قصص سكس عربي مقلب في الزوجه الجميله

الموضوع في 'قصص سكس عربي متنوعة' بواسطة احمد السوداني, بتاريخ ‏8 أكتوبر 2017.

  1. احمد السوداني

    إنضم إلينا:
    ‏29 سبتمبر 2017
    المشاركات:
    16
    الإعجابات المتلقاة:
    20
    نقاط الجائزة:
    3
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    Muhafazat al Jizah, Egypt
    بدات احداث القصة الجميله وهي المقلب الزي قرر الزوج في زوجة بعد اتمام مراسم الزواج والانتقال الى عش الزوجيه بداء الزوج بمسك يدين حبيبته وزوجته الجميله المثيره وهو يمدح في جمالها وبداء يثيرها ويحرك شهوتها دون ان يقبلها فقط اكتفى بحضنها حضن خفيف فاجاها بان وهي تنتظر بفارق الصبر ان تقبيله ومداعبته وقضاء ليله ساخنه وممتعه وخصوصا ان هذه اول ليلى لهما ولكنه فاجاها قائلا هي بدلي ملابسكي لتنامي لانه يبدا عليكي الارهاق وانا ايضا مرهق من الحفل والرقص فظنت انه مرهق فقالت في نفسها غدا سيقوم بواجبه الذوجي تجاهي ومضاء اليوم الاول وجاء اليوم التالي وفي اليوم التالي تظاهر بالاعياء ولم يفعل شيء ايضا واليوم الثالث ايضا تظاهر بالاعياء وفي اليوم الرابع طلبت منه ان يزهب للطبيب فاخبرها بانه لا يستطيع الذهاب للطبيب وهو عريس جديد ومضى اليوم الخامس وهي تحاول دائما ان تثيرها كي يمتعها حاولت بشت الطرق لكن بلا جدوه وفي اليوم السادس رات انه بحاله جيده فسالته قائلتا اخبرني بصدق انت مريض ام ماذا فقال لها اسف حبيبتي ولكن هناك سر اخفيه عنك فانا لست مريض ولكني اصبت بضربه على خصيتاي مما جعلني عاجزا جنسيا فانا اسف فكادت ان تقع من طولها عندما سمعت الخبر وبقيت في صمت وهو في صمت وزهبت لغرفتها وهي تفكر المصيبه التي حلت بها وتنظر لحجم الكارسه التي المت بها وبعد قضاء ساعتان خرجت من غرفتها وذهب له قائلتا هل زهبت للطبيب المتخصص في الامراض التناسليه فقال لها بانه زهب ولكن الطبيب اخبره بان ليس هناك امل في حالته فالامل الوحيد هو ان يجد متبرع له وهذا النوع لايتم الا في بلاد اوروبا ونسبت نجاحه ضعيفه وهنا علمت ان ليس هناك بصيص امل لشفائه مما هو فيه وهي في حيره من امرها لا تعلم ماذا تفعل هل تقضي حياته مع زوجها الذي لا امل في علاجه ام تطلب الطلاق وكيف تطلق وهي لم تكمل ال 10 ايام من زواجها وبقيت تندب حظها ولكنه لم يتركها فظل يثيرها جنسيا وهو متعمد ومتظاهرا بانه لم يقصد اثاثارتها تارتا يقبلها على خدها وتارتا يمسك بعنقها وهو يداعب خديها باصابعه وتارتا يحتضنها وهو يزاسيها ويتاسف لها عم سبب لها من معاناه وبقيت على هذا الحال لفتره 20 يوم ولكنها لم تحتمل بعد فقررت ان تطلب الطلاق فاخبرها بانه سيفعل ما تريد ولكن ليس الان على الاقل بعد عام من زواجهم مخافت الفضيحه وطلب منها ان تصبر وسيفعل لها ما تريد والان عليهم الزهاب للمزرعه التي يمتلكها اباه ليقضو بعض الوقت وتنسى هي ولو قليل من معاناتها وعندما ذهبت معه الى المزرعه وكان هناك بيت صغير في المزرعه لهم فادخلها في البيت الذي قام بتجهيزه من جميع الاحتياجات مما يكون بيت رومنسي جميل يليق بعرسان جدد في شهر العسل فعندما دخلت ورات هذا البيت الجميل الرونسي تحسرت على نفسها وظلت تندب حظها فقام باقلاق الباب وقام بحضنها وتقبيلها قبله واحده ولكنها عنيفه وطويله حتى كادت ان تختنق وهو يحضنها بكل قوه وهو يعتصر بيده الاخرى مؤخرتها وتارتنا نهديها و بدا زبه الكبير بالانتصاب والتورم وهي في حالت زهول وغير مصدقه لما يجري هل هذا زوجي الذي كان لا يستطيع النظر لعيني يفعل بي هذا الان وبداء بنزع بنطاله وهو يقبل حبيبته الجميله صاحبت ال 18 عاما وصاحبة الجسد المثير والمغري فقال لها سامحيني يا حبيبتي فكل هذا كان مذح وكنت استعمل مهدات جنسيا في هذه الفتره كي لا ينتصب زبي ويفسد علي المقلب فاظهرت قضبها وقامت بضربه قائلتا 20 يوما وانت تفعل في هذا كيف هنت عليك فقال لها فعلت هذا لاني اريد ان افتح كسكي هنا فقد تصرخي وتفضحينا اذا قمت بهذا الشي هناك فاردت ان استفرد بكي هنا فقامت بضربه مره اخرى وهي تتظاهر بالخجل من كلامه الجريئ ووبدا يمدح في جمالها ويصف جسدها بكلى جرائه وهي في حاله من الخجل وتطلب منه ان يكف عن مثل هذا الكلام فقال لها زبي الذي كان لا ينتصب فكنت استخدم نوع قوي جدا من الؤهدات كي لا ينتصب ويفسد علي هذا المخطط فجسدك هذا عندما اتزكره او افكر فيه لمجرد التفكير فزبي كان ينتصب فكيف لو كان بين يدي وبدات تبدو عليها ملامح السعاده وتتظاهر بالخجل فقام بحملها لقرفت النوم وانزلها في الغرفه التي ستشهد اول واجمل لحظات من المتعه بينهم كانت الغرفه بها اضواء خفيفه اي سهاره وسرير كبير مفروش بفرش ناعم ولونه احر فبدا بنزع ملابسها ونزع ملابسه وهوي يقبل ويحضن فيها قائلا انتي ستعيشين ايام عصيبه مع زبي هذا فقامت بضربه على صدره متظاهرتا بالخجل وتطلب منه ان يتوقف عن مثل هذا الكلام وعندما فرق من جميع نزع ملابسه وملابسها وهو يقبل ويداعب جسدها وبعد دقائق قام بفتح ساقيها وجلس بينهما وقام بتبليل زبه المنصب الكبير وبداء بادخاله في كسها بعد محاولات استطاع ادخال راسه وبعد ادخال راس زبه قام بادخاله اكسر حتى ربعه فعندها تمزق غشاء بكارتها واحس كسها الناعم بلس زبه الناري يشوي جدران كسها من سخانته وبدا يدخله اكسر وهي تتالم وتتاوه حتى قزف في اعماق كسها ماؤه الساخن وهي ايضا ارتعشت وغزفت واكتفا بهذا الغدر وتركها لثلاث ايام لم ينيكها بعد ذلك لان كسها كان ممذق ولا تقوى على النيك وفي اليوم الرتبع اخبرها بانه هذا اليوم ستموت من النيك و بدء في هذه الليله ينيكها بعنف وجنون وكل قوه وبدون رحمه وبعد ان ناكها ثلاث مرات في هذه الليله فارادت الاكتفاء بذلك وطلبت منه التوقف لانها لم تحتمل اكثر من ذلك لكنه لم يتوقف ونكها ثلاث مرات اخرى ولكن الثلاث مرات الاخرى كانت اشبه بالاغتصاب فكان ينيكها بغير ارادتها ولم يتركها حتى صباح اليوم التالي جسه هامده لا تقوى على الحراك ولا الكلام ولا اي شي وبعد ساعه استطاعة ان تنام ولم تستيقظ من نومها الا في مساء اليوم التالي على صوت زوجها وهو مستلقي على ظهرها وهي مستلقاه على بطنها غارسا زبه الكبير بين فلقتي مؤخرتها المثيره وهو يضغط بزبه على موخرتها ويحتضنها ويقبل عنقها وخديها ويخبرها بان الساعه ال 8 مساء وهي نائمه فطلبت منه عندمى احست بزبه بين فلقتي طيزها ان لا يفعل شيا فهي حتى اللحظه تحس بالالم وطلبت منه ان يسحب زبه من بين فلقتيها ويتركها كي تزهب للحمام فبعد توسل ومحاولات منها تركها تزهب على وعد ان تعود اليه سريعا فقبلها قبله طويله جدا وتركها بعد ذلك وكان كل يوم ينيكها مرتان وثلاث حتى انها لم تستطيع مجارات زوجها المجنون جنسيا ولكنها كانت تتحمل لانها كانت تحبه جدا
     
    رضا عز و boodaa معجبون بهذا.

    هذا الموضوع غير خاضع لنظام مشاركة الأرباح قم الأن بالربح من مواضيعك التي تقوم بكتابتها بالموقع تعرف على المزيد من هنا نظام مشاركة الأرباح
  2. shin99

    shin99 عضو مشارك

    إنضم إلينا:
    ‏3 مايو 2017
    المشاركات:
    92
    الإعجابات المتلقاة:
    69
    نقاط الجائزة:
    18
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    مصر
    جميله جدا رزعه
     
  3. رضا عز

    رضا عز عضو متفاعل

    إنضم إلينا:
    ‏23 سبتمبر 2017
    المشاركات:
    118
    الإعجابات المتلقاة:
    85
    نقاط الجائزة:
    28
    مكان الإقامة:
    Central Singapore, Singapore
    نفسي واحد زى دا ينكنى كدا امووت واتناك


    محطات في حياتي (1) نجاة جزء 2

    انا اسمي علاء من بغداد اسكن في منطقة شعبية في وسط العاصمة واشتغل مع عمي في معمل لصناعة الاحذية وهو قريب من مدرستي وهذا المعمل في وسط حي شعبي فيه الكثير من بيوت الدعارة وفيه كثير من الفتيات وهناك عدة مواقف وعلاقات اقمتها مع عدة فتيات هذا الحي

    كنا قد تواعدنا انا ونجاة للذهاب الى مكتب عمي لكي انيكها وكان موعدنا الساعة السابعة والنصف صباحا تاتي معي بدل ما تذهب الى المدرسة وانتظرتها بالقرب من المدرسة وعند وصولنا الى المكتب
    مباشرتا بعد غلق حظنتها من الخلف وبدئت بحضنها وتقبيلها فقالت لي حبيبي اريد ان ارى المكان
    تجولت في المكان ودخلت الغرفة الخاصة لعمي فوجدت بها غرفة نوم كاملة
    فقالت لي الم تقل لي انه مكتب
    قلت نعم انه مكتب ولكن عمي اثثه اثاث بيت كامل لانه يقضي وقت راحته هنا ولديه اصدقاء يجتمعون هنا كل فترة وخاصة ليلة الجمعة يشربون وياتوتن بنساء ويقضون الليل هنا
    فقالت انه ليس مكتب للعمل وانما مكان للنيك
    فقلت لها يعني
    فنامت على السرير وفتحت يديها وقالت تعال حبيبي فارميت بحضنها وبدئنا التقبيل والمص ومدتت يدي لكي انزعها القميص
    فقالت سوف اخلع انا لك ملابسك وبعدها انت تخلع ملابسي ولكن اريد ان تخلع ملابسي مثلما اقلع لك ملابسك
    الم اقل لك اني سوف اعلمك كيف تهيج الفتاة
    فقلت لها انا تلميذ شاطر وسوف انفذ كل ماتدرسيني
    فسحبتني من يدي واوقفتني بجانبها وادخلت شفتها في شفتي تمصني ويدها تفتح ازرار القميص
    فخلعت عني القميص وانزلت يدها على زبي تلعب به من فوق البنطلون فمسكته بقوة وقالت اليوم زبك كم مرة راح اينيكني وكان زبي واقفا يريد ان يخرج من الملابس
    فقلت لها اني انيكك من الان لحد مانخرج من المكتب
    فقالت يعني كم مرة
    فقلت ثلاث اربع مرات اكثر
    فقالت انا لااشبع ابدا
    فقلت لها ولا انا اشبع
    فابتسمت وبدئت بخلع البنطلون فانزلته مع اللباس الداخلي مرة واحدة فلما رات زبي واقف وعروقه بارزة مدت يدها تلعب به وتقول اريده دائما واقف
    فحضتني وبدئت تقبلني ويدها لم تفارق زبي
    فسحبتني الى السرير وهي تحتضنني فانامتني على السرير وبئت بتقبيلي من راسي الى ان وصلت زبي
    فمسكته ومدت لسانها تلحس راس زبي من اسفل الراس وتقبله وبدئت بلحسه من الفوق الى الاسفل ومن الاسفل الى الاعلى ثم انزلت بلسانها الى خصيتاي وبدئت بلحسهم وكل مرة تضح خصوة في فمها تمصها وتلعب بلسانها عليها ثم انتقلت الى الخصوة الثانية وفعلت مثلما فعلت في الاخرى
    فنهضت وسحبتني من يدي وقالت الان دورك اريدك ان تخلع ملابسي الداخلية باسنانك مثل المرة السابقة
    فوضعت شفتي على رقبتها اقبلها واشمها وهي منتعشة الى اخر درجة ثم بدئت بفتح ازرار القميص وانا امص بشفتيها وانزل بلساني كلما فتحت زر من القميص الى ان فتحت ازرار القميص وخلعته فحضنتها وبدت تقبيل رقبتها ويدي تبحث خلفها على سحاب التنورة ففتحت زر التنورة ثم انزلت السحاب وبدئت انزل بلساني على بطنها الحس واقبلها واشمها ثم وصلت الى صرتها فوضعت لساني على سرتها فتنهدت وضغطت بيدها على كتفي
    مددت يدي وانزلت التنورة الى الارض وقلعتها لها فضغطت بيدي على طيزها وذهب لساني الى كسها من فوق اللباس الحس كسها وادغدغه بانفي مرة وبحنكي مرة وكان واضح بلل كسها ورائحة مائها تملى انفي
    فاردت اسحب لباسها بلساني فقالت لا اننعني الستيان اولا فسحبتني الى الاعلى واوقفتني فحضنتها اقبلها واشمها من رقبتها وخلف اذانها وضعت فمي على كتفها الايمن قبلت ولحست كتفها ومددت اسناني انزلت حمالة ستيانها
    ثم انتقلت الى كتفها الايسر وانزلت الحمالة الثانية فلفت نفسها واعطتني ظهرها فقبلتها من ظهرها ومسحته بلساني وهي تغنج وتصدر انين خافت وتتلوى من المحنة وانظر الى طيزها الكبير كيف تتقلص عضلاته
    فوضعت فمي على حمالتها المتدلية على زندها المدور فرفعت يدها تساعدني لنزع الحمالة ثم انزعتها الحمالة الثانية ثم رفعت يديها لانزع عنها الستيان
    فرميت الستيان وحضنتها من الخلف وزبي دخل بين فلقتي طيزها الممتلئ ويدي تعصر بصدرها وهي تتاوه اووووووووف رمت يراسها على كتفي تحكه ثم انزلت يدي على بطنها صعودا ونزولا وهي ترتعش الى ان وصلت لباسها فمددت اصبعي داخل اللباس العب بكسها اول ما وصلت الى بظرها ومددت اصبعي عليه وكان منتصب ومبلول وحار فدفعت بطيزها نحوي وارادت ان تقع الى الارض فمسكتها وهي تان مغمضة عينيها لاتقد ران تقف على قدميها فصاحت انزعني اللباس بسرعة لااقدر ان اصبر اكثر من ذلك فركعت على ركبتي ووضعت راسي في نص ظهرها اقبلها على الخفيف ويدي تداعب كسها
    ثم وضعت اسناني على لباسها من الخلف ويدي تنزل اللباس من الامام وهي ترخي جسدها لكي ينزل اللباس لانه صغير وطيزها كبير وافخها ممتلئة ومقوسة فوصلت به الى منتصف فخذها واكملت عليه بيدي الى ان وقع الى الارض
    ثم وقفت وسحبتني الى السري وبدئت تمص زبي النتفخ المتصلب مصته بقوة وملئته من لعابها ثم وضعت اصبعها في فمها ملئتها من لعابها ووضعتها على كسها ثم مسكت زبي تحكه في كسها وتدعكه به ثم جلست على زبي تحك كسها تصعد وتنزل وتتراقص ويدها تضغط على صدري وبدت سرعتها بالتزايد وجسدها يرتعش ويتقلص وتتنفس بقوة وانا تحتها لااقدر على الحراك من شدة ضغطها على جسدي ثم نزلت عني ونامت جنبي
    فنهضت واردت ان الفها على بطنها فقالت لي دعني استرح قليلا اني لااقدر على التنفس فمدت يدها على يدي وهي مغمضة العينين ووضعتها بين صدرها تمسكني بقوة فراح كيفي يسرح على صدرها وبطنها الى ان وصلت يدي الى كسها فكان مبتلا كانها بائلة على نفسها فضحكت انا وقلت لها انتي جبتيها على نفسك فابتسمت وقالت لا انها كبتي
    فقلت انتي كبيتي كثيرا
    فقالت انها كبتي الثالثة
    فقلت لها انا لم اكب لحد الان
    فقالت سوف تكب الان داخل طيزي فرفعت قدميها وقالت ضع المخدة تحت طيزي ووضعت المخدة تحتها فرفعت قدميها الى الاعلى وقالت لي ادخله الان ولكن خذ بالك لكي لايدخل في كسي لاني مبتلة كثيرا
    فمسكت زبي وادخلت راسه ببطئ داخل طيزها فمدت يدها ووضعتها على فخدي وقالت ادفعه ببطئ فدفته الى ان دخل نصفه فبدئت بادخاله واخراجه وهي كلما ادفعه كانت ترفع نفسها اكثر لكي يدخل زبي اكثر الى دخل الى اخره فوضعت قدميها خلف ظهري تضغطني كلما اخرجته ليدخل بسرة داخلها وبدئت اسرع اكثر من الاول وكان دخول زبي وخروجه سلسلا فكنت اسرع اكثر وعندما بدء جسدي بالارتعاش احست هي باني سوف اقذف فسحبتني من ظهري بقدمها بقوة ووضعت يدها خلف كتفي تعتصرني وترتجف وعضتني من كتفي عدة عضات فاوجعتني كثيرا
    فنزل كل حليبي داخل طيزها وبقدت عدة دقائق تعتصرني وتقيدني بقدها ويدها الى ان هدئت ثم رفعت جسدي عنها بصعوبة ورايتا ثار العض على كتفي وصدري
    فقلت لها لماذا عضضتيني واوجعتيني
    فقالت لم احس بنفسي لاني قذفت معك
    فقالت اعطيني بعض المناديل الورقية فاعطيتها فمسحت طيزها من منيي واردت انا ان امسح زبي فقالت لا انا سوف انظفه لك بفمي فوضعت زبي بفمها فمصته ونظفته الى الاخر وقالت بعد هذه النيكة القوية انا جعت اريد ان ااكل فقلت ماذا تردين ان تاكلي الم تشبعي من اكل زبي
    فقالت لا انا لااشبع منه ابدا
    فنزلت الى الشارع واتيت بالطعام
    ففتحت الباب لم ارها فصحت عليها فقالت انا بالحمام تعال نسبح معا فخلعت هدومي واستحمنا سويا
    مع المدعبات والاحضان والقبل خرجنا من الحمام يدون ملابس وتناولنا فطورنا وارتحنا قليلا ثم بدئنا الجولة الثانية فقذفت في فمها ثم جلسنا للراحة فبدئت تسالني عن صديقي هل تراها
    فقلت لها قليلا قالت لماذا
    فقلت بسببك
    فايتسمت وقالت لماذا لم تحاول ان تنيكها
    فقلت اخاف ان ترفض
    فقالت سالتها انت ام لا
    فقلت لا
    فقالت هل اتت معك هنا في المكتب
    قلت نعم 5 مرات
    فقالت ماذا فعلتو 5مرات هي معك ولم تفعل معها شئ
    فقلت قبلتها وحضنتها ولعبت بصدرها
    واخرجت لي صدرها ورفعت ملابسها ورايت جسدها
    فقالت الم ترى كسها
    قلت لا لانها لم توافق رفعت ملابسها لحد نصف اللباس
    فقالت نيكها الم تعرف كيف تنيكها
    فقلت كيف
    فقالت حاول ان تمص صدرها وتلعب في كسها وهي سوف تتستسلم
    وبعدها حاول ان تلعب لك بزبك ووحدة وحدة الى ان يذهب الحياء منها
    وبعدها نيكها
    قلت من اين قالت في البداية حك زبك بين افخاذها وبعدها نيكها من طيزها
    فقلت اخاف ان لاتوافق ان انيكها من طيزها
    فقالت سوف اعلمك كيف بحيث انها لاتتاذى
    فقلت كيف لاتتاذى
    فقالت اشتري من الصيدلية دهن مخدر يستعمل للبواسير فهو مخدر ولاتحس هي باي اذى
    فعلمتني كيف استعمله وكم يسغرق الوقت لكي ياخذ مفعول الدهن
    فقلت لها سوف احاول معها ربما انها لاتوافق
    فقلت لها انتي الان هل لك علاقة مع احد
    فقالت تقريبا
    فقلت كيف
    قالت يوجد شاب تعرفت عليه من مدة قريبة
    فقلت لها الم ينيكك
    فقالت لا
    انني لحد الان لم اخرج معه

    وهل اعرفه انا
    قالت انك تعرفه اذا رايته
    وهو صديق صديقتي وفاء واسمه عصام
    فقلت كيف اقمتي العلاقة معه وهو صديق صديقتك
    فقالت ان وفاء كانت تكلمني عنه دائما وكيف ينيكها وان زبه كبير وهي لاتقد ران تتحمل الوجع وكانت دائما تخاصمه من نيكها له من طيزها فانه لم تقبل الا ان ينيكها يظربها وينيكها بالقوة
    فانا لما سمعتها تقول بان زبه كبير فقلت لابد ان ينيكني مهما كلف الثمن واستغليت مرة عن خصامهم وتكلمت معه على اساس المصالحة بينهم فاغويته
    ونحن لحد الان تكلمنا مرتين فقط
    وبقينا انا ونجاة نتقابل كل يومين اوثلاثة انيكها
    وفي جائت الى المكتب مع اختها الصغيرة سلوى
    ونكتها بحضور سلوى
    وسلوى عمرها 15 سنة سمراء جميلة صدرها كبير ونافر وطيزها كبير جدا وسيقانها جميلة
    وساروي لكم في محطة اخرى كيف اقمت علاقة حب مع سلوى وكيف نكتها
    وساروي لكم في جزء 3 محطة نجاة كيف نكت نجاة من كسها
     
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع ذات صلة بالموضوع الحالي : - مقلب في الزوجه
  1. مريام المصرية
    الردود:
    0
    مشاهدات:
    355
  2. مرهف الاحساس
    الردود:
    14
    مشاهدات:
    133
  3. مريام المصرية
    الردود:
    0
    مشاهدات:
    354
  4. مريام المصرية
    الردود:
    0
    مشاهدات:
    473
  5. مريام المصرية
    الردود:
    1
    مشاهدات:
    596
  • موقع محارم عربي هو أحد مجموعة مواقع شبكة Arabian.Sex للمواقع الجنسية العربية والأجنبية كما ندعوكم إلي مشاهدة مواقع أخري جنسية صديقة لنا لإكمال متعتكم وتلبية إحتياجاتكم الجنسية قم بزيارة موقع Arabian.Sex لمشاهدة المزيد من المواقع الجنسية المتميزة باللغة العربية وكذلك لتجربة مميزة وفريدة فى عالم الجنس باللغة العربية - موقعنا موجه للفئة العمرية +18 وأيضاً للدول التي لا تحرم جنس المحارم لذا قم بالإطلاع على شروط إستخدام الموقع وسياسات الخصوصيه قبل البدء فى التسجيل بموقع محارم عربي والمشاركة به.
  • DISCLAIMER: The contents of these forums are intended to provide information only. Nothing in these forums is intended to replace competent professional advice and care. Opinions expressed here in are those of individual members writing in their private capacities only and do not necessarily reflect the views of the site owners and staff , If you are the author or copyright holder of an image or story that has been uploaded without your consent please Contact Us to request its Removal All Other Media Is Not Hosted Or Managed By Our Site
    Our Site Is Launched For (Sweden) Arabian Speaking Language
جاري تحميل الصفحة...