قصص سكس عربي اروع قصة سكس محارم ساخنة زوجي والتحرر الجنسي (الجزء الثانى)

الموضوع في 'قصص سكس عربي متنوعة' بواسطة مريام المصرية, بتاريخ ‏1 أكتوبر 2018.

  1. مريام المصرية

    مريام المصرية عاشقة محارم عربي
    عضوية محارم عربي

    إنضم إلينا:
    ‏10 أكتوبر 2015
    المشاركات:
    810
    الإعجابات المتلقاة:
    1,308
    نقاط الجائزة:
    93
    الجنس:
    أنثى
    الوظيفة:
    سخنة دايماً
    مكان الإقامة:
    مصر
    7e833d9ff6c06fe073452b3d53329306.

    قصص جنسية محارم – الجزء الثانى من قصة زوجى و التحرر الجنسى


    وفي اخر يومين قبل عودتنا من شهر العسل ونحن في احد المطاعم المشهورة وكان مظهري مثير جدا بملابسي الشبة عارية والتي تظهر ساقي المبرومة وخصري النحيل وصدري البارز وكنت ارى البعض ينظر الي كاني شرموطة
    فلم يعد يهمني اي شيئ فانا فخورة بنفسي وبجمال جسدي .
    بعد ان انتهينا من وجبت العشاء واثنا خروجنا كنت انتظر سامي عند باب المطعم فرئيتة يلقي التحية علي رجل لا اعرفة ورايتهم يتعانقان بقوة ويتحدثان كانه صديق عزيز ثم اخذا ينظرا الي وهما يتحدثان ولا اعلم ماذا كان يدور بينهم من حديث استمر لبعض الوقت ولاكن عيون ذالك الرجل لم تبتعد عن النظر الي، وحين حظر سامي وذهبنا سألتة مع من كنت تتحدث ؟ ولماذا كنتما تنظران الي ؟
    سامي: هاذا صديق عزيز جدا من ايام الجامعة اسمة صلاح لم التقية منذ سنين فهو يعمل في دولة اخري منذ مدة .
    انا: ولماذا كنتم تتحدثون وتنظرون الي بتلك النظرة الخبيثه ؟
    سامي:قال لي انة ينظر الينا منذ ان جلسنا ولم يحب ان يضايقنا ولاحض ما نقوم بة من حركات و لقد اعتقد انكي شرموطة ولست زوجتي
    انا: ( بمياصة وغمزة عين ) فعلا فانا شرموطة وظحكنا معا ثم سألته وماذا اجبت انت علي سؤالة؟
    سامي: صدقيني لم استطع ان اقول له انك زوجتي وهو ينظر اليكي بنظرات كلها هيجان فقد سحر بجمالك وتماشيت معه بالكلام علي انكي شرموطة ولاكن ترجاني طالبا ان اعرفة عليكي وان اقنعكي ان تسمحي لة بان ينام معاكي ؟
    انا: نظرت اليه بتعجب!!! بتتكلم بجد ؟ ماذا كان ردك بصدق ؟
    سامي: لم يكن لدي اي عذر ولم استطع ان اقبل او ارفض ولاكن وعدتة ان احاول اقناعك بذالك وسوف اعرفة عليكي واعطيتة الكرت لكي يتصل بي اليلة وكذالك فكرت بانها فرصة لتجربة التحرر مع صلاح فهو يعيش في بلد اخر ولا يعرف الكثير عنا واذا كنتي لا ترغبين فلن اسمح بذالك
    وبينما كنا نتكلم شعرت بكسي يفتح ابوابة ويفرز سوائلة وانا اتخيل ما سيحدث ثم اخذ يحدثني ونحن في السيارة متجهون للفندق عن صديقة صلاح وعن مغامراتهم الجنسية وانهم كانا يحظرا بنات شراميط الي شقة سامي ويستمتعا بالنيك معا ، وبينما سامي يتحدث وانا اتخيل ما سيحدث واني ساكون الشرموطة مثلهن ولاكن الوضع هاذة المرة مختلف لان احدهم زوجي فاثار ذالك براكين شهواتي وشعرت بحرارة كسي وحكة في زنبوري المنتصب وادخلت يدي الي باب كسي التي كانت تغطيها شمطة يدي ووضعت اصبعي علي زنبوري واحكة بقوقة كي يهداء قليل
    حتي وصلنا للفندق وخلعت ملابسي وكسي ما زال ساخن ثم دخلت استحم وانا تحت الماء افكر بما سيحدث فهل ساعاشر رجلا غير زوجي هاذة اليلة ؟!! وهل سيدخل زب اخر في كسي غير زب زوجي !! وهل فعلا زوجي سامي سيسمح لصديقة ان ينيك زوجتة !!؟ افكاري مشتتة …!
    تركت الامور علي حالها المهم ان هناك من سيطفئ نار كسي لهاذة اليلة ايا كان صلاح او سامي.
    ثم خرجت وجلست مع سامي قليلا ثم قال لي ما رائيك يا حبيبتي بصلاح فهو فعلا شخص مناسب ولا يعرفنا جيدا ويعيش في بلد اخر ؟
    انا: لو انت نفسك بكدة انا ياحبيبي تحت امرك نت عارف مقدرش ارفضلك طلب بس المهم تكون مطمن كويس مفيش فضايح
    سامي: متحرمش منك ياحياتي متخفيش ابدا وهقولك نعمل ايه
    وقعد زوجي يفهمني ويشرحلي حنعمل اية احنا وصلاح انا كسي كان هيكولني من غير شعور حطيت ايدي علي كسي ولميت رجليا من كتر الحكة في كسي ولما شفني ممحونة قلي هجتي بالسرعة دي ؟ لازم تمسكي نفسك ومتتهوريش قدامة !! انا ضحكت بكسوف ومياصة وهو بيديني التعليمات وتلفونة رن وكان المتصل صلاح طلبت منة يفتح السماعة الخارجية لكي اسمع المحادثه واجاب سامي وتبادلا التحية ثم سألة صلاح عملت اية ؟
    سامي: مش عارف اقلك اية ياصلاح هيا مش موافقة بس انا لسة بحاول اقنعها
    صلاح: ارجوك ياسامي عشان خطري حاول تقنعها باي طريقة انا مستعد ادفع اي مبلغ هيا تطلبة
    سامي: اولا لازم تفهم انها مش شرموطة بتتناك بفلوس دي بنت محترمة جدا وغالية عليا جدا بس عشان خطرك انا هحاول وكلمك بعدين
    صلاح: اوك شوية وهكلمك تاني
    وقفل المكالمة واحنا كنا هنموت من الظحك وقولت حرام عليك تعذبة بالشكل دة وقال لازم نتقل شوية وبعدين هو صعبان عليكي ولا انتي وكسك مش قادرين تستحملو شوية ؟؟
    انا: (بمياصة ودلع )انت بجد قليل الادب طبعا صعبا عليا مش شايف بيترجاك ازاي وحالتة بقت زيما يكون بين الحياة والموت
    سامي: فعلا اول مرة اشوف صلاح بالشكل دة .
    وبعدين تلفون سامي رن تاني ورد
    قصص سكس محارم , قصص المحارم الجنسية , قصص نيك محارم عربية , اسخن قصص جنس محارم

    سامي: انا اقنعتها عشان خطرك يا صلاح بس زيما كلمتك البنت دي مش شرموطة من اياهم البنت دي محترمة وبحبها جدا وبعزها جدا جدا ولو انت غلطت معاها بكلمة انا هزعل منك بجد ومش هتكمل معاك لاني اقنعتها بالعفية وشترطت اني لازم اكون موجود معاكو طول الوقت .
    صلاح: عيب تقول كده انت تعرفني كويس وبعدين القمر الي زي ده حد يقدر يزعله انا مش هنسالك الخدمة دي ابدا ياصحبي .
    وبعدين اداة العنوان وقال انا جاي حالا وقفل وكان صلاح هيطير من الفرحة وسامي جوزي كان باين علية السعادة والاثارة وهو بيقدم مراتة لصديقة علي انها شرموطة .
    وبصراحة انا كنت ممحونة وهايجة جدا وفي نفس الوقت خايفة وقلت انا بجد خايفة ياسامي
    سامي: متخفيس يا حبيبتي انا عارف بعمل اية وعاوزك تعملي زي ماكلمتك وبس وقومي اتجهزي ياحبيبتي قبلما ييجي صلاح
    وقمت اتجهزت ولبست فستان احمر قصير ظاغط من نص ابزازي لنص افخاذي وتحت اندر اسود مرتبط برباط الي جوارب شفافة، وصدري مفتوح وظهري عريان وكعب عالي وكنت انظر لجسمي في المراية واقول لنفسي بعد قليل سيكون هاذا الجسد فريسة لرجل اخر غير زوجي وكيف ارضي بذالك وانا البنت المحترمة التي حافضة علي هاذا الجسد طوال حياتها وماذا لو عرف هاذا الرجل من اكون؟ وشعرت بالذنب والخوف من ما نحن قادمون الية انا وزوجي !!!
    وقعدت اشرب كأس من الشمبانيا واعطي لنفسي مبررات ان ما سافعلة ارضاءً لزوجي وانا قد وعدتة بالتجربة ولا مفر من ذالك ودون شعور وجدت نفسي اتخيل ما سيحدث وشعرت باثارة عارمة في جسدي ويدي تتحرك علي كسي المنتفخ فلم اعد اشعر الي بالشهوة العارمة في كل جسمي.
    شوية وصلاح وصل ودخل وعرفني عليه قعدنا في الاستقبال وصلاح قعد جمبي في الكنبة وسامي في الكنبة التانية ونا خايفة وهايجة جدا في نفس الوقت وقعدنا نتكلم مدة طويلة لحد ما اخذنا علي بعض ، وكان لطيف جدا وحسيت برتياح وبتدت نفسيتي تهدي وبتديت اتكلم معاهم وبتدي صلاح يتغزل فيا بكلام جميل ونظرات عنية علي كل مكان في جسمي وانا اجلس واضعة رجل علي رجل وتظهر سيقاني الامعة امامة بشكل مثير ، ولاحظت ان صلاح في قمة الاثارة ، وهاذا المشهد خلاني اشعر بالاثارة انا ايضا عندما نظرت لذالك الانتفاخ الكبير في بنطاله وكما تعلمون كم احب هاذا المنظر فهو يثيرني جدا . كان ضخم. ولم استطع أن ابعد نظراتي الشهوانية الية ويدي تريد ان تمسكة بقوة ولاكن يجب ان امسك نفسي قليلا
    ثم اقترب صلاح مني ووضع يدة علي خدي وقال انتي من اجمل البنات الي شفتها بحياتي
    ونظرت لسامي وانا اتمنى ان يقول اي شيئ او يوقف هاذا وصلاح يمسح علي خدي فبتسم لي سامي وشعرت بخيبة امل، ثم اقترب صلاح بشفتاة وقبلني علي خدي ثم ادار وجهي ناحيتة وقبلني علي شفتاي برقة وانا مغمظة عيناي فاطلقت لنفسي العنان كي استمتع معا هاذا الرجل ، وستمر بمص شفاهي فشعرت بحرارة بداخلي ومتعة كبيرة واسدلت شفتاي قليلا فستطاع الامساك بشفتي السفلي ومتصة بسهولة وبدأت انا بمجاراتة بغير شعور وامتص شفتة العلوي حتي اصبحنا نعزف اجمل معزوفة فنية وما زلت مغمظة عيناي وسامي امامنا يشاهد كل هاذا ويشعر بهيجان كبير وزبة منتفخ من خلف البنطال ويدة تمسكة بقوة

    ثم رفعني صلاح واقعدني علي زبة وما زالت شفاهنا ملتصقة واشعر بمحنة شديدة ثم ادخلت لاساني في فمة فمتصها وهيا تتحرك بين شفتاة فهاذة الحركة تدل علي اني عاهرة فعلا ، ثم شعرت بيديه تفتحان رباط حمالة صدري وتنزل فستاني للاسفل فوق بطني فظهرت بزازي وهي تتارجح امام وجهة وتظهر حلماتي الوردية منتصبة فتناولها بفمة وصار يرضعها ويمتصها ورأسة غارق في صدري والتفت انظر لزوجي وهو في قمة الاثارة ويتصبب منة العرق وهز راسة مبتسما مشيرا علي اعجابة الشديد وان استمر وافعل كل ما اريد ، ثم بعد ذالك اوقفني صلاح وانا امسك بفستاني كي يستر ما تبقي من جسمي ووقف امامي وقال لي اخلعيها فتركتها تسقط من على جسمي. والآن أصبحت لا أرتدي إلا الكيلوت والمشد والجورب والكعب العالي وبزاز العارية بارزة للامام واصبح طيزي امام زوجي ثم أخبرني أنه يريد أن ينظر إلي ابتعدت عنه ووقفت امامة وطلب مني أن استدير ففعلت واصبح صدري وكسي امام سامي وطيزي امام صلاح .
    وكنت هيجانة جداً وزوجي وصديقة يحدقان لجسمي الشبة عاري بهاذا الذهول وكانهما مراهقان لاول مرة يريان جسد امرأة
    وبينما يقوم صلاح بخلع ملابسة اقترب سامي جالسا علي ركبنية امامي فلم يستطع التحمل فأمسكني من خصري ويقبل اردافي وكسي وانا ااداعب شعر رأسة فانا اعرف شعورة في هاذة الحظات وقام بخلع كلوتي وجواربي فاصبحت عارية لا ارتدي سوى الكعب العالي ، وكان صلاح قد وقف خلفي عاريا لا يرتدي سوي البوكسر ويحتظنني من الخلف واشعر بصلابة زبة بين فردتي طيزي ويقبل رقبتي ، ثم ارتفع سامي بفمة كي يلتقط حلماتي النافرة ويمتصها ثم وقف امامي ومتص شفاهي وقمت بفك حزامة ومن ثم بنطالة وازرار قميصة ووضعت يداي علي صدرة واتحسس علية ثم لففت يداي حول عنقة وظغطت ابزازي علي صدرة وشديتة بقوة نحوي وامتص شفتاة بقوة وحرك لساني في فمة ، في نفس الوقت مازال صلاح يحظنني من الخلف ويعتصر فردات طيزي وسامي من الامام وانا واقفة وسطهما وهما يلتهمان جسدي واشعر بهاذة الحظات بلذة ومتعة كبيرة في جسدي وانا واقفة بين شهوت رجلان جامحان فكنت اشعر بنقباضات في جسدي وفي كسي الذي قد اصبح منتفخا جدا ومبتلا تماما ، ثم شعرت بيد صلاح تتسلل الي كسي فتغوص اصبعة بين شفرات كسي وشعر بحرارتة المرتفعة ومحنتة الشديدة وهمس في اذني قائلا لم ارى بحياتي انثي بهاذا الشكل من الانوثة والجمال
    ثم لففت يدي وامسكت بزب صلاح واخرجتة وامسكتة فعرفت حجمة الكبير وقمت بتدليكة قليلا ثم وظعتة بباب طيزي في نفس الوقت كانزب سامي يلامس شفرات كسي متحركا للاسفل بين اردافي وشعرت بلتقاء زبيهما بين اردافي فكان زب صلاح من الخلف يصتدم بزب سامي من الامام معا كل كرة وشعرت كاني معلقة علي عمودين بين اردافي ، كنت مستمتعة جدا بهاذة الحظات والاثنان يتسابقان بشغف ولذة علي افتراس جسدي واريد ان يستمرا بذالك لاكبر وقت ممكن ولاكن صلاح يريد ان يغرس زبة داخل كسي ويجعل زبة يتذوق نيك كسي فقام بحملي بين يدية ومشي بخطوات بطيئة نحو السرير وراسي يتدلي ويهتز معا شعري للاسفل من جهه وقدماي من جهة اخري وانا بمحنة شديدة فاتحة فمي واتنفس بسرعة وانظر لسامي وهو يمشي ورائنا حتي وصلنا ووضعني علي السرير علي ظهري ووضع رأسة علي كسي ورفع رجلاي للاعلى وقدماي تتدلا وما زال الكعب العالي عي قدماي وبدء يلتهم كسي بفمة ولسانة وتخرج مني انات المحنة من شدة ما اتذوقة من لذة في كسي، وزوجي سامي جلس علي جانب السرير عند رأسي ويداة تتحسس علي خدي وتزيح خصلات شعري من وجهي ورفع رأسي ووضعة علي فخذة امام زبة وطلب مني امصة وتناولت زبة بفمي وامصة والحس بيظانة ويدة تفرك صدري وابزازي وصلاح مازال منشغلا بكسي الوردي بحجمة الصغير استطاع ان يدخل بفمة ويمتصة بقوة وحين تركة اصبح منتفخا وجاهزا لاستقبال زبة ، ثم نهض صلاح كي يدخل زبة في كسي فامسك بة وكان منتصبا كالحديد وهتز جسمي من منظرة وقال لة سامي بالراحة عليها “” فزوجي حبيبي يخاف عليا من الالم ، وقال صلاح لا تخافي فلن اجعلكي تشعرين باي الم ووضع رأس زبة الاحمر المستدير بين شفرات كسي وبدا يحركة قليلا فشعرت بحكة كبيرة ورتخيت قليلا ، ثم ادخل صلاح رأس زبة بهدوء فشعرة بصعقة في جسدي واطلقت انة قوية وقام بتحريكة وتبليلة بماء كسي ثم ادخلة للنصف واخذ يحركة دخولا وخروجا وقد ارتخت عظلات كسي من حلاوة هاذا الزب الذي استطاع ان يقتحم اابواب كسي بعد زوجي وكان زب صلاح ثاني زب يدخل كسي .
    وبدأت اشعر بمحنة وحكة كبيرة في جسدي وكسي وكنت اتحرك واتلوى وزادت اناتي الممحونة وسامي ينظر الي ويسألني ” مالك ياحبيبتي فيكي اية؟ فاجبت “” تعبانة اوي !! “” ورد الف سلامة ليكي ولا يهمك هنريحك انا وصلاح ، وستمر صلاح بنيك كسي ويدخل زبة كاملا في اعماق كسي وهو رافع ارجلي علي كتفية وكان وكنت قد ارتعشت عدة مرات ولاكن حلاوة ولذة هاذا النيك جعلتني مخدرة ولا اريد التوقف فلم اعد اهتم لاي شيئ سوي الاستمتاع وكان صلاح قد بلغ ذروتة ويحاول امساك نفسة ولاكن لم يصمد فزاد من ظرباتة وتشنجاتة وشعرت بحرارة في كسي فقذفنا معا وافرغ حليبة في اعماقي ورتما بجانبي وسامي كان يمسح العرق من وجهي وصدري ثم انتظر قليلا ثم طلب مني ان اجلس علي زبة وقمت وجلست علي زبة وما زال كسي غارقا بحليب صلاح ويداي تمسكان برقبتة واتحرك صعودا ونزولا علي زبة بمساعدة يداة التي كانت ترفعني من طيزي وشعرت اني استطيع ان اريح لهيب كسي بحرية وقلت بصوت ممحون بحبك اوي ورد علي بعشقك بجنوون وانظر في عينية واقول لنفسي بصمت انت من جعلني عاهرة وتركت صديقك ينتهك كسي وماهو شعورك لو عرف انك زوجي وسمحت لة ان ينيك زوجتك اتمني ان لا يحصل هاذا، وزادت تحركاتي وصرخاتي وافعل كل شيئ بلا شعور، ونظرت الي صلاح وهو ممسكا بزبة المنتصب وهو ينظر الي هاذا النيك العارم، وستمر زوجي ينيك كسي بقوة حتي تفجر كسي بحممة للمرة الثانية ، وكان زب صلاح قد انتصب من جديد وعرفت انة يريد ان ينكحني ثانية ومع اني كنت متعبة جدا الا اني اشعر باني مازلت اريد المزيد، بعد ان ارتميت علي بطني استعيد انفاسي وطيزي امام صلاح فقترب منة يقبلة ويعتصرة بيدية وانظر لزوجي المتعب ويبدو سعيدا لما يحدث ولاننا لم نخطط لنيك جماعي ولم يتوقع حصول ذالك بهاذة السهولة ولاكنة قد تحقق من غير تخطيط .

    ثم طلب صلاح الاذن ان ينيكني من طيزي فنظر الي سامي فأومأت برأسي بالموافقة واشار سامي لصلاح ان ياخذ راحتة ، وباعد بين فردتا طيزي وادخل لسانة في خرمي ويحركة في خرمي بشكل مثير جعل عضلات طيزي ترتخي فورا ثم قام وحتظن طيزي وادخل زبة في خرمي واخدخلة ببطئ شديد حتي فتحت لة ابواب طيزي وجلست راكعة علي ركبي وادخلت يدي افرك كسي ، واصبح ينيكني بقوة ويظرب ببيظانة علي طيزي وتارة يظرب بيدة علي فردة طيزي وستمر حتي افرغ كل كل حليبة في داخل طيزي وهو يركب فوق طيزي حتي انزل اخر قطرة وبتعد ونام بجانبي ورتميت وانا متعبة جدا علي بطني وكان زوجي سامي علي ممتدا علي يميني وصلاح علي شمالي شعرت وهم يقبلتني ويمسحا علي جسمي باناملهم ويشكراني جدا علي المتعة التي قدمتها في هاذا النيك الجماعي الفريد.
    انا الان عارية ونائمة بين جسد زوجي العاري وجسد رجل اخر ، وغير مصدقة ان صديق زوجي ينيكني امامة وزوجي ينكحني امام شخص غريب شعرت حينها انني قد اصبحت شرموطة فعلا وعرفت ان لا رجعة بعد الان وان هاذا مجرد البداية فقط .
    وكان الدرس الثالث تطبيقيا فقد طبقنا ما كان يتمناة سامي في الدرس الثاني.

    وبعد ان استغرقنا بالنوم وكان نوماً عميقا ولم اصحو الا علي صوت زوجي سامي وهو يقول يكفي نوم الساعة الثانية ظهراً !! ، واخبرني انهم مستيقظن منذ اكثر من ساعة وقال انهم ينتظراني هو صلاح وكنت اظن ان صلاح قد ذهب ودخلت واغتسلت ثم خرجت مسرعة وارتديت قميص نوم ابيض مفتوح من الامام ولا يغطي جسمي سوى سوتيان وردي واندر من نفس الون ودخلت عليهم وشعري ما زال مبتالا وعتذرت عن التاخير وكانا يشربا نسكافي وذهبت بالتجاة سامي واخذت النسكافية من يدة وجلست علي حجرة فوق فخذية وطبعت قبلة الصباح واخذت اشرب النسكافية الساخن وسمعت صلاح يقول صباح الورد يا اجمل وردة وقلت صباح الفل يا صلاح، ثم قلت انا جائعة جداً فقال صلاح
    صلاح: انا كنت عازمك انتي سامي نتغدي برة ونتمشي شوية بس سامي اعتذر وقال مشغول ومش هيقدر ييجي معانا
    انا: لا لازم تيجي معانا ياسامي وانا انظر لعينية وعرفت ان هناك تنسيق مسبق بينهما.
    سامي: انا مشغول بموظوع ومش هقدو اجي معاكو معلش يا حبيبتي روحي انتي وصلاح ونتقابل هنا باليل
    انا: اوك يا حبيبي
    فقد فهمت ان هناك اتفاق بينهما ان يترك سامي لصلاح الجو معي وقد اخبرني سامي قبل خروجنا انا وصلاح وقال ان صلاح ترجاة كثيرا ان يقنعني كي اخرج معة اليوم وانة يحب ان يشكرني وان يقضي معي بعض الوقت، وكنا نخاف ان يكتشف صلاح حقيقة ان سامي زوجي .
    وبعد ارتديت ملابسي وتزينت ودعت سامي بقبلة حارة في شفتية خرجت انا وصلاح عشيقي برضي زوجي فقد اصبح لدي زوج وعشيق كنت اشعر وكاني اميرة مع هاذة العلاقة
    وذهبنا لمطعم فخم جدا وطلب اشكال كثيرة من الاكل ولم ااكل سوي القليل وتحدثنا كثيرا وكان يريد ان يعرف عني بعض الاشياء الشخصية مثل هل انا متزوجة ؟ واين اسكن ؟ واشياء اخرى لاكني اجبتة بحزم ” انا اسفة لا احب ان اتكلم بخصوص الاشياء الشخصية ” ، فحترم رغبتي وبعد انتهينا من الاكل خرجنا وذهبنا نتمشي في اسواق المدينة وتحدث وتحدث عن السعادة التي يشعر بها وهو معي وانة لم يقبل بحياتة اي انثي بجمالي ورقتي وكذالك لم يخفي اعجابة الشديد عن ادائي الجنسي علي السرير وضل يمتدحني كثيرا لدرجة انة طلبني للزواج وابدا استعدادة ان يتزوج بي فشعرت بالخجل وقلت لهو لقد طلبت منك عدم التحدث عن هاذة الامور واعتذر واخذ يحدثني عن صداقتة بسامي وعن الايام الخوالي وعن بعض الطرائف التي حصلت في تلك الايام .
    وانا افكر بما يحدث وانا امشي معا هاذا الرجل ونتحدث ونضحك وكاني اعرفة منذ سنوات معا اني تعرفت علية منذ ساعات وكيف ناكني هو وزوجي ليلة امس والان اتمشي معة بعلم زوجي وانظر الية برغبة جنسية كبيرة وافكر كيف استغل هاذة الفرصة واجعل صلاح يشبع شهواتي الملتهبة وخاصة وان سامي غير موجود واستطيع ان اخذ بعض الحرية وان استمتع مع هاذا مع هاذا الرجل الوسيم
    فقد كان صلاح لطيف جدا ومهذب وجذاب .

    ثم طلب مني ان اساعدة في اختيار هدية ثمينة لامرأة يحبها فهو لا يفهم في اختيار الهدايا وذهبنا بالسيارة الي احد اكبر المراكز التجارية وبعد وصولنا الي موقف خاص .
    وتركنا السيارة في الموقف الارضي وصعدنا لقسم المجوهرات واخذنا نبحث عن هدية واستقريت علي عقد من، الذهب انيق جدا وجذبني تشكيلتة الكلاسيكية وقالت لصلاح اعتقد ان هاذا سيعجب حبيبتك وقام بوضعة علي عنقي كم يبدو جميلا جدا عليكي فعلا لديك ذوق عالي ثم دفع الفاتورة وعندما اردت اعادة العقد اوقفني وقال لا تبعدية من عنقك فهاذا اقل هدية اقدمها لك واتمني ان تقبليها فتفاجأت كثيرا وشعرت باحراج كبير ولم استطع الا ان اقبل وشكرتة كثيرا وقبلتة علي شفايفة وخرجنا من محل المجوهرات وذهبنا نمشي بين المحلات التجارية حتي وصلنا لقسم الملابس النسائية ودخلنا وطلبت من الموظفة ان تحضر لي احدث موديلات الانجري لديهم وذهبت لتحظرها وقولت لصلاح اريدك ان تختار انت الانجري الذي تحب ان ارتدية لك عندما تنيكني بعد قليل فانا اريد ان تكون ليلة جامحة فانا اعتقد انك لم تشبع بعد وقال انا لا يمكن ان اشبع منك ابدا ، ثم حضرت الموضفة ومعها اشكال كثيرة وقام صلاح باختيار خمسة انواع من الانجري واخذناها وخرجنا ودخلنا الاسنسير لوحدنا وكنت اشعر ان لعابة قد بداء يسيل ولاحظت زبة البارز والمنتفخ علي بنطالة فنظرت الية وابتسمت وقترب وقبلني ووضعت يدي علي زبة المثير واتحسسة من خلف البنطال واشعر بنتفاخة المتزايد
    انا: باين علية تعبان اوي
    صلاح: تعبان اوووي ومحتاجك جدا تدوية.
    انا: مش قادر يصبر لحد ما نوصل ؟
    صلاح: مش عارف!!

    وخرجنا من الاسنسير الي موقف السيارات، فكرت ان استغل اي فرصة لامتاع صلاح في موقف السيارات الذي كان خاليا وركبنا السيارة وقولت انا حعملة مسكن لحدما نوصل ، وفتحت السوستة وطلعت زبة وكان واقف زي العمود ونزلت امصة والحس وايدة تمسح علي شعري ومستمتع جدا وزبة بينكني في فمي شوية وسبتة لاني محتاجة ينكني في كسي اكتر وقت ممكن وطلبت منة نروح علي الاوتيل وروحنا علي طول وعملت كدة عشان نرجع بدري عشان نعمل شوط انا وصلاح لوحدينا ومخططة اتناك بقوة اليلة واول ما وصلنا دخلت عملت شاور سريع ولبست اجمل لانجري من الي اخترها صلاح وخرجت وهو مستني وبيشرب وسكي واول ما شافني عنية كانت طالعة لبرة وتوقف عن الحركة وقال وااااو انتي بجد ملكة جمال مش قادر اوصف الجمال الي قدامي ، وانا بتفرج علي جسمة العاري الابيض المثير جدا ، وقربت منة وشلت الكاس من ايدة وخدني في حظنة وقبلني في شفيفي ونزل علي ركبة وبداء يلحس ويبوس كل مكان في جسمي ابتداءً من سيقان اقدامي طلوعا لاردافي ثم استدرت وقدمت لهو طيزي وقام بلحس فردتا طيزي وعصرههما بيدية بقوة، وانا بشرب الوسكي وبتفرج علية بمحنة شديدة ومستمتعة جدا ، وضغط علي طيزي بادية وحط فمة بين فردات طيزي ولسانة لمسة خرمي وشعرت بجسمي يرتعش من المتعة الي بحس بيها واشعر بحكة قوية وظغطت علي وشة بطيزي وافرك بقوة وحط صباعة علي كسي وبيفرك علي زنبوري وحسيت اني هتجنن وبعدت عنة وقام وقف قدامي ورفع رجلي الشمال وبداء ينكني في كسي ونا بمص حلماتة وبلحس صدرة وطلعت لرقبتة ابوس والحس حتي وصلت الي شفايفة واخرجت له لساني ومصها بقوة، كل هاذا وانا مستمتعة بزب صلاح في كسي الملتهب وتخرج مني اصوات المحنة واتحرك معة بحرية مستغلة عدم وجود سامي كي اخرج طاقاتي وشهواتي الملعونة ، ثم قال بحبك اوووي انتي عسل وقولت وانا بعشقك وبعشق النيك معاك وعايزاك تمتعني اليلة بكل انواع النيك وتستغل كل دقيقة قبل حضور سامي وكمان عايزاك بعدين تنكني انت وسامي في نفس الوقت وتطفو ناري قبل ما نسافر وقال انا تحت امرك انتي وكسك يا عسل
    وستمر ينكني الي ان تعبت اقدامي من الوقوف ولفني وستندت باديا علي الكنبة ونحنيت ووظعت ركبي علي الكنبة وبرز طيزي امامة وحط زبة في كسي وبداء ينكني واشعر بلذة كبيرة في كل جسمي وادرت برأسي ورأيت ذالك الفحل الواقف خلفي بجسمة العاري يثبتني من خصري بيدية ويدك بزبة في اعماق كسي بقوة والعرق يسيل علي جبينة وصدرة وانا مستسلمة لهاذة المتعة بجسدي وكل احاسيسي ثم اخرجة من كسي واخذ يقبل خرم طيزي ويلعقة بلسانة ثم ادخل زبة في فتحت طيزي وبداء ينيكني بقوة ويداة تعصران فردتا طيزيي بقوة ، ثم انحنا فوقي يركبني مثل الاسد عندما يركب البؤة وانا ازمجر بقوة واسمع زأيرة وتزداد محنتي اكثر حتي شعرت بجسمي ينتفض وقذفت بقوة وصرخت بقوة وقذف هو كذالك بداخل كسي وظل راكبا فوقي حتي انزل اخر قطرة من منية في داخل كسي.
    وستلقيت علي ظهري واسترحنا قليلا وصلاح يقبلني ويترجاني طالبا ان اترك سامي يسافر واقعد معة لاسبوع واحد وقولت كنت اتمني ولاكن لا استطيع ان اتاخر يوم واحد وسامي يعرف ذالك ولاكن اريدك انت وسامي ان تستغلا كل ثانية في هاذة اليلة قبل فراقنا وانا مستعدة لاستقبال كل شهواتكما بدون اي تعب فجسدي ملككما هاذة اليلة ففعلا بي ما تشائاً .
    ولاحظت ان صلاح في قمة الاثارة من عينية
    وذكرت حبيبي سامي لماذا تاخر ، ثم استاذنتة واتصلت بسامي فقد اشتقت الية كثيرا، واخبرتة اننا قد عدنا ونحن بانتظارة وقال انة سوف يحظر بعد نصف ساعة وسألت صلاح كيف تحب ان تستغل هاذة النصف الساعة؟ فقال اريد ان انيكك في كل ثانية وان لا اترك هاذا الجسد ابداً وقلت اي وضع تحب هاذة المرة؟
    صلاح: احب انيك طيزك الناعم هاذة المرة
    ثم ركعت امامة ورفعت طيزي للاعلى وقترب مني ووضع زبة في فمي وقمت بمصة قليلا واصبعة تتحرك في فتحت طيزي كي يسترخي ويتسنا لة الدخول بسهولة وما ان اغرقت زبة بلعابي جلس خلفي وادخل زبة في طيزي بسهولة وبداء بالنيك وانا افتح لة طيزي بيداي وانظر الية واشعر بمحنة كبيرة ، وفي كل دقيقة يزيد من قوة ظربات زبة وانا اهتز مع كل ظربة وستمر بهاذا النيك الفاجر في طيزي حتي افرغ كل شهوتة في اعماق طيزي.
    ثم استرحت قليلا وقمت واغتسلت قبل عودة سامي ولبست لانجيري اخر جديد وكان سامي قد وصل وصلاح كان قد دخل كي يستحم وحضنت سامي وقولت لة وحشتني موووت يا حبيبي ،،
    سامي: وانتي اكثر يا حياتي ثم اخبرتة بهمس ان صلاح يستحم فبتسم وقال حمام الهنا،، ودخلنا الغرفة واغلق الباب
    سامي: عايزك تحكيلي كل حاجة حصلت بينك انتي وصلاح ؟
    انا: بخجل،، حاضر ياحبيبي
    سامي: الاول عايز اتاكد صلاح عملك كويس ولا لاء؟
    انا: لا ابدا كان لطيف جدا معايا وجبلي العقد دة هدية
    سامي: مبروك عليكي عقد جميل جدا ، اتكلمي حصل اية؟
    انا: خرجنا اتغدينا وبعدين روحنا نتمشي وبعدين اشترالي الهدية وانا اشتريت شوية لانجيري جديدة هتعجبك اوي ودة والي انا لابسة دة برضة يعني مقلتش رأيك؟
    سامي: بجد تحفة بيجنن عليكي ،، كملي؟
    انا: وبعدين رجعنا الاوتيل
    سامي: وبعدين ؟
    انا: (بخجل ) اكيد انت عارف اية الي حصل بعدما وصلنا !!!
    سامي: لا مش عارف مكسوفة تقولي ناكك ازاي ؟
    انا: بدلع ومياصة طبعا مكسوفة
    سامي: ماشي ياروحي طب ناكك كام مرة؟
    انا: مرتين بس!! ولسة في شوط تاني !!
    سامي: اكيد في شوط تاني طبعا المهم انك استمتعتي معاة ياحبي؟!
    انا: استمتعت كتير ياحياتي

    وبعدما خرج صلاح دخل سامي يستحم وطلبنا عشاء وتعشينا وقعدنا نتكلم بعد العشاء وتكلمنا ازاي قضينا الوقت انا وصلاح وبعدين طلب مني سامي ان احضر الشراب والثلج وفعلت وقدمت الشراب وامسكني سامي واجلسني علي زبة وقال وحشتيني جدا يا قمر وقولت وانت اكثر يا عسل ولتهم شفتاي بفمة ويدة تتحرك وتتحسس افخاذي ويشرب كأس الخمر ويضع الثلج بين شفتاة واقوم انا بدوري بلتهامة بشفتاي ويدخلة فمي وانا اخرجة لة مرة اخرى وادخلة فمة كل هاذا وصلاح ينظر وهو في اثارة عارمة ويبتلع ريقة بدلا عنا ثم ادارني باتجاه صلاح وانا اجلس علي زبة ثم باعد بين قدماي واظهر كسي لصلاح وقال عمرك شفت كس زي دة بحياتك ؟؟ فقال صلاح بحياتي لم ارى كس ولا إمرأة بهاذا الجمال .
    ثم بداء سامي يداعب كسي باصابعة وانا اشعر بهيجان كبير ولم استطع الصمت وخرجة اناتي الممحونة واتحرك وانا اغمض عيناي واداعب ابزازي واقول حرام عليك تعذبني بالشكل دة وكنت اعرف انة يريد اثارة صلاح بقوة وفعلا فقد فعل ذالك ثم قال سامي انا عارف انك مولعة نار ومحتاجة زب ينيكك،، وقولت بمحنة محتاجة زبين يمتعوني وقال ولا يهمك ياحبيبتي يلا تعالو نروح فوق السرير وشلني وخدني عالسرير ونام علي ظهرة ومصيت زبة شوية وجلست علي زبة بكسي وقمت اتحرك علية حتي دخل كاملا واصبح يتحرك بسهولة داخل كسي ثم وقف امامي صلاح ووضع زبة في فمي ومصيتة قليلا ثم نمت علي صدر سامي ووضعت صدري علي صدرة وما زال زبة يتحرك وينيك كسي وجاء صلاح وادخل زبة في خرم طيزي وادخلة بهدوء وسامي قد اوقف زبة بداخل كسي حتي استطاع صلاح ادخال زبة كاملا في طيزي فاصبح في داخلي زبان ينكحاني في وقت واحد وانا اصرخ كالعاهرة وزب زوجي من تحتي ينيك كسي وزب صديقة ينيكني من طيزي واشعر بالالم الممزوج بالمتعة واللذة الكبيرة وكان اذن زوجي قريبا من فمي فهمست قائلة في اذنة بصوت ممحون لقد حققت لك يا حبيبي ماكنت تحلم بة ،، انظر كيف جعلتك تتلذذ بهاذا النوع من الجنس، وزبك الان في كسي وزب صديقك في طيزي ، اعلم كم انت مستمتع الان ياحبيبي وكم يسعدني مشاركتك تلك المتعة
    وكان سامي في عالم اخر من المتعة والشبق الجنسي فلم يستطع ان يرد الا بكلمة “” بحبك اوي “” وعدت للستمتاع بهاذا النيك واردت ان اتذوق زب صلاح في كسي واجعل زب زوجي في طيزي وقمت بتبديل الادوار بينهما بحيث انقلبت ونمت بظهري علي صدر سامي وادخل زبة في طيزي وصلاح ادخل زبة في كسي ويداعب ابزازي وارى المتعة في عيني صلاح ورفعت يداي وامسكت براسة وقربتة من فمي ولتهمت شفتاه بقوة ونتلذذ باروع مص ولعق وزوجي من تحتي مشغولا بنيك طيزي ويسمع صلاح وهو يقول لزوجتة بصوت عالي كلة محنة انا “” بحبك اوي “” انا بعشقك “” وكنت المس التفاهم المطلق بينهما في نيك جسدي هو سيد الموقف في كل الاوقات ، واستمرينا بهاذا النيك الجماعي واصبحنا نتعرق جميعا واصبحت اصرخ بقوة واقول نيكوني جامد انا لا اشبع ابدا انا احبكما وصرخت بقوة واحتظن صلاح بشدة وارتعش جسمي كاملا لفترة وافرغت كثيرا وضل جسدي يرتعش وزبهما يضربان بقوة في احشائي حتي اخر رعشة وستلقي جسدي دون حراك واشعر بتلك المتعة والتعب واصبح طيزي وكسي مخدران ومازالا مستمراً بنيك ثنائي ويعبثان بصدري وجسمي وانا شبة مخدرة لمدة طويلة حتي قذفا بداخلي واغرقاني بسوائلهم ثم تركوني ارتاح وستلقيا بجانبي.
    واخذنا وقت طويلا للراحة وكان صلاح قد قذف بداخلي ثلاث مرات وسامي كانت الاولي وبعد ان استعاد سامي انفاسة رفع رجلي للاعلا بزاوية تسعين درجة وادخل زبة في كسي وبدء نيكً جديدا لوحدة فصلاح كان متعباً وكتفي بالمشاهدة، وبعد كل هاذا النيك واشعر بتعب جسمي ولاكن مازال كسي متعطشاً واشعر برغبة وحكة شديدة في جسمي وقام سامي بالاستمتاع بكل انواع النيك مع كسي ومداعبة لجسمي وانا اتلذذ واستمتع دون حراك لمدة طويلة حتي انتهي وقذف بقوة للمرة الثانية ، ثم ارتمي منهكا جدا
    .

    ثم استلقينا الثلاثة وكنت في الوسط بينهما ولاكن كنت في حضن صلاح وظهري جهة سامي وكنت اضع راسي في صدر صلاح وسامي يحتظن طيزي من الخلف ، ماجمل ان تكون امرأة في احضان رجلان علي سرير واحد
    لقد كان شعورا رائعً ان يكون للمرأة زوجان وحبيبان في نفس الوقت ويتسابقاً علي اشباع رغباتها الجنسية ويغمراها بالحب والحنان .
    ثم نمت وانا في قمت السعادة ، وصحيت بالصباح علي يد صلاح تداعب صدري وقبلا ناعمة ونظرت الية وقولت صباح الخير وقال صباح الورد يا اجمل وردة وطبع قبلة علي فمي وعرفت انة يريد هدية الوداع ونظرت لسامي وكان نائما وانزل يدي وامسكت زب صلاح وكان صاحيا ومنتصباً وقولت هو الي صحاك والا انت الي صحيتة؟
    صلاح: هو الي صحاني
    انا: اكيد بيحب يودعني، قبل ما اسافر
    صلاح: زعلان جدا مش قادر علي فراقك
    انا: ضغطت علية بايدي وقولت متزعلش يا حبيبي انا حريحك قبل ما اسافر ونزلت برأسي عند زبة وبتديت الحس زبة بلساني ولحس بيضانة وحطيت زبة في فمي وبمص بشكل مثير وبستمتع بطعمة حتي اصبح منتصب كالحديد ، ثم استلقيت علي ظهري وباعدت ما بين ارجلي فيقوم صلاح بتفريش كسي بزببه ثم يدخله في كسي و يبدأ في نيكي ببطء .. فأشعر حقيقة بحجم زبه الذي أرفع من زب زوجي و أقصر منه .. ثم يبدا في الدخول و الخروج بسرعة تزيد وتبطء حتى يمل من الوضع فيقوم عني و ينيمني علي بطني و يرفع طيزي ثم يأتيني من الخلف و يدخل زبه في كسي و أنا أنام برأسي و بزازي علي السرير و طيزي مرفوعة له وهو ينيكني بكل قوة و أشعر بحلاوتة تلامس جدران كسي ثم يبدا في دفع زبه عميقا في كسي و يخرجه و يدخله بكل قوة و صوت سوائلي تحدث صوتا موسيقيا يتناغم مع كل دفعة من زبه بكسي الى أن يقوم بادخاله و اخرجه بسرعة شديدة و جسمي كله يرتج من قوة دفعاته .. الي أن يدخله عميقا حتى يدخل رحمي و يسكن ثم يقذف حليبه غزيرا وفيرا بداخل رحمي و ينام فوقي وقليلا ثم نام جانبي و انا اعتدل لأنام علي ظهري منفرجة الرجلين واشعر بسوائلة تنساب من كسي بكثرة وتنزل تسيل حتي تصل لطيزي .

    ثم قمنا الي الحمام نغتسل انا وصلاح عاريان تحت رشات الماء نتبادل القبل والاحظان كعاشقان .
    وبعد ان انتهينا وخرجنا كان سامي قد قام وجلسنا نتحدث ووعدنا صلاح باننا سوف نسافر اليه في الدولة التي يعيش فيها في اقرب فرصة.
    ثم تجهزنا للسفر وودعنا صلاح في اجواء يسودها الحزن .
    ثم انطلقنا انا وسامي بالسيارة متجهين للمدينة التي نعيش فيها مع الاهل والاصدقاء بعد ان قضينا اكثر من شهر في هاذة المدينة .
    كما تعلمون خلال هاذة الفترة القصيرة التي امظيتها مع زوجي وحبيبي سامي تعلمت دروس مهمة ،حدثت تغيرات كثيرة جدا في حياتي وفي شخصيتي فقد تحولت من امراءة محترمة ومحافضة الي امرأة من نوع اخر لا اريد ان اقول شرموطة فانا لست كذالك بل اقول مرأة متحررة وتعشق الجنس بقوة وتحب حياتها الجديدة مع زوجها خاصة وقد عاشت تلك التجربة علي الواقع وذاقت نوع اخر من المتعة الجنسية الغير منتهية .
    ونحن في الطريق انا وزوجي سامي وانا تذكر تلك الاحداث بصمت وفجئة سألني
    سامي: اريد ان تحدثيني بصدق ماهو شعورك بعد ان جربتي التحرر الجنسي ؟ واريد ان اعرف هل تحبين ان نستمر ام نتوقف وكما وعدتك فانا سوف احترم رأيك ايا كان ؟
    انا: بصراحة لقد اعجبني كثيرا وقد عشت اسعد الحظات ولاكن يا حبيبي فانا اشعر بالخوف من ما سيحدث لاحقا فنحن لا نعلم الي اين سيقودنا هاذا فربما تخرج الامور عن السيطرة !!
    سامي: اعلم ذالك ياحبيبتي ولاكن يجب ان تعلمي ان علينا ان نتحكم في رغباتنا ولا نتهور وان تكون تلك العلاقات بشكل محدود وفي فترات محدودة ولن نخوض اي علاقة الا بحذر وبعد التاكد الشديد وبهذة الطريقة سوف يكون كل شيئ كما نريد .
    انا: اتمنى ذالك ياحبيبي فكما تعلم فانا لا استطيع ان اعيش من دونك
    سامي: لا تخافي ياحبيبتي فانا لن اتخليوعنكي ابدا وسوف اضحي بروحي لاجلك
    ثم اخذ يحدثني كيف سنعيش حياتنا القادمة وكيف سنتعامل مع رغباتنا التحررية .

    يتبع في الجزء القادم
    اتمني ان اشاهد الكثير من الردود والتعليقات علي الجزء الاول والثاني والقصة بشكل عام .


     
    أعجب بهذه المشاركة mego.magmag

    هذا الموضوع غير خاضع لنظام مشاركة الأرباح قم الأن بالربح من مواضيعك التي تقوم بكتابتها بالموقع تعرف على المزيد من هنا نظام مشاركة الأرباح
جاري تحميل الصفحة...
  • موقع محارم عربي هو أحد مجموعة مواقع شبكة Arabian.Sex للمواقع الجنسية العربية والأجنبية كما ندعوكم إلي مشاهدة مواقع أخري جنسية صديقة لنا لإكمال متعتكم وتلبية إحتياجاتكم الجنسية قم بزيارة موقع Arabian.Sex لمشاهدة المزيد من المواقع الجنسية المتميزة باللغة العربية وكذلك لتجربة مميزة وفريدة فى عالم الجنس باللغة العربية - موقعنا موجه للفئة العمرية +18 وأيضاً للدول التي لا تحرم جنس المحارم لذا قم بالإطلاع على شروط إستخدام الموقع وسياسات الخصوصيه قبل البدء فى التسجيل بموقع محارم عربي والمشاركة به.
  • DISCLAIMER: The contents of these forums are intended to provide information only. Nothing in these forums is intended to replace competent professional advice and care. Opinions expressed here in are those of individual members writing in their private capacities only and do not necessarily reflect the views of the site owners and staff , If you are the author or copyright holder of an image or story that has been uploaded without your consent please Contact Us to request its Removal All Other Media Is Not Hosted Or Managed By Our Site
    Our Site Is Launched For (Sweden) Arabian Speaking Language