قصص محارم اخوات كلسون اختي

الموضوع في 'قصص سكس محارم' بواسطة زوج القحبه, بتاريخ ‏5 مارس 2016.

  1. زوج القحبه

    زوج القحبه عضو متفاعل

    المشاركات:
    172
    الإعجابات المتلقاة:
    125
    نقاط الجائزة:
    43
    الجنس:
    ذكر
    الوظيفة:
    لحاس كس مرتي
    مكان الإقامة:
    الاردن
    قصة الكلسون ( قصة زنا محارم جديدة ) أنا كنت في المتوسطه وأختي كانت في الثانوي كنت أنا أسرق كيلوتات أختي لمن تكون توها مفسخته ويكون الكلسون فيه أثر الندى اللي ينزل من كس أختي أفضل كلاسينها اللي تكون توها مفسخته أكثر من اللي تكون نظيفه وأحســـــــــس فيه على زبي وألبسه وأحس بمتعه وإثاره وأحياننا وأنا بسوي كدا أنزل على كلسون أختي في نفس مكان كسها اتخيل مكان كس أختي وأنزل فيه ولمن أغلق أرجع الكلسون مكانه مبلل ومغرق بالمنى حقي مره من المرات كفشتني وأنا برجعه سلة الغسيل وكان الكلسون ساعتها مغرق كثييير شافت اني كنت برجع الكلسون بتاعها راحت ماده يدها على سلة الغسيل بالحمام وطلعته وشافته مغرق بالمني حقي وقربته من أنفها وشمته وتأكدت عدة مرات وهي تشمه غضبت وزعلت غضبت كثير وانا خفت وأرتعشت من الخوف وأختي شخصيتها قويه لكن لما شافتني أني خفت حننت علي وخففت الموضوع وقالت لي لاتعيدها وحطت يدها على راسي وقالت لي ليه كدا حبيبي وصارت تبوسني وتقولي خلاص ما تعيدها ومع الأيام انا عاودتها كذا مره وبعد فتره لاحظت اني ما زلت أسويها صارت أحياننا تبتسم بسمه دافيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه وكأنها خجلانه ما أدري ويش قصدها واحياننا تعمل نفسها أنها ما أنتبهت عشان لا تحرجني ومره دخلت على أختي كانت تبدل ملابسها وكانت هي خلاص عريانه على الآخر كانت تفسخ الكلسون فاستخبت شويه خلف باب الدولاب لكن لمحت طرف من جسمها وكملت تفسيخ الكلسون وقالت لي تعال ومدت يدها من ورا باب الدولاب وأعطتني الكلسون وقالت ليه وديه االحمام ويــــــــــــــــــــــــــــــــــين؟؟؟ الحمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــام وهي تركز على بعيونها لكن ما شفت كسها لأنها كانت على جنب وانا أخذت منها الكلسون ورحت غرفتي طوالي وسويت عليه وفضيت عليه مثل العاده ولنت خلصت جيت بغيت أخرج عشان أروح الحمام أوديه وإذ وانا رايح الحمام عشان اوديه كانت هي جايه وشافت الكلسون عاده بيدي طالعت فيي كدا وسكتت وخدته من يدي ودخلت الحمام ولا قالت لي ولا كلمه غير نظراتها خلال هده الفتره وكثير من الأحيان انا كنت غالبا أجلس عندها في غرفتها خصوصا لمن نكون لوحدينا وبابا وماما مسافرين لأنهم بسافرو كثير يوم أو يومين بس وانا ما عندي أخوه غيرها عشان كدا اجلس عندها ولمن تغير ملابسها كثير من الأحيان أشوف شي من جسمها وأحياننا تقول لي تعال سك لي الستيانه من ورا يعني اشياء زي كدا وهي تحبني كثيييير وتعطف علي وتحن علي كثير كانت ما نتام الا ما تجي وتبوسني قبل النوم لكن المهم أنه مره من المرات صار موقف رهيب كان عمري 16 وهي 18 سنه كنت أنا في الحمام وخرجت وهي دخلت بعدي ولمن خرجت، خرجت مثل عادتها بالمنشفه (منشفه قصيرهشويه وماهي كثير طويله)، ولافاها من فوق نهودها لكن لقتني في غرفتها جالس على الكرسي قدام التسريحه حقتها بجفف شعري بالسشوار حقها من غير ما أسأذن منها على استعمال السشوار فصارت تخاصمني وتصيح على عشان ليه ما أستأذنتها ومن عصبيتها وكثره حركات يدها وهي تقولي ليه ما تستأذن، فجأة!!! طاحت المنشفه على الأرض!!! ساعتها هي جمدت وسكتت في لحظه وزعلت وغضبت أكثر، لكن فضلت واقفه من غير ما تتحرك وتركت الممنشفه في الأرض ولا شالتها ولا رجعتها عشان تستر فيها عورتها، لا بالعكس ويقيت واقفه كدا عريانه تماما ولا هي لابسه كلسون ولا ستيانه ولا شي وبقيت مده على كده ممكن 3/4 دقايق وانا خجلت وصرت أطالع في الأرض وأطل فيها شوبه وألقاها مثل ما هي وشويه شويه صرت انظر لجسمها أكثر شويه وانا جالس وهي مازلت واقفه قريبه مني وسط الغرفة وكسها مقابل وجهي تمام وأكثر شي أشوف كسها لكن خايف وخجلان، لكن لمن بقيت كدا بدأت أرتاح شويه وصرت انظر لجسمها أكثر شويه و بدأت أتكهرب أكثر وأكثر شي اللي يكهربني هو كسها المنفوخ عشان هي واقفه قبالي تماما والمسافه ما هي بعيده كل ما ارفع وجهي القى كسها منفوخ قدامي منفوخ ومن غير شعر خاااااااااااااالص وناعم وزهري ويلمع مثل الشفايف اللي تبغى تبوس انتي تخيلتي كيف البنت تسوي لمن تمد بوزها وتبغى تبوس، شفايفها؟ كيف؟ تكون؟ مسويه؟ كس أختي كان عامل كدا وطيزها كانت كبيره شويه وخصرها نحيف نهودها تهبل كانت متوسطه أو اقل من متوسطه لكنها مثل النهود اللي تبغى تنفجر وحلمتها زهري فاااااتح جسمها يجنن وأنا عريان ماني لابس غير الكلسون بتاعي زبي صار يوقف وهي شافت زبي من تحت الكلسون أنه بدأ يوقف بإختصار بدات تقترت مني وهي عادها عريانه وأخذت الفرشايه والسشوار وكملت لي تجفيف شعري وغلقت بسرعة وبعدين قومتني من على الكرسي وسحبتني لسريرها وسدختني عليه وصارت تلحمس على جسمي الين وصلت يدها للكلسون، دخلت يدها من تحت الكلسون وصارت تلحمس لي على زبي وهو قايم وشويه فسخت لي الكلسون وانا مرتبك الين مسكت يدي وحطتها على نهودها وصارت تدلك نهودها بيدي وتشير لي أني أسوي كدا من غير ما تتكلم ولا كلمة اللحين أنا بدأت أسوي شي بيدي، لكن قبلها كنت متجمد مزهول وصرت أداعب لها نهودها بيدي وحسيت فيها أنها شعرت بإثاره ما بعدها إثاره وهي صارت تجلخ لي زبي وتمص لي هو إلين نزلت، وهي خلت المني حقي يجي على جسمها وعلى نهودها وهي اللي كانت تبادر بكل شي أنا ما أستطيع أني بادرها بشي لأني كنت صغير كان عمري 16 بس وكانت هي اللي علمتني كيفية التجليخ على أصوله، وعلمتني كيفية تدليك النهود، وبعدين مع الأيام علمتني كيف أجلخ لها، وصرت ألحس لها كسها وهي تموت موت لمن ألحس لها كسها وخصوصا لمن ألحس لها كسها من داخل وكثير مرات تنزل وأنا بلحس لها وأطعمه ويكون دافيييييييييي لذيذ مرررره واستمرت بينا الأيام على كدا ومن فتره لفتره لمن ما يكون في أحد في البيت تفسخ لي ونلعب سوا وصارت ما تخليني ألبس شي وتخليني عريان طول الوقت وهي تصير تجرب كلاسينها وستياناتها وتلبسني بعضها وتقضي النهار كله ضحك ولعب مع بعض بعدين صار كلام بيننا وفهمتني انها لازم تحافظ على ب****ها ومايصير أني أنيكها لكن ووعدتني بعد الزواج انها تخليني أنيكها وكثير مرات تكون نايمه في غرفتها عادي بقميص النوم احياننا تكون لاب ومره دخلت وشفت سه قصير ومن غير كلسون ومع النوم يرتفع لفوق شويهكسها باين شويه سحرٌ لا يقاوم … هذه قصتي التي أقصها عليكم لتتعرفوا من خلالها على كيف تكون الحياة مملة وكئيبة بدون وجود الحب والجنس معا في حياة الزوجين. سأبدأ بالتعريف عن نفسي، اسمي علي أعمال في التجارة الحرة ولي شركتي الخاصة التي بنيتها وأنا في الثامنة عشرة من عمري حيث أنني أتقنت التجارة منذ صغري وأنا أعمل في محل والدي حتى بلغت الثامنة عشرة من عمري وكان لدي بعض المال الذي كنت قد ادخرته أثناء عملي مع والدي ، فاقترح علي أحد الأصدقاء أن أبدأ بتأسيس شركة خاصة بي للتجارة في الأعمال الحرة وبدأت في تأسيسها وكنت قائماً على رأس العمل وبدأت شركتي في النمو والازدهار. بعد خمس سنوات من العمل المتواصل والنجاح المنقطع النظير قررت الزواج وبدأت في البحث عن شريكة حياتي المناسبة ، ولم تدخر والدتي جهدا في البحث لي عن عروس حتى وجدتها. كان اسمها سعاد وكانت فائقة الجمال والرشاقة شعرها أسود كالليل بشرتها حنطية اللون ذات قوام ممشوق وصدرها شامخ كالجبال ومؤخرتها متوسطة الحجم وعلى درجة عالية من الأخلاق والأدب وكان عمرها حينئذ سبعة عشر عاما وكان عمري ثلاث وعشرين سنة. تمت مراسيم الزواج والحمدلله بكل يسر وأمان ومضى من حياتنا ثلاث سنوات بكل يسر ومحبة واخلاص ، كان عملي يزداد توسعا وازدهارا يوما بعد يوم وأصبحت شركتي من كبرى الشركات في بلادي وذات صيت معروف في العالم الخارجي. بعد مضي ثلاث سنوات من زواجي انتقلنا أنا وزوجتي من منزل العائلة الى منزلنا الجديد والذي كان عبارة عن فيلا كبيرة لها حتيقة كبيرة من الخلف وحمام سباحة متوسط الحجم. وأكملنا خمس سنوات من الزواج السعيد في منزلنا الجديد العامر. لم نرزق حتى تلك اللحظة بمولود لأننا قد اتفقنا أننا نريد أن ننتظر ونتمهل بعض الوقت في مسألة انجاب الأطفال. بعد مضي خمس سنوات من الزواج السعيد بدأت أشعر بالملل من حياتي الجنسية المملة والتي لم يتغير فيها شيئا منذ اللحظة الأولى من الزواج ، بدأت الفتور الجنسي يتسلل الى نفسي وأصبحت لا أمارس الجنس مع زوجتي إلا نادرا . وذات يوم كنت مسافرا الى فرنسا مع صديق قديم لي وهو عمر في رحلة عمل وكان صديقي هذا من أعز أصدقائي وكنت أصارحه بكل شئ وكان يكبرني بسنتين فقررت أن أصارحه عن همي بعد أن بدا واضحا على وجهي علامات الهم والكآبة وبدأ هو ينهال علي بالأسئلة لمعرفة ما حل بي . أخبرته أن مشاعري تجاه زوجتي بدأت تفتر وأن شهوتي الجنسية لها آخذة في التدهور والانحدار ، فقال “عفوا للتطفل ولكن ما نوع الجنس الذي تمارسه مع زوجتك؟ ” ، فقلت “ماذا تقصد؟ ” ، فبدأ يشرح لي ماذا يقصد من هذا السؤال ، وفهمت منه أنه يريد معرفة ان كنت أمارس الجنس التقليدي أم لا؟ ، فأجبته بنعم ، فقال “لقد عرفت مشكلتك وحلها ، عليك بالتغيير والتجديد في حياتك الجنسية بعد كل حين ، والا ستصبح حياتك الجنسية نوعا من الروتين الذي يجعل الانسان يمل منه بمرور الوقت” ، فقلت له “ماذا تقصد بالتغيير اننا نحاول جهدنا بالتغيير لدرجة أننا قد جربنا جميع الأوضاع الجنسية المعروفة لدي” ، فأجاب “اذن عليك بتغيير نوعية الجنس الذي تمارسه” ، عندئذ ارتسمت على وجهي علامات التعجب ، فلاحظ عمر ذلك ، وسارع على الفور بتفسير كلامه حيث بدأ قائلاً “أقصد هل جربت الايلاج من الخلف؟” ، فقلت “نعم لقد جربنا جميع الأوضاع الجنسية” ، فابتسم عمر وقال “أقصد ايلاج قضيبك في استها أي طيزها” ، وبدت الدهشة واضحة على وجهي ، وعلى الفور بدأ الوحش الجنسي بالتحرك لمجرد التفكير في هذا الأمر ، وتبادر الى ذهني السؤال التالي وهو “هل ستوافق سعاد على هذا الأمر؟” لا أعلم ولكن الأمر يستدعي النقاش ، ثم انتهت محادثتنا على هذا الأمر ، وبعد مرور أربعة أيام على سفرنا عدت الى البلاد وتفكيري متركز على هذا الأمر. ر أنك أصبحت لا تحبني…” عندئذ قلت لها بأنني لا زلت أحبها وأن هذا الفتور لن يؤثر شيئا على حبي لها ، ثم قلت لها “ما رأيك في تجربة شئ جديد في حياتنا الجنسية؟” وأجابت “نعم ولكن ماذا هو؟” فقلت “ما رأيك في أن نجرب الجنس الشرجي؟” عندئذ بدت على وجهها ملامح الدهشة والريبة ثم قالت “ماذا تقصد؟” فأجبت “أن أمارس الجنس معك من الخلف ، أي أن أضع زبي في طيزك…” وعلى الفور أجابتني بلهجة غاضبة “لا ، فأنا لا أحب هذا النوع من الجنس ، لأنه مؤلم للغاية كما أنه للشواذ فقط ولا أعتقد أنك من الشواذ ، لذا رجاءاً عدم فتح هذا الموضوع مرة أخرى…” ، وعندما رأيت الغضب على وجهها قررت ألا أجادلها في هذا الموضوع تلك الليلة وخلدت للنوم. في صباح اليوم التالي ، استيقظت من النوم وأخذت حماما بارداً وكانت سعاد في المطبخ تحضر طعام الافطار ، ثم تناولنا الافطار وكنت أختلس النظر لها بين الحين والحين لأجدها أيضاً تختلس النظر اليّ وكأنها تريد أن تتأكد من أنني على ما يرام وأن الموضوع الذي تناقشنا فيه ليلة أمس كان هواجس من تأثير تعب السفر. أنهيت الافطار وذهبت للعمل ، وعند عودتي في المساء حاولت أن أناقشها في نفس الموضوع ولمدة أربعة أيام متتالية ولكن دون جدوى وكل ما أجده منها هو الصد والاستنكار لهذا الأمر. بعد مرور أسبوع من عودتي من السفر ، اضطررت للسفر مرة أخرى لمدة ثلاثة أيام مع عمر صديقي ، وطلبت من زوجتي أن تذهب لبيت أهلها لحين عودتي ، ولكنها قالت بأن نورا صديقتها وزوجة عمر صديقي سوف تواسيها لحين عودتنا من السفر. في اليوم الأول لسفري حضرت نورا لزيارة زوجتي ، وبعد تناول الشاي ، جلستا يتجاذبان أطراف الحديث ، وبعد مرور بعض الوقت من النقاش ، بادرت سعاد نورا بقولها “أريد أن أسألك عن موضوع وأستفيد من خبرتك في هذا الموضوع ، ورجاءاً أن تجاوبيني بصراحة على أسئلتي” فقالت نورا “هيا تفضلي كلّي آذان صاغية…” سعاد: “ماذا تعرفين عن الجنس الشرجي؟” نورا: “هل تقصدين الإيلاج في الاست أو الطيز؟ … ماذا تودين أن تعرفي عنه؟” سعاد: “هل هو مؤلم؟” نورا: “لا طبعاً وخصوصاً اذا تم بالطريقة الصحيحة” سعاد: “وما هي الطريقة الصحيحة له؟” نورا: “التدريب عليه أولاً ، وممارستها بطريقة صحيحة وبتأني ، واستخدام المواد المساعدة” سعاد: “هل سبق لك وجربتيه؟” نورا: “كثيراً أنا وزوجي… لماذا تسألين عنه؟” سعاد: “لأن زوجي قد طلب مني ممارسته ، فقد باتت حياتنا الجنسية مملة وفاترة ، وقد رأى أنها تحتاج للتغيير ، وقد اقترح علي ممارسة الجنس الشرجي ، ولكني رفضت ، لأنني ظننت أنه قد يكون مؤلماً وكنت أعتقد بأنه للشواذ فقط …” وبدا الخجل على وجه سعاد ، فابتسمت نورا وقالت “أنت لا تعرفين ما قد فاتك من المتعة واللذة يا عزيزتي” سعاد: “وما هي المواد المساعدة له؟” نورا: “يا عزيزتي أنت تعرفين بأن فتحة الطيز ضيقة وقد يصعب ايلاج عضو الرجل فيه لذا يجب استخدام المواد اللزجة التي تسهل ايلاج العضو في الاست” سعاد: “ومن أين أحصل على هذه المواد اللزجة؟ وكيف يكون شكلها؟” نورا: “سأريكي اياها…” ثم أخرجت من حقيبة يدها أنبوبا يشبه أنبوب معجون الأسنان ومكتوب عليه باللغة الانجليزية “KY jelly” ثم فتحته ووضعت بعض الشئ على اصبع سعاد وقالت لها “تحسسي لزوجة هذا الكريم” وفعلت سعاد ، وبدت على وجهها ابتسامة ممزوجة بالدهشة ، وقالت “ياه هذا لزج جداً ” ، وقالت نورا “تستطيعين الحصول عليه من أية صيدلية وثمنه رخيص جداً “ سعاد: “وما هي الطريقة الصحيحة التي يمكنني ممارستها؟ وكيف أتدرب عليه؟” عندئذ لمعت عيني نورا ، وأحست سعاد أن من ورائها شيئا غامضاً ، وبعد لحظة من الصمت ، قالت نورا “ما رأيك في أن تبدأي التدريب عليه الآن وسأعلمك عليه بنفسي” ، وصمتت سعاد لبرهة وهي تفكر في فكرة نورا قبل أن تبادرها نورا بقولها “هيا لا تضيعي الوقت ، قومي وقفي أمامي هنا لأتأكد من جسدكِ” ، ووقفت سعاد وتفكيرها يمتزج بالخجل والدهشة وحب المعرفة والفضول ، عندها طلبت منها نورا أن تلتف لترى مؤخرتها ، وفعلت سعاد ، وبدون انذار مسبق وضعت نورا يدها على مؤخرة سعاد وبدأت تتحسسها بشكل دائري ، ثم بدأت نورا برفع فستان سعاد شيئاً فشيئاً ، وأحست سعاد بشئ من القشعريرة تسري في جسدها ممزوجة بشئ من الشهوة ، وعندما بدت مؤخرة سعاد واضحةً لنورا، انبهرت نورا وقالت على الفور “ما هذا الجمال الذي تخبئينه تحت الفستان ، لديك هذه المؤخرة الجميلة وتخفينها على زوجك الحبيب” ، وطلبت منها أن يذهبا لغرفة النوم حتى يكونان على راحتهما ، وعندما دخلتا غرفة النوم طلبت نورا من سعاد خلع ملابسها كاملة ، ففعلت سعاد ، وتأججت نار الشهوة في جسد نورا لرؤيتها جسد سعاد الفائق الجمال والروعة والأنوثة ، وطلبت منها أن تتمدد على السرير ووجها للأسفل وجلست بجانبها على السرير ، وبدأت بتدليك مؤخرتها وأليتيها ثم باعدت بينهما حتى بدت لها فتحة شرجها البنية اللون وكانت تبدو ضيقة للناظر لها ، عندها قالت لها نورا “يبدو أن فتحة شرجك ضيقة وتحتاج للتمرين الكثير حتى يستطيع زوجك أن يولج قضيبه فيها” ، ثم طلبت من سعاد أن تأخذ وضعية السجود (ما تسمى بوضعية الكلب) وأن تباعد رجليها وأن تسند أكتافها وصدرها على السرير ثم قالت لها “هل أنت مستعدة؟” وسمعت سعاد تأن بصوت خافت دلالة على الموافقة ، ثم أخرجت أنبوب المادة اللزجة ووضعت قليلا منه على أصبع السبابة وبدأت تدليك فتحة شرج سعاد تدليكاً خفيفاً وبشكل دائري وبعد مرور وقت قصير سألت سعاد “سأدخل أصبعي في طيزك ، هل أنت جاهزة لتقبلّه؟” ، فأومئت سعاد برأسها بالقبول ، وبدأت نورا بضغط أصبعها شيئاً فشيئاً على فتحة شرج سعاد حتى استطاعت أن تدخل العقلة الأولى منه داخلها وتوقفت قليلا ثم بدأت تحركه حركة دائرية داخل طيز سعاد وبدأت تصدر من سعاد أصوات أنين خافتة تدل على ازدياد الشهوة والشبق فيها ثم بدأت نورا بادخال بقية أصبعها في طيز سعاد حتى دخل كله ثم قامت بتحريكه حركة دائرية لبعض الوقت ، وبدأت في اخراجه وادخاله في طيز سعاد وتزداد حركتها سرعة شيئا فشيئا ، وتزداد معها أنّات سعاد ثم أخرجت نورا أصبعها بأكمله من طيز سعاد ووضعت بعضاً من المادة اللزجة على فتحة طيز سعاد وعلى اصبعها الأوسط ثم قالت لسعاد “سوف أدخل اصبعين الآن فكوني مستعدة لذلك واذا أحسست بألم حاولي أن تتجاهليه وركزي تفكيرك على شهوتك” وأومأت سعاد برأسها بالموافقة ، ثم قامت نورا بادخال أصبعها في طيز سعاد ثم بدأت بحشر أصبعها الثاني في طيز سعاد ، وعندها بدأت سعاد تتأوه من الألم ، وقامت نورا بتدليك كس سعاد كي تنسيها الألم في طيزها ، وسعاد تقول “لا لا ، انه يؤلم ، أخرجيهم أرجوك …” وترد عليها نورا “انسي الألم وفكري في الشهوة” ، واستطاعت نورا بعد جهد أن تدخل أصبعها الثاني في طيز سعاد وبقيت جامدة لبرهة ثم بدأت في اخراج وادخال اصبعيها في طيز سعاد وببطء شديد حتى تتعود عليهما فتحة شرجها. سعاد: “اااوووه ه ه ، انه يؤلم ….” نورا: “اصبري وتحملي قليلا حتى تتعودي عليه” سعاد: “آ آ آ ه ه ه ، بدأ الألم يزول ، أحس بالمحنة تأكل كسي من الداخل ، بسرعة ضعي أصبعك في كسي ….” ووضعت نورا اصبعها في كس سعاد الذي أصبح ضيقاً جداً من وجود أصبعيها في طيز سعاد وبدأت بتحريك الجميع دخولا وخروجا في كس وطيز سعاد ، والمحنة تزداد في سعاد وتلتهب. بعد مضي زمن قصير بدأ صوت سعاد يرتفع قليلا دلالة على قرب وصولها للنشوة ، حتى وصلتها ، فأخرجت نورا أصابعها من كس وطيز سعاد وقامت وخلعت ملابسها كاملة ونامت على السرير على وجهها وقالت لسعاد افعلي لي مثل ما فعلت لك ، وفعلت سعاد وهي مستمتعة بهذه التجربة الجديدة حتى وصلت نورا للنشوة أيضاً. بقيتا الاثنتين على السرير لبعض الوقت ثم قامتا وأخذتا حماماً جماعياً ولبست نورا ملابسها وذهبت لبيتها ووعدت سعاد بأن تأتيها في اليوم التالي ومعها مفاجأة لها. وفي اليوم التالي ، حضرت نورا في موعدها لزيارة سعاد ، وعندما استقبلتها سعاد أخذتها من يدها وذهبت بها على الفور لغرفة النوم ، ثم قامت بخلع ملابسها كاملة ، وجلست على السرير ، وسألت نورا “هل أحضرت المفاجأة؟؟” ، فأجابت نورا على الفور “نعم ، ها هي…” وفتجت حقيبة يدها ثم أخرجت منها قضيبا صناعياً يشبه قضيب الرجل تماماً ومصنوع من الجلد ، طوله يفوق 25 سم وعرضه يقارب 10 سم ، وعندئذ اتسعت عينا سعاد لرؤيته وقالت “ما هذا ؟؟!!” بصوت عالٍ ، وردت عليها نورا “هذا الزب الصناعي سيدخل طيزك اليوم وعليكي أن تتدربي عليه طيلة اليوم حتى يعود زوجك من السفر غداً “ سعاد: “ولكنه كبير وسوف يؤلمني بالتأكيد …” نورا: “اذا دخلناه ببطء وبتروي لن تشعري بالألم. هيا انحني وباعدي بين رجليكي وافلقي طيازك” سعاد: “بس شوي شوي ، ما أبغى أحس بالألم حتى ما تروح متعتي” نورا: “طيب…” واتخذت سعاد وضعية الانحناء (الكلب) على طرف السرير ، وفعلت كما طلبت منها نورا. واقتربت نورا منها ممسكة بالزب الاصطناعي ووضعت عليه الكثير من الكريم اللزج ودهنته بشكل جيد ثم وضعت بعضاً من الكريم على فتحة شرج سعاد وقامت بادخال اصبعها عدة مرات في طيز سعاد لتدخل بعض الكريم اللزج داخلها. ثم أسندت رأس الزب الاصطناعي على فتحة شرج سعاد وبدأت بالضغط عليه لتدخله فيها وببطء. سعاد: “أ أ أ ه ه ه ، بدأ يؤلمني …” نورا: “حاولي أن تدلكي كسك قليلاً حتى تنسي الألم” ، وزادت في الضغط على الزب الاصطناعي ، وبدأ رأس الزب في الدخول وغزو غياهب الظلمات في طيز سعاد وسعاد لا تكف عن التأوه والأنين من الألم. بدأت حلقة إست سعاد في الإتساع وبدأ الزب الاصطناعي في الدخول حتى دخل رأسه كاملاً، وعندها صرخت سعاد من الألم وقالت: “آآآآآآآي ي ي ي ي ، أرجوك أخرجيه انه يؤلم كثيراً، أحس أنني شققت نصفين من ضخامته ، لا لا لا ، لا أريد أن أتدرب عليه ، أرجوكِ أخرجيه من طيزي ي ي ي ي ……..” . حمليه قليلاً ، حاولي أن تسترخي الآن وتناسي الألم” ، وحاولت سعاد أن تتناسى الألم وأن تسترخي ، فعلاً بدأت تحس بالاسترخاء وبدأ الألم يزول تدريجياً ، وبعد فترة زمنية وعندما زال الألم طلبت سعاد من نورا أن تدخل المزيد من الزب الاصطناعي في طيزها ، وفعلت نورا حتى دخل أكثر من نصفه عندها استوقفتها سعاد وقالت لنورا “يكفي هذا حده ، لا أستطيع أخذ المزيد داخلي” ، ثم بدأت نورا في نيك سعاد بالزب الاصطناعي دخولا وخروجا في طيز سعاد حتى أصبحت تخرجه لآخره ثم تدخله مرة أخرى وهي تلعب في كس سعاد حتى وصلت سعاد لرعشة النشوة. ثم تبادلتا الأماكن وفعلت سعاد بنورا كما فعلت نورا بها. بعد أن انتهيتا من التدريب لهذا اليوم ، أخرجت نورا قضيباً صناعياً صغيرا وقصيرا من حقيبة يدها وأدخلته في طيز سعاد لآخره ثم قالت لها “البسي لباسك الداخلي عليه وابقيه في طيزك طوال اليوم حتى تتعود عليه فتحة شرجك وأخرجيه منها عندما تنامين أو عندما تذهبين للحمام ، وعندما تستيقظين من نومك غداً ضعيه أيضاً وأبقيه هكذا الى أن يصل زوجك من السفر غداً مساءاً” ، وقبلتها قبلة الوداع وذهبت لبيتها. فعلت سعاد كما طلبت منها نورا حتى جاء موعد وصول زوجها من السفر ، فأخذت حماماً دافئاً ، ولبست فستاناً جميلا وجذابا ووضعت العطر والماكياج وجلست تنتظر زوجها وحبيبها ليصل من السفر. جاءت الساعة المنتظرة ، واذا بباب البيت يفتح ويطل عليها زوجها منه فتأخذ بالأحضان والقبلات ، وبعد تناول طعام العشاء يذهبا لغرفة النوم. بعد أن مارسا الجنس وشبع كل منهما من الآخر ، لاحظت سعاد أن زب زوجها علي قد نام وارتخى وهي تريد أن تمارس معه الجنس الشرجي وأن الشهوة الجنسية ما زالت تتأجج داخلها فقالت لزوجها “ألا تريد ممارسة الجنس مرة أخرى؟” ، فأجابها “لا أعتقد أنني أستطيع فإن زبي قد نام كما ترين” ، فقالت “أنا أعرف كيف اوقظه … ضعه في طيزي وسيقف مباشرة ويستيقظ من سباته العميق” ، وعندما سمع علي هذه الكلمات اتسعت عيناه من الدهشة وقال لها “طيزك ؟؟؟ ، هل تقصدين أنك موافقة أن أنيكك في طيزك؟” ، فأجابت سعاد “نعم يا حبيبي” ، في تلك الأثناء بدأ زب علي في الاستيقاظ وعاد لانتصابه الكامل لمجرد تفكير علي في كلام زوجته ، ثم ذهبت سعاد وأحضرت الكريم اللزج من الدرج ووضعت قليلا منه على زب علي وبدأت بتدليكه كاملاً ، ثم اتخذت وضعية الكلب ووضعت القليل من الكريم على فتحة شرجها وأدخلت اصبعها في طيزها عدة مرات ثم قالت لعلي “أنا جاهزة ، حطه في طيزي بسرعة” ، وقام علي مسرعاً من نومه ووقف خلف سعاد وركز مقدمة زبه على فتحة شرج سعاد وبدأ يدخله ببطء شديد جداً ولكن سعاد لم تستطع الانتظار من شدة الشبق والشهوة العارمة التي تجتاحها فبدأت ترجع مؤخرتها للخلف مما ساعد على انزلاق زب علي داخل طيزها وبسرعة وتفاجئ علي لهذه السرعة التي دخل بها زبه في طيز زوجته الحبيبة ولكنه لم يأبه لذلك وبدأت حركته في ادخال واخراج زبه في طيز زوجته ثم بدأت حركته في نيك زوجته من طيزها تتسارع شيئاً فشيئاً حتى أصبحت سريعة الى حدٍ ما وكانت سعاد في تلك الأثناء تقوم بتدليك كسها تارة وادخال اصبعين في كسها تارةً أخرى لتضيق فتحة شرجها على زب زوجها الحبيب ، وعندما أحست أن زوجها قد قارب على الانزال قالت له “لا تصب داخل طيزي، أخرج زبك وصب منيّـك على مكوتي (طيزي) من فوق ” ، وعندما أحس علي بقرب الانزال سحب زبه بسرعة من طيز سعاد وبدأ بصبّ منيّه الدافئ على طيزها وظهرها من فوق ، في تلك اللحظة ، عندما أحست سعاد بمني زوجها الدافئ وهو يتدفق على ظهرها وطيزها وينساب على أليتيها ثم أفخاذها أحست بالرعشة والشبق في جسدها ، وبدأ جسدها يختلج حتى انهت رعشتها بصرخة خفيفة تنم عن مدى قوة شبقها حيث قالت “أأأوووووه ه ه ، آآآه ه ه … ” ، ثم استلقيا على السرير واحتضنا بعضهما وسألت سعاد زوجها “هل أعجبتك طيزي؟؟” وهي تنظر له نظرة جنسية فأجابها قائلاً “كثيراً جداً ولم أكن أعرف أن النيك في الطيز لذيذ لهذا الحد” ، فقالت سعاد “اذن أتوقع أن استيقظ غداً صباحاً لأجد زبك مغمد في طيزي مرة أخرى” وظهرت على وجهها ابتسامة خفيفة ، فقال لها علي “لا أعلم ، ولكن من المؤكد أن هذا ما سيحصل غداً ، فإن طيزك لها سحر لا يقاوم …” ، وضحكا الاثنان وذهبا في نوم عميق وهما يحتضنان بعضهما البعض
     
  2. راسبوتين العرب

    المشاركات:
    1,827
    الإعجابات المتلقاة:
    431
    نقاط الجائزة:
    83
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    دمشق / جده
    روعه واثاره مهيجه
    شكرا لك
     
  3. zlzal

    zlzal عضو جديد

    المشاركات:
    5
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    نقاط الجائزة:
    3
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    october
    جامده اووووووى نيك
     
  4. Rainooo3

    Rainooo3 عضو برونزي

    المشاركات:
    398
    الإعجابات المتلقاة:
    194
    نقاط الجائزة:
    43
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    Egypt
    تهيج جدا ... شكرا
     
  5. TAHA

    TAHA عضو متفاعل

    المشاركات:
    139
    الإعجابات المتلقاة:
    22
    نقاط الجائزة:
    18
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    تونس
    كلسون اختي


    قصة الكلسون ( قصة زنا محارم جديدة ) أنا كنت في المتوسطه وأختي كانت في الثانوي كنت أنا أسرق كيلوتات أختي لمن تكون توها مفسخته ويكون الكلسون فيه أثر الندى اللي ينزل من كس أختي أفضل كلاسينها اللي تكون توها مفسخته أكثر من اللي تكون نظيفه وأحســـــــــس فيه على زبي وألبسه وأحس بمتعه وإثاره وأحياننا وأنا بسوي كدا أنزل على كلسون أختي في نفس مكان كسها اتخيل مكان كس أختي وأنزل فيه ولمن أغلق أرجع الكلسون مكانه مبلل ومغرق بالمنى حقي مره من المرات كفشتني وأنا برجعه سلة الغسيل وكان الكلسون ساعتها مغرق كثييير شافت اني كنت برجع الكلسون بتاعها راحت ماده يدها على سلة الغسيل بالحمام وطلعته وشافته مغرق بالمني حقي وقربته من أنفها وشمته وتأكدت عدة مرات وهي تشمه غضبت وزعلت غضبت كثير وانا خفت وأرتعشت من الخوف وأختي شخصيتها قويه لكن لما شافتني أني خفت حننت علي وخففت الموضوع وقالت لي لاتعيدها وحطت يدها على راسي وقالت لي ليه كدا حبيبي وصارت تبوسني وتقولي خلاص ما تعيدها ومع الأيام انا عاودتها كذا مره وبعد فتره لاحظت اني ما زلت أسويها صارت أحياننا تبتسم بسمه دافيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه وكأنها خجلانه ما أدري ويش قصدها واحياننا تعمل نفسها أنها ما أنتبهت عشان لا تحرجني ومره دخلت على أختي كانت تبدل ملابسها وكانت هي خلاص عريانه على الآخر كانت تفسخ الكلسون فاستخبت شويه خلف باب الدولاب لكن لمحت طرف من جسمها وكملت تفسيخ الكلسون وقالت لي تعال ومدت يدها من ورا باب الدولاب وأعطتني الكلسون وقالت ليه وديه االحمام ويــــــــــــــــــــــــــــــــــين؟؟؟ الحمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــام وهي تركز على بعيونها لكن ما شفت كسها لأنها كانت على جنب وانا أخذت منها الكلسون ورحت غرفتي طوالي وسويت عليه وفضيت عليه مثل العاده ولنت خلصت جيت بغيت أخرج عشان أروح الحمام أوديه وإذ وانا رايح الحمام عشان اوديه كانت هي جايه وشافت الكلسون عاده بيدي طالعت فيي كدا وسكتت وخدته من يدي ودخلت الحمام ولا قالت لي ولا كلمه غير نظراتها خلال هده الفتره وكثير من الأحيان انا كنت غالبا أجلس عندها في غرفتها خصوصا لمن نكون لوحدينا وبابا وماما مسافرين لأنهم بسافرو كثير يوم أو يومين بس وانا ما عندي أخوه غيرها عشان كدا اجلس عندها ولمن تغير ملابسها كثير من الأحيان أشوف شي من جسمها وأحياننا تقول لي تعال سك لي الستيانه من ورا يعني اشياء زي كدا وهي تحبني كثيييير وتعطف علي وتحن علي كثير كانت ما نتام الا ما تجي وتبوسني قبل النوم لكن المهم أنه مره من المرات صار موقف رهيب كان عمري 16 وهي 18 سنه كنت أنا في الحمام وخرجت وهي دخلت بعدي ولمن خرجت، خرجت مثل عادتها بالمنشفه (منشفه قصيرهشويه وماهي كثير طويله)، ولافاها من فوق نهودها لكن لقتني في غرفتها جالس على الكرسي قدام التسريحه حقتها بجفف شعري بالسشوار حقها من غير ما أسأذن منها على استعمال السشوار فصارت تخاصمني وتصيح على عشان ليه ما أستأذنتها ومن عصبيتها وكثره حركات يدها وهي تقولي ليه ما تستأذن، فجأة!!! طاحت المنشفه على الأرض!!! ساعتها هي جمدت وسكتت في لحظه وزعلت وغضبت أكثر، لكن فضلت واقفه من غير ما تتحرك وتركت الممنشفه في الأرض ولا شالتها ولا رجعتها عشان تستر فيها عورتها، لا بالعكس ويقيت واقفه كدا عريانه تماما ولا هي لابسه كلسون ولا ستيانه ولا شي وبقيت مده على كده ممكن 3/4 دقايق وانا خجلت وصرت أطالع في الأرض وأطل فيها شوبه وألقاها مثل ما هي وشويه شويه صرت انظر لجسمها أكثر شويه وانا جالس وهي مازلت واقفه قريبه مني وسط الغرفة وكسها مقابل وجهي تمام وأكثر شي أشوف كسها لكن خايف وخجلان، لكن لمن بقيت كدا بدأت أرتاح شويه وصرت انظر لجسمها أكثر شويه و بدأت أتكهرب أكثر وأكثر شي اللي يكهربني هو كسها المنفوخ عشان هي واقفه قبالي تماما والمسافه ما هي بعيده كل ما ارفع وجهي القى كسها منفوخ قدامي منفوخ ومن غير شعر خاااااااااااااالص وناعم وزهري ويلمع مثل الشفايف اللي تبغى تبوس انتي تخيلتي كيف البنت تسوي لمن تمد بوزها وتبغى تبوس، شفايفها؟ كيف؟ تكون؟ مسويه؟ كس أختي كان عامل كدا وطيزها كانت كبيره شويه وخصرها نحيف نهودها تهبل كانت متوسطه أو اقل من متوسطه لكنها مثل النهود اللي تبغى تنفجر وحلمتها زهري فاااااتح جسمها يجنن وأنا عريان ماني لابس غير الكلسون بتاعي زبي صار يوقف وهي شافت زبي من تحت الكلسون أنه بدأ يوقف بإختصار بدات تقترت مني وهي عادها عريانه وأخذت الفرشايه والسشوار وكملت لي تجفيف شعري وغلقت بسرعة وبعدين قومتني من على الكرسي وسحبتني لسريرها وسدختني عليه وصارت تلحمس على جسمي الين وصلت يدها للكلسون، دخلت يدها من تحت الكلسون وصارت تلحمس لي على زبي وهو قايم وشويه فسخت لي الكلسون وانا مرتبك الين مسكت يدي وحطتها على نهودها وصارت تدلك نهودها بيدي وتشير لي أني أسوي كدا من غير ما تتكلم ولا كلمة اللحين أنا بدأت أسوي شي بيدي، لكن قبلها كنت متجمد مزهول وصرت أداعب لها نهودها بيدي وحسيت فيها أنها شعرت بإثاره ما بعدها إثاره وهي صارت تجلخ لي زبي وتمص لي هو إلين نزلت، وهي خلت المني حقي يجي على جسمها وعلى نهودها وهي اللي كانت تبادر بكل شي أنا ما أستطيع أني بادرها بشي لأني كنت صغير كان عمري 16 بس وكانت هي اللي علمتني كيفية التجليخ على أصوله، وعلمتني كيفية تدليك النهود، وبعدين مع الأيام علمتني كيف أجلخ لها، وصرت ألحس لها كسها وهي تموت موت لمن ألحس لها كسها وخصوصا لمن ألحس لها كسها من داخل وكثير مرات تنزل وأنا بلحس لها وأطعمه ويكون دافيييييييييي لذيذ مرررره واستمرت بينا الأيام على كدا ومن فتره لفتره لمن ما يكون في أحد في البيت تفسخ لي ونلعب سوا وصارت ما تخليني ألبس شي وتخليني عريان طول الوقت وهي تصير تجرب كلاسينها وستياناتها وتلبسني بعضها وتقضي النهار كله ضحك ولعب مع بعض بعدين صار كلام بيننا وفهمتني انها لازم تحافظ على ب****ها ومايصير أني أنيكها لكن ووعدتني بعد الزواج انها تخليني أنيكها وكثير مرات تكون نايمه في غرفتها عادي بقميص النوم احياننا تكون لاب ومره دخلت وشفت سه قصير ومن غير كلسون ومع النوم يرتفع لفوق شويهكسها باين شويه سحرٌ لا يقاوم … هذه قصتي التي أقصها عليكم لتتعرفوا من خلالها على كيف تكون الحياة مملة وكئيبة بدون وجود الحب والجنس معا في حياة الزوجين. سأبدأ بالتعريف عن نفسي، اسمي علي أعمال في التجارة الحرة ولي شركتي الخاصة التي بنيتها وأنا في الثامنة عشرة من عمري حيث أنني أتقنت التجارة منذ صغري وأنا أعمل في محل والدي حتى بلغت الثامنة عشرة من عمري وكان لدي بعض المال الذي كنت قد ادخرته أثناء عملي مع والدي ، فاقترح علي أحد الأصدقاء أن أبدأ بتأسيس شركة خاصة بي للتجارة في الأعمال الحرة وبدأت في تأسيسها وكنت قائماً على رأس العمل وبدأت شركتي في النمو والازدهار. بعد خمس سنوات من العمل المتواصل والنجاح المنقطع النظير قررت الزواج وبدأت في البحث عن شريكة حياتي المناسبة ، ولم تدخر والدتي جهدا في البحث لي عن عروس حتى وجدتها. كان اسمها سعاد وكانت فائقة الجمال والرشاقة شعرها أسود كالليل بشرتها حنطية اللون ذات قوام ممشوق وصدرها شامخ كالجبال ومؤخرتها متوسطة الحجم وعلى درجة عالية من الأخلاق والأدب وكان عمرها حينئذ سبعة عشر عاما وكان عمري ثلاث وعشرين سنة. تمت مراسيم الزواج والحمدلله بكل يسر وأمان ومضى من حياتنا ثلاث سنوات بكل يسر ومحبة واخلاص ، كان عملي يزداد توسعا وازدهارا يوما بعد يوم وأصبحت شركتي من كبرى الشركات في بلادي وذات صيت معروف في العالم الخارجي. بعد مضي ثلاث سنوات من زواجي انتقلنا أنا وزوجتي من منزل العائلة الى منزلنا الجديد والذي كان عبارة عن فيلا كبيرة لها حتيقة كبيرة من الخلف وحمام سباحة متوسط الحجم. وأكملنا خمس سنوات من الزواج السعيد في منزلنا الجديد العامر. لم نرزق حتى تلك اللحظة بمولود لأننا قد اتفقنا أننا نريد أن ننتظر ونتمهل بعض الوقت في مسألة انجاب الأطفال. بعد مضي خمس سنوات من الزواج السعيد بدأت أشعر بالملل من حياتي الجنسية المملة والتي لم يتغير فيها شيئا منذ اللحظة الأولى من الزواج ، بدأت الفتور الجنسي يتسلل الى نفسي وأصبحت لا أمارس الجنس مع زوجتي إلا نادرا . وذات يوم كنت مسافرا الى فرنسا مع صديق قديم لي وهو عمر في رحلة عمل وكان صديقي هذا من أعز أصدقائي وكنت أصارحه بكل شئ وكان يكبرني بسنتين فقررت أن أصارحه عن همي بعد أن بدا واضحا على وجهي علامات الهم والكآبة وبدأ هو ينهال علي بالأسئلة لمعرفة ما حل بي . أخبرته أن مشاعري تجاه زوجتي بدأت تفتر وأن شهوتي الجنسية لها آخذة في التدهور والانحدار ، فقال “عفوا للتطفل ولكن ما نوع الجنس الذي تمارسه مع زوجتك؟ ” ، فقلت “ماذا تقصد؟ ” ، فبدأ يشرح لي ماذا يقصد من هذا السؤال ، وفهمت منه أنه يريد معرفة ان كنت أمارس الجنس التقليدي أم لا؟ ، فأجبته بنعم ، فقال “لقد عرفت مشكلتك وحلها ، عليك بالتغيير والتجديد في حياتك الجنسية بعد كل حين ، والا ستصبح حياتك الجنسية نوعا من الروتين الذي يجعل الانسان يمل منه بمرور الوقت” ، فقلت له “ماذا تقصد بالتغيير اننا نحاول جهدنا بالتغيير لدرجة أننا قد جربنا جميع الأوضاع الجنسية المعروفة لدي” ، فأجاب “اذن عليك بتغيير نوعية الجنس الذي تمارسه” ، عندئذ ارتسمت على وجهي علامات التعجب ، فلاحظ عمر ذلك ، وسارع على الفور بتفسير كلامه حيث بدأ قائلاً “أقصد هل جربت الايلاج من الخلف؟” ، فقلت “نعم لقد جربنا جميع الأوضاع الجنسية” ، فابتسم عمر وقال “أقصد ايلاج قضيبك في استها أي طيزها” ، وبدت الدهشة واضحة على وجهي ، وعلى الفور بدأ الوحش الجنسي بالتحرك لمجرد التفكير في هذا الأمر ، وتبادر الى ذهني السؤال التالي وهو “هل ستوافق سعاد على هذا الأمر؟” لا أعلم ولكن الأمر يستدعي النقاش ، ثم انتهت محادثتنا على هذا الأمر ، وبعد مرور أربعة أيام على سفرنا عدت الى البلاد وتفكيري متركز على هذا الأمر. ر أنك أصبحت لا تحبني…” عندئذ قلت لها بأنني لا زلت أحبها وأن هذا الفتور لن يؤثر شيئا على حبي لها ، ثم قلت لها “ما رأيك في تجربة شئ جديد في حياتنا الجنسية؟” وأجابت “نعم ولكن ماذا هو؟” فقلت “ما رأيك في أن نجرب الجنس الشرجي؟” عندئذ بدت على وجهها ملامح الدهشة والريبة ثم قالت “ماذا تقصد؟” فأجبت “أن أمارس الجنس معك من الخلف ، أي أن أضع زبي في طيزك…” وعلى الفور أجابتني بلهجة غاضبة “لا ، فأنا لا أحب هذا النوع من الجنس ، لأنه مؤلم للغاية كما أنه للشواذ فقط ولا أعتقد أنك من الشواذ ، لذا رجاءاً عدم فتح هذا الموضوع مرة أخرى…” ، وعندما رأيت الغضب على وجهها قررت ألا أجادلها في هذا الموضوع تلك الليلة وخلدت للنوم. في صباح اليوم التالي ، استيقظت من النوم وأخذت حماما بارداً وكانت سعاد في المطبخ تحضر طعام الافطار ، ثم تناولنا الافطار وكنت أختلس النظر لها بين الحين والحين لأجدها أيضاً تختلس النظر اليّ وكأنها تريد أن تتأكد من أنني على ما يرام وأن الموضوع الذي تناقشنا فيه ليلة أمس كان هواجس من تأثير تعب السفر. أنهيت الافطار وذهبت للعمل ، وعند عودتي في المساء حاولت أن أناقشها في نفس الموضوع ولمدة أربعة أيام متتالية ولكن دون جدوى وكل ما أجده منها هو الصد والاستنكار لهذا الأمر. بعد مرور أسبوع من عودتي من السفر ، اضطررت للسفر مرة أخرى لمدة ثلاثة أيام مع عمر صديقي ، وطلبت من زوجتي أن تذهب لبيت أهلها لحين عودتي ، ولكنها قالت بأن نورا صديقتها وزوجة عمر صديقي سوف تواسيها لحين عودتنا من السفر. في اليوم الأول لسفري حضرت نورا لزيارة زوجتي ، وبعد تناول الشاي ، جلستا يتجاذبان أطراف الحديث ، وبعد مرور بعض الوقت من النقاش ، بادرت سعاد نورا بقولها “أريد أن أسألك عن موضوع وأستفيد من خبرتك في هذا الموضوع ، ورجاءاً أن تجاوبيني بصراحة على أسئلتي” فقالت نورا “هيا تفضلي كلّي آذان صاغية…” سعاد: “ماذا تعرفين عن الجنس الشرجي؟” نورا: “هل تقصدين الإيلاج في الاست أو الطيز؟ … ماذا تودين أن تعرفي عنه؟” سعاد: “هل هو مؤلم؟” نورا: “لا طبعاً وخصوصاً اذا تم بالطريقة الصحيحة” سعاد: “وما هي الطريقة الصحيحة له؟” نورا: “التدريب عليه أولاً ، وممارستها بطريقة صحيحة وبتأني ، واستخدام المواد المساعدة” سعاد: “هل سبق لك وجربتيه؟” نورا: “كثيراً أنا وزوجي… لماذا تسألين عنه؟” سعاد: “لأن زوجي قد طلب مني ممارسته ، فقد باتت حياتنا الجنسية مملة وفاترة ، وقد رأى أنها تحتاج للتغيير ، وقد اقترح علي ممارسة الجنس الشرجي ، ولكني رفضت ، لأنني ظننت أنه قد يكون مؤلماً وكنت أعتقد بأنه للشواذ فقط …” وبدا الخجل على وجه سعاد ، فابتسمت نورا وقالت “أنت لا تعرفين ما قد فاتك من المتعة واللذة يا عزيزتي” سعاد: “وما هي المواد المساعدة له؟” نورا: “يا عزيزتي أنت تعرفين بأن فتحة الطيز ضيقة وقد يصعب ايلاج عضو الرجل فيه لذا يجب استخدام المواد اللزجة التي تسهل ايلاج العضو في الاست” سعاد: “ومن أين أحصل على هذه المواد اللزجة؟ وكيف يكون شكلها؟” نورا: “سأريكي اياها…” ثم أخرجت من حقيبة يدها أنبوبا يشبه أنبوب معجون الأسنان ومكتوب عليه باللغة الانجليزية “KY jelly” ثم فتحته ووضعت بعض الشئ على اصبع سعاد وقالت لها “تحسسي لزوجة هذا الكريم” وفعلت سعاد ، وبدت على وجهها ابتسامة ممزوجة بالدهشة ، وقالت “ياه هذا لزج جداً ” ، وقالت نورا “تستطيعين الحصول عليه من أية صيدلية وثمنه رخيص جداً “ سعاد: “وما هي الطريقة الصحيحة التي يمكنني ممارستها؟ وكيف أتدرب عليه؟” عندئذ لمعت عيني نورا ، وأحست سعاد أن من ورائها شيئا غامضاً ، وبعد لحظة من الصمت ، قالت نورا “ما رأيك في أن تبدأي التدريب عليه الآن وسأعلمك عليه بنفسي” ، وصمتت سعاد لبرهة وهي تفكر في فكرة نورا قبل أن تبادرها نورا بقولها “هيا لا تضيعي الوقت ، قومي وقفي أمامي هنا لأتأكد من جسدكِ” ، ووقفت سعاد وتفكيرها يمتزج بالخجل والدهشة وحب المعرفة والفضول ، عندها طلبت منها نورا أن تلتف لترى مؤخرتها ، وفعلت سعاد ، وبدون انذار مسبق وضعت نورا يدها على مؤخرة سعاد وبدأت تتحسسها بشكل دائري ، ثم بدأت نورا برفع فستان سعاد شيئاً فشيئاً ، وأحست سعاد بشئ من القشعريرة تسري في جسدها ممزوجة بشئ من الشهوة ، وعندما بدت مؤخرة سعاد واضحةً لنورا، انبهرت نورا وقالت على الفور “ما هذا الجمال الذي تخبئينه تحت الفستان ، لديك هذه المؤخرة الجميلة وتخفينها على زوجك الحبيب” ، وطلبت منها أن يذهبا لغرفة النوم حتى يكونان على راحتهما ، وعندما دخلتا غرفة النوم طلبت نورا من سعاد خلع ملابسها كاملة ، ففعلت سعاد ، وتأججت نار الشهوة في جسد نورا لرؤيتها جسد سعاد الفائق الجمال والروعة والأنوثة ، وطلبت منها أن تتمدد على السرير ووجها للأسفل وجلست بجانبها على السرير ، وبدأت بتدليك مؤخرتها وأليتيها ثم باعدت بينهما حتى بدت لها فتحة شرجها البنية اللون وكانت تبدو ضيقة للناظر لها ، عندها قالت لها نورا “يبدو أن فتحة شرجك ضيقة وتحتاج للتمرين الكثير حتى يستطيع زوجك أن يولج قضيبه فيها” ، ثم طلبت من سعاد أن تأخذ وضعية السجود (ما تسمى بوضعية الكلب) وأن تباعد رجليها وأن تسند أكتافها وصدرها على السرير ثم قالت لها “هل أنت مستعدة؟” وسمعت سعاد تأن بصوت خافت دلالة على الموافقة ، ثم أخرجت أنبوب المادة اللزجة ووضعت قليلا منه على أصبع السبابة وبدأت تدليك فتحة شرج سعاد تدليكاً خفيفاً وبشكل دائري وبعد مرور وقت قصير سألت سعاد “سأدخل أصبعي في طيزك ، هل أنت جاهزة لتقبلّه؟” ، فأومئت سعاد برأسها بالقبول ، وبدأت نورا بضغط أصبعها شيئاً فشيئاً على فتحة شرج سعاد حتى استطاعت أن تدخل العقلة الأولى منه داخلها وتوقفت قليلا ثم بدأت تحركه حركة دائرية داخل طيز سعاد وبدأت تصدر من سعاد أصوات أنين خافتة تدل على ازدياد الشهوة والشبق فيها ثم بدأت نورا بادخال بقية أصبعها في طيز سعاد حتى دخل كله ثم قامت بتحريكه حركة دائرية لبعض الوقت ، وبدأت في اخراجه وادخاله في طيز سعاد وتزداد حركتها سرعة شيئا فشيئا ، وتزداد معها أنّات سعاد ثم أخرجت نورا أصبعها بأكمله من طيز سعاد ووضعت بعضاً من المادة اللزجة على فتحة طيز سعاد وعلى اصبعها الأوسط ثم قالت لسعاد “سوف أدخل اصبعين الآن فكوني مستعدة لذلك واذا أحسست بألم حاولي أن تتجاهليه وركزي تفكيرك على شهوتك” وأومأت سعاد برأسها بالموافقة ، ثم قامت نورا بادخال أصبعها في طيز سعاد ثم بدأت بحشر أصبعها الثاني في طيز سعاد ، وعندها بدأت سعاد تتأوه من الألم ، وقامت نورا بتدليك كس سعاد كي تنسيها الألم في طيزها ، وسعاد تقول “لا لا ، انه يؤلم ، أخرجيهم أرجوك …” وترد عليها نورا “انسي الألم وفكري في الشهوة” ، واستطاعت نورا بعد جهد أن تدخل أصبعها الثاني في طيز سعاد وبقيت جامدة لبرهة ثم بدأت في اخراج وادخال اصبعيها في طيز سعاد وببطء شديد حتى تتعود عليهما فتحة شرجها. سعاد: “اااوووه ه ه ، انه يؤلم ….” نورا: “اصبري وتحملي قليلا حتى تتعودي عليه” سعاد: “آ آ آ ه ه ه ، بدأ الألم يزول ، أحس بالمحنة تأكل كسي من الداخل ، بسرعة ضعي أصبعك في كسي ….” ووضعت نورا اصبعها في كس سعاد الذي أصبح ضيقاً جداً من وجود أصبعيها في طيز سعاد وبدأت بتحريك الجميع دخولا وخروجا في كس وطيز سعاد ، والمحنة تزداد في سعاد وتلتهب. بعد مضي زمن قصير بدأ صوت سعاد يرتفع قليلا دلالة على قرب وصولها للنشوة ، حتى وصلتها ، فأخرجت نورا أصابعها من كس وطيز سعاد وقامت وخلعت ملابسها كاملة ونامت على السرير على وجهها وقالت لسعاد افعلي لي مثل ما فعلت لك ، وفعلت سعاد وهي مستمتعة بهذه التجربة الجديدة حتى وصلت نورا للنشوة أيضاً. بقيتا الاثنتين على السرير لبعض الوقت ثم قامتا وأخذتا حماماً جماعياً ولبست نورا ملابسها وذهبت لبيتها ووعدت سعاد بأن تأتيها في اليوم التالي ومعها مفاجأة لها. وفي اليوم التالي ، حضرت نورا في موعدها لزيارة سعاد ، وعندما استقبلتها سعاد أخذتها من يدها وذهبت بها على الفور لغرفة النوم ، ثم قامت بخلع ملابسها كاملة ، وجلست على السرير ، وسألت نورا “هل أحضرت المفاجأة؟؟” ، فأجابت نورا على الفور “نعم ، ها هي…” وفتجت حقيبة يدها ثم أخرجت منها قضيبا صناعياً يشبه قضيب الرجل تماماً ومصنوع من الجلد ، طوله يفوق 25 سم وعرضه يقارب 10 سم ، وعندئذ اتسعت عينا سعاد لرؤيته وقالت “ما هذا ؟؟!!” بصوت عالٍ ، وردت عليها نورا “هذا الزب الصناعي سيدخل طيزك اليوم وعليكي أن تتدربي عليه طيلة اليوم حتى يعود زوجك من السفر غداً “ سعاد: “ولكنه كبير وسوف يؤلمني بالتأكيد …” نورا: “اذا دخلناه ببطء وبتروي لن تشعري بالألم. هيا انحني وباعدي بين رجليكي وافلقي طيازك” سعاد: “بس شوي شوي ، ما أبغى أحس بالألم حتى ما تروح متعتي” نورا: “طيب…” واتخذت سعاد وضعية الانحناء (الكلب) على طرف السرير ، وفعلت كما طلبت منها نورا. واقتربت نورا منها ممسكة بالزب الاصطناعي ووضعت عليه الكثير من الكريم اللزج ودهنته بشكل جيد ثم وضعت بعضاً من الكريم على فتحة شرج سعاد وقامت بادخال اصبعها عدة مرات في طيز سعاد لتدخل بعض الكريم اللزج داخلها. ثم أسندت رأس الزب الاصطناعي على فتحة شرج سعاد وبدأت بالضغط عليه لتدخله فيها وببطء. سعاد: “أ أ أ ه ه ه ، بدأ يؤلمني …” نورا: “حاولي أن تدلكي كسك قليلاً حتى تنسي الألم” ، وزادت في الضغط على الزب الاصطناعي ، وبدأ رأس الزب في الدخول وغزو غياهب الظلمات في طيز سعاد وسعاد لا تكف عن التأوه والأنين من الألم. بدأت حلقة إست سعاد في الإتساع وبدأ الزب الاصطناعي في الدخول حتى دخل رأسه كاملاً، وعندها صرخت سعاد من الألم وقالت: “آآآآآآآي ي ي ي ي ، أرجوك أخرجيه انه يؤلم كثيراً، أحس أنني شققت نصفين من ضخامته ، لا لا لا ، لا أريد أن أتدرب عليه ، أرجوكِ أخرجيه من طيزي ي ي ي ي ……..” . حمليه قليلاً ، حاولي أن تسترخي الآن وتناسي الألم” ، وحاولت سعاد أن تتناسى الألم وأن تسترخي ، فعلاً بدأت تحس بالاسترخاء وبدأ الألم يزول تدريجياً ، وبعد فترة زمنية وعندما زال الألم طلبت سعاد من نورا أن تدخل المزيد من الزب الاصطناعي في طيزها ، وفعلت نورا حتى دخل أكثر من نصفه عندها استوقفتها سعاد وقالت لنورا “يكفي هذا حده ، لا أستطيع أخذ المزيد داخلي” ، ثم بدأت نورا في نيك سعاد بالزب الاصطناعي دخولا وخروجا في طيز سعاد حتى أصبحت تخرجه لآخره ثم تدخله مرة أخرى وهي تلعب في كس سعاد حتى وصلت سعاد لرعشة النشوة. ثم تبادلتا الأماكن وفعلت سعاد بنورا كما فعلت نورا بها. بعد أن انتهيتا من التدريب لهذا اليوم ، أخرجت نورا قضيباً صناعياً صغيرا وقصيرا من حقيبة يدها وأدخلته في طيز سعاد لآخره ثم قالت لها “البسي لباسك الداخلي عليه وابقيه في طيزك طوال اليوم حتى تتعود عليه فتحة شرجك وأخرجيه منها عندما تنامين أو عندما تذهبين للحمام ، وعندما تستيقظين من نومك غداً ضعيه أيضاً وأبقيه هكذا الى أن يصل زوجك من السفر غداً مساءاً” ، وقبلتها قبلة الوداع وذهبت لبيتها. فعلت سعاد كما طلبت منها نورا حتى جاء موعد وصول زوجها من السفر ، فأخذت حماماً دافئاً ، ولبست فستاناً جميلا وجذابا ووضعت العطر والماكياج وجلست تنتظر زوجها وحبيبها ليصل من السفر. جاءت الساعة المنتظرة ، واذا بباب البيت يفتح ويطل عليها زوجها منه فتأخذ بالأحضان والقبلات ، وبعد تناول طعام العشاء يذهبا لغرفة النوم. بعد أن مارسا الجنس وشبع كل منهما من الآخر ، لاحظت سعاد أن زب زوجها علي قد نام وارتخى وهي تريد أن تمارس معه الجنس الشرجي وأن الشهوة الجنسية ما زالت تتأجج داخلها فقالت لزوجها “ألا تريد ممارسة الجنس مرة أخرى؟” ، فأجابها “لا أعتقد أنني أستطيع فإن زبي قد نام كما ترين” ، فقالت “أنا أعرف كيف اوقظه … ضعه في طيزي وسيقف مباشرة ويستيقظ من سباته العميق” ، وعندما سمع علي هذه الكلمات اتسعت عيناه من الدهشة وقال لها “طيزك ؟؟؟ ، هل تقصدين أنك موافقة أن أنيكك في طيزك؟” ، فأجابت سعاد “نعم يا حبيبي” ، في تلك الأثناء بدأ زب علي في الاستيقاظ وعاد لانتصابه الكامل لمجرد تفكير علي في كلام زوجته ، ثم ذهبت سعاد وأحضرت الكريم اللزج من الدرج ووضعت قليلا منه على زب علي وبدأت بتدليكه كاملاً ، ثم اتخذت وضعية الكلب ووضعت القليل من الكريم على فتحة شرجها وأدخلت اصبعها في طيزها عدة مرات ثم قالت لعلي “أنا جاهزة ، حطه في طيزي بسرعة” ، وقام علي مسرعاً من نومه ووقف خلف سعاد وركز مقدمة زبه على فتحة شرج سعاد وبدأ يدخله ببطء شديد جداً ولكن سعاد لم تستطع الانتظار من شدة الشبق والشهوة العارمة التي تجتاحها فبدأت ترجع مؤخرتها للخلف مما ساعد على انزلاق زب علي داخل طيزها وبسرعة وتفاجئ علي لهذه السرعة التي دخل بها زبه في طيز زوجته الحبيبة ولكنه لم يأبه لذلك وبدأت حركته في ادخال واخراج زبه في طيز زوجته ثم بدأت حركته في نيك زوجته من طيزها تتسارع شيئاً فشيئاً حتى أصبحت سريعة الى حدٍ ما وكانت سعاد في تلك الأثناء تقوم بتدليك كسها تارة وادخال اصبعين في كسها تارةً أخرى لتضيق فتحة شرجها على زب زوجها الحبيب ، وعندما أحست أن زوجها قد قارب على الانزال قالت له “لا تصب داخل طيزي، أخرج زبك وصب منيّـك على مكوتي (طيزي) من فوق ” ، وعندما أحس علي بقرب الانزال سحب زبه بسرعة من طيز سعاد وبدأ بصبّ منيّه الدافئ على طيزها وظهرها من فوق ، في تلك اللحظة ، عندما أحست سعاد بمني زوجها الدافئ وهو يتدفق على ظهرها وطيزها وينساب على أليتيها ثم أفخاذها أحست بالرعشة والشبق في جسدها ، وبدأ جسدها يختلج حتى انهت رعشتها بصرخة خفيفة تنم عن مدى قوة شبقها حيث قالت “أأأوووووه ه ه ، آآآه ه ه … ” ، ثم استلقيا على السرير واحتضنا بعضهما وسألت سعاد زوجها “هل أعجبتك طيزي؟؟” وهي تنظر له نظرة جنسية فأجابها قائلاً “كثيراً جداً ولم أكن أعرف أن النيك في الطيز لذيذ لهذا الحد” ، فقالت سعاد “اذن أتوقع أن استيقظ غداً صباحاً لأجد زبك مغمد في طيزي مرة أخرى” وظهرت على وجهها ابتسامة خفيفة ، فقال لها علي “لا أعلم ، ولكن من المؤكد أن هذا ما سيحصل غداً ، فإن طيزك لها سحر لا يقاوم …” ، وضحكا الاثنان وذهبا في نوم عميق وهما يحتضنان بعضهما البعض
     
  6. راسبوتين العرب

    المشاركات:
    1,827
    الإعجابات المتلقاة:
    431
    نقاط الجائزة:
    83
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    دمشق / جده
    واوووووووووووووووووووو
    رائعه ومثيره
    شكرا طه مع انها قديمه جدا
     
    أعجب بهذه المشاركة TAHA
  7. وردة البنفسج

    وردة البنفسج عضو مشارك

    المشاركات:
    58
    الإعجابات المتلقاة:
    44
    نقاط الجائزة:
    18
    الجنس:
    أنثى
    الوظيفة:
    سكسيه
    مكان الإقامة:
    Baghdad, بغداد, العراق
    ررووووووووووووووووووووووووووعه
     
    موجب شديد و TAHA معجبون بهذا.
  8. abdzok

    abdzok عضو جديد

    المشاركات:
    19
    الإعجابات المتلقاة:
    4
    نقاط الجائزة:
    3
    مكان الإقامة:
    الامارات
    قصة جميلة جدا جدا ومثيرة جدا وتفاصيلها ممتعة زشيقة مشكور والى المزيد
     
  9. موجب شديد

    موجب شديد عضو جديد

    المشاركات:
    24
    الإعجابات المتلقاة:
    3
    نقاط الجائزة:
    3
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    مصر
    طيزك الأروع
    خلت زبي ما ينام
     
  10. الفرعون المصرى

    المشاركات:
    41
    الإعجابات المتلقاة:
    65
    نقاط الجائزة:
    18
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    مصر
    جميله اوىىىىىىىىىى
     

    الملفات المرفقة:

    • نوال.jpg
      نوال.jpg
      حجم الملف:
      575.8 ك. ب
      المشاهدات:
      120
    أعجب بهذه المشاركة اموت فى الجنس
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة

  • مرحباً بكم فى محارم عربي !

    موقع محارم عربي هو أحد مجموعة مواقع شبكة Arabian.Sex للمواقع الجنسية العربية والأجنبية كما ندعوكم إلي مشاهدة مواقع أخري جنسية صديقة لنا لإكمال متعتكم وتلبية إحتياجاتكم الجنسية .

    سحاق
  • DISCLAIMER: The contents of these forums are intended to provide information only. Nothing in these forums is intended to replace competent professional advice and care. Opinions expressed here in are those of individual members writing in their private capacities only and do not necessarily reflect the views of the site owners and staff
    If you are the author or copyright holder of an image or story that has been uploaded without your consent please Contact Us to request its Removal
    Our Site Is Launched For (Sweden) Arabian Speaking Language