قصص محارم إبنة أختي الممحونة تلعب في كسها

الموضوع في 'قصص سكس محارم' بواسطة عصر يوم, بتاريخ ‏26 يناير 2016.

  1. عصر يوم

    عصر يوم عضو جديد

    المشاركات:
    10
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    نقاط الجائزة:
    3
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    مصر القاهرة
    إبنة أختي الممحونة تلعب بكسها
    76f806841b603d0a544ff4368608176f.jpg
    أعيش بمدينة عربية وعمري 35عاما ,وأعمل بمهنة بتدريس مادة الرياضيات للمرحلة الثانوية منذ فترة طويلة ودخلي لم يوفر لي حتى الآن مصاريف الزواج وإعداد شقة الزوجية أو قولوا أنني مضرب عن الزواج بسبب مسئولياته الجسام ،ولأنني منطو على نفسي فلم أستطع أن أعمل علاقات نسائية أو ممارسة الجنس مع أية فتاة آنسة بالغة كانت أو سيدة ،سوى في مرحلة الطفولة والمراهقة ،ليس أكثر من اللعب مع البنات لعبة العروس والعريس ،أو العمل كطبيب يكشف على الفتيات ،وكان لا يتعدى أكثر من اللعب في أكساس البنات الصغيرة ،عندما أكون طبيبا ،أو أكون عريسا مع عروسه ،فألعب في كس عروسي ،وأضع زبي على كسها ،أو العروس تمسك زبي وتضعه على كسها ،وأبوسها وتبوسني ،ورغم أنني كنت طفلا ،ولكن عندما كان زبي يلامس كس العروس ينتصب ،ولا يدخل أكثر من بين شفرتي كس العروس ،وكنت أجد لذة ومتعة غريبة .

    والأغرب من ذلك أن إحدى صاحباتي طفلة كانت في عمر9سنوات وكانت سمينة وممتلئة الجسم ،وعندما إختليت بها فوق سطح منزلنا بحجرة الغسيل ولعبنا لعبة الزواج مسكت زوبري وعندما إنتصب بيدها بصقت عليه ثم وقفت فرنساوي وطلبت مني أن أدخل زوبري المنتصب في خرم طيزها ودخل بطيزها ثم طلبت مني أن أتحرك بإدخاله وإخراجه داخل طيزها و أدخلته في طيزها وقمت بتحريك نفسي داخلها لمدة تقترب من العشر دقائق دون إخراج زبي حتى طلبت مني التوقف وأخرجت زبي من طيزها منتصبا ولم يرتخي ولكنني لم أنزل لبنا منه فأنا لم أكن بلغت بعد فوجدتها تعجبت من ذلك وقالت زوبرك واقف ولم يخرج لبن أبيض ليه؟،وطلبت مني أن يكون سر بيننا وستمتعني بهذا العمل وعلمت أن أخيها الأكبر كان يمارس معها بهذه الطريقة وكان زبه ينزل في طيزها لبن أبيض ثم يرتخي!!

    والغريب أن هذه البنت كانت لا تحب اللعب إلا معي ،ولا تتركني حتى أنيكها في طيزها وإستمر هذا الحال مع هذه الفتاه حتى وصلت لسن 15سنة ،وقد لاحظت فيها بروز ثدييها وإنتصاب حلماتها وكانت تطلب مني أن أمصهما وأن أمص كسها وكنت أجده ينز فأسألها فتقول لبن فقد بلغت وكما لاحظت خارج من أعلى كسها زوبر صغير جدا كانت تطلب مني أن أدعكه عندما أنيكها من طيزها ثم أجدها ترتعش وينزل من كسها على الأرض كقطرات لزجة بيضاء فتقول لي أنت لم تبلغ وعندما تبلغ سينزل من زوبرك مثل هذا ،وكانت تطلب مني أن أمسك رأس زبي وأدعكها على كسها و زنبورها الصغير ،وفي مرة سألتها ما هذا قالت أسمه تفريش ولما تكبر ستشعر بلذة غريبة وبرعشة ثم قذف لبن مثل أخي الذي يمارس معي وفي مرة نكتها من طيزها ووجدتني أرتعش وينزل من زوبري سائل بكمية كبيرة في طيزها وهي أحست بذلك فقالت مالك أتبولت في؟قلت لا ولكن أحسست بماء ثقيل يقذف من زوبري وأخرج زبه من طيزها وقد إرتخى فقالت أنت بلغت ثم جلست على قدميها فنزل سائلي من طيزها فتذوقته وقالت إنت بقيت رجل ممكن تحبِّل بنت..ثم إنقطعت علاقتي بها .

    ودخلت الجامعة وتخرجت منها وإلتحقت بمهنة التدريس لي أختان ،الأخت الكبرى 42عاما عندها 3بنات و ولد و إبنتها الكبرى بالثانوية العامة وأختي الصغرى28عاما متزوجة منذ أربع سنوات ولم تنجب وفي مشاكل مع زوجها بسبب عدم الإنجاب وحاولت العلاج ولم يفلح معها أي علاج ما جعل زوجها يطلقها وترجع لمنزلنا المكون من حجرتان كبيرتان وصالة ،حجرة لوالداي وحجرة لي بها سرير ومكتب ،والصالة كحجرة معيشة ،وبحلول أختي المطلقة إشترينا لها سريرا ووضعناه في حجرتي .

    علاقتي بأختاي جيدة جدا أحبهم ويحبونني ،وأنا دائما سخي معهما ولا أبخل على أي واحدة منهما بما يطلبانه مني ، إبنة أختي الكبرى كانت تحتاج تقوية في الرياضيات وطلبت مني أختي الكبرى أن أعطي لإبنتها درس ووافقت بدأت معي الدرس وهي في الأجازة الصيفية للدراسة حتى تدخل المدرسة وهي متفوقة في هذه المادة ،وأتت لبيت جدها لأعطيها دروسها وكانت تبيت عندنا كثيرا ،وبالطبع بجانب خالتها على السرير المقابل لسريري بالحجرة ،ولأننا في الصيف فكانت هي وأختي المطلقة يتحرران كثيرا في ملابس النوم من الملابس القصيرة والنوم بدون سونتيان وأحيانا بدون كلوتات أو بكلوت فتلة ،وكنت أدخل عليهما وهما نائمان فأرى افخاذهما العارية و صدورهما وطبعا أكساسهما فكنت أتحرك وأجري على سريري منتصبا قضيبي لا إرادة مني!! وكانت هي وأختي يشداني إليهما فهما فتاتان ناضجتان متفجرتان في أنوثتهما ،وجمال جسمهما وأردافهما وكانتا متحررتان في ملابسهما بالبيت تلبسان القصير والمحذق المُظهر لكل مفاتنهما الأنثوية الفتية الشابة ومتقاربتان في حجم مؤخرتهما الملفت للأنظار .

    إستضافت أختي الكبرى أختها المطلقة في بيتها ،وتركت إبنتها التي كانت تبيت على سرير خالتها وتستذكر دروسها على مكتبي الذي أضع عليه جهاز اللابتوب خاصتي بحجرتي ، وكنت بالخارج ليلا مع أصدقائي أسهر معهم وإتصلت إبنة أختي علي هاتفي متى سترجع يا خالي قلت لها ليس قبل الثانية عشر ليلا فغدا عطلتي الأسبوعية،قالت أنا سوف أذاكر على مكتبك وإسمح لي بعد المذاكرة في إستخدام اللابتوب ،فقلت لها لا مانع فأنا أعلم من أنك تجيدين إستخدامه وشكرتني ،شككت فيها قلت أرجع بدري عن موعدي الذي حددته لها وأعمل عليها كمين أشوف بتعمل إيه باللابتوب ورجعت عند العاشرة ووجدت والداي في سابع نومة كما يقولون ،وتسحبت حتى وصلت غرفتي والغريب أنها لم تقف بابها ودخلت وجدتها نائمة على سريري وتشاهد مقطع سكس ومتفاعلة معه ،و قد دخلت عليها فوجدتها رافعة قميصها و كلوتها نازل على ركبتيها و كسها محلوق و هي تضع يدها على كسها ،من شدة الاستغراب حاولت تكذيب نظري و قلت أنها تحك ربما أو تعدل ثيابها لكني دققت النظر فوجدتها تدخل إصبعها في كسها وتدعك في بظرها و هي تئن من الشهوة و الهيجان الجنسي ،و لحظتها تمدد زبي و انتصب بطريقة رهيبة جدا عليها ، و أغلقت الباب خلفي .

    و بمجرد أن رأتني اضطربت و حاولت إخفاء كسها و راحت ترفع كلوتها بسرعة ،لكن الوقت قد فات و كان من المستحيل أن أتركها دون أنيكها في طيزها على الأقل ،و هي في تلك الحال من الشهوة ،و اقتربت منها و هدأت من روعها و أخبرتها أن الأمر عادي و كل إنسان يشاهد مثل هذه المناظر حتما ستفور شهوته و يسخن و لابد له من ممارسة الجنس بعمل العادة السرية أو النيك إن أمكن ذلك حتى يرتاح وتنطفيء شهوته ،و كنت احكي معها و يدي على ظهرها تتحسس جسمها الدافئ الناعم و اقرب فمي من فمها وأنا أريد أن اقبلها قبلة حارة تهز كل جسمها لكنها كانت خائفة مني و هي مضطربة و لم تستطع الكلام لكني أكدت لها أني لن افضحها و أتفهم حالتها و هذا أمر طبيعي ،ثم صارحتها بأني كإنسان تمحنت وتحركت شهوتي وإنتصب زوبري حين رأيت كسها و فخذيها وحين رأيتها تدعك في كسها المحلوق وبظرها الكبير،و صرت أترجاها أن تفهمني كما فهمتها ،و حين رفضت الحديث بدأت اهددها و أخبرتها أني سأخبر والديها بفعلتها حتى يؤدباها ،و هنا احتضنتني و هي تبكي و طلبت مني السماح و أكدت لي أنها مستعدة أن تعطيني عينيها لكن نيك محارم لا تريده لأنني خالها .

    و في الوقت الذي كانت تحتضنني و تترجاني فيه ،قبلتها قبلة حارة بفمها و تحسست ظهرها و طلبت منها أن تغمض عينيها و تفتح شفتيها و رحت اقبلها بحرارة و هي صامتة ،و بدأت أحس بأنفاسها الحارة التي كانت تلفح وجهي ، وتتجاوب معي في القبل ،ثم كمشت كسها في يدي ولعبت في بظرها بطريقة كلها حنية وليس فيها عنفا ، و كسها وبظرها كانا ساخنان جدا و مياهها اللزجة قد أغرقتها و أكملت التقبيل و اللعب ، ثم قفلت باب الغرفة بالترباس من الداخل ،ونمت بجانبها على سريري بعد أن نزعت ملابسي دون البوكسر حتى أطمأنها ووجدت لم تنزع كلوتها أيضا !!ونمت بجانبها وأخذتها بحضني مع التقبيل الحار حتى أجعلها تفقد كل مقاومة وأجعلها هي التي تطلب مني الجنس ثم أدخلت يدي في فتحة قميصها وأخرجت ثدياها بسهولة وبخبرتي الجنسية جعلتها تنزع عنها قميصها ،وتعاملت مع ثدييها وحلماتها وهالتهما بكل الإمكانيات من لحس وعض ومص وشفط ،حتى ذابت تماما وأصبحت تتفاعل معي بالوحوحة والآهات وألصقت صدري بصدرها وجعلتها تحسس على شعر صدري لأشعرها أنها أنثى مع ذكر وفحل ثم نزلت على سوتها لحسا ومصا ،و طلبت منها أن تنزع الخوف و أن تتجاوب معي ولا تخاف مني لأنني حتما سأحافظ على عذريتها.

    ووافقتني وهي تعض على شفاها من الشهوة ,وطلبت منها أن تترك لي نفسها تماما وأخبرتها بأنني لن أزيد عن ممارسة الجنس الفموي والتفريش بلساني أو برأس زوبري ثم أسقطت يدها على زوبري وقلت لها أمسكي به وتعرفي عليه وتمنعت قليلا ثم نزلت بيدها وأخذت تتحسسه وتلعب في حشفته الطرية وتفعص فيها ،ثم حاولت إحتوائه في يدها ولم تفلح فقالت إيه دا يا خالو دا طخين قوي وكمان طويل خالص معقولة يا خالو فيه كس يقدر يحتويه !!ووجدتها تنطق بكلمة الكس قلت البنت خلاص عشقت زوبري ،قلت لها إكساسكوا يا حبيبتي تستطيع أن تستقبل زوبر حصان ،قالت إنت بتهرج يا خالو!! قلت حبيبتي هو الطفل بيخرج من أي مكان قالت من الكس قلت لها وحجمه بيبقي أد إيه؟قالت كبير قلت لها شفتي حجم الطفل في الطول والعرض أضخم وأطول من زوبر الحصان!!قالت صدقت يا خالو.. وقمت بنزع كلسوني ووجدتها تفعل مثلي تنزع عنها كلوتها ،وقالت أنا يا حبيبي سأترك نفسي لك ومتأكدة أنك لن تؤذيني لأنك تحبني .

    قلت لها سأجعلك تنتفضين وترتعشين دون أن أدخل زوبري في كسك،قالت أوكي!! قلت سأمارس معك الجنس الشرجي وسأجعلك تستمتعين به وتطلبيه مني بعد ذلك قالت دون الم قلت دون ألم ولكن بإستمتاع وشوق وطلب بعدم الإنتهاء قالت يعني حتمارس معايا في طيزي وهل ستقذف لبنك في طيزي !!قلت أكيد فأنا خبير فيه قالت عملته مع حد قلت مع بنوتة لمدة 5سنوات قبل البلوغ وعندما بلغت كانت طيزها هي أول من إستقبل لبني،قالت يا خالو يا شقي!!قلت لها حبيبتي أنت كبرتي وصرتي شابة يافعة وجسدك يحركك وهو ما جعلك تلعبين في كسك عندما شاهدت مقطع جنسي فوجدت كسك محتاج من يشبع حاجاته وفي الماضي كانت الفتاه تتزوج في سن التاسعة وإذا عدت السابعة عشر يعتبرونها عانسا لأن أعضاءها التناسلية التي تتمثل في رحمها و بوابته الكس والمهبل ،قد إكتملت وتحتاج بفطرتها أن يدخلها من خُلق لها من أجل أن يرمي فيها بذرة كالأرض الزراعية حتى تعمر الأرض بالنسل ،لذلك وُضعت الشهوة في الجنسين الرجل والمرأة ليبحثا عن بعضهما ويدخل زوبره في كسها ويرمي بذرته فتحمل فينزل طفلا النسل الذي يعمر الأرض ،وستجدي كل المخلوقات عندما تمارس الجنس لا تمارسه إلا للنسل بينما الإنسان فالجنس للنسل والإستمتاع ،فأنثى المخلوقات إذا حملت لا تمارس الجنس ولا يقربها الذكر والأنثى يترطب كسها ويصدر روائح للذكر فيدخل زوبره لكسها دون الحاجة للمداعبة قبل الممارسة ثم لا تري وجهه بينما يأتيها من خلفها ،بينما الإنسان يختلف تماما فالمرأة تحتاج لكلمات الحب والمداعبة من الرجل حتى يترطب كسها بالسوائل اللزجة فيسهل بعدها أن دخول زوبر الرجل والجنس يكون وجه الرجل في وجه المرأة عكس الحيوانات ،والمرأة والرجل يمارسون الجنس والمرأة حامل .

    ثم نومتها على ظهرها ، توجهت بفمي إلى حيث شفتيها المتوردتان أقبلهما للمرة الثانية وقد كانت قبلة طويلة أذابتها إلى درجة كبيرة مصصت لسانها وأعطيتها لساني تمصه بل تعصره عصرا بين شفتيها وأسنانها أحيانا ويدي الأخرى تعبث بنهديها الناعمين المكورين بشكل أذهلها واستكملت مداعبتي لنهديها الرائعين بلساني وأسناني أحيانا ثم انزلقت إلى بطنها وسرتها تقبيلا وبدأت رحلتي مع كسها ..أكلت كسها أكلا من العض واللحس والتفريش لبظرها المتورم بلساني ومص كسها كاملا بين شفتي بشكل أذهلها هي الأخرى وعضا خفيفا لشفرتيها المفتوحان إلى الجانبين بفعل الإثارة . وبدأت رحلة الآهات الطويلة والقصيرة المتقطعة والوحوحة والزم بطريقة تدل دلالة واضحة على مدى شبق هذه الأنثى الجنسي المدفون في ثنايا هذا الجسد العطشان لأنامل وأيدي خبير كي يعتني به كما ينبغي .

    وشعرت بأنها مع كل لمسة لأي جزء من جسدها فان القشعريرة تسري في هذا الجسد كلسع الكهرباء .. كانت في قمة النشوة والإثارة ، ركبت فوقها رفعت رجلها اليمنى بيدي ووضعت راس زبي على بظرها وأمسكته بيدي بحركة دائرية ثم عمودية أفقدتها صوابها ، شعرت بان كسها يفيض نهرا من العسل الشهي أخذته على راس زبي وفرشت كسها بمائه العذب وأنا ما زلت أتلذذ بتعذيبها ،وفجأة إنتفضت إنتفاضة قوية وكانت شبه غائبة عن الوعي، وإنتابتها رعشة شديدة صرخت بسببها ثم إرتخت وهي مغمضة عينها ،قلت لها حاسّيتي بإيه؟قالت بانقباضات وانبساطات قوية شديدة بمهبلي مع إحساس باللذة القوية جدا حتى فكرت أشد زبك أدخله جوة كسي!! ثم بعد ذلك إحساس بالراحة والاسترخاء والخمول والخدر اللذيذ الممتع ،خالو أنا دخلت في غيبوبة مؤقتة من اللذة ،لم أشعر بها في حياتي .

    قلت لها سأمتعك بطريقة أخرى للتفريش ،قالت له ياه يا خالو دا إنت جبار ،دا أنا كبيري ألعب في بظري وكسي من الخارج لغاية ما تيجي شهوتي!! ولكن إني أمارس جنس مع راجل دا الجديد اللي ما كنتش أحلم بيه ،ثم نمت على ظهري ومسكت زوبري المنتصب نيمته على جسمي وطلبت منها أن تجلس عليه وتجعل جسمه بين الشفرتين وتحرك نفسها للأمام والخلف وبسرعة وهي وجهها بوجهي ،وأخذت تحرك نفسها على زوبري ذهابا وإيابا و زوبري بين شقي شفرتيها ويخبط في بظرها حتى أتتها شهوتها ونتيجة لحكها في زوبري نطرت لبني على بطني ،ثم قالت كسي حرقني من كثرة الحك وإرتخى زوبري ثم مسحته .

    وجعلتها تمص في زوبري وتدعك به حتى إنتصب ، ثم نيمتها على ظهرها ورفعت ساقيها بين كتفي ورافعا طيزها تحت مخدة ،ثم مسكت رأس زوبري وأخذت أفرش بها على بظرها وشفراتها وأدخلها في الشق الذي بين شفريها وأحك وأفرش براس زوبري بسرعة وأدخل رأس زوبري بين شفريها حتى إهتاجت بشدة ،وهي توحوح وتتأوه بصوت عالي وتقول إرحمني حرام عليك كسي مولع نار شفايف كسي نار بظري حيولّع،خلو نيكني في كسي مش قادرة ريّحني خالو أرجوك زوبرك حلو ،عاوزة زوبرك جوة كسي أرجوك خالو ،ولم أنفذ ما طلبته وأخذت أفرش لها حتى إنتفضت وإقشعرت وأنزلت شهوتها ثم أنزلت على شفراتها وبظرها لبني الساخن الذي أحست به وقمت ومسحت لها كسها من سوائلها ولبني ،وقامت ولبست قميصها دون أن ترتدي كلوتها وقالت خالو ممكن أنام جنبك ،قلت لها ممكن ولكن أخاف لجدك أو جدتك يأتي في الصباح ليوقظنا ويجدك بجانبي فيشك ،الأفضل أن تنامي مكانك وسوف أفتح الترباس الداخلي لباب الغرفة ،قالت خالو إنت وعدتني بالجنس الشرجي ،قلت لها أنتي ماشبعتيش!!؟ قالت إنت وعدتني؟؟قلت حنام شوية ولو إنت قلقتي قبل الفجر صحِّيني ..قالت عينيا الإثنين يا خالو يا حبيبي ،إسمح لي أستعمل اللابتوب ،أنا مش جايلي نوم ،قلت حتشغلي نفسك في إيه؟قالت أنا كبيرة سيبني مع الأفلام السكس أتعلم منها وأشوف نيك الطيز فيها علشان أتجاوب معاك ،قلت تصبحي على خير ونمت نوما بإسترخاء بعد أن أنهكت من كثرة القذف ،وعند الخامسة صباحا وجدتها توقظني..

    خلعت قميصها وأصبحت عارية كيوم ولدتها أمها ونامت بجانبي على السرير ونزعت عني كلسوني ثم جاءت تقبلني في فمي وتلعب في زوبري حتى إنتصب ،قلت كأنني عريس اليوم!!ثم أخذتها في حضني وأخذت أقبل فيها وأرضع من ثدييها وأدعك في بظرها وكسها ،حتى طلبت أن أريّحها ،طلبت منها أن تنهض وان تأخذ وضع السجود ثم بدأت رحلتي بمداعبة طيزها وفتحتها الشهية بدأت معها باللحس ونيكها بلساني حتى شعرت أنها تستجيب بشكل جيد ،وقبل أن أبدا في نيك طيزها ،قالت خالو قلت لها نعم عاوزة إيه؟قالت ممكن تفرش لي ثاني بطريقة ثانية قلت لها ..ليه؟قالت أصل التفريش بيحسسني بحلاوة الزوبر وهو بيدخل بين الشفرات و بيدعك في البظر ،وكمان بيجيب لي شهوتي ،قلت لها أمرك.

    ورحت نايم علي ظهري وطلعت هي فوقي ومسكت جسم زوبري بكفي ورأسه المتحررة عن كفي بكسها وبعيد عن بكارتها وأخذت أدعك رأس زوبري بكسها وشفراتها وكل ما رأس زوبري تكون في منتصف كسها تضم نفسها عليه فأحس بإعتصارها و تتأوه وتتغنج وأخيرا ارتعشت وقذفت وأنا كنت معاها بأقذف لبني الساخن علي شفراتها .

    طلبت منها أن تنهض وان تأخذ وضع السجود ثم بدأت التهيئة الحسية عن طريق تحسيسها باللذة حول فتحة طيزها بالتحسيس والملامسة لفتحة الطيز و بمداعبة طيزها باللحس ونيكها بلساني حتى شعرت أنها تستجيب بشكل جيد ، و مستمتعة بما أفعل ، وأخبرتني بذلك وأنها تحب ما أعمله لها في طيزها أصبحت البنت جاهزة للإصبع ،وجلبت زجاجة زيت زيتون
    59c14410b6bcd4db4a8d39a340916be3.gif
    بللت إصبعي الوسطى بالزيت ولاعبتها بالإصبع المزيتة على فتحة كسها وعلى بظرها بصبر وملاطفة وكلمات جميلة وبعد أن إهتاجت وشبقت للجنس وفتحت فخذيها و طلبت مني الإدخال وأغرتني بشكل كبير بأن أدخل في كسها وأن أنيكها لاطفتها أكثر حتى وصلت إلى حافة النشوة بإصبعي و بكلامي ،ثم أدخلت طرف إصبعي الوسطى المبللة بالزيت في فتحة طيزها، ولم أدخلها عميقاً ، وأخذت ألعب لوقت كبير على فتحة طيزها، ثم بعد مدة من ذلك ، وبكثير من الزيت أدخلت إصبعين ولفتهما بهدوء داخل طيزها ولعبت بأصابعي على بظرها ، ثم أدخلت ثلاثة أصابع داخل طيزها دون أن تحس بالألم فعرفت أن طيزها أصبحت جاهزة لإستقبال زوبري ،ثم دهنت رأس زوبري و فتحتها بالزيت وحاولت أن أدخلها بفتحة طيزها فدخلت بسهولة دون ألم منها ،ثم أخرجت رأس زوبري ،فقالت خرجته ليه دا ممتع أوي يا خالو ،ثم قلت لها سوف أنام على ظهري وتطلعي فوقي ،ونمت على ظهري وطلعت فوقي وأمسكت البنت زوبري و أدخلته في طيزها بالجلوس علية و هي متحكمة في حجم دخوله حسبما هي ترى ،وأخذت تحرك نفسها حتى أدخلته كله في جوفها ،و حتى وصلت فلقتيها إلى الخصيتين فوجدت زبي مغروسا بالكامل في طيزها،ثم أخذت تتحرك لأعلى وأسفل ،وهي في قمة اللذة مع الوحوحة والتأوه والأُف آه..أُف..أح..
    bc4817368c4d63cc5914dc0204d20c2f.jpg
    4551814d79269447e3e5484f6e47b9c4.jpg
    42d02f3ee11d55b0595d673cfb81b26f.jpg

    حتى أتت مرحلة القذف اللذيذة ..عندها تضخم زوبري وإنتفشت رأسه وإنتفض مخرجا شلالات من اللبن الساخن داخل طيزها والتي شعرت به ،ثم إرتخى زوبري فقامت من عليه ، لأترك فتحتها تقطر من المني..
    a065a66d00e11849f7f098c26b3b3ae7.jpg
    ولم تتركني إبنة أختي بعد ذلك لمدة ثلاثة ليالي من نيك الطيز والتفريش حتى أن شفرات كسها قد إلتهبت من كثرة وسرعة حك زوبري ورأسه فيهما وبينهما ،ورغما عن ذلك كانت تطلب نيك الطيز ،حتى أتت خالتها من عند أمها ،ورحمتني منها ،فهي شابة فرسة وشبقة جدا فقد وجدت متعتها معي!!

    ذهبت إبنة أختي لبيتهم وكانت تأتي لدرسها ثم تنهي منه عائدة لمنزلهم ،وكان لها الفضل في تحريك الساكن عندي ،وإستطاعت أن تخرج عفريت شهوتي من قمقمه ،فأختي المطلقة تنام معي في غرفتي ،وتتحرر كثيرا في ملابس النوم وترتدي الملابس القصيرة وتنام بدون سونتيان وأحيانا بدون كلوت أو بكلوت فتلة ،وكنت أدخل عليها وهما نائمة فأرى أفخاذها العارية و صدرها وطبعا كسها ،فقلت في نفسي هي لا تراعي شعوري كشاب محروم من الجنس وتتحرر في ملابسها وكثيرا ما أرى كسها وبزازها وحلماتها المنتصبة خارجة من قميصها ،فلماذا لا أستغل كسها الذي إستقبل زوبر رجل من قبل وعرف حلاوة وطعم الجنس ، ولماذا لا أنام معها؟ فلا خطر ولا خوف من حمل بل هي لم تمارس الجنس من فترة كبيرة وأكيد كسها شرقان للزوبر وكمان حتبقى مثل الفتاة البكر في الكس الصغير الضيق ،وهي شابة ستتجاوب بالقطع معي إذا نكشتها!!قلت أجرب أن أنام بجانبها وأشاكسها وأرى ماذا ستكون ردة فعلتها معي ؟هل ستعمل نائمة ؟أو سترقع بالصوت رافضة الممارسة ؟أو ستتجاوب معي؟

    دخلت الغرفة وكانت أختي نائمة ومستغرقة بالنوم ومنحسر عنها قميصها نومها الشفاف الأحمر ،ومرتدية كلوت فتلة ، و خلال ثلاث خطوات من الباب و حتى السرير ،ركبني ألف شيطان و تملكني ألف إحساس من الشهوة والشبق ،و لكن قرار واحد تبادر إلى ذهني ،لا بد أن أدخل بها!!وصلت إليها لكني لم أوقظها تأملت ساقيها و جسمها الجميل وفتلة الكلوت الداخلة بين شقي شفراتها ،تأملت جسدها وأفخاذها وشفراتها وساقيها وذراعيها لا شعرة واحدة عليها ،فهي ناعمة كالحرير ،بيضاء مع حمرة جسد كله أنوثة كله يحرك الشهوة ، و كنت أزيد إلحاحا و رغبة في مضاجعتها ، لقد دمرني الشوق إلى الإستلقاء بجوارها و قطف القبل عن شفاهها ، لم أكن أريدها عنوة ،إني أريدها بإرادتها بل و برغبتها و شهوتها .

    ونزعت عني ملابسي ،وجئت من ورائها وهي نائمة على جنبها وظهرها لي ،ووضعت يدي على صدرها محتضنها ،ثم ألصقت فخذاي بفخذاها ،فدخل زبي بين فخذيها ثم بللته بريقي وثنيت جزعها قيلا وهي نائمة وعدلت نفسي من ورائها حتى أحسست برأس زوبري بين شفرات كسها تماما وأخذت أدعك رأسه بشفراتها ،حتي خرجت إفرازاتها اللزجة من كسها ،ثم رفعت مؤخرتها قليلا حتى أصبحت رأس زوبري داخل كسها تماما ثم حركت نفسها أكثر حتي دخل كل زوبري كسها وأخذت تحرك نفسها لتسمح لزوبري بالإحتكاك بجدران كسها وأخذت تحرك نفسها لفترة ثم سكتت فقمت أنا أدخل وأخرج زوبري بكسها ،حتى جاءت رعشتها ،وإرتعشت معها وفاض زوبري بلبنه في كسها فأحست به ثم إرتخى فأخرجته من كسها ،وإعتدلت وكأن شيئا لم يحدث!! ثم قمت لسريري بعد أن إرتديت ملابسي ،وأنا غير مصدق أنني أدخلت زوبري أخيرا كس إمرأة ،ملعون أبو نيك الطيز ،دا الكس ما فيش أحلى منه!!دا أنا حسّيت بقفشة كسها لزوبري قفشة لذيذة جعلت زوبري ينتفش ويتضخم ويقذف شلالات لبنه ،وساعة إنزالي في كسها حركت نفسها وأحسست ببيضاني ملتصقة تماما بشفرات كسها حسّيت بكسها وهو قافش على زوبري ثم قبضات وإرتخاءات كسها على زوبري !! ووجدتني روحت في نوم عميق بعد شبعي وإرواء شهوتي ،فهل هذا الشعور هو شعور أختي؟

    وجاءت والدتي في العاشرة صباحا لتوقظني وأختي من نومنا للفطور..وقال تحدثنا :ماذا حدث لكما كل هذا نوم أنت وأختك أنا مش متعودة نومكما لهذا الوقت المتأخر؟؟ ووجدتني وأختي ننظر لبعضنا ونضحك ووجدت أختي ترد على ماما وتقول أول مرة أنام يا ماما النوم اللذيذ ده فردت والتي عليها وقالت نوم الهنا والسعد يا بنتي قالت لها أنا كنت في حلم جميل يا ماما وقايمة مش فاكرة حاجة منه وكنت أتمنى ألاّ أقوم منه قالت لها إيه يا بنت كنت في حضن عريس !!!؟؟ قالت يا ريت يا ماما وضحكت ونظرت لي وقالت ربنا يخليك يا خويا إنك مستضيفني في غرفتك ومحسسني بالأمان وراحت غامزة بعينها لي ،فضحكت وقلت لها إنت يا أختي جوة قلبي وعيني وربنا ما يحرمني منك ،وخرجت أمي من الغرفة وقربت أختي مني وقبلتني في فمي وواضعة يدها على زوبري ثم خرجت!! ،وأنا أتحسس قبلتها على فمي!!،أهي التي قبلتني ووضعت يدها على زوبري ،إذن لقد إستمتعت بي كما إستمتعت بها!!..

    الأقدار هي التي قادتني إلى إكتشاف الجنس و عرفت معنى إدخال الزوبر في الكس و لذة الجنس الساخنة ، من بعدها أصبح بداخلي شخصا آخر محب للجنس ، وشغوفا به ، وجاء الليل وسبقتني أختي لغرفتنا بعد أن غمزت لي بطرف عينها وفهمت بأنها تنتظرني لموعد مع النيك ،وبعد فترة ليست بالطويلة وبعد أن ذهب والداي للنوم ،جريت مسرعا لغرفتي منتصبا زوبري ودماغي مشغول بنيكة لذيذة، وذهبت إليها وحملتها بين ذراعاي ثم أجلستها على سريري ونزعت عنها ملابسها الخارجية دون سونتيانها وكلوتها ..ثم جعلتها تنزع عني ملابسي عدا البوكسر ثم مددت يدي إلى بزها اليمين وأخرجته من السونتيان ثم أخرجت البز الآخر فأصبح نهديها خارج السونتيان ..ما أجملهما تلك الحلمتين المتصلبتين كالحجر النافرتين بوضوح.. فما كان منها إلا أن مدت يدها لتلتقف زوبري الذي أعلن عن نفسه بوضوح وبدأت بتلمسه من خارج البوكسر قبل أن تمتد يدها إليه دون ممانعة مني وأنزلت الشورت وبدأت معه لمساتها الساحرة قبل أن تهوي عليه بفمها لعقا بلسانها ومصا بين شفتيها …لم اعترض ولم تتوقف بل إنني فككت سوتيانها وبدأت افرك بنهديها واحدا بعد الأخر قبل أن ابطحها على السرير واعتليها ملتهما شفتيها بقبلة هي الأكثر شهوانية بحياتي كلها فقد كنت في غاية الإثارة والهياج حتى أنني كدت اقضم شفتها السفلى وأنا أعضها ..

    وبدأ لسانينا يداعبان بعضهما بنهم كبير وأصوات القبلة اختلطت مع أصوات آهاتنا ووحوحتها التي كانت في قمة ثورتها وهي تمسك بزوبري بيدها تعصر به وكأنها تريد أن تستحثه لمعركة جنسية قادمة لا محالة..بينما يدي مشغولتان بالبحث عن كسها الذي سرعان ما أمسكت به واضعا إصبعي الأوسط ببابه مستأذنا بدخول هذا الكس الجميل الذي لا يعلوه أي شعر و الذي لا يغطيه شيء سوى خيط كلوتها و فككت خيط كلوتها …التفت هي إلى زوبري تلتهمه بفمها مصا .. والتففت أنا لالتهم كسها بلساني لعقا ولحسا وعضا لبظرها المتورم المتوتر ..لدقائق لا أظنها تجاوزت الخمس قبل أن تتكلم للمرة الأولى وتقول نيكني مشتاقة للزوبر ..من زمان وأنا نفسي فيه زوبرك كبير وحلو وضخم .. نيك كسي ..شبعه نيك …احشر زبك فيه ..ذوقني طعمه بكسي .. كسي لك..أنا حضرته لك ونزعت الشعر ..من زمان وأنا بتمنى زوبر يحب كسي و يشبعه نيك ….لم اجبها بأي كلمة ولكنها زادتني هياجا فوق هياجي ..آه منك..

    تركت كسها الذي أشبعته مصا ولعقا لتنام على ظهرها رافعة رجليها مستعدة لاستقبال من تمنته في كسها من قبل وأخذت مكاني أمام كسها بين فخذيها المرمريان المبرومان بإتقان وأمسكت بنهديها بين يدي افعصهما بقوة و جعلت زوبري ممدد أمام كسها حتى يلامس رأسه بظرها ثم اسحبه للوراء قليلا ثم أعيده ليضرب بظرها ثانية بحركة جعلتها تشتعل أكثر وتطلب مني إدخاله في كسها إلا أنني أمسكته بيدي موجها رأسه إلى كسها وافرك به بظرها وأمرره على طول شفريها اللذان التصقا إلى الجانبين في حركة الاستعداد لاستقبال زوبري مما زاد من ارتفاع صوتها وهي ترجوني.. حبيبي هذا عذاب أرجوك دخل زوبرك في كسي الشرقان الجوعان ..وقمت بغزو ثنايا كسها بزوبري الذي أصبح يقدح شررا ويزيد من اشتعاله ماء شهوتها الذي ينقط فوقه وكأنه البنزين فوق نار مشتعلة.. استمر تفريشي لكسها ورجائها لي لدقائق قبل أن اسمح لزبي بان يتوغل من بين ثنايا شفريها مخترقا حاجز الصوت ليدلف إلى الفرن المشتعل في كسها ..

    وأدخلت زوبري قليلا لكونها لم تتناك منذ فترة طويلة.. وقد سبب لها بعض الألم ..خاصة وأنها لم تتعود على زوبر يزيد في الطول والضخامة عن زوبر طليقها.. إلا أن أصوات آهاتها التي لم اعد اعرف أهي من الألم ؟أم من المتعة؟؟ إلا أنني حرصت على بطء دخوله وخروجه في البداية قبل أن ابدأ برهزها بكل عنف وقوة ممسكا بكتفيها اسحبها جهتي مع كل دفعة لزبي في أحشائها مما يعطي لكسها المجال للإحساس بزبي بشكل كامل وحتى لا أضيع عليها أي مليمتر من استقامته وطوله الذي يبلغ 20 سم ..لم تتوقف عن الصراخ بأصوات مكتومة أحيانا وخارجة عن السيطرة أحيانا أخرى مستلذة ومستمتعة بكل حركة افعلها حتى أنها ارتعشت رعشتها الكبرى عدة مرات قبل أن اشعر أنا بأنني لم اعد أسيطر على زبي وحليبه فهو لا بد قد اخذ نصيبه من الإرهاق وانه سيقذف ما به من لبن فورا كنت في هذه اللحظات أصدر أصوات الزمجرة والوحوحة اللذيذة تعبيرا عن ما الم بي من هياج بدأت للتو افرغ جزءا من شحناته الملتهبة داخل كسها … مترافقة مع لهاثها وتسارع أنفاسها وأنا في الحقيقة لا اقل عنها فقد تسارعت أنفاسي وازدادت دقات قلبي تسارعا وتصبب عرقي فارتميت بجانبها الهث وما زلت أزمجر بأصوات اللذة القصوى ..

    لقد أمتعتني وحركت في المشاعر لقد كانت تتجاوب معي في كل مرة أجامعها فيها وعلمتني أوضاع جنسية لم أكن أعلمها مارست معها كل فنون الجنس ..كنت أنتظر كل لقاء معها .. كانت طريقتها في الغنج تجعلني أشعر بأنني الرجل الوحيد الذي يستطيع أن يقتحم أسوار حصونها ..كسها أجمل يشبعني ،شفتاها أحلي من السكر ،عسل كسها ورعشتها التي كانت تأتيها معي لعديد من المرات في اللقاء الجنسي الواحد يطير معها عقلي ..
    806e84a1cedbf3e340825f8d939419db.jpg
    كانت كل ليلة أقضيها مع معشوقتي هي ليلة من ألف ليلة ،طلبت مني أن أشتري لها ملابس داخلية وبدلة رقص لتمتعني برقصها ، وإشتريت لها أطقم داخلية تهبل وقمصان نوم وبدلة رقص ،وصعدت لحجرتي مباشرة ثم أعطيتها هديتي لها ،وعند الليل طلعت لغرفتنا ،متلهفا لرؤيتها ووجدتها مرتدية بدلة الرقص على روب شفاف يظهر كل مفاتنها ،وأدرت موسيقي راقصة بصوت يكاد يكون مسموع بعد أن أحكمنا إغلاق باب الغرفة ، رقصت عليها كأحلى راقصة مع حركات سكسية إنتصب زوبري عليها واشعلت أحاسيسي وحركت شهوتي وقمت أراقصها وألتصق بها وهي ترفع أحد ساقيها ليضرب زوبري على كسها وأخذت تنزع قطعة قطعة من بدلة الرقص حتى تعرت تماما وإرتمت علي ،ولففت يدي حول خصرها ورحت معها في قبلة حارة مصمصت لسانها قبل أن احملها بين زراعي ووضعتها على السرير وهي في شبه غيبوبة مع أنفاسها المتسارعة وآهاتها التي بدأت تعلو بما يدل على هياج جنسي ... وتمددت فوقها.. والتصقت شفتانا بقبلة عنيفة وكانت تعض شفتي بأسنانها حتى أنها آلمتني وأطلقت يدي تفرك بنهديها واحدا تلو الآخر .. أشبعتهما فركا بين أصابعي ثم انهلت عليهما تقبيلا ومصا للحلمتين المنتصبتين وأنزلت يدي إلى فلقتي طيزها أدلكاهما بعنف وقوة أفقدتها صوابها .. وأمامي كسها الوردي اللامع بعسله و الخالي من الشعر والمتورم من فرط الإثارة والملتصقة شفرتيه إلى الجوانب من الشبق ..امتدت يدي تداعبه وتلاعبه قبل أن أنهال عليه بفمي ولساني لحسا بينما امتدت يداها إلى زوبري تتلمسه برفق وحنان ثم نمنا بوضع 69 ونحن نتبادل المص والتقبيل واللحس والعض وأدخل لساني في كسها وتدخل زوبري في فمها حتى سال الكثير من عسلها واتت رعشتها عدة مرات..

    ولم أرحم بظرها من العض والمص بينما أصابع يدي المبلولة بماء كسها المنهمر في خرم طيزها بعد أن أدخلت إصبعا واحدا ثم إصبعين وهي تتأوه بشبق ممزوج بألم بسيط سرعان ما تجاوزته وتحول إلى متعة ...ومع آهاتها التي بدأت ترتفع كانت طيزها ترتفع وتهبط وظهرها يتقوس رامية بحمم كسها بين شفتي حتى غمرت وجهي.. وانقلبت لأقبلها واجعلها تتذوق طعم عسل كسها الذي اغرق شفتي بينما استقر زبي فوق كسها فأمسكته بيدها تفرش كسها وتحاول إدخال رأسه بين شفريها وأنا أمانع برفع وسطي لأعلى راغبا بزيادة متعتها .. بدأت ترجوني بإدخاله و هي توحوح وترجوني أن ادفعه عميقا في كسها الملتهب وأنا مستمتعا بعذابها وإمتاعها في آن واحد ...وصلت لقمة شهوها فبكت وأخذت ترجوني وتقول إعمل معروف دخل زبك حبيبي ...طفي نار كسي بزبك القاسي ،عاوزاه جوة.. قوي.. قوي إملى بزوبرك كسي نيكني!.. نيكني حرام عليك بقي أنا حأتجنن!!..

    وأنا ما زلت ممسكا بزبي افركه ببظرها وأحكه بين شفرتيها حتى بدأت بإدخاله ببطء شديد في كسها الملتهب حتى وصل زبي إلى الچي سبوت وضربت خصيتاي ما بين فلقتي طيزها وبدأت أُسرع بالإدخال والإخراج بعنف شديد وقوة وسرعة جعلتها تصيح ألما ومتعة وتتفوه بعبارات الألم و الاستمتاع وقد فقدت صوابها من شدة إرتعاشها .. ولم استطع التحكم بنفسي فقاربت على القذف لأقذف شلال منيي الحار داخل كسها القابض بقوة علي زوبري ..
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ
     
    أعجب بهذه المشاركة TAHA
  2. اموت فى الجنس

    المشاركات:
    517
    الإعجابات المتلقاة:
    119
    نقاط الجائزة:
    43
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    مصر
    روووعة جدا ومثيرة جدا وكنت أتمنى انت تجمع بين اختك وبين بنت اختك الأخرى مشكووووور
     
  3. aboziib

    aboziib عضو ماسي

    المشاركات:
    1,583
    الإعجابات المتلقاة:
    378
    نقاط الجائزة:
    83
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    España
    رؤؤؤؤؤؤعه رؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤعه
    ...
    [​IMG]
    عصر يوم
     
  4. راسبوتين العرب

    المشاركات:
    1,801
    الإعجابات المتلقاة:
    429
    نقاط الجائزة:
    83
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    دمشق / جده
    واوووووووووووووووووووو
    روعه بتجن
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة

  • مرحباً بكم فى محارم عربي !

    موقع محارم عربي هو أحد مجموعة مواقع شبكة Arabian.Sex للمواقع الجنسية العربية والأجنبية كما ندعوكم إلي مشاهدة مواقع أخري جنسية صديقة لنا لإكمال متعتكم وتلبية إحتياجاتكم الجنسية .

    سحاق
  • DISCLAIMER: The contents of these forums are intended to provide information only. Nothing in these forums is intended to replace competent professional advice and care. Opinions expressed here in are those of individual members writing in their private capacities only and do not necessarily reflect the views of the site owners and staff
    If you are the author or copyright holder of an image or story that has been uploaded without your consent please Contact Us to request its Removal
    Our Site Is Launched For (Sweden) Arabian Speaking Language