت زوجتي أن تعيش أختها سحر معنا ، وكلما غابت زوجتي خلود في السوق أحمل حبيبتي سحر إلى السرير وأدخل زبي في كسها وأقبلها وأحضنها ولا أتركها إلا بعد نيكتين أو ثلاثة .. ثم تزوجتها عرفيا بورقة بيننا .. وظللت أشكو لها من برود خلود كلما اقتربتُ منها قالت لي سحر: سيبها علي .. اتركنا غداً لوحدنا وراقب من دون أن تشعر بك خلود ..

    وفي اليوم التالي تظاهرتُ بالخروج ، ثم اختبأت بحيث لا تشعر زوجتي بوجودي .. أيقظت سحر خلود وكانت ممددة نائمة ، وأفاقت خلود على سحر ترتدي قميص نوم قصير شفاف لا شئ تحته ، أفاقت على كس سحر يحك في كسها ، فصاحت في رعب وقالت : ماذا بك يا سحر ؟ ماذا تفعلين ؟ هل جننت ؟ يا شاذة ! ..

    وحاولت إزاحتها عنها فقالت لها سحر في لهاث ولهفة : دعيني أرجوك يا خلود يا حبيبتي أنا أشتهيك من زمان .. ولكني لم أكن أجرؤ .. أرجوك سأموت لو لم تتركيني .. وشعرت خلود باللذة رغما عنها .. واندمجت مع أختها ..

    ثم قلبتها خلود ونهضت فوقها وبدأت تساحقها وتحك كسها في كس سحر لفترة طويلة جدا .. حتى قذفت كل منهما حليب كسها على كس الأخرى وهما تتأوهان .. ثم استلقت جوارها خلود .. فنهضت سحر ومعها زب صناعي أضخم من زبي وغطته بالفازلين

    فقالت لها خلود في ذعر : ماذا تفعلين ؟ لا لا أريد ، إنه أكبر من زب زوجي ولا أطيق زب زوجي في كسي ويقول عنى باردة ولا أعطيه ريق حلو ولذلك يقذف سريعا ولا يتمتع، فما بالك بهذا الزب الأضخم ..

    قالت سحر : اهدأى ولا تخافى يا خلودة .. سترين الآن وستتمتعين وتدمنيه ..

    وحاولت خلود التملص منها لكن سحر كانت رياضية وأقوى منها فسمرتها فى الفراش ودفعت الزب دفعة واحدة فى مهبل خلود فصاحت فى ألم .. ثم بدأت تحركه دخولا وخروجا بلطف .. ولفترة أطول بكثير من نيكي لخلود لأني بالفعل كنت أقذف بسرعة نتيجة برودها معي فلا أستمتع ولا أجعلها تستمتع فلم تعرف المتعة من قبل فى حياتها أصلا مما جعلها تكره الجنس ..

    وبعد نصف ساعة من النيك المتواصل بالزب الصناعى بدأت خلود تلعق شفتيها وتعقص أصابع قدميها وقذفت حليب كسها .. واستمرت سحر فى نيك خلود بالزب بيدها .. حتى قذفت خلود أربع مرات

    وهنا نادت على وأنا قد انتصب زبي وقذفت مرة مع شدة حرصى ألا أقذف .. لكنه ظل منتصبا قويا مما أراه .. وفوجئت خلود بي وحاولت النهوض والابتعاد لكنى أسرعت وأولجت زبي فيها ، واستمتعنا كثيرا ثم فوجئت بعدما قذفتُ لبني فيها أني أتجه لأختها سحر وأنيكها .. قالت : ما هذا ؟ منذ متى تنيك أختى ؟ ..

    أشارت لها أختها بدبلتها الذهبية التى عليها اسمى وتاريخ زواجنا العرفى : من زمااااان يا باردة ... أثيرت خلود كثيرا لمعرفتها بعلاقتى مع أختها .. وزواجى العرفى بها .. وبدأنا ثلاثية ملتهبة إف إف إم

    ******

    مغامرتى مع الزوجة الأردنية الغنوجة والعاطفية


    رايتها أول مرة بعد سفري من بلدي بسبب الحرب الدائرة هناك حيث رحلت أنا وعائلتي إلى اﻻردن وهناك تعرفت عليها كانت أول مرة أراها بها عندما جاءوا ليتعرفوا علينا نحن الجيران الجدد حيث استأجرنا بيتنا اﻻول .. كانت اﻻء جارتنا تصغرني بالعمر ب 4 سنوات وكنت وقتها بعمر 28 وهي بعمر 24 وكانت متزوجة من رجل بيكبرها بالعمر حيث كان يبلغ من العمر 42 سنه وكان أول تعارفنا حيث أول مره أراها حينما دخلت ﻻسلم عليهم وقد سلمت على ابو بسام ومن ثم استدرت ﻻلقي السلام وعندما التفتت رأيت عيونا لم أرى مثلها في حياتي حيث كانت منقبة وتمنيت ان ارى باقي وجهها واحسست بأنها لاحظت ذلك واحمرت من الخجل ولكن لم يكن واضح بسبب الخمار وبعدها جلسنا نتبادل الحديث وانا ارمقها بتلك النظرات وانظر الى جسدها البديع وانا اتمنى ان أرى ذلك الجسد وكانت بين وهله واخرى ترمقني بنظره لترى الى ماذا انظر وقد فهمت رسالتي من اول لقاء ولاحظت ضحكة في عيونها لم تكن واضحة بسبب الخمار ولكنها كانت تتعمد الجلوس بشكل مائل لتظهر مفاتنها وكان ابو بسام جالس وﻻ يلحظ اي شيء واثناء حديثي معه احسست بانه يلبسها خمار بسبب جمالها وعدم مقدرته ﻻنه كبير بالعمر ومدخن من الطراز اﻻول وكان له 3 أولاد (أبناء) بنتين وولد وعندما سألته لماذا ﻻ ينجب أخ آخر لابنه بسام فقال وهو يضحك انه كبر بالعمر والعمر ما عاد يساعده وأنهم يحاولون بالأمر لعل وعسى تحدث معجزه ..
    وفي هذه اﻻثناء ﻻحظت ان اﻻء تسترق السمع الى ما نقول ونظرت الى زوجها بنظرة احسست انها نظرة استهزاء وعدم رضا منه وشعرت بانها تتمنى زب شاب قوي يطفي شهوتها ونار كسها وطيزها وبعدها طلب ابو زينا وهو اسم بنته البكر رقم موبايلي فاعطيته الرقم وانا اشعر بان زوجته ﻻزالت تسترق السمع وبعد ذلك رحلوا الى دارهم وكانت اﻻء تزورنا بين الفتره واﻻخرى ولم اكن اراها كثيرا بسبب العادات والتقاليد في عائلتنا حيث ﻻيسمح بدخول الرجال في مجلس النساء ولكنني كنت احاول ان اراها عند وقوفي في حديقة الدار اثناء خروجها والقي التحية عليها ﻻ اكثر فقط لأرى واتمعن في عيونها دون ان اظهر اي رغبة وكانت عندما ترد السلام بضحكه تظهر على عيونها ولكن لم أكن متأكدا بسبب الخمار. قلت لنفسى : هنيالك لو وقعت مثلها فى حبك فبنات الشام الكبير لا يعلى عليهن فى العاطفة والدلال والحب ليس كمثلهن شئ.


    المهم دارت الأيام وبعد مده قمنا بشراء دار ورحلنا عن دار اﻻء ... ولم أراها بعد ذلك ولكني كنت بين فتره وأخرى تحضرني في أفكاري. وفي يوم من الأيام رن هاتفي من رقم ﻻ اعرفه وﻻول مره فأجبت المكالمة وإذا بصوت نسائي عذب يلقي التحية ويسال عن شخص ﻻ اعرفه فأجبت بان الرقم خطا وأغلقت المكالمة وبعدها بدقائق عاد الرقم ليتصل مره أخرى واجبت عليه واذا بها تسألني عفوا هذا رقم فلان وقد كان اسمي هذه المرة فاستغربت ولكني أجبت نعم من معي وإذا بها تقول أنا معجبة فقلت لها على راسي ولكن من انتي . فردت احزر؟ وأخذت اﻻفكار تدور ببالي وخطر العديد من الفتيات ببالي وسألتها انتي فلانه فقالت ﻻ... طب فلانه فقالت ما شاء **** كثير بتعرف بنات ما توقعتك هيك كنت أشوفك مؤدب وفي هذه اللحظات تبادرت الى ذهني اﻻء فقلت لها انا في بالي وحده ولكني لست متاكد فقالت من قلت لها وحده متزوجة وعندها ثلاثة اولاد بنتين وولد فهل انتي هي واذا بها تضحك فتاكدت من ضحكتها انها هي في قرارة نفسي وبعدها قالت طب مين انا؟ واردت ان اتاكد بشكل اكثر فقلت لها انتي عندك ثلاثة أولاد وابنتك البكر تبدا بحرف الزاى. صحيح؟؟ فضحكت وقالت كيف عرفتني فقلت لها ﻻنك لم تغيبي عن بالي وكنت اتمنى ان تتصلي بي واراك في يوم من اﻻيام

    فضحكت وقالت انت تعرف اني منقبة ومتحفظة فقلت اعلم ولكنك ترغبين بي . فقالت واااو انت واثق من حالك .فقلت لها دامك ما نسيتيني طول هالفتره أكيد حاطيتني ببالك فقالت اه كثير حاطيتك من أول يوم شفت نظراتك وانت بدك توكلني فقلت لها بصراحة عيونك أسروني بس اللي بيشوفك بالخمار يستحي يصير وقح فضحكت وكان هذا أول اتصال هاتفي بيني وبينها تصارحنا فيه عن مشاعرنا وبعدها تكررت الاتصالات الهاتفية وكنت اسألها عن علاقتها بزوجها وقالت انه ﻻ يمارس معها اﻻ مره بالشهر واستغربت كثيرا حيث إنني متزوج وأمارس كل يوم مرتين مع زوجتي وهي ليست بذاك الجمال ولما قلت لها ذلك انبهرت وقالت نيالها زوجتك كنت اﻻحظ نظرة الراحة والقبول في عيونها وتصرفاتها ولهذا ما غبت عن بالي واتمنيت اشوف العير اللي مريحها وأذوق طعمه بفمي وكسي وطيزي
    وقلت لها كم انتي شرسة وممحونة وﻻ يظهر عليك ذلك فضحكت وقالت ياما تحت السواهي دواهي وكان عمل ابو زينا بعيد جدا وكان باستطاعة اﻻء الخروج معي ولكننا لم نخرج اﻻ بعد 9 اشهر من معرفتها في أول لقاء في دارنا وكان أول لقاء في شقة تدبرت أمرها من صديق لي وذهبنا هناك .

    وكانت الشقة في احد أحياء عمان الجميلة الهادئة وهناك بدأت الكارثة عندما دخلت ونزعت النقاب وإذا بها بامرأة بيضاء الوجه جدا سوداء الشعر ناعمته جدا brunette جميلة في كل شيء لون كسها بلون بشرتها حيث ﻻ يمكن تمييزه بسهوله صغير وبدون أي شعره حيث إنها غير مشعرة وﻻ يظهر شعر على كسها ولا إبطها وطرية بشكل ﻻ يوصف بحيث كنت عندما اضغط على جسمها بيدي تترك اثر دموي في ذلك الجسد الأبيض وعندما جلسنا وبعد تبادل القبل ذهبنا إلى غرفة النوم وكانت هي اقصر مني بكثير وناعمة ولكن ممتلئة قليلا فعلا جسم خيالي ﻻ تراه اﻻ في اﻻفلام ويخلوا من أي اثر فحملتها والضحكات تتعالى منها إلى غرفة النوم وهناك قمت برميها إلى الفراش وهجمت فوقها وكنت ﻻ أريد أن تبقى هناك حواجز فبدأت بنيكها مباشرة وأردت أن أجرب ذلك الكس وأضع بصمتي عليه وكنت أخاف أن يكون هناك رائحة زوجها النتنة فيه واردت ان اخرجها وادخل طعم عيري فيه فولجت زبري بكل قوة فيها وخرجت ااااااه قويه منها وكانها لم تاكل زبرا من قبل وكانت ضيقه بشكل ﻻيوصف وعيري يدخل ويخرج بسرعه كالمجنون ورغم اني متزوج واتاخر في القذف ولكني لم اتحمل ذلك الكس الممتليء والذي يقوم بسحب كل زبي الى داخله حيث لما يدخل كله كانت وكانها تشهق انفاسها اﻻخيره فاحاول سحبه فتضمني اليها وتمسك بطيزي بقوة وتدخل عيري فيها مره اخرى بصراحه لم استطع المقاومه وافرغت كل نطفي وحمولتي بشكل جنوني فيها حتى ان كسها ورحمها لم يتحمل كل تلك الحموله وخرج منها على خرم طيزها وعلى الفرشه

    وقمت من عندها وهي تنظر إلى كسها وإلى النطف التي فيه والخارجة منه وتقول واو هذا النيك الصح ما عمري شفت هيك مي من زب قبل فتسالت في نفسي ماذا تعني ب قبل وكم زب مر على كس اﻻء قبلي وسالتها حينها وﻻ زالت تمسح بكسها المني الذي يندفق منه وتدعكه عليه وقالت ماحدا غير جوزى وانت لكن بيقولوا هالتعبير هيك وبعدها عرفتك بس انا هلا متجوزه ومحتاجه وجوزى مابيريحني اطفي نار كسي ولما شفتك من نظرتك حسيت هالشي ومن خلال مرتك وتصرفاتها حسيت انه معك سلاح بيريح

    ولما سالتها طب ليش اتجوزتي هالختيار قالت كله بسبب الوضع المادي ماكانوا اهلي راضيين يجوزوني لشب وضعه المادي تعبان خصوصا انه اهلي بيعانوا من وضع مادي تعبان وبدهم حد يعيلهم مو يعيلوا واجا جوزي وخطبني او وافقوا مباشرة واجبروني اوافق بعد عدة محاضرات من امي بس لما اتجوزت اول زواجه كان ماشي الحال بس يعني مره بالأسبوع بس هلا خرب وما عاد يقدر

    المهم قلت لها طيب هلا جبتوا جوا انتي حاسبه حسابك قالت انا ئبل ما اجي من كم يوم حسبت حسابي واخذت حبوب منع قلتلها حرام عليك الراجل بده اخوا ﻻبنه فضحكت وقالت اذا بترضى بجيبه منك اه بس منو ما راح يقدر ﻻنه بعرف انه عنده ضعف وما راح يقدر قالت بس خايفه يفقسنا وشوف انه هالولد مايشبهوا خلي شوي لبعدين نفكر بلموضوع خلينا نستمتع هلا قلتلها طيب المهم راحت غسلت ورجعت وهون بلش اللحس الصح

    لحست لها لحس بدي اضوق طعم كسها بزبي الجديد ومي زبي وهي كانت تمص 69 وانا عيري بكسها وهي بتمصه بجنون كانه وحده مجنونه وجوعانه وتصرخ وهو بثمها بعدين رجعنا نعمل نيك مره ثانيه طبعا هي بتحب وضعية تنام على ظهرها وانا اللي اركب وانا احب هذه الوضعيه ايضا لاني اكون مسيطر على السرعه والحركه وما ممكن تطلع من بين ايدي بعد هيك كان في مرايه على خزائن الملابس قلت لها تحبي تشوفي كيف تنتاكي فاجابت اه نفسي اشوفك كيف بتنيك

    المهم فتحت رجليها بايدي ودخلتو بكسها وكان أضيق من المره اﻻولى وهي تطلع على كسها وتتأوه وتقولي كلام جنني وهذه الجمل اللي تقوللها بتزيد من جنوني كانت تقول شوف ايرك بكسي شئوا لكسي خلي جوزي يشوف كيف بتشئلياه اه كسي اندبح بئيرك دخله كله في خلي يوكله وانا يزيد جناني انتقم لي من جوزي المنيك حبيبي جيب مية ايرك بي بدي اروحلوا اليوم اخلي يلحسهم يشوف كس مرته شو عملوا في الزباب الزباب بتزل ميها بكسي مابترحمني ااااااه

    وكنت انا بنيك بسرعه جنونيه حسيت ايري بده ينفجر بكسها من النيج وانا بقوللها هالكلام ايري راح ينفجر بكسك وهي ماسكه بطيزي وتدفعني وانا بقلها كسك ضيق عم بيوجعني بتقلي اه ﻻنه جوزي مابينيكه نيكه انت وريحه خلي يشوفك لما تنيك بلكي يتعلم منك المنيك وانا زاد جنوني ئلتلها اجيبهم صارت تصرخ ﻻاااااا بسالها ليش بتقلي احبل منك وانا بقللها يلله يا شرموطه خذيهم جربي تحبلي من غير جوزك وهي تصرررخ شوفيهم بالمرايه كيف ينزلوا وهي بتقول اااه زبك طالع نازل بكسي زي الخشبه اااااه كسي ناكوا وجابوا ميتهم في راح احبل من غير زباب ﻻاح يخلوني اجيبله ابن حرام يله جيبهم نزلهم خلي ينكوني النطف تاعونك ينيكوا الييضه تاعتي انا على هالكلام نزلت ميه اكثر من اول وكنت اصرخ اااه اجوا راح ينيكوا كلهم جوا

    ااااااه وهي تصرخ اااه نزلهم نزلهم لما خلصت ماطلعته من كسها وظليتني حاطه بكسها والنطف طالعه من كسها وهي بتقولي بتجنن بموت فيك وبتمص بصدري وتحسس على جسمي وجسمي كان حار رغم برودة الجو فقالت نيال زوجتك جسمك دافي انا حتى لما ينيكني جسمه بارد ماحس بلدفا نمت فوقها ﻻارتاح وزبي ماطلع من كسها وهي تتلوى جواتي بمحاوله منها ﻻثارتي بس النطف كانت كثيره وكسها غرقان وانا ماحاس بشي بس ابوس بخدودها واعض فيهم وهي تحكيلي لا تعلم علي ويظل اثر يشوفني جوزي وهي بسرعه يظل اثر بجسمها المهم قامت غسلت ورجعت ظلينا على الفرشه نتحاضن وهي بتقولي دفيني دفيني وانا بدفي فيها بعدها رحت عالثلاجه اجيب شي نشربه او ناكله واذا بخيار حجم كبير صار امامي فخطرت ببالي فكره اعيشها جو نيك من ورا وقدام وكان معي واقي غلفته به فدخلت عليها للغرفه وهي نايمه وفاتحه رجليها وكسها لونه وردي دم من النيك وانا بهز بلخياره الكبيره فضحكت وقالت شو هذا قلت لها خياره قالت اه بعرف خياره لشو توكلها ؟؟ قلتلها ﻻ انتي توكليها بطيزك

    ضحكت وقالت مجنون شو بدك ارجع للبيت مشلول عرضي ورا وقدام مهورلياهم قلتلها اه قالت واذا اجى اليوم والحظ عملها وبده ينام معي والله راح يحس انت وسعت لي كسي بايرك لانه اكبر من تاعه وكمان هلا خياره ﻻ كملت قلت لها انتي مو بدك تنتقمي ضحكت قالت اه قلتلها خلص خلي يحس قالت والله بيني وبينك رغم انه يجبرني البس خمار بس احيان احس انه بده حد ينيكني قدامه او معه قلت لها كيف قالت بيسب علي لما ينيكني يا شرموطه يا قحبة بس انا ما برد وخصوصا لما زبه يخذله يضل بس يسب ويحاول يدخله بكسي وكانه حاس انه كسي مجرب غيره المهم سالتها عندك مرطب ردت عندي طلبته منها وطلعته من الشنتا تاعتها حطيت فازلين شوي على الخياره المغلفة بالواقي وشوي على خرم طيزها وصرت ادخل الخياره شوي شوي بطيزها وانا بلحس بكسها الحلو وابعصه باصابيعي وهي تتاوه وتمص بعيري

    بعدين دخلت الخياره وتوسعت طيزها وقمت وحشرت زبي بكسها وصارت تصرخ ااااه ئريين بينكوني اااااه وبدخل وبطلع فيهم صرت بسرعه واتفرج بلمرايه واحكيلها اتفرجي وهي تتفرج وتصرخ من اﻻلم ااااه طيزي اااااه كسي عم بنتاكوا نيكوني نيكوني يله جيبوا ظهوركم فيه . طبعا انتشت اكثر من مره وهي تصرخ ونزلت مية كسها وهي بتتفرج وتقولي مية كسي على زبك شوفها زاد جنوني وطلعت الخياره من طيزها وصار بودي احشرها بكسها وهي تصرخ ااااخ شو بتعمل قلتلها بدي اوسع كسك خلي يحس فيك جوزك انك تنيكي وهي تقلي حرام عليك خلص وانا بدفع فيها بقوه لدخلت الخياره وروحها عم تصرخ ااااااه كسي ااااااه شئيتوا من نياكتك

    ودخلت الخياره بكسها وهي مثل المجنونه مو مسدئه وصرت ادفعه بقوة واحكيللها انتي عم تنتاكي من زبين زبي وزب جوزك جربيهم مع بعض اااااه وحسيت وكاني في حاله عم بثبت رجولتي مع زب جوزها الضعيف وادفع بعيري واطلعه بسرعه واحكيلها شوفي مين يجي ظهره اسرع وهي بتقولي اانت واقوللها مين ينيك احسن وهي تجاوب انت زبك اﻻحسن عم بشوفوا بالمرايه مزع كسي مزع مجنون مابيرحم شوف رجلي كيف بيهزوا

    وكان عليها اقدام بكعب احمر صغار وناعمين ومصبوغه اضافرها كال اظفر لون لما شفت المنظر هذا والخياره وزبي فيها وكسها جد اتوسع من هالشغله اجى ظهري بجنون كمان وشفته وهو بيطفر من كسها بسبب الخياره اللي كانت ترمي مية زبي بره لما احركها بعدها ارتميت فوقها وهي بتبوس في زي المتعبدة لما تترجى معبودها ما يعاقبها من خدودي وراسي وعيوني ورقبتي وانا بتاوه اااه اااه وتحكيلي انت بتجنن بتجنن نيال مرتك وانا بضحك ضحكة خفيفة من التعب وبعدها ارتاحينا شوي ونمتلي شي ربع ساعه وهي بحضني وهي بتبوس بصدري وتقولي جسمك حار حبيبي دفيني بتجنن يامجنون شو عملت فيه وانا ببتسم قالت كاني ماشفت دخله هاي دخلتي ولك 3 ظهور عمري ماجربت وﻻ صارت معي وهي تحكي هيك انا فكرت وبحكي مع حالي لسه ماشفتي لسه في الرابع من طيزك

    المهم ارتحنا وصارت تمص في رجع وقف زبي المره هاي خلص خلفي ئمت حكيتلها راح انيكك من ورا وانتي تتفرجي طبعا عليها طيز مابنوصف صارت تقول بيوجع زبك كبير ماراح اقدر عليه نيمتها على بطنها وقلتلها شوي شوي ونمت فوقعا وفتحت رجليها وحكيتلها ارخي فرخت طيزها وحطيت فازلين على زبي وعلى خرم طيزها وحسست على طيزها بعيري ودفعته دفعه وحده وبس دخلته بحنية قالت مافي أحلى من هيك متعت طيزي وانا بحكيلها شوي شوي حبيبتي شوي شوي وصرت اطلع شوي شوي وهي بتان مممممممم اااااااااه طيزي وانا بتفرج بلمرايه على طيزها الأصيل ياهيك النسواان يا بلاش بعدين تعودت عليه فحملتها وعيري بطيزها مشان ما يطلع وطوبزتها بوضع السجود وطلعت فوقها بحركة الفارس وصرت احطه بطيزها استمتعت وهي تغنج وانا احكيلها شوفي وهي فاتحه فخاذها تشوف وتلعب بايدها بكسها الوردي اللي صار مفتوح من ئد ما انتاك وانا بقوللها شوفي كسك وهي تصرخ اااه عم بشوف اقللها شو في بتجاوب مفتووووح اااه وبتان .طبعا مااحكيلكم كيف المنظر رجلين حلوي واقدام حلوة وطيز لا كبير وﻻ صغير بتقول مرسومه رسم وانا على هذا الوضع سحبت الموبايل من تحت المخده وصرت اريد اصورها وهي بتقولي شو بدك تعمل يامجنون وانا بقوللها اصورك وهي تقولي ليش احكيلها للذكرى وصرت اصورها وهي تقولي بدك جوزي يشوفوا بدك تفرجي زوجته الغنوجه كيف تنتاك وانا بقوللها اه وبتزيد جنوني وهي تقولي نزل ظهرك بطيزي خلي يشوفوا وعلى هالكلام ماتحمل زبي انه مابنفجر وانفجر البركان وانا بصرخ اااااااه اااااه وهي تصرخ معي جيبوا جيبوا
    ولما نزلت وسحبته من طيزها نزلت من طيزها على كسها وارتميت وهي بتقول حاميه حااره اااه يلعن ربك قديش متعتني وانا مرتمي مثل الميت وهي بتمسح العرق من على جسمي بالفانيلا تاعي لانه الحركه متعبه وبتقولي يا حبيبي شو انت بتجنن تعبت ؟؟ وانا برد عليها بتعب اااه .. اااه يا زبي وهي حاطه قدمها عليه وتلعب بيه من المنظر كان شكله راح يقوم مره ثانيه قالت لي يا مجنون ما بتشبع اتاخرنا خلص.. بعدها رحنا تحممنا ولبسنا اواعينا وطلعنا وعند الباب قبل مانطلع نزلت بوس فيه وبالمصعد نزلنا وهي تقولي 4 يا مجنون 4 ظهور شكلي راح احبل غصبا علي مش راح تمسكهم حباية منع الحمل وانا مبتسم وهي فرحانه وتقول انا بليلة دخلتي ما شفت هيك معقوله في هيك من هيك مرتك بتغار عليك وما بتسمح لك تقعد مع النسوان هي ادرى بجوزها وبعدها طلعنا واستمرت علاقتنا بس صارت اخف بكثير مو مثل قبل ﻻنه جوزها صار يشك فيها ويشم ريحة النياكه فيها فشدد الحراسه عليها وصار يرن عليها كتير لما تطلع بس ﻻ زلنا ملتقي بين الحين والاخر ونعمل نفس الشي وكل مره كانه اول مره بشوفها ﻻنها عندها كس وإغراء مو موجود بكل النسوان اﻻ بقليل منهم

    [​IMG]
     
  4. الليل واخرة

    الليل واخرة عضو جديد

    المشاركات:
    37
    الإعجابات المتلقاة:
    3
    نقاط الجائزة:
    8
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    Egypt
    حلوة القصة روعة
    تسلم تحياتى لك على المجهود
     
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع ذات صلة بالموضوع الحالي : - أخت زوجتى وكيف
  1. سلوى الحنين
    الردود:
    15
    المشاهدات:
    17,403
  2. ramon86
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    195
  3. Fire man
    الردود:
    5
    المشاهدات:
    174
  4. الأرملة السوداء
    الردود:
    5
    المشاهدات:
    3,311
  5. الأرملة السوداء
    الردود:
    2
    المشاهدات:
    4,863

مشاركة هذه الصفحة

  • مرحباً بكم فى محارم عربي !

    موقع محارم عربي هو أحد مجموعة مواقع شبكة Arabian.Sex للمواقع الجنسية العربية والأجنبية كما ندعوكم إلي مشاهدة مواقع أخري جنسية صديقة لنا لإكمال متعتكم وتلبية إحتياجاتكم الجنسية .

    سحاق
  • DISCLAIMER: The contents of these forums are intended to provide information only. Nothing in these forums is intended to replace competent professional advice and care. Opinions expressed here in are those of individual members writing in their private capacities only and do not necessarily reflect the views of the site owners and staff
    If you are the author or copyright holder of an image or story that has been uploaded without your consent please Contact Us to request its Removal
    Our Site Is Launched For (Sweden) Arabian Speaking Language